المقالات
السياسة
نظرة تأمل فى الذكرى الرابعة لحرية واستقلال جنوب السودان
نظرة تأمل فى الذكرى الرابعة لحرية واستقلال جنوب السودان
09-28-2015 07:07 PM


لجميع الشعوب حق تقرير مصيرها بنفسها،وهى بمقتضى هذا الحق حرة فى تقرير مركزها السياسى وحرة فى السعى لتحقيق نماءها الإقتصادى والاجتماعى والثقافى.وكما انها حرة فى التصرف فى ثروتها ومواردها الطبيعية ..
المادة (1) من العهد الدولى الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
حرى بِنَا القول ان شعب جنوب السودان كتب فصلاً جديداً للحرية والاستقلال فى التاسع من يوليو 2011 بعد ان خاض ابناء وبنات هذا الشعب الشامخ النبيل معارك الشرف والكرامة واستشهد ابطاله الغر الكرام فى ساحات الوغى دفاعاً عن الموارد والهوية الوطنية ، وبالطبيعة الحال ارتعدت قوة الأعداء امام شجاعة وجسارة شعبنا المناضل الذى عشق الحرية والانعتاق،ومهما يكن من امر فانه يبدو ان المقاومة الثورية كانت مصدر وحى وإلهام للنصر شعبنا العظيم لاسيما فى ثورة الحركة الشعبية وجيشها ألشعبى لتحرير السودان ،وفى هذا السياق فقد كان الرفيق باقان اموم اوكيج احد شعراء الثورة ،اذ جاء فى المعيته ..
نناضل لأجل يوم تنتصب شجرة الحرية عالية
لننال سوياً الذهور والثمار ،فى يوم الحرية يوم الحصاد

الا اننى فى ذكرى من مضى سابكى ولن اوفر دمعةً.
اذ لا احد بعدهم يستحق بكائي
إنما ابطالنا الذين مضوا هم فخر ومجد وكبرياء امتنا.

وكما قال تيشى جيفارا :-الثوار ينتابهم الصقيع حين يجلسون على كراسى الحكم .وهو الامر الذى حدث للرفاق فى الحركة الشعبية وجيشها ألشعبى لتحرير السودان حينما ضاق البعض منهم زرعاً باسس الانتقال السلمى والديمقراطي للسلطة من داخل الحزب بناء على روية السودان الجديد .مما أسفر عن اندلاع حرب أهلية فى الخامس عشر من ديسمبر 2013 وقد كان الصراع حول السلطة فى بادى الامر ثم تطور وانحدر الى صراع قبلى ،وفى هذا السياق يجدر القول ان قادة جنوب السودان لم يعوا دروس وعبر وتجارب الشعوب التى خاضت حروب أهلية ارتكبت فيها جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وانتهاكات لحقوق مما أدى الى الملاحقة الجنائية لمرتكبيها،والرئيس السودانى عمر البشير مثال يمكن الاحتذاء ،وعلى هذا النحو ان أطراف الصراع فى بلادنا فتحوا الباب موارباً للتدخل الخارجي ، الاقليمى والدولى لاسيما الخرطوم اذ صدق منجموها ولو كذبوا مراراً وتكراراً فى سنى الحرب ،ان جنوب السودان اذا قرر مصيره و انفصل فانه سيشهد قتالاً مريراً و حروباً قبلية طاحنة وان شعبه سيتبعثر ويتفرق كأيدي سبا ويذهب مزقاً،وقد وقعت الواقعة حين قامت هذه الحرب اللعينة على ساقين بغيضتين هما القبلية والجهوية لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى ،وقد وهنت عرى الوحدة الوطنية ونسيجها الاجتماعي بين ابناء وبنات الوطن الواحد ،فوجد العدو ضالته وماطفق يبث سمه الزعاف فى جسد هذا الوطن المثخن الجراح . ومما لاريب فيه كان من المؤمل ان تشهد الذكرى الرابعة لاستقلالنا الوطنى لهذا العام طى صفحة الحرب الأهلية المنتصر فيها مهزوم . وتنفيذ اتفاقية اروشا التنزانية التى تدعو الى وحدة فصائل الحزب المتصارعة فى الحركة الشعبية لتحرير السودان ،نصاً وروحاً وهو الاعتزاز لشعب جنوب السودان جراء ويلات الحرب والقحط والمسغبة والخيبة .بيد ان كل الخطب التى ألقيت فى الاحتفال اليوم اتسمت بالضعف وعدم وضوح الروية فى الخطط التنموية .كما ان المفارقة التى تدعو للأسى وينبغي الوقوف أمامها طويلاً هو ان الحرية والاستقلال الوطنيين اللتين نحتفل بهما اليوم هما جزء من ثمرة كفاح ونضال شعب دينكا نقوك ابيي ذى القدح المعلى فى الكفاح الثورة الذى سبق الذكر آنفاً بيد انه من سخريات القدر وتصاريف الزمان ان يظل هذا الشعب وحيداً فى ساحة الوغى تنوشه سهام العدو الخرطوم التى ماانفكت تتربص به الدوائر وتحيك المؤامرة ضده ،اذ ان تلك السيناريوهات الشريرة من قبل الانظمة السياسية القمعية والظالمة فى الخرطوم ليس جديداً حيال منطقة ابيي فقد حدثت مساومة سياسية من قبل بين حكومة الرئيس السودانى السابق جعفر نميري السئ الصيت وحركة أنانيا (1) حين تلقت منطقة ابيي الوعد بإجراء استفتاء حول مصيرها فى اتفاقية أديس أبابا التى أنهت الحرب الأهلية فى 1972 وهو الامر الذى لم يحدث حتى لحظة كتابة هذه السطور ولعل قادة جنوب السودان وحكومة الخرطوم بقيادة الموتمر الوطنى قد حزوك نظام جعفر النميرى حزوك النعل بالنعل وهو حدوث مشهد مماثل للمساومة السياسية القديمة ،فأمسى شعب دينكا نقوك ضحية ،على الرغم من ان الدستور القومي الانتقالى لجنوب السودان لعام 2011 قد أشار بوضوح فى المادة الاولى :-على ان جهمورية جنوب السودان تضم المجال الجوى وسائر الاراضى التى تشمل الأقاليم الثلاث ،وهى المديرية الاستوائية ومديرية بحر الغزال ومديرية اعالى النيل ،وإقليم ابيي ارض عموميات دينكا نقوك التسع حسبما جاء بمقتضاه تحكيم المحكمة العدل الدوليون فى يوليو 2009 والتى حولت الى مديرية كردفان عام 1905.ولعل ما يثير الغضب الممزوج بالسخرية هو الموقف الخزول الخجول من حكومة جنوب السودان اذاء قضية ابيي ،ومما هو أشد الماً وبؤساً اليوم فى الذكرى الرابعة لحرية واستقلال جنوب السودان هو غياب ابيي من الخطب التى تم القائها من قيادات الحركة الشعبية لتحرير السودان .وبهذا انكشفت القناع وسقطت ورق التوت ،وبالتالى ان على ابناء وبنات شعب دينكا نقوك ابيي وضع الخلافات جانباً ومن ثم توحيد الجهود وجمع الكلمة لمواجهة التحديات الماثلة وتداعياتها وهذه العبثية والمسرحية حيال المستقبل السياسى لشعب دينكا نقوك ابيي.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 585

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1347111 [nagid]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2015 11:09 AM
انت بتحلم دينكا نقوك طردهم الدينكا في الحرب بينهم فلجاوا الي المسيرية فحموهم واسكنوهم والان جعلوها لهم ؟صحيح لا تعطي الجنوبي صدقة مباشرة ولكن القها في الارض ودعه ياخذها لانك لو اعطيته اليوم وغدا وانقطعت بعد غد احتج واعتبر انك قطعت عنه حقا من حقوقه..ثم ماذا كنتم تمنوننا وتخدعونا به ؟اهذا هو السودان الجديد الذي كنتم تمنوننا به؟؟؟؟فاقد الشئ لا يعطيه وغلفاء وشايلة موسها تطهر

[nagid]

#1346614 [محمد خليل]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2015 12:54 PM
لا تحاولوا إلقاء اللوم على أي عدو خارجى، بل اسألوا أبناءكم الذين أشعلوا هذه الحرب، أسألوا سلفاكير و رياك مشار، هم المسؤولين عن إشعال هذه الحرب و ليس أي أحد غيرهم فلا تحاولوا لوم الآخرين بل لوموا من أشعل الحرب فمن أشعل الحرب ليس طفلاً بريئاً تحركه جهات خارجية لأغراضها بل هم أناس على قدر كبير من العلم و الثقافة و الخبرة السياسية و لن تستطيع أية جهات خارجية أن تحركهم لتنفيذ أجندتها و لكنها أطماع السلطة و السياسة و العنصرية هى التى تحركهم.

[محمد خليل]

مشار كوال اجيط
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة