المقالات
منوعات
موضة الخرفان الجلكسي و النوكيا
موضة الخرفان الجلكسي و النوكيا
09-28-2015 07:13 PM

موضة الخرفان الجلكسي و النوكيا

كل عام و انتم بخير- اعزائي

* اعزائي عيد سعيد عيد جديد , معنويات و روح جديده في هذا العيد الكبير اجازة طيبه رائعه جميله كل عام و كل الجميع بخير

* ارتفعت أسعار الخراف و قل المعروض كما حللها الأستاذ الطاهر ساتى ,, و أصحاب الخراف لديهم موضة هذا العام في تسمية الخراف حسب الحجم و النظافة و السن فسميت بأسماء الموبايلات الذكية و القديمة إلى جلكسي ,, نوكيا ,, و اشكالها و الوانها و اصواتها تعال الجلكسي كمل عليك

* بعد أكل الضان الضنين الحنين و اللحم الثمين و الشيات و الشربوت و النوم و زيارة الأرحام

كيف العيد في الولايات بعد اجتماع الاحبه و الأقرباء و الأصدقاء و شاي المغرب و الضحك من جوه القلب مع الأهل والأحباب ,

* بكى حتى ابتلت لحيته و هو يشاهد احد أبناء المترفين تحول به الحال من عزيز قوم إلى شبه شحاد ,, و ضحك حتى جحظت عيناه و هو يري احد أفقر فقراء المدينة تحول به الحال إلى وجهائها و أغنيائها ,, ثم تلفت برأسه يمينا و يسارا ,, انها الدنيا إذا ما عز ناس ذل ناس ,,

* رحم الله شهداء الحوادث المرورية من المسافرين إلى ذويهم و هم يمنون أنفسهم بقضاء العيد معهم و بينهم و لكن لكل اجل كتاب .

* و رحم الله أيضا شهداء الحج في حادث الرافعة التي بسبب الرياح سقطت على الحجاج و رحم الله شهداء رمى الجمرات ,, قدر لهم الموت و الشهادة في اشرف بقاع الأرض و هم يؤدون شعيرة الحج العظيمة ,,

* التحية لمخترع الساعة و الذي كسب شهرة عالمية و متابعة أخباره و هو حاج هذا العام ,, بسبب اعتقاله و ليس اختراعه ,, و مصائب قوم عند قوم فوائد ,, و هنا فى السودان كثير من المخترعين ,, و لكنهم فى حكم المجهول و أعمالهم لم تري النور سوى بعض الإعجاب من أهلهم و أصدقائهم ,, استمعت قبل فترة من الزمن إلى اثنين من مخترعين هنا في هذه البلاد محصلة و نتيجة اختراعهم أنهم سجلوه مقابل رسوم لكن اين لا اذكر ,, لماذا لا يكون هناك يوم فى العام لتكريم أفضل عشره اختراعات على مستوى السودان تكرمهم ألدوله و تعرض أعمالهم في الإعلام مجرد اقتراح و ربما يكون هذا اختراع منى ,

* الشرطة: لن نتسامح مع اى تفلتات امنية في مباريات القمة الأفريقية ,, شئ بالفعل محير للأسف و أن أنكر البعض ان اغلب و معظم المشجعون يأتون و كأنهم داخلون الى حرب و مشاجرة و قضب و سب و شتم و شماتة ,, و عادى جدا تجد ان احد مشجعي احد الفرق الكبيرة يتمنى أن يغلب بضم الياء الفريق المنافس له حتى و ان كان فريق دوله اخري ,,

* بدأ مشواره فقيرا له مبادئ و نظريات ثم دلف الى ساحة السياسه مصطحب معه فقره و مبادئه معارضا و شاتما ,, و تحدث عن الوطنية و مستقبل البلاد و ما يكون و ما لا يكن و ماينبغي ,, ثم ببعض الدراهم قلل من المعارضة و الشتم و مع ازدياد الدراهم صار صديقا و أخيرا انتهى به المطاف غنيا مترفا مدافعا و ممجدا و نابذا للمعارضة ,, و هذا ما يسمى بفن الاستقطاب و الدخول من باب الحوجة ,, هكذا هى الدنيا تتقلب حسب المصلحة و المصالح و يتغير الانسان سلبا و ايجابا

* أخيرا دعوة اتاملها كثيرا تغلب الإنسان و طريقة تفكيره و تغيره بين لحظه و ضحاها ,, اللهم ثبتنا على دين الإسلام .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1174

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1346307 [الشربينى اينى]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2015 12:28 AM
فى طريق الابداع

[الشربينى اينى]

عمر عثمان
عمر عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة