المقالات
السياسة
نَانْ "عَلِي" وِينُو يا شِيخْنَا؟
نَانْ "عَلِي" وِينُو يا شِيخْنَا؟
09-29-2015 12:37 AM


الإخوة الأفاضل... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أولاً كل عام وأنتم بألف خير وعافية... بمناسبة عيد الأضحى المُبارك.. نسأل الله أن يُعيده علينا وعليكم والأُمة الإسلامية بخير وعافية...
مما لا شك فيه أن محبة آل البيت النبوي من مُوجبات الفلاح والنجاح حيث بها تكتمل محبته صلى الله عليه وآله وسلم ومِن ثَمَّ محبة رب العالمين...
جعلنا الله وإيَّاكم من المُحبين لهذه العِتْرَة الطيبة المُباركة، السالكين لطريقهم، المُهتدين بهداهُم وأدخلنا اللهم في شفاعة جدهم الحبيب المصطفى العمومية والخصوصية يوم القيامة... اللهم آمين...
إستوقفتني قصة رواهَا لنا بالأمس الأُستاذ جمال مِحِيمِيد ونحن نتدارَس دِلالاتْ هذه المحبة عند أهلنا زمان، في جلسة أُنس عادية ثالث أيام العِيدْ تحوَّلَت إلى حلقة علمية خالصة عن محبة أهلنا الشايقية وعموم المُتصوفة "بالفطرة" في السودان لآل البيت النبوي الشريف...
وقبل الدخُول في تفاصيل هذه القصة الدرامية... نقول:
من المُسلَّمات التي لا يُخالطها الشك عند أهلنا الكُبَار في البلد.. أن أشْجَعْ من مشى على الأرض من الفرسان ويعتبروهُ من "الأرانِيقْ" الأساسية التي قام هذا الدين على رصَّاصَاتَها هُو أمير المُؤمنين أبي الحسنين علي بن أبي طالب عليه السلام... وذلك من السيرة النبوية التي استعرضها شيخنا علي ود حليب وتلاميذه من بعده شيخنا حاج الماحي وشيخنا ود شَبُو "رضي الله عنهم" وأهدُوهَا لهُم في قالبٍ مُقَفَّى تُفيض به مدائحهم نظماً ولحناً شجياً سهل المُدَارسَة والحفظ...
فمثلاً يقول حاج الماحي في مدحته الشهيرة "أسد الله":
أسَدَ الله البَضْرَع يَنْهَرْ في المَجْمَعْ
كَمْ عُوقاً فِسْرَاع من شُوفْتُو اتْفَرْزَعْ
....
جِيبْ يا لِسَاني قُول ابْنُ طالِبْ
رَابْعَ الخلافَة الكَانْ أمْرُوا غَالِبْ
تَابِعْ نَبِيهُو دَايْماً مَرَاقِبْ
بالنِسْبَة ليهُو وَد عَم أقَارِبْ
قَلْبُو بْيَرِيدُو حَابُّو ولي"ه" عاجِبْ
فارْسَ المَشَارِق وفارْسَ المَغَارِبْ
حِينْ شَدَّ قَارْحُو في إِيدُو ضَارِبْ
"علي" شَانْ مُحَارِبْ لي خُوذْتُو كَارِبْ
قَبَّلْ "مَخَارِجْ" فَزْ مِنُّو هَارِبْ
كَم جَابْ عزيزاً بِي حِيلْتُو سالِبْ
قَتَلُو وعَقَابُوا خَلاَّهُو خارِبْ
_________
إسْتَنْطُوا قُولِي يا مُسلِمِينَا
بَرْدُف كَلامُو الكَرَّارْ علينا
بابَ المدينَة اليَعجِبْ نبينا
أبي الحُسِينَا فارِس حُنينا
أسَدْ الكَمِينَا الكَرْ في اليَمِينَا
شايْلَ السَنِينَا للرُوسْ يَهِينَا
الكافِرِينَا دَقَّقْ طَحِينَا
كَمْ جابْ لعِينَا مقْبُوضْ رهِينَا
الرُّومْ تَهَاهَا وطَشَّشْ جَنِينَا
دَمَّرْ بُنَاهُم طُولَ السِنِينَا
________
بمثل هذه الأبيات وغيرها من المَوْرُوثات التاريخية من قصص السِيَر والروايات... رسخت في أذهان أهلنا أن النصر معقُودٌ بلِوَاءِ هذا البطل الهاشمي المغوار...
يبدأ من هُنا الأُستاذ قصته... بينما شيخنا محمد أحمد بالكَزَارِيرْ "إحدى قُرى منطقة الأراك" يُلقِي درساً في السيرة النبوية الشريفة وكانَت عن غزوة أُحُد العظيمة...
وكانت لشيخنا محمد أحمد طريقة مُشَوِّقَة في الحَكِي كغيره من شيوخ الوسطية الذين كانُوا ولا يزالُون أصحاب منهجٍ علميٍ مُتَفرِّد كغيرهم من مُدرِّسي بخت الرضا والمعاهِد العلمية حينذاك...
بدأ هذا الشيخ بوصفه الدقيق المُتنَاهِي عن المعركة وعندما حمِي وطيسَها ودارَت الدائرة على المُسلمين وصَالَ المُشركين حينها وجالُوا... في واحدِي من حبوباتنا الكُبار ديل قاعدِي في جانب النسوان... وتَنَاتِقْ... يا شيخنا "علي" وينُو؟؟؟
وشيخنا يواصِل سرده... والمَقْتَلَة زادت في المُسلمين وسقط لواءهم مع سيدنا مصعب بن عُميْر شهيداً...
والحاجِّي تَصِيحْ: يا شيخْنَا نَانْ "علي" وينُو؟؟؟
وشيخْنا يواصل حديثه كأنه لم يسمع بِهَمْهَمَتِها... وقد زُلْزِلَ المُسلمون زلزالاً شديداً وفَرَّ عدداً منهُم تجاه المدِينَة بعد إشاعَة مَقتَل النبي صلى الله عليه وآله وسلم...
والحاجِّي تِتْمَلْمَلْ وتكادْ أن تخرُج من طورها... يا شيخْنا أهَا "علِي" وينُو؟؟؟
وشيخنا يَوَاصِل... وسقَطَتْ راية المُسلمين... وصاح الفَارِسْ طلْحَة بن أبي طلحة وكان يحمل لواء المُشركين... من يُبَارِزْ... من يُبارِزْ...
فَانْبَرَى له فارس المشارِق والمَغَارِب علي بن أبي طالب...
فقبْل أن يكمِل مولاَّنا كلمة "كرَّم الله وجهه" الحاجِّي فكَّتَلْهَا زَغْرَودْتِين "أيُّوووووووووووي"...
رضي الله عن سيدنا علي بن أبي طالب... وعن آل بيته الطيبين الطاهرين...
وعن شيخنا محمد أحمد وحيرانه بالكزارير... واشمِل يا ربنا هذه المرأة المُحبة الصادقة بعفوِك وكرمِك ورضاك... وادخِلنا معها تحت لواء سيد المُرسلين... فالمرءُ يُحْشَر مع من أحَبْ يوم القيامة... أو كما قال صلى الله عليه وآله وسلم...
جمال أحمد الحسن
[email protected]




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1068

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1347334 [عبدالله احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2015 06:06 PM
يا أخي جمال السودانيون جميعا وليس ( الشايقية ) وحدهم من يحبون المصطفى صلى الله عليه وسلم . فلا داعي لعنصرية وجهوية محبة الرسول في بلد اصبحنا فيه نتحسس ونشمئز من كل شيء فيه عنصرية و جهوية حتى ولو في محبة الرسول صلى الله عليه وسلم . ثانيا نحن نحترم ونجل الامام علي بن ابي طالب ولكن لانخصه بشي من تعظيم لان ذلك يدخلك في دائرة الاتهام بالتشيع فالامر حساس جدا .

[عبدالله احمد]

ردود على عبدالله احمد
[جمال أحمد الحسن] 10-01-2015 10:41 AM
أخي الفاضل عبد الله أحمد...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
لو قرأت كلامي دا يا حبوب: (إستوقفتني قصة رواهَا لنا بالأمس الأُستاذ جمال مِحِيمِيد ونحن نتدارَس دِلالاتْ هذه المحبة عند أهلنا زمان، في جلسة أُنس عادية ثالث أيام العِيدْ تحوَّلَت إلى حلقة علمية خالصة عن محبة أهلنا الشايقية وعموم المُتصوفة "بالفطرة" في السودان لآل البيت النبوي الشريف...)...
لاستدركت أني ربطت الشايقية -حيث كان محور حديثنا عن أهلنا الكُبار زمان ومن ضمنهم هذه المرأة الصادقة بطل قصتنا- بعموم المتصوفة "بالفطرة" بأنهم يحبون النبي وآل بيته "عليهم السلام" لأن حبهم إيمان وبغضهم نفاق... يعني بنحبهم قربى لله تعالى...
وحُب آل البيت لا علاقة له بالتشيُّع يا عزيزي لا من قريب ولا من بعيد...
ولو تركنا آل البيت والإقتداء بهم للشيعة وغيرهم من المذاهب الإسلامية لهلكنا ورب الكعبة... حيث يقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم:
(تركت فيكم ما إن تمسكتُم به لن تُضلوا أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي)...
شكراً لمرورك الكريم وتنبيهك... وحمانا الله واياكم من داء العصبية والقبلية والجهوية...


#1346471 [كاره الشيوعيين والكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2015 09:11 AM
أنا شامي فيك ريحة زول شيعي ، وبعدين أهل السنة والجماعة ما بقولوا عتره بقولوا سنة

[كاره الشيوعيين والكيزان]

ردود على كاره الشيوعيين والكيزان
[جمال أحمد الحسن] 09-29-2015 12:11 PM
العِترة دي يا الحبيب ذكرها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم...
(تركتُ فيكم ما إن تمسكتُم به لن تُضِلُّوا أبداً... كتاب الله و"عترتي" أهل بيتي)...
صلي على النبي يا اخوي...


#1346337 [truth]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2015 01:37 AM
اعمل حسابك اليومين ديل اللجيب سيرة الكرار الدواعش بفهمو غلط و بجزو

[truth]

ردود على truth
[truth] 09-29-2015 07:15 PM
الاخ جمال تحية لك و اشكرك على الاهتمام بالرد ولكن نحن فى عصر الانحطاط الدينى الانسان يبحث عن اضعف الفتاوى لتصفية نفس فى حين ان الدين امرنا ان نبحث عن فتاوى تنقذ النفس و تحفظها و حفظ النفس من اول الكليات ربنا يحفظ كل من كتب و يحمى المسلمين من شرور المدلسين امييييين

[جمال أحمد الحسن] 09-29-2015 12:10 PM
أخي الحقيقة...
كل سنة وانت طيب...
قبل كدة كتبت مقال وأصَّلتَ للدواعش في تاريخنا الإسلامي فهُم خلف بسر بن أبي أرطاة ومُسرف بن عُقبة وعبيد الله بن زياد وعمر بن سعدوالشمر بن ذي الجُوشن!!!
الله يحفظ الإسلام والمُسلمين والإنسانية من شرورهم... اللهم آمين...


جمال أحمد الحسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة