المقالات
السياسة
حتى لا نعول على المجتمع الدولى كثيرا !!
حتى لا نعول على المجتمع الدولى كثيرا !!
09-29-2015 08:30 AM


ظلت قوى المعارضة تطرق ابواب المجتمع الدولى كثيرا كلما سنحت لها الفرصة ذلك ، طلبا للمساعدة فى الضغط على نظام باطش لا يرعوى من اى قرارات تصدرها تلك المؤسسات الدولية التى ادمنت الشجب والادانة فى مواجهة وحشية الانظمة الاستبدادية وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الانسان ، فرغم عشرات القرارات التى ظلت تصدرها الامم المتحدة ومنظماتها الاقليمية والدولية لكبح جماح العنف المستخدم من قبل النظام فى الخرطوم . الا اننا نجد انه بقابلها بمزيد من التصعيد فى استخدام العنف لقمع اى تحرك شعبى ضاربا عرض الحائط بكل
القرارات التى اصدرتها المنظومة الدولية والتى تحث النظام على الالتزام بالاتفاقات والمعاهدات الدولية فى الحفاظ على حقوق الانسان وحمايتها .
* نعم السودان جزء لا يتجزأ من المجتمع الدولى الا اننى وفى اعتقادى ان التعويل الكامل عل المجتمع الدولى فى الضغط على النظام وردعه من اكبر الاخطاء التى تقع فيها المعارضة وذلك لأن المجتمع الدولى يتعامل مع النظام بحسابات المصالح المتبادلة وبسبب التنازلات الكبيرة التى ظل يقدمها النظام مقابل بقائه فى السلطة على حساب الشعب والوطن ووحدة ترابه لذلك النتائج من وراء المجتمع الدولى دائما ما تكون مخيبة لأمال وتطلعات الشعب .
*حلحلة قضايانا الوطنية يعتمد بصورة مباشرة على التحام المعارضة مع جماهير الشعب السودانى وتفعيل دورها الريادى على مستوى الشارع لتحريكه فى انتفاضة شعبية شاملة تنتزع الحق المسلوب بقوة الارادة والعزيمة لشعب يتطلع الى الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والارتقاء الى مصافى الدول والشعوب الحرة .
* المجتمع الدولى لايمكنه ان يصدر الينا اى حلول سحرية تريحنا من هذا الكابوس الثقيل مادامت المعارضة بهذا المستوى من الضعف وبعدها عن جماهيرها ومجافاتها للواقع الحقيقى الذى يعيشه المواطن بالداخل وماينبغى التعامل معه ، فالمجتمع الدولى لايمكنه ان يتخذ اى خطوة جادة فى مواجهة اى نظام استبدادى يستخدم شتى انواع العنف لقمع التحركات الشعبية السلمية الا اذا وجد معارضة موحدة قوية وملتحمة مع الجماهير وتستطيع بذلك فرض واقع جديد على النظام والمجتمع الدولى على حد سواء .
* الصمت المطبق للمجتمع الدولى واكتفائه بقرارات لا تسمن ولا تغنى من جوع يفرضها على النظام بين الفينة والاخرى يؤكد ان الرهان عليه غير مجدى وانه لا يرغب فى مساعدة الشعب على انتزاع حريته وديمقراطيته من فكى نظام فاقد الشرعية وصل السلطة عن طريق الانقلاب العسكرى على الديمقراطية ، اشعل الحروب فى اطراف البلاد وارتكب جرائم فى حق شعبه يندى لها الجبين .
ولذلك على المعارضة ان تضع رهانها على الشعب السودانى فهو صاحب الحق الاصيل وصاحب ( الوجعة ) وكما يقول المثل ( الجمرة بتحرق الواطيها ) ،فبدلا من البحث عن حلول جزرية لقضية الشعب السودانى وراء البحار ، على المعارضة الرجوع للشعب وتجميع صفوفه فى اطار المقاومة المدنية السلمية الشاملة هى الوحيدة التى تستحق ان يعول عليها فى اى تغيير من شانه ان يرد النظام الى حجمه الطبيعى واسقاطه فى مزبلة العدم .


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 697

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1346660 [عبدالباقي شحتو]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2015 02:22 PM
اخوتي و اخواتي انا اتداخل هنا و هناك في الفضاءات الاسفيرية و يهمني فقط ,اكرر يهمني فقط ماحدث لرفاقي المرفودين من حركة ثورية !!!و داير اشوف رائ المثقف شنو؟؟؟ هل قراء, او سمع ان حركة ثورية بتحيل ضباطها للمعاش؟؟؟؟
و الله !!! و للاسف انا صديقهم و كنت علي اطلاع كيف انضممنا الي الحركة في الثمانينات يعني كمريد او كومر قديم موديل الثمانينيات ,,,و لو بتذكروا يا رفاق كنت الوحيد الذي يقول يعيش جون قرنق في اركان نقاش جامعة القاهرة الفرع زمن نميري يعني المي حار مالعب قعونج .و انا مؤسس للمؤتمر الوطني الافريقي جناح الحركة بالجامعة .و اشكر عرمان لانه خصني بقراءة بيان انضمامه للحركة و نحن اتخذنا من ظل اشلاق السجون مكانا امنا و بعدها شرفنا بالانضمام مناضلا حقيقي وفماذا دهاك يارفيق؟؟؟؟..و اذكر بعدها سافر القائد ياسر ,ولد البطل جعفر و تبعه الحبوب و اخرين و كانت معناة و مخاطر ..هؤلاء الرفاق, و استمر الرجال في السفر و كنا احد حلقات التجنيد برغم المهاك و الاخطار بدزن مهية ولا برستيج فقط نريد و الي الان الانعتاق و التحرر من اي متسلط . الرفقا كانو متبرعين لازالت التهميش مننا نحن ناس الهامش الحقيقي ,اذا جاز التعبير يعني مش شغالين او عاملين بمهية ...بسم الله ياناس يا هوي , جيش تحرير ثوري ما بمهية ,لكن للاسف الان يصعد انصار سنة دباب اي محاربنا 20 سنة الي مفاصل القرار عشان القبيلة و ليس ايمانا بالمبادئ الثورة و في نفس الوقت يحال و يقال للمعاش ثوري قضي زهرة شبابه للثورة .مثال حي الرفيق ياسر جعفر ..و اذكر جيدا شجاعة امه التي كانت تودعه باغنية ..اغلي للؤلة غضة جلبت لجيش التحرير ..دي ام جلابية عديل كده!!! ...بالمقيايس العادية في تفكيرنا الجمعي لكنها امنا و ثورية للنخاع .....ياخي فترنا و احد يتخلي عن غرفته لقائد حردان , يكافئ بوظيفة فياتي و يتطاول علي الثورا و يقول انتو ماعرفين جاجة ..بتتكلموا من منازلكم ياخي انا مواطن ساكت عندي حق النقض و صدقني انا امتلك ادلة للخيانة لكن كلوا في وقته ..!!! نعم ماعرافين حاجة لان مافي دستور ولاقانون يحاسب المتفلتين و لانتهازين و كساري التلج وقاتلي جون قرنق ...نعم ماعارفين حاجة لان القبلية هي التي تتكلم الان !! نعم لان الزمان تغير و نحن لايضرنا سننكفئ الي اهلنا تعال قلعنا !!!!! العن ابو النفاق....سؤال اخير و بي خجل للذي وصلنا اليه ..( !هل اذا انضم زول ليس من القبائل المتحكمة في الحركة الفلانية ان يصل بمؤهله و نضاله الي القيادة ).؟؟؟؟؟؟
الشعب السوداني ما ح ينخدع ابدا.......لانه يتعلم دوما بالطريقية الصعبة ....لا ينتظر منظرين و لا محرضين بالحرب و الهلاك لكي يصعد الانتهازي .و هو الان عرف ما معني دين الجبهة الاسلاربوية ....و عرف كيف يحللون اغتصاب حرائره في دارفور برغم حفظهن كتاب الله ....عرف انتم سرقتو بترول الجنوب و فتنتوا اهله ...الشعب عرف انكم لادين لكم لذي ترككم الشهيد خليل ابراهيم بعد ان تعرف هو بنفسه انكم تاجرتم بالدين و انتم عنصريون و مزقتم النسيج الاجتماعي بين اهل النيل و غرب السودان حتي داخل منظومتك الاسلا حرامية .....الشعب من لايثق في الجميع لامعارضة و لاحكومة ...الشعب يعرف المتاجرين بالاسلام و المتاجرين بالتهميش و المهمشين ...هذا هو الدرس الاول الدرس الثاني, اي زول يعتقد ان الشعب معه احسن يعيد حساباته ..فهبت سبتمبر قام بها اهلها بالداخل بدون وصياية .....مثلها و مثل ابريل .....اكيد هنا من يدعي اليد العليا في الانطفاضة , لكن الايام القادمة ستحشرهم جميعا في جحر ضب ...و للحقيقية و التاريخ عدا القائد عبدالواحد مافي زول يشارك في قرار تحرك جماهيره و معجبيه في الداخل ...وقد قمت بالفحص و التدقيق في الداخل خلال الثلاثه سنوات السابقة في زياراتي للداخل التي كانت متكررة كل 3 شهور.. في السنة ...فبرغم كبر عدد محبي الحركة الشعبية الا اننا جزر معزوله ...و مزقها الانتهازين و المتسلقين بعد نيفاشا و الامنجية العنصرين الذين التحقوا بها بعد موت القائد ..اما بقية المجموعات الثورية الاخري برغم ثوريتها الا انها عبارة عن حماس قبلي شقته الحكومة بالمناصب و الاموال ..ز التفاقيات الوهمية ..فهلا عدلنا من حالنا , الان و لابد للجبهة الثورية و تحالف كاودا ان يسترد ثقة الشعوب.
هل اصلحنا الحال الان و غيرنا في القيادات للثورية و غيرها و لماذا لا نندمج في جسم و احد و خلفه كل الجماهير ....الان كل شيئ بقي و اضح ماداير درس عصر..و الله ما اضعف هذه الحكومة , انها قوية لاننا اضعف و اوهن من خيط العنبوت و لا و الله بل هو اقوي ازا حزم و جمع مع بعضه البعض , ودرس الاخير يا رفاقي في المعارضة الشعب داير بيان بالعمل لاوعود و لاسرقة مجهوده و لامتاجرة بمعاناته...الشعب داير يشوفنا نحن نمارس الديمقراطية و العدالة و تتطبيق كل ما ندعيه داخل منظوماتنا الثورية ...هذا لا يقلل من الجهد الذي تقوم به قواتنا الثورية المسلحة ...لكن دايرين ان ينعكس دستورنا و مبادئنا في سلوكنا اليومي و خطابنا الاعلامي و جلساتنا الخاصة
الشعب ده عنيد ....وقوي و ماهو هوين بس بالوا طويييييل

[عبدالباقي شحتو]

عبدالقادر العشارى
 عبدالقادر العشارى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة