المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.عبد القادر الرفاعي
في رثاء تاج السر مكي ابوزيد عاشق الحرية ورائد التنوير
في رثاء تاج السر مكي ابوزيد عاشق الحرية ورائد التنوير
01-08-2016 02:16 PM

في رثاء تاج السر مكي ابوزيد
عاشق الحرية ورائد التنوير
بقلم:د.عبدالقادر الرفاعي

في ذمة الله ماالقي وما اجد
قد يقتل الحزنُ منْ احبابُه بَعُدو
ناجيت قبرك استوحي غياهبهُ
عن حال ضيفٍ عليه معجل يفد
ايام ان ضاق صدري استريح الي
صدر هو الدهرُ ما وفَّي وما يعد
"الجواهري شاعر العراق"
وا اسفاه عليه ياقمر السلام.. ويا ابنائه لبني وعزة وابنه عمر وبعد:
فبعد 70 عاماً من الحياة في خضم السياسة والثقافة والفكر والادب غادرنا تاج السر مكي ابوزيد.. ليس هذا فحسب بل في خضم المعارك والانتصارات والتقلبات والهزائم غادرنا كذلك.. ولكن (هل غادرنا؟) .. لا، لكنه اخيراً اراح ركابه واغلق باب العمر وراءه ومضي.. مضي وسافر سفرته الابدية ولم يترك من متاع الدنيا شيئاً كما انه لم يملك في حياته مايزيد علي حاجة الانسان، لانه ببساطة لم يكن يعيش ويعمل لما هو زائل. بل كان يعيش ويعمل لما هو باقٍ وخالد.
تعرفت علي تاج السر مكي في اروقة رابطة الطلاب الشيوعيين، كان معنا الراحلين احمد عبدالرحيم ابوزيد، محمد خليفة فضول، عباس السباعي، د.مختار حسن عبدالكريم، د.جمال بلال، ود.عبدالله طيب والاطباء د.عبدالرحمن الزاكي ود.فاروق مصطفي عبيد وغيرهم... وسرنا في طريق واحد لم يمض واحد منا الي غايته بل توحدت غاياتنا وضمتها تعرجات المسيرة ووعورة الطريق، فاحاطت بنا ارواح الشهداء باتريس لمومبا واحمد القرشي طه.
فياجوهرتنا التي لم نصنها حين امسك الموت باطراف ثيابك، لماذا عجزنا سوي... انك اسرعت وتعلم اننا لم نبطء في اللقاء.. ليست هذه او تلك مرثاة اذ لامجال لرثائك يا ابا لبني وعزة وعمر ولا اعتذار فانت اعلم عنا بما فينا وقد تركتنا في زمن الرمد وعمي اللوان.. اخي تاج السر: لقد نهضت انت حقاً بالثقافة والفكر والادب حتي تكون لنا فصاحة نقول بها.. امسكت مدافعاً من اجل الحرية حرب ضروساً، لكن في سوق النخاسة من تسابق وانحط بمعاني الفكر والحرية الي اداة لارخص المديح والتبرير.. لا مرثاة ولا اعتذار فانت تعلم، حتي بعض اهل منفاك ذهبوا في لحظة وداعك الي البحث والتنقيب لو وجدوا ذرة تشين تاريخك ونسوا ان اقل دينك في رقابهم، ان يحولوا موتك في الهجير الي صرخة بوجه من يكره تاريخك، وليس بوجه من شردك وشرد شعبنا الذي ليس جديراً بغير الحياة التي تليق بالانسان المعاصر اخي تاج السر مكي لشدّ مابدأ مكانك خالياً في حياتنا وانت ترفع في اخر عمرك الجميل راية الحرية عبرت بها مثلما عبرت بها الجسور التي قادتك الي المعتقلات والسجون.. اخي تاج السر: لماذا تركتنا وكـانك علي عجلة الرحيل؟ وانت الذي عن الوطن بعيداً ابيت الرحيل .. بقيت صامداً خلف نافذة الوطن الجميل، منافحاً مناجياً تردد.
لماذا قد تهدمت
وشاة سحنتك؟
واكفهرت محنتك
وصليل الشعر صل من رماح
قادماً من سهلها
حرموك الظل تمشي
في حنايا نخلها
وقلوب المستذلين النقية
تبعث الدفئ مرايا
في حنايا اهلها
"جيلي عبدالرحمن"
فتحية للذكري الباقية الملهمة لتاج السر مكي ابوزيد انساناً ومثقفاً ومفكراً ومناضلاً من اجل الحرية. تحية للمدرسة السودانية في الاشتراكية والعدالة الاجتماعية – قديماً وحديثاً – تلك التي اغنت وماتزال تغني الوطن بشعلة من الضوء لا ولن تنطفئ في تاريخنا وداعاً تاج السر مكي صديقي وسلام عليك في الخالدين


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3089

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1397869 [سلفادور اليندى]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 06:01 AM
كنوز.. لا هى بذهب ولا معادن اخرى نفيسه او بترول .. ينقب عنها بقصد المال والغنى .. انما هى كنوز من العلم والمعرفه والدرايه والدباره استراح اصحابها تحت الارض ولم بكبدونا مشقة التعدين عنها .. فقد تركوها بيننا على سطح الارض ننهل ونستلهم منها .. دون زئبق ودون هجير او زمهرير ..
فكركم بيننا فالفكر لا يموت .. لكم الرحمة . والتحيه لاخينا الكبير عبد القادر متعه الله بالصحة والعافيه .

[سلفادور اليندى]

#1397586 [بابكر ود الشيخ]
4.00/5 (2 صوت)

01-09-2016 12:23 PM
نسأل الله الرحمة والمغفرة لأستاذنا الجليل / تاج السر مكي ، وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن ألائك رفيقا .
فقد كان أستاذنا للرياضيات في مدرسة بيت الأمانة الثانوية في منتصف سبعينات القرن الماضي ، فقد تميز بذكائه الحاد ونبوغه في علوم الرياضيات ، كما كان ساخراً لطيفاً ومهذباً ، فهو أحد ضحايا نظام نميري بعد انقلاب هاشم العطا في أول السبعينات ، فلجأ إلى المدارس الأهلية ، كما كان من ضحايا نظام الإنقاذ ، فتم تشريده وتعذيبه في بيوت الأشباح وحورب في أكل عيشه حيثما ذهب ، فقد حكي لي عديله عن ظروفه وكان ذلك في منتصف التسعينات من القرن السابق وكيف أن منزله المتواضع في أم بده والذي يسكن فيه بالإيجار لم يعرف الكهرباء من ثلاثة أشهر ، كما أنه قد حكا لذلك الرجل أن من أقسى الأمور عليه أن من أشرف على تعذيبه في بيوت الأشباح أحد تلاميذه في مدرسة شندي الثانوية وقد كان يعتني به ويدلله لنبوغه ويهتم به ، ويعني بذلك الطالب الطيب سيخه .
اللهم أرحم واغفر لأستاذنا الجليل ، تاج السر مكي ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

[بابكر ود الشيخ]

#1397464 [كمال ابو القاسم محمد الحسن]
2.00/5 (2 صوت)

01-09-2016 03:57 AM
نسألك اللهم بحق علمك المطلق وعدلك السامى ورحمتك التى لا تحدها حدود أن تشمل عبدك الفقير اليك تاج السر مكى برحمتك وأن تنزله فسيح جنانك مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا...كما نسألك ربي أن ترسل شآبيب السلوى والصبر على قلوب زوجه الاستاذة قمر السلام وأبناءه وبناته ومحبيه وأصدقاءه وزملاءه وكافة معارفه وعارفي فضله...وانا لله وانا اليه راجعون...صدق الله العظيم.

[كمال ابو القاسم محمد الحسن]

#1397380 [سوقني بعجلة]
3.50/5 (2 صوت)

01-08-2016 06:04 PM
اثنان اشهد لهما انهما كانا منحازان للغلابة والغبش بصورة كاملة هما:السر مكي ومحمد سعيد بازرعة

[سوقني بعجلة]

#1397370 [حاج علي]
2.00/5 (1 صوت)

01-08-2016 05:09 PM
لتاج السر مكي ابوزيد انساناً ومثقفاً ومفكراً ومناضلاً من اجل الحرية. تحية للمدرسة السودانية في الاشتراكية والعدالة الاجتماعية – قديماً
كلام من ذهب يا دكتور
ابوزيد هي اسم عائلنه في وادمدني ايضا

[حاج علي]

د.عبدالقادر الرفاعي
د.عبدالقادر الرفاعي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة