المقالات
السياسة
الأغلبية الصامتة : تساقط الأجنحة
الأغلبية الصامتة : تساقط الأجنحة
09-29-2015 04:16 PM


يحدِّثنا التاريخ أن أول إنسان (طائر) هو عباس بن فرناس، ويُقال أن عباس جمع كمية من ريش الطيور وصنع لنفسه جناحين ثم ثبَّت الريش بكمية من الشمع وصعد إلى قمة الجبل وسط حشد من الناس، وعندما وصل أعلى نقطة فى الجبل دوَت صفارة الإستعداد، ثم بعدها صفارة القفذ والطيران وسط دهشة وتصفيق الجمهور، ولكن لسوء حظ عباس بن فرناس إن الشمس كانت ساطعة مما أذاب الشمع وتساقط الريش، فسقط عباس إلى الأرض على مؤخرته ميتاً، فدخل التاريخ بإنه أول إنسان طار. والمشكلة التى وقع فيها فرناس إنه لم يضع فى حسبانه إن الشمس سوف تُذوِّب الشمع حتى تفسد تماسُك الريش.
هذه القصة بمثابة مُقدمة لنهج ما يُسمى بـ(الأغلبية الصامتة) التى دائماً ما تضع الحصان خلف العربة، ولم تعلم إن شمس السودان الجديد قادرة على إسقاط أجنحتها، وتذويب أفكارهم الشمعية فأصبح ريش العضوية يتساقط مثل ريش جناحى عباس بن فرناس، فإنفض (السامِر والسٌّمَار) بقوة الطرح والمنطق الذى إنتهجناه فى مقارعة حجتهم دون إساءة أو تدليس أو إزدراء . فالحقيقة العلمية فى إقناع الناس هو الإلتزام بإحترام عقولهم والموضوعية فى الطرح والحُجة المسنودة بالأدلة والوقائع وليس المُخادعة والفبركة بغرض الإساءة أو الإزدراء. فالسياسى الحقيقى والناجح هو الذى يلتزم بالقاعدة السياسية التى تقول (من الحكمة أن تكون عادلاً حتى مع خصومك وأعداءك) لأن طبيعة الإنسان السوى أن يكون فيه سلبيات وإيجابيات وطالما الصفتين السابقتين هى جوهر الإنسانية لماذا يركز خطاب (الأغلبية الصامتة) على السلبيات ؟ أعتقد إن منهجهم المعوَّج مثل ظل الشجرة المعوَّجة التى لا تعرف أين تجلس فى ظلها هو السبب الأساسى فى أن ينفض الريش عن الجناح، فسقط الجسم الهلامى بعضويته الهلامية، وصاروا يتبرأون منه أفواجا. وفكرة (الحوار النوبى - النوبى ) هى القصبة التى قصمت ظهر البعير، فبالرغم من تملُّص رئيس (الأغلبية الصامتة) وهروبه هو ونائبه من فكرة (الحوار النوبى - النوبى) عبر بياناتهم ومقالاتهم التى خالفوا فيها الأمين العام - مُبتدر فكرة (الحوار النوبى - النوبى) المزعومة - نجد إن الأمين العام فى آخر مقال له ذكر فيه ضرورة (الحوار النوبى - النوبى) مما يُؤكد إن هناك تباين واضح وربكة أصابتهم .
خلاصة الأمر إن هنالك خلاف واضح داخل المجموعة لأنه من ناحية تنظيمية وإجرائية إذا إفترضنا إن (الأغلبية الصامتة) تنظيم – كيف للرئيس والنائب أن يتملَّصوا من الفكرة وبعد ذلك يأتى الأمين ويكتب مقال ويدفع بحُجج وأدلة ووقائع حسب وجهة نظره تدعم موقفه. أعتقد إن إصرار الأمين العام لـ(لأغلبية) ودفاعه عن فكرته فى مقاله هى ليست رداً لما سطرته أقلامنا بل هى رد للرئيس ونائب (الأغلبية الصامتة)، وهو مُؤشِر يُؤكد إنعدام الموضوعية والإستراتيجية، وهذه المجموعة لا ترتقى لمسئولية العمل السياسى البنَّاء والهادف. ولأول مرة فى أدب السياسة السودانية نجد رئيس التنظيم، أو نائبه، أو الأمين العام يمسكون الأقلام للرد لأفراد أو أشخاص موقعهم الحزبى أقل منهم ولا يوازيهم فى الجانب الآخر مما جعل كثير من الرفاق ينظرون ويتابعون خطاب (الأغلبية) ويصفونه بالطفولى والإنفعالى والهترى، فإذا كانت أدوات الفعل السياسى هى المال، والبرنامج، والتنظيم، فينبغى أن يكون السلوك التنظيمى يحمل قيم القيادة مقرون بالترفُّع، وهو ما حمله نيلسون مانديلا حتى صارت كل أفريقيا تقول له أبونا، وحمله غاندى حتى صارت معظم شعوب قارة آسيا تناديه بالمعلم.
ختاماً : لأى مبتدىء فى علم السياسة يمكن أن يُلاحظ هذا الخلل البين، والربكة التى حدثت وسط المجموعة، فالأمين العام لأى تنظيم هو الذى يطرح برنامج تنظيمه، ولكننا فى هذه الحالة رأينا الأمين العام يطرح برنامج، وقبل أن يجف حبر مقاله ظهر الرئيس والنائب ناقدين لأمينهم العام وهو مؤشر يؤكد تساقط الأجنحة، ومن ثم الرؤوس الكبيرة قريباً.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 582

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1346746 [عطوى]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2015 05:58 PM
عاطف الرشاشة (ملك العبق)

[عطوى]

عاطف نواى
عاطف نواى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة