المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
قمصان الإنقاذ وقميص عثمان.. السيادة الوطنية نموذجاً
قمصان الإنقاذ وقميص عثمان.. السيادة الوطنية نموذجاً
09-30-2015 12:33 PM



قمصان الإنقاذ التي نعنيها هنا ليست هي تلك التي عناها نائب الرئيس السابق؛ الحاج آدم، عندما امتن على شعبه بتلك الجليطة التي قال فيها إن الناس ما قبل الإنقاذ لم يكونوا يمتلكون غير قميص واحد، فامتلكوا ما بعدها ما ناءت بحمله دواليبهم، وإنما نقصد تلك القمصان التي لا تفتأ الإنقاذ ترفعها وتلوّح بها عند كل خطب يصيبها أو غاشية تغشاها، وهي قميص الجبهة الداخلية وقميص الشريعة الإسلامية وقميص الأمن القومي وقميص السيادة الوطنية، هذه هي كروتها التي أصبحت مثل قميص سيدنا عثمان رضي الله عنه الذي أضحى مثلاً سائراً منذ مقتله رضي الله عنه وأصبح كرتاً للمزايدة والإثارة والاستثارة والتحريض إلى يوم الناس هذا، وهكذا الإنقاذ تمارس الإثارة والاستثارة والمزايدة ولكن بأقمصة تخصها، لندع الآن الأخريات ولنتأمل ملياً في قميصها الذي يحمل مسمى السيادة الوطنية.
ففي الأنباء أن الحزب الحاكم، ومن بعده وزارة الخارجية قد استشاطا غضباً على زيارة دبلوماسيين أجنبيين، فرنسي وبريطانية يوم السبت الماضي لأسر شهداء هبة سبتمبر، بل وتتجه الخارجية لاتخاذ إجراءات لم تفصح عن كنهها ضدهما، باعتبار أن ما أتياه بتلك الزيارة يعد تدخلاً في الشؤون الداخلية واختراقاً للسيادة الوطنية، هل قال الحزب والخارجية (السيادة الوطنية)، إذن دعونا هنا غض النظر عن مشروعية أو عدم مشروعية تصرف الدبلوماسيين، نسأل الخارجية والحزب ومن قبلهما الحكومة مجتمعة عن ماذا فعلوا لصيانة هذه السيادة المدعاة وأخذها بحقها، فالسيادة الوطنية ليست مجرد شعار يرفع ولا هي محض قميص يلوح به عند الحاجة، وإنما لها استحقاقات ومطلوبات معلومة من أهمها إقامة العدل والحق وحفظ حقوق الناس بالتقوى، وغيرها من هذه المعاني التي تحتشد بها الكثير من آيات الله، ثم عليهم أن يجيبونا عن كيف تكون السيادة الوطنية إن لم تكن هي حرية الرأي والتعبير، حرية أن تقول رأيك بكل حرية دون أن يضايقك أحد دعك من أن يجرؤ على اعتقالك، وما هي السيادة إن لم تكن هي العدل والعدالة والمساواة، وما هي السيادة إن لم تكن هي الكرامة والعيش الكريم، وما هي السيادة إن لم تكن هي الحق في العلاج والتعليم والتوظيف، وما هي السيادة إن لم تكن هي الحصول على قوت اليوم، وبالمقابل هل تتحقق السيادة بالشمولية والاستفراد بالرأي، أم أنها يا ترى تقوى بالمحاباة والاحتكار، وهل تصان بقمع الآخرين لمجرد آراء أبدوها والزج بهم في السجون والمعتقلات، وهل وهل وهل من تساؤلات لا يسع المجال لإحصائها بل هي أكثر من أن تحصى تجعل من أي حديث عن السيادة الوطنية دون إجابات إيجابية عليها مجرد كرت أو قميص عثمان يتم التلويح به كلما اقتضت الحاجة السياسية.



[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1364

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1347383 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2015 09:22 PM
يعد تدخلاً في الشؤون الداخلية واختراقاً للسيادة الوطنية،

انهم يعترفون ب سيادة سسيادتهم هم علينا وشعوب الغالم
سؤال واحد اين كانت السياده حين شرع القائم ب الاهمال الامريكي واغضاء بعثتة بتقديم افطار الصائم لشارع جون قرنق المطار سابقا اليس هو الاتصال ب الممواطنين ف العرف السائد
سؤال اخير للباشوات اليوناميد هل هم متطوعون لفعل الخير لشعوب دارفور ام ما ذكرتة اسفل المقال هي اسئلة غير مشروعة ومسموح ب تداولها بيننا انك ي ود المكاشقي اجتزت الخطوط الحمر المشافي ومنها المقابر قاعده تعمل شنو

[عصمتووف]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة