المقالات
السياسة
وزير العدل.. انتبه أمامك تقاطع!..
وزير العدل.. انتبه أمامك تقاطع!..
09-30-2015 08:16 PM


وزير العدل– الجديد- مولانا د. عوض الحسن النور حتى الآن يحصد الاهتمام الأول على مستوى الشارع العام بقراراته المتتالية.
وأمس اهتمت كل الصحف- تقريباً- بقراره– الجديد- إعادة (نبش) قضية التلاعب بالأراضي التي أتهم فيها اثنان من مكتب والي الخرطوم السابق د. عبد الرحمن الخضر.
وهي قضية كانت سيدة الأثير الإعلامي والجماهيري لفترة من الوقت.. ووصلت ذروة الإثارة بعد قرار (التحلل) الشهير الذي تمت بموجبه تسوية تسمح للمتهمين بإرجاع (17) مليار جنيه مقابل إغلاق ملف القضية.
وقبلها بأيام قليلة فتح وزير العدل ملف القضية التي اشتهرت بـ (خط هيثرو).. وأشار بأصبع الاتهام إلى مدير الخطوط الجوية السودانية (سودانير) المكلف.
لكن القضيتين يربط بينهما خيط مهم للغاية رغم تباعد مساريهما.. فالرابط هو كون أن المتهمين فيهما– بصورة مباشرة- انتقلوا إلى رحمة مولاهم!.
لا ينكر أحد أن مولانا د. عوض وزير العدل الجديد أبرز جدية واضحة في محاولة لكسب (ثقة) المواطن في العدل.. بعد أن أنهك هذه (الثقة) سمعة جرارة من المآخذ الشعبية على مسارات القضايا التي تحت كنف وزارة العدل.
ودهش الكثيرون من جرأة وزير العدل د. عوض الحسن النور لخوضه المباشر في قضايا ذات رنين وأبعاد سياسية سافرة.. أشبه بما صوره الشاعر نزار قباني:
من يدخُلُ حُجرتها مفقود.. من يطلبُ يَدَها..
من يَدنو من سورِ حديقتها.. مفقود
من حاولَ فكَّ ضفائرها..
يا ولدي..
مفقودٌ.. مفقود
لكن في المقابل وحتى لا تصبح إعادة إثارة هذه القضايا أقرب إلى (شكة دبوس) تفرغ الهواء من البالون المنتفخ.. فإنه من الضروري أن ينظر وزير العدل بحذر إلى جوانب مهمة.
وزارة العدل ومستشاروها- تحديداً- ليس لديهم سجل بارز في (كسب) القضايا التي يسوقونها إلى منصات القضاء.. ولا أريد استعادة بعض أشهر القضايا (وبعضها لم يمر عليها إلا بضع شهور)، والتي تكاد تكون كلها خسرتها–بجدارة- وزارة العدل (ممثل الاتهام).. وطبعاً لا أحد يعترض على نتائج المحاكمات لكن- بالضرورة- يجب إقناع الرأي العام بهذه النتائج.. فعندما يثار غبار كثيف- للغاية- في قضية تجد متابعة شعبية ثم تنتهي القضية– وسط ذهول الجميع- إلى تبرئة متهمين فإن الأمر يتطلب- بالضرورة- إقناع الرأي العام بحيثيات البراءة حتى لا يذهب التفكير إلى أنها نتيجة مباشرة لـ (تهاون) الاتهام.. وليس براعة الدفاع، أو براءة المتهم.. والأمثلة متوفرة جداً في درج مولانا وزير العدل إذا حاول أن يلقي نظرة عليها.


التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3535

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1348440 [محمد مدنى ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2015 10:03 AM
فساد ازالة المسكيت اكبر من ارضى ولاية الخرطوم نرجو من وزير العدل فتح هدا الملف الدى يهم فقراء المزارعين بمشروع القاش الزراعى المنهار

[محمد مدنى ابراهيم]

#1347981 [خليفة احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2015 01:05 AM
خلونا من ناس تحلل وتجمل وزير العدل مطلوب نمنه توفير العدل في وطن يساق فيه الرجل من داخل منزله او قادم بالمطار الى جهاز الامن ويحتجز داخله لشهور دون اتهام واضح ودون إجراءت قانونية وبعدها يقال له وبكل برود امشي بيتكم دا كان اشتباه امني ،،المطلوب ايقاف جهاز الامن من الاعتقال العشوائي دون اجراء قانوني وبحضور محامي او حق،،، اعد للانسان السوداني كرامته اولا وبعدين ماله ف الكرامة هي الاساس ودونها لن يتحقق عدل حتى لو ختيت عبد الله البشير في الحراسة !!!

[خليفة احمد]

#1347794 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2015 04:07 PM
بالله قارنوا بين هذا المقال ، وبين المقال الذى كتبه مولانا سيف الدولة في نفس المعنى !!! .

[سيف الله عمر فرح]

#1347716 [ابوالمكارم]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2015 01:18 PM
غلطاااااااان ثم غلطاااان المرحوم...وتشطب الدعوى بوفاة المتهموالله يا سودانا امرك عجييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييب

[ابوالمكارم]

#1347706 [الحاج الزين]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2015 12:56 PM
دايرين وزير العدل يقول للعساكر لما تقبضو زول قولو ليهو ليك الحق ما تتكلم وما تجاوب أسئلتنا لحدي ما محاميك يجي

[الحاج الزين]

#1347508 [جنو منو]
4.50/5 (2 صوت)

10-01-2015 07:13 AM
أقتباس :-
فالرابط هو كون أن المتهمين فيهما– بصورة مباشرة- انتقلوا إلى رحمة مولاهم!.
وكذلك العداله أنتقلت لرحمة مولاها منذ مجيئكم ..!!

[جنو منو]

عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة