المقالات
منوعات

10-01-2015 10:44 AM


كان عبد الدايم ربعه في القوام اميل قليلا الي الطول مع بنيان جسدي متماسك كتربال صمد وهو لقب لا يعطي هبه او مجازا وانما عن استحقاق من العمل في الزراعة الي ذلك كانت له مواهب متعدده يحل بها المشاكل بطريقه غريبه ومثيرة وهو يضع كل شئ في مكانه من حيث الوقت والمناسبة والمكان واحيانا يخلطهما بصورة مدهشة يكون فيها كثير من المشاكل الي ذلك لم يؤثر انه غضب من احد او قاطع احد هذه اشياء ليست في قاموس حياته فها هو يحضر اجتماعا قبل الصلاة لعشاء لمناقشة اعادة تجديد سقف الجامع حتي لا ينهار علي المصلين والكلام يكثر بغير نتيجه فاذا يقف مصفقا بيديه قائلا ( يا جماعة الخير لا تدونا السهر وتتكلمو كتير الحكاية بسيطة كل واحد يتبرع بي حاجه ونحدد بعد باكر للعمل او قومو لصلاة قبر ياخدكم ) والجماعة يهموا للصلاة فاذا به يخرج وياتي بقرعة ناشفه (فرطوقه ) وبمجرد ما كبروا جاء ووضع القرعة تحت رجليه مكبرا فاذابها تعمل فرقعه كان السقف وقع عليهم فاذا بالجماعه كلهم يجروا خارج الجماعة فاذا يقول ( قبر ياخدكم تخافوا من الموت ما تخافو من الله انا عملت دا عشان تبقو رجال تخلصو الموضوع قبل ما يقع فوقكم بالصح ) فاذا بهم بعد الصلاة يقرروا تاني يوم بداية العمل !!!
وحين تسال ابنه الاكبر محمد عن كيفية عمله معه في الزراعة يقول ( ابوي عندو قاعده هي ان الراجل لا يفتر مطلقا في العمل وكنا نعمل معه فاذا وقفت لتشيل نفسك بس.... تجده يقولك محمد مالك وقفت يا ولدي تقولو يابا اشيل نفسي وانجم شويه يقولك ايه بسم الله كيفن الرجل يقول فترت نان الحريم يسون شنو )
دائما هو ينزل للعمل مع الفجر الاول يعمل كتير ومع الشرقه يرجع للشاي وفكة الريق ومن ثم يرجع تاني للعمل ويصدر اوامره حسب الاحوال عما اذا كان الفطور والغداء يجي تحت (0في المزرعه) ام لا ومرة وهو مقيل تحت شجرو جاتو بت قرجه قائله :ـ
بت قرجه :ـ الرسول يا عبد الدايم ما تديني شدره من شدرك المنيل دا !!!
عبد الدايم :ـ وين توديها
بت قرجه :- افرعا الشوك للزريبي مشان الشتا جاي والضلع تنشف تنفعني يا في كرقت البهائم وكمان تنفعني في البيت مع المرق فيها !!!
عبد الدايم :ـ في قرارة نفسو ما داير يديها ولا شدره ينقنق (يا ربي الشقي دي الليلة اتقلعت من وين جاتنني )
بت قرجه :ـ مالك اختلك صنه داير تبقا كعب في الشدر القايم بروس !!!
عبد الدايم :ـ ياخد نفس طويل وينقنق (اديها اكبر شدره تلاته رجال ما يقدرو عليها ) سمح الشدره الكبيره ديك !!!
بت قرجه :ـ تتعدلك وتتمهلك بارك الله فيك !!!
عبد الدايم :ـ انا طالع اتم قيالي فوق وهو ينقنق (الله يبرك فيك جمل زي قطعة الشيطان في النهار الصان طلعتي من وين ...الله ياخدك !!!
وهو نازل العصر بالتنقير لاحظ شدرو ما تمام وكانو ناقص وظل وهو ماشي ينقنق ( يا ربي الشدر مالو حالو مو عاجبني انك ام طوالات دي قدرت علي الشدر لكين ما اظن ) حتي وصل الجروف وهو يقول ياناس الشدر دا مالو كدي مو عاجبني ...
فاذا المزارعين بي صوت (مالك مهجوم ما براك سويت في نفسك )
يرد عليهم بي شنو
واحد منهم :ـ انت ما اديت بت قرجة الشدره الكبيري مالك متوهق !!! التسوي بايدك يغلب اجاويدك !!!
عبد الدايم :ـ الله لا كسبكم يا عقاير تلقاكم حساده ساكت ساعتوها ما ناس مضرين !!!
احدهم :ـ نساعد شنو في جان ضكر بيساعدو !!!
اخر منهم :ـ نحنا عارفنك رافض باللفه بدل ما تقول لا قمت اديتا اكبر شدره يلا خم وصر !!!
عبد الدايم :ـ انتو هسي بي صحكم قطعتا !!!
واحد اخر :ـ والله نحنا جينا لقيناها تردم في الحفرة كانو ما كان في شدرا هنا !!!
عبد الدايم :ـ كدي وقعو لي الكلام دا ابدا مو راكب في راسي !
تالت منهم :ـ شوف دي طلعت انجض منك حفرت نامن وصلت العروق تحت وقصتا وفرعتا وجرت شوكا ونقلت الضلوع والمرق جرتو بالحماره بالجدول الكبير اها شنو ليك .....بس تعوض ربك !!!
عبد الدايم :ـ ببساطته وفكاهته قال( حرم يا جماعة بت قرجة دايري العرس )
وهكذا هو كانت من ضمن مواهبه المقالب في سرقة القش عموما (ورتاب /قصب اخضر /برسيم /لوبيا /لسد قمح / اي حاجة تاكلا البهايم ) كويسه معاهو ودايما يفعل ذلك في انحاء متفرقه من الجزيرة خاصة يوم السوق من كل اسبوع ها هو هذه المرة يغير مساره في نهاية يوم السوق اخذا طريق الشرق وعندما وصل الجروف بالشرق وجد راموسية متبقه من اللوبيا وملفوفه لف في جروف ولاد اب شنب فما كان منه الا ان باصر ورفعا علي حماره وهو ينقنق مع ( العرب الشقايا ديل لوبيهم رويان عليك مان الله العرش ياكل بقره ) ثم يصمت متاملا طريقه قائلا في نفسه (العرب ديل شقايا بقصو الدرب نامن يوصل عندي تسو شنو يا عبد الدايم ) وهو في حيرة بعد مشوار طويل قرب من مراحه فاذا به يجد نفسه جنب شدرة ولاد احمد شدره كثيفه فخطرت له فكره جهنمية حتي يتفادي الجماعة ان يرفع اللوبيا فيها ويذهب لمراحه ويكسر قصب ناشف ويلبد بعيد يراقب ما يحدث فما كاد يصلي المغرب في مكانه ذلك حتي جاء ولاد اب شنب الي مراحه تماما كما حذر وهو يسمع :ـ
محمد صالح :ـ يا ابراهيم الزول الشقي دا شال اللوبيا ودا وين وبهايمو تاكل يابس !!!
ابراهيم :ـ يا محمد صالح دا زول جان مصرم ...شال القش شالو بس ودا وين !!!
محمد صالح :ـ تعرف يا ابراهيم الشقي اخدلو وقفه تحت شدرة ولاد احمد لكن سوا شنو !!!
ابراهيم :ـ الله لا تبليك بعبد الدايم زي الموية ما يتقبض ...نرجع ونجي بعد صلاة العشاء !!!
هنا عبد الدايم يضحك ينقنق (تشمو قدحة ) وهم راجعين تبعهم رجع معاهم جلس بعيد حتي صلوا العشاء وجو راجعين رجع معاهم من بعيد لبعيد وقفوا تحت الشدرة وبصوت واحد (زول الهوس دا سوا شنو هنا لا خبر لانظر لكين وقف ليه ثم ذهبو الي مراحه فوجدوا الوضع علي ما هو عليه ثم رجعوا لقريتهم ورجع هو معاهم وجلس حتي تعشوا ودخلوا للنوم وبعد ان اطمأن عاد وانزل اللوبيا لبهائمه !!! وبعد اسبوع من ذلك صادفهم في السوق فاذابه يقول لهم (بالله انتو ما عرب شواطين تقصو الدرب في الضلمه بس ان رفعتو راسكم بعد ما وفقتو تحت الشدره القش فوق راسكم انا ما شايفكم مباريكم بالطوالات ادتوني السهر في المساسقه بين حلتنا و حلتكم ...عرب جنون ) فاذا بهم جميعا يضحكو (نحنا جنون وانت اجنا مننا غلبتنا المرة دي لكين ليك يوم ) يرد عليهم وهم يضحكون (عشم ابليس في الجنة ) !!!
وها هو مره اخري يعرف ان احد شيوخ الجزيرة (بابكر ود الفكي ) عندو ورتاب كتير في ناحية ضريح الرجل الصالح (كندمر ) وللناس هناك عادة اي حاجة توضع جنب الضريح تعتبر محمية ويخافو منها ورغم ذلك (ود الفكي ) جعل عليها حارس ليلي الا ان لعبدايم راي اخر فكان ياخذ ابن اخيه (محمد ) ضراعه اليمين في كتير من حالات السرقه هذه ويذهب اخر الليل وبمجرد ان يصل للمكان يعمل جلبه يصحا عليها الحارس فيقول :ـ
الحارس :ـ منو الزول
عبد الدايم :ـ نوم نومك انا رسول (بابكر ود الفكي )
ينوم الحارس ويربط عبد الدايم خمس ورتبات لنفسه وخمسه لابن اخيه كل ليله هكذا الا ان امرا قد حدث جعل ابن اخيه يتخلف فاخذ اخوهو نور الدايم في المشوار وكرر مع الحارس ما يفعله كل مرة ولكن كانت المفاجاه هذه المرة صاعقه لعبد الدايم حيث قال عبد الدايم لابن اخيه انزل فكان الرد :ـ
نور الدايم :ـ اسو شنو يا عمي
عبد الدايم :ـ تعرف انت حتربط خمسة ورتبات وانا خمسه!!!
نور الدايم :ـ وبعدين !!!
عبد الدايم :ـ ارفعلك خمسة علي حمارتك وانا اباصر اشيل خمسة علي حمارتي !
نور الدايم :ـ لا يا عمي انا لا اربط ولا ارفعلك ولا اشيل !
عبد الدايم :ـ ليه نان انا جايبك معاي لي عرس ولا صفقه ورقيص !!!
نور الدايم :ـ انا فاكر رفقه درب ومشوار خير بالليل !!!
عبد الدايم :ـ نان دا مو خير لينا !!!
نور الدايم :ـ دا حرام وانا الحرام ما بسوي اصلا !!!
عبد الدايم :ـ علي الحرام دا حلال وانت ياك ود الحرام والحرام ذاتو... الله الهي وسيدي تحرم عيشتك يافقر يا نقر !!!
نور الدايم :ـ ان كتلتني انا حرام ما بسوي
عبد الدايم :ـ الهي وانت جاهي تحرم عيشتك الهي الله لا كسبك اماني ما كتلت في محمد الليله البركه !!!
نور الدايم :ـ انتو الزول ان ما سوي الدايرنو يا هو تقومو عليه كدي !
عبد الدايم :ـ باصر رفع نصيبو ورجعو وطول الطريق هو يدعي شافع ود الحرام الهي ما تحضر العيد الهي ما تلبس الجديد الهي تموت علي سوء الخاتمه هذه دعواته دائما وابدا !!!
المفاجاة الاكبر عندما وصلوا زرائبهم وربطوا الحمير .... عبد الدايم شال ورتابه اداها نور الدايم عشا حمارتو الا ان نور رفض رفضا باتا قائلا (حمارتي لا تاكل حرام ) فما كان من عبد الدايم الا ان قال ( تبتا لله والرسول تاني ما تبراني حتي للصلاه الله كسبك شافع ود حرام ما بعرف من وين طلعي حليلك يا محمد ود الحلال راضع لبا امو صحيح مشان كدا ود رضا والله راضي عليهو )!!!
بعد فترة يمر بابكر ود الفكي نهار الي السوق فيمر ورتابه ويجده قد نقص نقصا حادا وظاهرا فما كان منه الا ان مرا علي بيت الحارس وساله الخبر:ـ
ود الفكي :ـ السلام عليكم
الحارس:ـ وعليكم اسلام ياشيخنا ...خير !!!
ود الفكي :ـ القصب نصو مافي الحكايي شنو
الحارس :ـ افو يا شيخنا نسيت ولا شنو
ود الفكي :ـ انسي شنو !
الحارس:ـ كل ليلة تلاية الليل يجيني رسولك ويشيل المعلوم ويمشي!!!
ود الفكي :ـ كان كدي الموضوع خلي علي
الحارس :ـ الحاصل شنو يا شيخنا
ود الفكي:ـ عرفتو زولي وانت ما عليك تقصير
يمر ود الفكي في طريقه للسوق واثناء تجواله داخل السوق يصادف عبد الدايم فيدور الحوار التالي:ـ
ود الفكي :ـ دا شنو السويتو يا عبد الدايم
عبد االدايم :ـ سويت شنو يا شيخنا
ود الفكي :ـ انت ما بتخاف من كندمر
عبد الدايم :ـ ياشيخنا شلنا الزكاة بس
ود الفكي :ـ دا كتير قريب الربع
عبد الدايم :ـ شلنا قدر الزكاة والزايد وزعنا للمساكين ولاد اخوي
ود الفكي :ـ والله غلبتنا الحيلة معاك ....كمان بقيت فقيه
عبد الدايم :ـ خيرك كتير يا شيخنا وزيك الا يسولو كدي بعد داك يعرف الله حق !!!
والناس من حولهم تضحك كانو ما في حاجة حصلت !!!
هكذا هو دايما عندو الحل بهدوء وميسور ولا يثير بين الناس الا الضحك والمزاح بمقالبه الكثيرة في شتي ضروب الحياة لذلك يكتسب محبة عزيزة بين الناس !!!
وذات مرة وهم مجتمعين فوق القوز بعد صلاة العشاء منتظرين لمة العشاء وكان بينهم احد الاشراف من الادارسة الذي دايما ما يمر علي هذه القرية لمشاورات في شتي المواضيع وله مشاريع في انحاء متفرقه في الجزيرة وله سكن فيها واسرة واهل وعشيرة وايضا خارج الجزيرة وفيما حولها وكان دائم الانس مع مقالب عبد الدايم وفي اثناء الانتظار دار حديث عن الحلال والحرام وتطرقوا لمقالب عبد الدايم في سرقة القش فقال حسنين:ـ
حسنين :ـ كدي يا جماعة صلو علي النبي
الجماعة :ـ اللهم صلي وسلم عليه وواحدين كررو الف علي الحبيب مالك يا حسنين .
حسنين :ـ دا حين يا جماعة سرقة القش خلال ولا حرام
الجماعة :ـ طبعا خرا م
حسنين :ـ اها شن تقول يا عبد الدايم
عبد الدايم :ـ انتو ما لكم ومالي شوفو رقبتكم !!!
الجماعة :ـ نحنا ما قاعد نسرق
عبد الدايم :ـ والله فيكم ناس قعد يسوو حاجات الكلب ما يسويها !!!
حسنين :ـ زي منو
عبد الدايم :ـ الله امر بالسترة مشان كدا السترة واجبه وخلي الطابق مستور!!!
حسنين :ت خلينا في امر القش وسرقتو
عبد الدايم :ـ متهكما امر القش ...في الامرا منو ...العرقي والمريسي !!!
حسنين :ـ خلينا هسي في المهم لا تتطرش الكلام وتزوغ !!!
عبد الدايم :ـ انا هين الكلام انتو !!!
حسنين :ـ هين كيفن يعني !!!
عبد الدايم :ـ هين لانو يوم القيامة سيد القش يلقاني وين مو كل زول يقول يا رقبه خلص مو الزول يشرد من مرتو وبطانو وامو وابوه وكمان ناس سكرو ونكرو !!!
الناس تضحك وقهقه من الشريف قائلا والله يا جماعه عبد الدايم حقو تخلو في حالو بيغلبكم هنا وهناك !
حسنين :ـ نان يا شيخنا يمشي من الله سبحانه وتعالي وين لمان يواجهو مع اصحاب القشوش واحد ورا التاني !!!
عبد الدايم :ـ يا شيخنا الناس ديل مساكين خليهم عليا اول هام معظم اسياد القش في الدنيا قعد يعرفوني ويضحكو ويسكتو لا يشاكلو ولا يشتكو للشيخ ولا العمدة وتاني هام انتو ان سكتو انا والله سبحانه وتعالي هينين بس انتو تسكتو تحلو الشوشرة ا والنقه في خلق الله .... مي كلنا ماشين لي الله هو خلقنا وعارفنا حتي وسوا سوا ما في شئ خافي عليهو بس انتو تسكتو وتشوفو عوجة رقبتكم !!!
هنا الشريف الادريسي يضحك لفترة مع بعض الشيوخ قائلا (يا جماعة زول الله دا خلو في حالو واظنو قعد يسرق احبابو وما سرق زولن زعل ولا شئ ) !
جاءت العشيات كما يقولون اكلو وحمدوا وشكروا الله علي النعمة وربنا ما يحرمهم منها وغسلوا ووقفوا ليودعوا الشريف ويتفرقوا لبيوتهم للنوم فما كان من عبد الدايم الا ان يتدخل كعادته ليفعل شيئا يضحك الناس كلهم ليتفرقوا اخوان واحباب فقال للشريف :ـ
عبد الدايم :ـ دا حين الشريف المره الجديدي بت التلب حملت ولا لسه
الشريف :ـ لا والله يا عبد الدايم الله كريم وحليم علي العباد
عبد الدايم :ـ الحكاي شنو يا شيخنا الحريم ديل ما بيحملن مالن
الشريف :- اها امر الله داير تقول شنو فيهو
عبد الدايم :ـ الكلام دا كيفن الحكاي لازم تشوفا
الشريف :ـ الله كريم وهو علام الغيوب يهب لمن يشاء اناثا ويهب لمن يشاء ذكورا ويجعل من يشاء عقيما .
عبد الدايم :ـ ونعم بالله يا شيخنا لكين لازم نفكر في طريقة نامن نقنع بعد داك نشكر الله علي كل حال ونكون ما خلينا شئ
الشريف :ـ الله كريم ونحنا مابيدنا حاجة لمان ربنا قولها كوني تكون
عبد الدايم :ـ انا عندي فكرة !
الشريف :ـ اها اخر الليل داير تخرف شنو مشان تقطع مصارين بالضحك
عبد الدايم :ـ تعرف يا شيخنا تجيب التلب يوم بالليل وتجبيلك جالون عرقي كارب وتضبحلك عتود ود لبون مربي تمام ولما التلب يسكر وعيونو تحمر ويبدا يتكرع ويدوبي طوالي دخلو بتو وسد الباب وامشي نوم !!!
الشريف :ـ يضحك لمان دموعو تنزل ويمسحا وكمان الجماعة كلهم اخر ضحك وقرقره ...قائلا (الله يقطع شورتك يا مجنون دي بتو )
عبدالدايم :ـ كانو لم يقل شيئا يستحق الضحك والاستنكار ( حرم يا شيخنا التلب يسكر ويشبع لحم ان كان امو يحملا )
وهكذا تفرقوا تلك الليله والجميع يضحك حتي وصل كل واحد بيتو وكلمات الشريف وعبد الدايم ترن في سمعهم (دي بتو ) (حرم ان كان امو يحملا ) وقبل كل ذلك توادعوا بمنتهي الوداعة والضحك والقلوب الصافية وكان اخر ما قاله عبد الدايم لهم جميعا والشريف (صافية لبن يا جماعة الخير ) !!!
وهكذا عبد الدايم في كل منحي له قصة وطرفه في الجد جد وفي الهزل يضحك الناس وهو لايضحك والغريب كل كلامه المثير هذا مع الرجال اما النساء فهو راجل عطوف ودود لين العريكه سمح السجية رقيق الحاشية يبكي لاقل سبب او اي عارض صحي يصيب اي واحد في البلد والي ذلك فهو يقرا الاحداث كما حدث ليلة سفر ابنه محمد علي عائدا لموقع عمله بالخرطوم فما كان من ابن اخيه الا ان جاءه ذلك وهم وشك المغادره للمحطة النيلية ليستغل الباخرة الي كريمه فدار الحوار التالي :ـ
محمد :ـ يا عمي وهو يضحك ويقول كلام غير مفهوم
عبد الدايم :ـ ملك يا عقير تحكك كدي مو ساكت راقدلك فوق راي
محمد :ـ والله يا عمي دايرين السلرج الجديد عشان يركب فوقو محمد علي (طبعا محمد يعرف ان عمه لا يرفض طلب يخص محمد علي ابنه الاكبر وصاحب الوظيفة العسكرية المحترمه في الشرطه ) !!!
عبد الدايم :ـ بعد فترة صمت ( الله لا كسبك ياود الحرام خلاص نويت تودرر السرج )!!!
محمد :ـ وهو يضحك نان كيفن محمد علي يركب عرا ولا اي سرج الناس تقول علينا شنو
عبد الدايم :ـ انت يا شقي قاعد تخاف من كلام الناس غايتو السرج اجلو تما
محمد :ـ ابدا والله يا عمي بحفظو في عيوني
عبد الدايم :ـ الله يقلع عيونك والله انت ما ناوي علي عديله بس شن اقول سمح شيلو سقط حجرو وتعال !!!
محمد :ـ عليك مان الله الله يا عمي السرج ان ما رجع انا برجع !!!
عبد الدايم :ـ كلام هوا ساكت انت ما بعت عجلة عمتك زينب لجزازير بدون مشورتا لا علم لا خبر بس مشان العجلي غلبك تقبض براك اتخلصت منها دا كمان السرج ناوي عليهو اصلك ما سويتلك مصيبة ما بتقعد ساكت !!!
دخل محمد شال السرج وشو المحطه وبعد ما البابور قامت جا لقا ( اللبدي ) مافي انسرقت وهي اجمل حاجة في السرج ومعاها الفروة محمد وود عمو حسن ضربو اخماس في اسداس طلعو بحكاية :ـ
حسن :ـ انا مالي لا شلت ولا مشيت دا ابوي وانا عارفه حاجتو يكدب فيها قوي شيل شيلتك يا محمد
محمد :ـ المصيبة انو قرا الحكاي دي تقول عارف بنودرو
حسن :ـ انتو منو انا لا معاك لا شئ
محمد :ـ كدي خلينا في المصيبة دي الحل شنو انا ما علي قسم ما ارجع وعمي بيتمسك بالكلمة دي
حسن :ـ تعرف ما في مخرج الا واحد
محمد :ـ هو شنو قولي انا ركبي سايبه عليك مان الله دعا ساكت عمي مايديني الراحه
حسن :ـ تعرف نقولو في الحجز السراير قصرت وفرشنا الفروة وختينا فوقا اللبدي مشان ترقد فيها الخادمة
محمد :ـ اي والله ينصر دينك انا عارفك كلس
حسن :ت يضحك تسويها وامرقك منها بلا فايدة شن لاقي منك مافي
محمد :ـ تلقي شنو كفاية معرس اختي اجمل بلد في الجزيرة كلها والله تخدمني عمرك كلو ما تجازيني انت عارف الكان دايرنها بالصف !!!
حسن :ـ الله يشيلك ويشيل اختك ما كفاية وريتا البندر وبقت تجيكم في الاجازات
محمد :ـ انت ان كان راجل طلقا بعد العدة طوالي تعرس
حسن :ـ سب عليك بعد اربعه بطون بارجغل البعرسو منو
هم في حوارم دا في الطريق حتي وصلو البيت محمد مبادرا حتي لا يلفت انتباه عمو :ـ
محمد :ـ عمي والله يا عمي ويضحك
عبد الدايم :ـ ودرت السرج هاك الواطه دي في خشمك نان جايي لي شنو
محمد :ـ لا يا عمي السرج يا هودا الا اللبدة والفروة ؟
عبدالدايم :ـ ما لن يا قبيح انسرقن
محمد :ـ لا تعرف يا عمي الحجز سرايرو شوي فرشنا الفروة وختينا فوق اللبدي مع مخدة للخدامه ترقد فوق !!
عبد الدايم :ـ سمح نحيا ونشوف سنه للحي قريب يا رب العافي !
بعد حول كامل جاء محمد في اجازته المعتادة وكعادة الناس اتلمو ناس البلد كلها في السلام والونسه لحد ما اتعشو وبدو يتفرقو شوية وكلما سنحت مساحة عبد الدايم يزح ويقرب من ولدو حتي قرب منو جدا وبقو اربعه فقط فاذا عبد الدايم يبدا :ـ
عبدالدايم :ـ كيف حالك يا ولدي
محمد :ـ الحمد لله يا ابوي
عبد الدايم :ـ ان شاء الله الناس بي فوق كويسين كلهم بدون فرز
في اثنااء هذا بدا محمد وحسن يزحو بعيد حتي كادوا يوصلو القوز التاني
عبد الدايم :ت ان شاء الله الخدمة ماشة كويس بعد مروق الخواجات والله ما كتلنا فيهم
محمد :ـ بي نفس النظام ماشين
عبد الدايم :ـ والله يا ولدي ما اظن واضح عندنا من هنا انو البلد دي الرماد كال حماد فيها
محمد :ـ كيف يا ابوي
عبد الدايم :ـ انا بكاي يوم مرقو الانجليز في محلو هسي من فاتو اربعة سنة لا مفتش زراعة مرا علينا ولا بتاع صحة ولا تعليم ولا نظافه والحكاي اظنها ماشي لي ورا
محمد :ـ كيفن الكلام دا مفروض يكون مرو عليكم
عبد الدايم :ـ يا ولدي اوصيك في شغلك دا خاف الله وما تاخد رشوة ولا تساهر بالليل وتمشي لي شغلك في مواعيدك ولا تلعب الكشتينة ولا تشرب الخمرة وكمان لا تظلمك زول خليك في درب الخواجات تب ما بتجيك عوجه
محمد :ـ والله ما تشيل هم انت ربيتنا علي الحلال وريتنا الدرب عديل وانا ماسك فيهو قوي
عبد الدايم :ـ ايي يا ولدي الله يرضي عليك البلد دي ان ماخدمناها ما في زول بيخدما لينا والله الا نموت فطايس وبعدين عبود دا زول بركه وفيهو خير كتير بعدين والد الجنا والوالد الجنا فيهو رحمه للناس لكين شايف بي فوق دا الناس منططا كتير علي الحرام الراجل دا يمشي تورطو ورطه يجييكم واحدن عاقر ولا ود حرام ما شاف العز الا ينشفا عليكم اخيرلكم ترعو بي قيدكم نحنا بنموت والبلد ليها الله غايتو ما عندها مستقبل اولادنا المتعلمين شقايا الا يجيبو خبرا حتي يقعدو في الواطه هم يمكن ما تجيهم عوجه الكلام الغلابة والمساكين يشقو وما يلقو يروحو في الرجلين !!!
محمد :ـ تب ما شيل هم
عبد الدايم :ـ انا عارفك بس يا ولدي بي فوق دا ولاد الحرام في اعمل حسابك
محمد :ـ ان شاء الله
عبد الدايم :ـ اها خلينا في المهم ان شاء الله تبقي اذكرت جبت الفروة واللبدي حقت السرج !
محمد :ـ يفزع ويشهق بسم الله يابا فروة شنو ولبدة شنو دا كلام شنو
عبد الدايم :ـ يا ولدي السنة الفاتت العقاير ديل ودوك المحطه بالسرج الجديد وجو من غير الفروة واللبدي قالو انت شلتها فرشة للخادم
محمد :ـ ابدا والله ديل ودروها يا ابوي
في هذا الاثناء حسن ومحمد اصبحو بعدين ويسمعو وينقنقو (بالله زول الجن سنة ما ينسي )
عبد الدايم :ـ يا حسن يا محمد الهي تموتو علي سوء الخاتمه الهي ما تخضرو الهي ما تشوفو الجديد الله ان شاء عرقكم ينقطع لا عرس لاجنا الله لا كسبكم يا ولاد الحرام بالله انتو ناس عايشين لي شنو للاذي بس ما منكم فايدة !!!
هو هكذا ههذا هو حدود ما يفعله الا ان مفاجاته لا تنتهي حيث بعد اسبوع من هذه الحادثه حدث خلاف بين احدي اخواته وزوجها اضطر علي اثرها ان يحتكما لعميد الاسرة الشيخ المهاب في الجزيرة كلها والرجل الذي يقال انه اول من اتخذ سكرتيره من عموم الناس في عموم السودان تحرس بابه لا يدخل احد اليه الا باذن حتي ابنائه وهو الذي يقسم موسم الزراعة والترابله علي السواقي وان الكلام امامه يحتاج لرابطه جأش لا تتوفر لكثيرين ويقال انه يرد علي اعتراضات التربلة دائما بجمله واحدة (تب تربال اسكت ) في هذه الاجواء تم طلب عبد الدايم الي منزل عمه ونسيبه في نفس الوقت واجتمعوا وبدا الحوار التالي :ـ
العميد :ـ حمد الله واثني عليه وصلي الرسول الكريم ثم قال (يا عبد الدايم اخوك احمد دا ومرتو بابه اختك مشاكلم كتيره ما لقينا ليها حل !
عبد الدايم :ـ والكل جلوس علي الارض عدا العميد متحكر في مجلسه الفخيم (وانت رايك شنو يا عمي )
العميد :ـ طبعا يا ولد ما في حل غير الطلاق !
عبد الدايم :ـ دا كلام شنو يا عمي انا عندي كم اخت
العميد :ـ تسعه او عشرة ما فرقت !
عبد الدايم :ـ وكلهن متزوجات ولاد اعمامن
العميد :ـ نعم وبعدين
عبد الدايم :ـ كل واحد ملزم بي مرتو كل واحد يعرس واحده يخسرا ويرجعا لي في البيت انا احرس اخواتي ولا بناتي !
العميد :ـ يا ولد دا كلام شنو خليك بادبك بلاش كلام فارغ !
عبد الدايم :ـ وهويقف كانو يريد فض المجلس (علي الطلاق احمد يطلق بابه ما اخليه ود عمي ومعاي في الحوش )
العميد :ت اقعد يا مخلول تسو شنو عايز تدخلنا في مشكلة تانية ولا شنو
عبد الدايم :ـ انا ماني قاعد وماشي ويا دي بابه اختي بس تقول لي سوالا كم مرة وقدر ما سوالا اسويلو وين يروح نحنا في حوش واحد !!!
هنا ينط احمد قائلا :ـ
احمد :ـ انا ابوك يا عاشة حرم كسرك بالكريس المضبب !!!
عبد الدايم:ـوهو مارق بعد ان طرده العميد يقول (وين هرطي ساكت حرم حق اخواتي ما اخلي كل واحد ملزم بي مرتو ان شاء دومه مره بت عمو وانا ما فاضي )
خرج عبد الدايم وغرفة العميد هايجه وهداوا قليلا والغريب في الامر انتهي الامر بي صلح لا تدري ما هي حيثياته ولا طريقته وما عاد احد يسمع بي خلاف وصارت حكمه يتداولها الناس كقاعده ( ود العم ملزم بي بت عمو ولو دومه مره والا شغل عبد الدايم )!!!
وها هو متزوج لحظه متزوج من بنت العميد الوحيده بين اخوانها الاشقاء وقد اهداها والدها خادمة تخدمها في كل شئ وكان عبد الدايم لدلعها ونومها الكثير يلقبها بت انداروس وهو قبطي تاجر مشهور بمدينة الدبة يقوم بتمويل المشاريع الزراعية بالمنطقه كلها ويشتهر بالامانه والدقه وصدق المواعيد ويوفر كل معينات الزراعة وينتظر حتي الحصاد ثم يخير الناس في السداد اما بمحاصيلهم واما نقدا بعد بيع محصولهم بمعرفتهم مما شكل علاقه حميمه وشهره وكان يتساهل في السداد بل كان يمون حتي اعراسهم كامله والسداد علي اقل من مهلهم ولم يؤثر عنه انه ادخل مزارع السجن او خلق مشكله لذلك صار ضرب مثل في الوفاء والاداءوالصدق والثقه وتسمع من يقولك انت بس لبيب اندراوس في كل شئ كناية عن الدقه لكن عبد الدايم كان يستعمل هذا بطريقه اخري حيث شبه عمه باندراوس من حيث المواعيد والسكرتيرة والدخول اليه والخروج منه(زي نظام الخواجات ) وكان كل يوم مع الفجر يصلي وهو نازل يصحي زوجته لتصلي فخادمتها تقوم بكل شئ وهو يقول :ـ
عبد الدايم :ـ يا بت انداراوس قومي صلي لي الله وسوي حق الله انا حقي خليتو انت حق الله ما تسوي دي جنية شنو انتي ابوك ان دخل الجني داير يدخلك معاهو والله احسن لك تقومي والله يا بت اندراوس الا تدخلي النار مع اندراوس انا خايف اندراوس الله يرزقو الشهادي بي تعاملو مع الناس ويدخل الجني وانتي تروحي شمار في مرقه وهو ماشي ينقنق دايما (قومي سوي حق الله انا حقي خليتو انتي ابوكي داير يدخلك الجنة معاهو بلا عمل طوطين !!!



khawaga.seif@gmail.com


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1160

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1347912 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2015 09:25 PM
كم هو بديع وغني ومجنون عالم سيف الدين الخواجة القصصي. منذ ابراهيم اسحق لم تلد حواء السودانية من يوظف الدارجية والعامية السودانية بهذة الكثافة والاقتدار والمتعة في فن القصة القصيرة.
اعترف: انا معجب كبير!

رغم تجاوزات حركات ضبط النص وبعض الاخطاء المطبعية في الاحيان القليلة التي يكتب فيها سيف الخواجة من زاوية نظر القاص () authorial point of view _ وليس من زاوية نظر الراوي او الشخوص دارجي اللسان _ فهذة قصة رائعة اخري. شكرا سيف، ونعشم في المزيد.

[سوداني]

#1347815 [عبدالله احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2015 05:18 PM
تسلم يا استاذ سيف الدين على القصة الممتعة الذي حوت كل تفاصيل حياة القرية وعبق اهل القرية . و من اجمل ما ورد فيها كلام عبدالدايم مع ولده محمد وهو يوصيه بالامانة وكذلك ملاحظته الذكية عن عدم اهتمام المسؤولين بعد السودنة بالنظام الذي تركه الانجليز في الرقابة والصحة . وفيها كلامه عن أن رئيس البلد اذا كان عاقر بدون ذرية بكون قاسي وظالم , كأنه يتنبأ بحالنا اليوم مع الرئيس عمر البشير الذي ليس له ولد ولا قلب ولا عقل , فأوردنا المهالك وفرقنا وظلمنا وقتلنا . اللهم عجل بخلاصنا منه .

[عبدالله احمد]

#1347796 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2015 04:11 PM
الرحمة والمغفرة لعمنا عبد الايم علي خواجة وعمتنا فاطمة بت خواجي وأخونا محمد علي عبد الدايم. تلك أيام خلت ويصعب أن يأتي الزمان بمثل. ابداع يا محمد مختار احميدي !

[ود الغرب]

#1347712 [عمر الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2015 01:13 PM
( الله لا كسبك ياود الحرام خلاص نويت تودرر السرج )!!!


إبداع والله ...يمين الله ضحكت جنس ضحك من قصص عبدالدايم ده خاصة الفقرة المنسوخة اعلاه ... ياخي ده زول مصيبة .. فتح الله عليك ياخواجة .

[عمر الحسن]

سيف الدين خواجة
سيف الدين خواجة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة