لا لقطع الأشجار بمدني
10-03-2015 12:28 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
لا لقطع الأشجار بمدني
ب/ نبيل جامد حسن بشير
رئيس جمعية حماية البيئة – مدني

كتبنا في الأسابيع القليلة الماضية عن (ضعف الوعي البيئي) لدى السودانيين بصفة عامة، بما في ذلك المسؤولين. كما تقدمنا من قبل بعدة مقترحات عن التخضير وعن زراعة الأشجار الظلية والمثمرة بالمدن لتحسين مناخها الجاف والحد من الهبايب والأتربة والغبار ، وتعويض ما فقد من غابات نتيجة القطع الجائر وانفصال الجنوب، وكما لا ننسى دور الأشجار في الجماليات مما يسر العين ويريح النفس.
هنالك من الأشجار ما له مكانة خاصة بنفوس مواطني بعض المدن، وهنالك أشجار تاريخية وغيرها مرتبطة ببعض المهن. بمدني كمثال هنالك شجرة يتجمع تحتها الصحفيون بالمدينة يوميا، وأخرى للحلاقين، ثالثة يحتمي بها الاسكافيين، عدد كبير منها يجمع بائعي البصل والفاكهة والميكانيكيين . كما أن هنالك أشجار توجد أمام المتاجر والمطاعم و دكاكين بيع بطاريات السيارات ودكاكين الحدادة واللحام ودكاكين قطع الغيار وورش النجارة والسيارات ..الخ. هذه الأشجار زرعها المواطنون، و بعض هذه الأشجار زرعت أثناء الحكم البريطاني ومنها أشجار المهوجني والزونيا والجميز والفيكس والنيم، وسمك ساق الشجرة منها يبلغ عدة أمتار.
بعض من هذه الأشجار يوجد داخل المنازل الحكومية أو بأسوارها والبعض الآخر بالشوارع الرئيسية وبعض الأحياء، وأهمها ما يوجد بشارع النيل. كل هذه الأشجار لديها سجلات بغابات الولاية. كما يوجد منشور قومي يمنع قطع الأشجار الا بإذن من الغابات. عندما نقول منشور نفهم من ناحية قانونية أن الأمر ينطبق على الجميع ، أي المواطنين والمسؤولين مهما كان موقعهم. عدم الالتزام يعرض المعتدي لعقوبات وغرامات ومصادرة.
الولايات المتحدة دولة بحجم قارة، وحجم الغابات بها يعد من أعلى المعدلات العالمية. عندما يقوم مواطن بشراء قطعة أرض لأي غرض من الأغراض ويوجد بها اشجار، حتى وان كانت من أنواع الصبار كما هو الحال بأريزونا ونيوميكسيكو وتكساس، لابد وأن يحتفظ بها ، وان كان لا يرغب فيها يتحمل تكاليف نقلها الي مكان تحدده الجهات الرسمية، وتوجد شاحنات متخصصة في نقل هذه الأشجار. ينطبق ذات الشيء بالجارة السابقة كينيا التي تغطي الغابات مساحات ضخمة منها، خاصة داخل العاصمة نيروبي.
نحن من الدول التي سيمر بها الحزام الافريقي الشجري وبطول 1520 كم، وبعرض 25 كم ومنه جزء كبير سيكون بولاية الجزيرة بتمويل من برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمرفق العالمي للبيئة على ما أعتقد، وقمنا كجمعية حماية البيئة بالمشاركة مع المرحومة وزارة البيئة بالولاية و ادارة الغابات الولائية، وهيئة البحوث الزراعية بوضع برنامج واضح ومتكامل العام السابق وروجع في بدايات العام الحالي تحت اشراف المجلس الأعلى للبيئة ، والمرحومة وزارة البيئة والترقية الحضرية بولاية الجزيرة، والوزارة المركزية للبيئة بقيادة الأخ/ حسن عبدالقادر هلال.
والي الجزيرة الحالي هو أحد الوزراء السابقين لولاية البيئة المركزية، ونحسب أنه على فهم بيئي مناسب نتيجة توليه لتلك الوزارة قبل عدة سنوات، وبالتالي نتوقع أن يكون له درجة من الحب والولاء الخاص للبيئة ومفاهيمها أعلى من المواطن العادي، ونأمل أن يكون أي قرار متخذ من جانبه مبني على فهم بيئي واضح وعميق.
ما دعانا للكتابة في هذا الأمر أن من أتى بهم السيد الوالي من خارج الولاية لمساعدته في تنفيذ برامجه، ومن أهمها تجميل المدينة الأقبح بإفريقيا (مدني)، حيث طالبناه عند تسلمه لهذا الأمر الشاق كوالي للولاية أن يبدأ برصف الطرق، خاصة بالسوقين الكبير والصغير ، ثم المنطقة الصناعية، يليها الطرق الرئيسية المتهالكة مثل شارع النيل، شارع المحطة، سنكات جبرونا، مع ضرورة اضافة طرق طولية جديدة من الشرق الي الغرب، و منطقة الدرجة ودردق و أركويت وشندي فوق والمنيرة والأندلس. كما يجب أن تجد حنتوب حظها من هذا العمل الضخم. من أتى بهم سيادته قاموا بقطع الأشجار دون استئذان من الغابات وبطريقة عشوائية ، بعضها من جذوره، وبعضها أزيلت كل أفرعها مما يعرضها للأمراض أو الموت المباشر، وهذا أمر لا يعرفه الا من هو زراعي أو غاباتي فقط!!! أزال بعضها بغرض توسعة الشوارع كما قال، وأزال أخريات حتى تبدو اللافتة الحكومية ظاهرة للعيان!!! أما كان من الأجدر تغيير وضع اللافتة بدلا من قطع أشجار عمرها أكثر من 60 عاما. والآن يتحدث سكان المدينة بأن هذه المجموعة تخطط لقطع أشجار شارع النيل حتى تستطيع انارة الشارع!!! نقول أن الشارع (النيل) مضاء حاليا دون الحوجة لقطع الأشجار. ثانيا، ان كانت الاضاءة الحالية غير كافية، فان مدينتا تزخر بالمهندسين والمعماريين ومخططي المدن بكل من جامعتي الجزيرة والأهلية ، اضافة الي الأشغال والري وغيرهم بالقطاع الخاص، والحلول متوفرة لديهم. فلنبقي على أشجارنا، ونستغل علمنا في تنفيذ ما نريد من أمور هندسية. كما أطالب ادارة الغابات ووزارة الزراعة التدخل بقوة وتفعيل المنشور القومي وحماية الأشجار بمدينتنا التي نجاهد منذ القرن الماضي في تجميل كل شوارعا بالأشجار والحدائق والمشاتل. عندما تقطع شجرة أو يتم أهمالها أو تعطيشها أشعر بألم شديد يشبه الألم عندما أعلم بأن شخص قد قتل شخص آخر. يا سادة، الأشجار كائنات حية وفوائدها لا تحصى ولا تعد. فكما هنالك جمعيات للرفق بالحيوان، نحن كجمعية حماية البيئة نطالب بالرفق بالأشجار. يا أهل مدني، كلكم يعرف الطرفة المشهورة (ده ما هوا دباغة)!!! أرحموا أشجارنا، وقد قال صلى الله عليه وسلم من كانت بيده فسيله عند قيام الساعة فليزرعها، أو كما قال. اللهم نسألك اللطف (آمين).



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5226

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1348885 [اهل العوض]
4.18/5 (7 صوت)

10-04-2015 10:09 AM
نريد محاسبه كل من تسبب في محو جزء كبير من غابه ام بارونه بحي د\ردق وغابات نادي 88 بمشروع الجزيرة .

[اهل العوض]

#1348719 [ابن السودان البار]
4.07/5 (5 صوت)

10-04-2015 12:04 AM
مدني كانت مدينة جميلة ومخططة بحرفية وكانت ميادينها الخضراء واشجارها الظليلة لعبت دورا كبيرا في حياتنا وتكويننا الجسماني حيث نلعب فيها يوميا دون كلل او ملل لساعات طويلة وبالرغم من وفرة الغذاء في ذلك الزمان لم تتكون في أجسامنا أي شحوم ؟؟؟ وحتي المدارس كانت الرياضة تشكل فيها برنامج هام ؟؟؟ واقول لكل المهتمين بالتشجير أنه لا يمكن التشجير مع وجود الغنم وهي العدو الأول للتشجير ؟ فيا اغنام تسرح في المدينة تأكل الأخضر واليابس يا تشجير ؟؟؟ أما الاثنين معا فمستحيل؟؟؟ وتحياتي للبروفسير نبيل النبيل الوطني الغيور ؟؟؟

[ابن السودان البار]

#1348573 [كاســترو عبدالحـميد]
4.13/5 (7 صوت)

10-03-2015 03:28 PM
قانون محاكمة قاطعى الأشجار بوضعه الحالى لا يكفى .يجب معالجة الموضوع من بدايته الى نهايته . القانون منع وحرم قطع الأشجار . كان أولى ايضا ان يتبعه باصدار قانون بايقاف تصدير الفحم النباتى وان تكون عقوبة الحياز على فحم بكمية تجارية سببا فى المحاكمة والمصادرة. لأنه هو السبب فى قطع الأشجار .

[كاســترو عبدالحـميد]

#1348434 [كاســترو عـبدالحـمـيـد]
4.10/5 (6 صوت)

10-03-2015 09:51 AM
اقترح على الوالى ان يشجع السكان على زراعة الأشجار كل امام منزله وان يتبرع لهم بالشتول ولكى يحث السكان على الأهتمام بالتشجير ان يقرر منح كل طالب يرعى الشجرة التى امام منزلهم بمنحه (10) درجات فى الأمتحان ليكون حافزا لهم . وان يقرر بتخفيض رسوم العوائد المنزلية لكل صاحب منزل يزرع امام داره شجرة ويرعاها الخ ... من الأقتراحات .

[كاســترو عـبدالحـمـيـد]

#1348351 [ahmed ali]
4.13/5 (7 صوت)

10-03-2015 05:08 AM
بروفيسور نبيل
لك كل الإحترام ، انت تتكلم عن جمعية فقط في حين أن السودان كان به وزارة للغابات ثم تحولت بقدرة قادر الي مصلحى الغابات في عهد نميري لتتلاشي ويستولي الكيزان علي كل ما تملكه تلك المصلحة . دعنا نأمل خيراَ في تلك البداية المقترحة بإنشاء جمعية لعل و عسي أن تكون خطوة للتحرر من هذا الهراء الكيزاني ولكن هل تعلم إن الكيزان يصدرون الفحم الخشبي لجميع أنحاء العالم فيجب أن نوقف تصدير الفحم أولاً ثم العمل علي إيجاد بديل للطاقة للمواطن البسيط حتي تتوقف مذبحة الأشجار .

[ahmed ali]

#1348115 [ابو الحميدي]
4.19/5 (6 صوت)

10-02-2015 01:27 PM
انت رجل راقي ... روجنا للوالي كثيرا لعمل المعجزة ... بدأنا نحس انه تحول من والي كنا نرشحه لحكم كل السودان بعد ان ينجح في اكبر ولاية بعد العاصمة وهي أيضا تمثل السودان بامتياز ، تحول من والي لضابط تنفيذي مجلس مدينة . مدني لا تساوي شيء دون محلياتها وريفها ، والجزيرة لا تساوي شيء بدون مشروعها الذي ذبح ودون صناعتها التي قتلت ، .... مع اني محب لمدني ولي شعور خاص عندما امر بالشارع الممتد من جامع الحكومة في اتجاه الجنوب ... وعندما امر من امام دكان عبد الحق والنجارين الذين يصنعون الأشياء البسيطة القديمة التراثية ( سحارات وترابيز عادية ياسلاااام ... وبعض الترزية .... ممكن ناخد قهوة من قهوة السوق الكبير .... كانت كباية شائ الحليب من الضخامة بمكان ... لم استطع يوما ان اتناولها حتى نهايتها ... .... كانت لنا أيام

[ابو الحميدي]

ردود على ابو الحميدي
[amir] 10-03-2015 04:08 PM
هو فعلا ضابط اداري او تنفيذي ولكنه ليس والي او يصلح لأن يكون رئيس دولة .
يستطيع ايلا ان يرصف طريق داخلي او صبغ الحلات التجارية بلون واحد ولكنه يعجز تماما عن اعادة رصف طريق مدني الخرطوم او اضافة حارة جديدة له .ناهيك عن اعادة مشروع الجزيرة


ب/ نبيل جامد حسن بشير
ب/ نبيل جامد حسن بشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة