المقالات
منوعات
الطريق إلى الزواج
الطريق إلى الزواج
10-02-2015 12:26 AM

في مقتبل العمر داخل خيال كل منا نموذج غامض لأمراه يتمنى لو قابلها ,, او لرجل تتمنى لو قابلته ,, و أي شاب أو شابه يضع صورة اقرب للخيال للزواج صورة حالمة ,, و نحلم بالحظ و الصدفة التي تضع أمامنا قصة حب رائعة ,, ,, تختتم بالزواج ,, كل شاب يتمناها جميله رائعة بنت فاتنة الجمال ,, غنية بنت ناس ,, مؤدبة ,, شعرها طويل حوريه ,, غنية و متدينة يتمنى أشياء عظيمة اقرب للخيال و ينتظر ألصدفه ,, و اما الفتاة فهى أكثر حلما,, تريده فارع الطول غنى وجيه جذاب و كلما ذاد جمالها ذادت تطلعاتها ,, و ربما هذه ألصدفه أو ذاك الحظ قد أتاك لم تعره اهتمام ,, اما الذين تزوجوا فى مقتبل العمر ربما يأتيهم هاتف ,, بأنهم تسرعوا و انهم لم يروا شيئا و انهم ضاعوا ,, بالرغم من أنهم الأكثر حظا,, و رحم الله شيخنا الشعراوى حين قال عندمآ لآ تنجَح في أمر مآ ، فاعلم أن اللهَ - سُبحانه وَ تعالى - يعلَم أنّ هذا خيرٌ لكـ • إما لأنك .. غير مستَعدٍ له بعد • أو لأنــك .. لنْ تقدِر على تحمّله الآن • أو لأنــك .. هُناك قادِم أفضَل لك ,, فأرض بمآ گتبه آلله لگ و ابتسمْ ولا تعجــز ,, فالزواج رقم اجتهادنا قسمة و نصيب و قدر و حظ و صدف ,, نحتاج الى الحكمة ومستعدون لدفع أى ثمن لمن يرشدنا إلى طريق السعادة!
كان فى القدم الزواج ينحصر للأقربين فابن العم هو الأولى بزواج ابنة عمه أو كلما قربت العلاقة كان أولى بهذه المرأة زوجه له , بل و يعتبر ذلك حق و إلزام ,, و كانت مسئولية الزواج تقع على عاتق الآباء و كبار الأسرة و على الأبناء الطاعة و كانوا سعداء بهذه الحياة و هذه العادات ,, ثم تطور المجتمع فصار الزواج بين القبائل ,, ثم تطور الحال فيما يسمى بالخاطبة ,, ثم انتهت او قلت لحد نادر زواج ابن العم و العمة بين الشباب في العهد الحديث فكل شاب أو شابة يريد شئ جديد لكثرة الخيارات,, و من ثم و مع تغير المجتمع و خروج المرأة للعالم الخارجي و اختلاطها بالرجل فى التعليم أو العمل غير كثير من خيارات المرأة و الرجل,, حيث كان في السابق تستسلم لرأي أهلها و تعتبره قدرها ,, الآن الأمر تغير فصار الأهل هم الذين يستسلمون لرغبة ابنتهم فيما يخص زواجها فى الحدود التي يتعامل بها المجتمع فبولا او رفضا ,, و أتت التكنولوجيا فأصبح الزواج يمكن ان يحدث عبر مواقع التواصل الفيس بوك و غيرها و برامج الزواج و عادة يكون فيه مواصفات عامة تخص الطرفين و قد تمت زيجات بهذه الطريقة ,, و تعدى الأمر ليكون زواج بين جنسيات مختلفة من بلاد أخري ,, و صار التعارف اكثر سهوله و جرأه ,, و الحياة يعتبرها كثير من الشباب صدف و حظوظ ,, إلا إن كثير من الناس يعتبرون ذلك مغامرة ,, و ينبقى لنكتشف نفوسنا و ماذا نريد الارتماء فى الواقع و الالتحام بالناس و المجاذفه و المغامرة و التعامل بالحب و الكراهية و معاناة الألم و العذاب و خيبة الأمل و أهم من تلك الأدوات الإلهام و البصيرة ,,

و بالرغم من ان غالبية الشباب عازف عن الزواج لظروف مادية ,, و مع تقدم العمر تبقى مشكلة الزواج و اختيار الزوجة هم يؤرق المقبلين على الزواج .. فبعض الأشخاص لديهم مشاكل في أختيار الزوجة أو الزوج و يتركون ذلك للزمن فيذهب الزمن و ينقضي فيتأخرون فى الزواج ,و هناك أسباب متعددة و مختلفة تمنع الزواج مبكراً ، خلاف للأسباب المادية فقد تكون الأسباب متعلقة في الشخص نفسه و قد تكون متعلقة في الأشخاص المحيطين به و رأيهم و رأي المجتمع . فهناك أشخاص يرغبون في مواصفات معينة في زوجة او زوج المستقبل و هذه الشروط بالتأكيد سوف تؤخر الزواج لأنه قد لا تجد كل المواصفات في شخص واحد . و قد تكون العائلة ترفض الزواج سريعاً أو مبكراً ، خوفاً على مصلحة ابنهم أو ابنتهم و رغبة في قدرتهم على الزواج بشخص ناجح و يوفر لهم السعادة و الأمان .. و لكي تستطيع الزواج بسرعة ينصح بعدة نصائح تساعدك على ذلك و منها :الرغبة الاكيدة في الزواج و تكوين أسرة و الشعور بالاستقرار و تهيئة نفسيتك للخروج من حياة العزوبية و الدخول في قفض الزوجية ، و القدرة على تحمل المسئوليات و الحصول على بيت سعيد و ناجح ، حتى لا تشعر بأنك تسرعت أو غير قادر على تحمل مسئوليات الزواج و يفشل زواجك سريعاً .,, لتعرف على شريك الحياة قبل الزواج و معرفة طريقة حياته و مميزاته و عيوبه و ما هي مؤهلاته العلمية و العملية و معرفة كل شيء عنه قبل الزواج ، و ذلك حتى تستطيعوا بناء زواج ناجح قائم على الصدق و عدم الكذب ,, فكلما توفر الصدق نجح الارتباط و التناسب بين اثنين فى مدى تقبل الأخر .. فكثير من الذين أحبوا و ناضلوا من أجل الحب فشلوا بعد الزواج فالصورة الحالمة تغيرت لصورة حقيقية في الواقع ,,
في الأصل كل رجل و أمراه بينهم تجاذب متى ما اجتمعت الصفات الخارجية مع الداخلية و ذاك الإحساس الجاذب الخفي فى وجود طبائع متماثلة أو متقاربة ولد ما يسمى بالحب ,, فيجب أن تشعرا بالحب معاً و التفاهم حتى تستطيعوا إكمال حياتكما مع بعضكما البعض و الزواج في أسرع وقت حتى لا تبتعدوا عن بعضكم . كن دائماً لطيف مؤدب في تعاملك مع الآخرين وكن مرحاً تسعد من حولك سوف يحبك الجميع و تلفت انتباه الكثير و تتوفر لك أكثر من فرصة للزواج
حافظ أو حافظي على أناقتك و جمالك و نظافتك فالشكل الخارجي له دور كبير في جذب الآخرين إليك ، فعندما تكن جميلاً و مرتباً تصبح محل اهتمام الكثيرين و يتعامل معك الجميع باحترام . و تعامل بطبيعتك دون تكلف اصطناعى أو ماكياج

لا تكثر المجادلة و الحديث و الغلاط في كل شئ سواء كنت تعرفه أو تجهله ، فكثرة الكلام يعتبرها الكثير من الناس ثرثرة لا لزوم لها ، بل اجعل كلامك مرتباً و تحدث فقط فيما يعنيك و لا تتدخل كثيراً في أمور الآخرين و تضايقهم بأسئلتك المحرجة حتى لا ينفر منك الجميع و لا يحبون التعامل معك . حاول مساعدة الجميع و لا تتعامل مع الناس بتكبر ، حتى يشعر الآخرين بالمحبة تجاهك و أنك شخص تصلح لكي يكملوا باقي حياتهم معك ، لأن الحياة بها الكثير من المصاعب و يحب الناس أن يجدوا من يحبهم يقف بجانبهم في مصائبهم ,, و لكم فائق المحبة

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2100

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1348124 [العازب الأبدى]
5.00/5 (2 صوت)

10-02-2015 01:59 PM
ياعزيزنا أنت تكتب أو تتكلم عن حالة عندما يعيش الناس ظروفا طبيعية - لكن نحن الآن نعيش ظروفا كارثية و أصبح كل همنا كبف يعيش الأنسان يومه دعك عن التخطيط والتفكير فى المستقبل - هناك الوف الشباب فى حالة عطالة مزمنة حتى من ابتسم له الحط و حظى بوظيفة فهو يعيش البؤس و الفاقة - فكم قيمة مردود هذه الوظيفة ؟؟؟ - انا تخطيت ال 46 عاما و مازلت عازبا و لا يوجد بصيص أمل فى تحقيق حلم الزواج فى ظل ظروفنا العادية - فأنا خريج جامعى وأعمل فى وظبغة محترمة فى جهة عمل محترمة - و اتقاضى راتبا بالكاد يصل الى الفين و نصف الألف ( مليونين و نصف بالقديم )- فبمثل هذا المرتب كيف لى أن افكر فى الزواج ؟؟؟ - و كيف يكفى هذا المرتب لأستأجر منه نصف بيت و انفق منه على مصاريف المعيشة و مصاريفى الشخصية و مساعدة الأهل ؟؟ الحالة ميئوس منها و الله المستعان .

[العازب الأبدى]

ردود على العازب الأبدى
[ابراهيم محمد ابراهيم] 10-03-2015 08:53 AM
حالتى تقارب حالتك ,, و الله انا محتار كيف يتزوج هؤلاء الصغار , و تلك الصالات و تلك الافراح صرف بزخى ,, من اين لهم هذا ,, اللهم لطفك و رضاك


#1348049 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2015 09:34 AM
الزواج فى السودان كالافلام زواج طبقات و مظاهر بزخية تجعلنا نتعجب و نذداد حيره زواج عندما تسأل تجده كلف 200 مليون كأقل تكاليف خلاف السكن ,, كيف نختار و انت جيبك خالى

[ود البلد]

عمر عثمان
 عمر عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة