المقالات
السياسة
التنحى والوضع الانتقالى ام السيناريو الاسود .؟!
التنحى والوضع الانتقالى ام السيناريو الاسود .؟!
10-02-2015 10:28 AM


كثيرا ماتبدأ الثورات بأحتجاجات هنا وهناك وتذمر واضراب واعتصام هنا وهناك ، كما تبدأ النار العظيمة من مستصغر الشرر ، ويبدأ الغيث بسيوله الجارفة من حبيبات ماء تنزل من السماء هنا وهناك .
وكذلك بدأت هبت سبتمبر المجيدة ثم مالبثت انت تطورة وبصورة سريعة ارعبت النظام وزلزلت عرشه فعمت المظاهرات الهادرة فى الشوارع كالسيول كل ارجاء البلاد ، الى ان اقمعت بالرصاص الذى اطلق على شباب يافعين لا يتسلحون الا بالعزيمة والارادة والرغبة فى تغيير اوضاع البلاد السيئه ، كل الطلقات اطلقت ب (تنشين) محكم من منطقة ثابتة (مرتكز ) بلغة العسكريين ، على الرأس والرقبة ( منطقة قتل ) فأوقعت اكثر من مئتى شهيد وشهيدة واستطاعو بذلك ان يخمدو الثورة ( مؤقتا ) ولكنهم لم يستطيعو ان بخمدو البراكين القابلة للأنفجار داخل كل مواطن بسبب الظلم والفساد والتردى الاقتصادى والاحتقان السياسى واللا مبالا والتغنى والرقص فوق جثث القتلى .
* كل الظروف المحيطة بالبلاد تصيح وتنادى بعودة المواطن الى الشارع وتستفزه ممارسات النظام وسياساته وفساده وطريقة تلاعبه بالعدالة والقضاء فى مواجهة المفسدين للخروج الى الشارع وتسوقه سوقا .
* لجوء النظام الى الحلول الامنية فى حلحلة قضايا البلاد التى عجز مفكروه وخبراؤه ومنظروه عن حلها ومقابلة اى احتجاج سلمى يعبر عن رفض المواطن للفساد والافساد والظلم والحرب وحالة التردى التى يعيشها الوطن والمواطن فى كل شئ ، ويعبر عن رغبته فى ان يعيش حياة كريمة تنعم بالسلام والديمقراطية والعدالة الجتماعية مقابلة ذلك بالعنف لايزيد النار الا اشتعالا والعنف لا يولد الا مزيدا من العنف .
* على النظام ان يعلم انه فقد اى ارضية ينطلق منها اذا ما انطلق العنف وان مصيره سيكون اسوأ مصير مر عليه نظام حكم تكتاتورى اسقطه شعبه . فهناك ملايين الشباب مهيئين تهيئه كاملة وعلى اهبة الاستعداد لفعل اى شئ لاسقاط النظام بمافيه حمل السلاح ومقارعة النظام وادارة حرب المدن داخل شوارع الخرطوم .
* شباب لم يتقبى لهم ما يخافون عليه سرقت احلامهم ، وذهبت سنين اعمارهم هدرا بين البطالة واعمال هامشية لا تسمن ولا تغنى من جوع ، وهم ينظرون الى مستقبل وطنهم قابعا بين كفى عفريت .
ظل النظام يستخدم العنف بكل انواعه واساليبه منذ صعوده الى السلطة ، خوفا من استعادة الشعب لسلطته ، وقد فرض عليهم ذلك الشعور ابتكار وسائل خبيثة لتأمين السلطة تطبيقا لشعارهم ( اعادة صياغة الانسان السودانى ) الذى تفاجئو به بعد ربع قرن انه كما هو لم يتغير ، الامر الذى افقدهم صوابهم باستدعائهم للمرتزقة والبندقية (التى القتل ) .
* اخيرا انصح النظام ورموزه ان يعتبرو من انظمة تتفوق عليهم باضعاف مضاعفة من القوة اسقطت بين ليلة وضحاها سقوطا خشنا (عبر الثورة المسلحة ) وناعما (عبر الثورة السلمية ) وكان الفرق بين السقوط الخشن والناعم ان الخشن تميز رموزه بسوء الخاتمة والمنقلب فمنهم من وجد مختبأ فى حفرة ، ومنهم من وجد متخفيا فى مجرى ومنهم من اخرج من منزله بملابسه الداخلية هذا قبل ان يقتلو ويمثل بجثثهم ، والامثلة كثيرة . بينما تميز رموز الانظمة التى سقطت سقوطا سلسا وناعما بمواجهة العدالة الانتقالية والمحاكم الوطنية فمنهم من ادين واخذ عقابه وفقا للقانون ومنهم من اثبتت الوقائع والبينات برائته واخلى طرفه واصبح مواطنا صالحا يتمتع بكل حقوق المواطنة . فعليه اعتبرو واتعظو يا اولى الالباب من الحكام ان كنتم تعقلون .


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1574

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1348123 [جيدو]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2015 01:59 PM
صراحة أؤيد الإنتقال السلسل للسلطة....مع وجوب محاكمات عادلة لكل من أجرم وأثري علي حساب الشعب منذ الإستقلال وحتي الآن.يجب فتح كل الملفات.....لنعيش حياة جديدة...بلا طائفية ولا عنصرية....حياة المواطنة في ظل السودان الآفروعربي......هذا أو الطوفان القادم

[جيدو]

ردود على جيدو
European Union [AbuAhmed] 10-03-2015 01:10 AM
لازم الحساب من لاستقلال لان كثيرا من اجرموا فى حق هذا الشعب حيين وولسه يدمروا وياخروا فى حق هذا الشعب المسكين

[حاج علي] 10-02-2015 06:55 PM
بل هم يقولون لا نتفاهم الا مع من يحمل السلاح
يعني مافي انتقال سلس العود جاهز عن قريب

[دلدوم] 10-02-2015 05:05 PM
لا يمكن جمع الانظمة السابقة مع هذا النظام،،هذا النظام بشرف استحق لقب النازيون السود،لم يمر ولن يمر من هو في نتانة هذا النظام


عبدالقادر العشارى
 عبدالقادر العشارى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة