المقالات
السياسة
الحكومة.. كيف تكسر الاستعصاء الناشب؟! "1"
الحكومة.. كيف تكسر الاستعصاء الناشب؟! "1"
10-03-2015 06:00 PM


حين دُعي الدكتور جبريل إبراهيم قائد حركة العدل والمساواة للمشاركة في فاتحة أعمال الحوار الوطني بالخرطوم في وقت سابق.. قال عبارته الشهيرة.. لا يمكن أن أبيت في فنادق الخرطوم وأخي يبيت في سجونها.. ويعني بالطبع الدكتور عبد العزيز نور عشر والذي حوكم إثر مشاركته في عملية اقتحام أم درمان الفاشلة في مايو من العام 2008.. ثم حصل على الدكتوراة من محبسه.. الحكومة ردت على جبريل بدفعين.. الأول أن عشر مسجون في قضية جنائية.. تتعلق بتهديد أمن الدولة وتقويض النظام إلخ.. وليس معتقلا سياسيا.. وكان رد أنصار جبريل أن العملية برمتها سياسية.. دوافعها وأهدافها.. وبالتالي ينطبق عليها كل ما ينطبق على السياسيين.. بمعنى أن أي حديث عن عفو عام عن سياسيين ينبغي أن يشمل السجناء السياسيين أيضا.. ثم كان دفع الحكومة الثاني.. أن مصير عشر وزملائه ينبغي أن يكون نتيجة.. وليس سببا.. بمعنى أن جبريل والذين معه.. كان ينبغي عليهم الانخراط في الحوار.. وطرح رؤاهم ومطالبهم على الطاولة.. وحين الوصول إلى نتائج متفاوض حولها.. متفق عليها.. تكون واحدة من مخرجاتها رفع كل القيود الساسية.. بما فيها القيود التي تكبل أيدي وأرجل السجناء السياسيين..!
وإذا كان البعض يتفهم موقف الحكومة الوارد بعاليه.. ويراه على الأقل منطقيا يحتمل التعاطي حوله.. فبعض هذا البعض يتعاطف.. أيضا.. مع الموقف الحكومي الرافض.. جملة وتفصيلا.. مجرد التفكير في أي منبر خارجي ذي صلة بالحوار الوطني الجامع.. غض النظر عن تسميته.. تمهيديا أو إجرائيا أو غيره.. فالحكومة التي يتهمها خصومها بالهيمنة على منابر الداخل.. وتجييرها بالكامل لصالحها بشتى الوسائل.. تخشى منابر الخارج.. لأنها تعلم أنها هناك لا حول لها ولا قوة.. وأنها في نظر المنظمين والميسرين والمسيرين لذلك المنبر.. لن تعدو أن تكون ندا بين أنداد.. وأنها هناك ستتحول من سلطة حاكمة.. إلى صوت واحد.. مقابل عدة أصوات.. تزيد وتنقص وفقا لحالات وظروف التحالفات في صفوف المعارضة.. وحين يكون الحديث عن أن اللقاء الخارجي مهمته وضع الترتيبات الإجرائية.. وتحديد الأجندة.. يتنامى خوف الحكومة.. وينتابها إحساس اليتيم في مائدة لئام.. فتزوَرّ عن محض ذكر اللقاء الخارجي ناهيك عن المشاركة فيه..!
حسنا.. إن كانت عبارة جبريل تلخص موقف المعارضة من الانتقال مباشرة إلى الداخل دون ترتيبات خارجية.. وإن كان موقف الحكومة محسوما من أية ترتيبات خارجية.. فالموقفان في الواقع يعكسان أزمة الثقة القائمة بين الطرفين.. لا المعارضة مطمئنة لما يمكن أن يحدث إن ركنت هي لإجراءات الداخل.. ولا الحكومة مطمئنة لما يمكن أن يحدث إن ذهبت هي لترتيبات الخارج.. إذن لا بد من خطوة أو إجراء لكسر هذا الاستعصاء الناشب بين الطرفين.. ولأن الحكومة هي الفاعل الرئيس في المشهد السياسي الماثل الآن.. ولأن الحكومة هي المستفيد الأول من نجاح مشروع الحوار الوطني باعتباره مبادرتها هي.. ولأن الحكومة هي المستفيد الأكبر.. أيضا.. من مخرجات حوار حقيقي يفضي لنزع فتيل الأزمة وإحلال السلام وإقرار التداول السلمي للسلطة.. لأن الحكومة كل ذلك فطبيعي أن تتجه الأنظار نحوها.. فما الذي يمكن أن تفعله الحكومة؟.. لنرَ ذلك غداً

اليوم التالي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1103

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1348825 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2015 08:34 AM
الجملة الوحيدة الصادقة في كلامك هي (ولأن الحكومة هي المستفيد الأول من نجاح مشروع الحوار الوطني باعتباره مبادرتها).

صحيح لأن الحكومة تريد استثمار الحوار لتلميع وجهها وحل مشاكلها الخارجية ولا علاقة له بالمشاركة في السلطة او الثروة او اقامة دستور جامع دائم او حل اشكالية كيف يحكم السودان..

صحيح الحكومة هي المستفيد الأول من فقه الحوار لانها تريد المماطلة باسم الحوار وكسب الزمن.

والحقيقة ان الحكومة لا تريد الحوار اطلاقاً ولكن تريد من الحوار ان يكافئها المتحاورون واستخدام ورقة الحوار وكلمة الحوار في مقابلة غندور الخارجية فقط.

[المشروع]

#1348813 [سالم]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2015 08:14 AM
الحكومة
هل الحكومة هي جهة محايدة خارج الصراع السياسي كي تعطي فرص اكثر من بقية الاحزاب..اليست الحكومة هي الجبهة الاسلامية القوميه/ المؤتمر الوطني - الشعبي و بالتالي اليس من العدل ان تعطي نفس الفرصة الممنوحة لاي حزب أخر...

سمي الاشياء بمسمياتها لكي تعطي تحليل منطقي و ليس لتغبيش و تضليل المتلقي

[سالم]

#1348722 [كمال ابو القاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2015 12:16 AM
انت (اعور..عميان أبله...)ولا بتستعبط...
ياخي مقالاتك كلها بقت....(انتظرو بكرة...المقال القادم...انتظرونا)
هسع منتظر (وعدك) لشرح خواتيم مقالك عن (الحسيب النسيب ووعده بانهاء معاناة الشعب السودانى الفضل بعد 180 يوما...والى الآن (داقي طناش)
أنا (حسبت ليك اللازمة...لنر ذلك غدا...وانتظرونا المقال القادم) أكثر من 21 مرة ...طبعا الشغلة وما فيها....(الواحد لازم يطلع في الكفر...وأصلو داشعب كرور ...وكلوا (دياسبورا)....أضرب دياسبورا في دشليون مرة...كم الجواب؟؟؟!!
أنا كتبت ليك دياسبورا...عشان تتحفنا بمقال قادم...لربما تشكل هذه الكلمة(الوحيدة) التىدعتك لكي تخرأ وتبول في بالوعتك(اليوم التالى)

[كمال ابو القاسم محمد]

#1348717 [شهيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2015 11:54 PM
طبعا شخص مسجون لحمل السلاح و اخر مطارد و مطلوب قبضه لنفس السبب و عليه يتساويان فى السماح اطلقوا سراح المسجونيين مكا سمحتم بى حضور حاملى السلاح..و الحكومة فعلا هى ضامنة لموقفها فى الداخل و عليه لا ثقة فى طرحها لا بد من ضمانات لجهات دولية مثل الامم المتحدة مجلس السلم الافريقى و الاتحاد الاوروبى

[شهيد]

#1348713 [ابو سكسك]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2015 11:43 PM
لماذا لا يعقد الحوار الوطني في كاودا او كادوقلي؟

[ابو سكسك]

#1348643 [قنوط ميسزوري]
4.50/5 (2 صوت)

10-03-2015 07:55 PM
(( فما الذي يمكن أن تفعله الحكومة؟.. لنرَ ذلك غداً))
و هو الأرزقي كمان عايز يسأل عما ستفعله الحكومة و ينتظر حتى غد؟؟ ما تمشى لصهرك و أشرب معاهو شاي المغرب و في حالة تجشؤ أو كريعة حيوريك يعمل شنو مع أولاد "ال*&)$" بتاعين المعارضة و تعال سيادتك تاني يوم أحكي لينا كيف إنو المعارضة معاندة و بتضيع في الوطن

[قنوط ميسزوري]

#1348633 [ابو محمد]
5.00/5 (3 صوت)

10-03-2015 07:29 PM
الصهر الرئاسي

الحكومة كضابة و محتالة و بت لزينة
لا عايزه حوار ولا عايزة سلام.

[ابو محمد]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة