المقالات
السياسة
قضية الحرية عصية جدا
قضية الحرية عصية جدا
01-07-2016 07:25 PM



ترتجف في الغالب كل اركان نظام استبدادي سياسي ، عندما تطرح الحرية كمفهوم سياسي واجتماعي وثقافي ، في واقع انظمة مستبدة جدا ،ونظام كالخرطوم هو احد الانظمة المستبدة في المنطقة واحتمال في العالم ايضا ، وعندما اكتب عن الحرية اشير الي الحرية السياسية ، في واقع السودان وحكومته التي تستهدف الاعلام المقروء بالرغم من لها اعلام مسيطر علي كل شيء من راديو وتلفزيون وغيره ، وايضا لها اخطر اعلام علي الارض ، ومؤثر هو الاعلام الديني الذي يخصص المساجد لتكريس التعبية والجهل والتخلف في ذات الوقت ، عبر استدامة التسلط ، وهذا النوع يتبع سياسة عامة ومدروسة ان الخروج علي الحاكم ، يعتبر خروج علي السلطة الالهية ..


ما اضيفه ان استراتيجية الدولة في الحرية الاعلامية يوثق علي نوعية محددة من الصحافة ، هي الصحافة التي تقود الي مايريد النظام الاسلامي ارساله للناس ، اما غير ذلك هو مرفوض جدا ، لا يري النظام ان الصحافة الحرة من اولوياته في كل المراحل السابقة والحاضرة والمستقبلية ، ويعتقد ان اي بروز لاعلام حر هو تهديد لوجوده في الحكم ..

لذا ان الاعلام المنفتح هو اول الخطوط التي يسعي الجميع ان يحققوها في المستقبل العاجل ، انا اري ان اعتقال الصحافيين وتهديدهم بالتحقيق المتكرر في مكاتب جهاز الامن او الامر بايقافهم من الكتابة ، لن يوقف مسيرة الحرية الصحافية اطلاقا ، بل يقودها يوما ما الي مواجهة مباشرة مع الحزب الحاكم ، لان التهديد بات يطال حتي الصحف التي تتبع للحكومة ..
لذا ان الطريق العصي للحرية الصحفية يستطيع فقط الخروج منه ، عندما يصمدوا امام الهجمة الاعلامية الشرسة التي تواجههم ، لان مهنتهم في خطر اكيد ، ولا سبيل الي ذلك الا المواجهة ، وكل الصحفيين سواء يقفون مع الحكومة او يعارضونها ، لانها ببساطة مهددة لهم جميعا ..
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2182

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن اسحق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة