المقالات
السياسة
محاولات اسقاط الاقنعة
محاولات اسقاط الاقنعة
10-05-2015 11:07 AM


ليس من الحكمة ولا من المنطق ان تسلك وزارة العدل هذا الطريق وهي لا تدري تماما انها سكة شائكة ووعرة ومحفوفة بكل المخاطر والمتاريس فالمعطيات تؤكد ان مولانا عوض الحسن النور الذي يجلس الان علي كرسيه بوزارة العدل وسط رمال متحركة وامواج عاتية يعلم تماما بمآلات ما اتخذه من قرارات بشان اعادة فتح ملفات فساد الاراضي بالخرطوم ومن قبلها "اسطورة" خط هيثرو الضائع يبدو ان الرجل في حاجة الي قراءة فاحصة ودقيقة ومتانية فيها كثير من الاعتبار والتدبر في تجارب سابقيه في هذا الكرسي .
الحقيقة تشئ الي انه لم يترجل من كرسي العدل الا الذين حاولوا نبش جثث الفساد من قبورها فكانوا هم اول الضحايا وبالتالي تعجل رحيلهم من الوزارة او من اي منصب او مهمة حكومية لاجتثاث شافة الفساد , اما الذين يفترض ان يبقوا لاطول مدي في مناصبهم العدلية هم اؤليك الذين يمكنهم استخدام كل الحيل والابتكارات لتبقي الملفات الفاسدة هكذا داخل اقنعتها لا يكشفها كاشف ولا يعلم حقيقتها احد .
الرهان الان ليس علي وزير العدل حتي تتحقق مهمة الوزير في مطاردة الفاسدين ولكن الرهان علي الارادة العليا التي جاءت به علي هذا الكرسي , فمولانا عوض الحسن ليس باستطاعته ان يفك الشفرة التي تقود الي البؤر الحقيقية التي تتخفي تحت الاقنعة والاستار الحديدية فالفساد بني اعشاشه واوكاره في كل مؤسسات الدولة واصبحت له اسنان واسلحة ومقاومة وسلطان وربما مفكرين ومخططين يحولون ما بين الحقيقة والقانون وما بين الجريمة والجاني وتركوا الدولة تهرول وتلهث خلف السراب فحقوقها اهدرت في قضية الاقطان وفي هيثرو وفي مكتب والي الخرطوم وفي مشروع الجزيرة وغيرها من الحقوق الضائعة .والان فقط يمكن فهم وتبرير لماذا تتمسك الحكومة ومؤتمرها الوطني بوزارات المال والاراضي وتبعدها تماما من كل عمليات المحاصصة مع حلفاء السلطة والحكم لتبقي كل "غنائم" الدولة تحت يد وتصرف الحكومة وحزبها ولهذا بقيت وزالت الملفات الحمراء والسوداء خلف الاستار وبعيدة عن الاضواء .




في حكايتنا "كنانة" ..!
في ضاحية كنانة بولاية النيل الابيض ورغم احتضانها لاكبر مشروع للسكر في المنطقة الافريقية والعربية الا ان المواطنين هناك ينظرون اليه وكانه شجرة دليب ولا ندري والله كيف تتجاهل ادارة هذا المشروع اؤليك الفقراء والبائسين من المواطنين الباحثين عن صحة وتعليم ومياه وطرق بحدها الادني من خيرات هذا المصنع ..وكنانة هناك بولاية بحر ابيض كانما هي من كوكب والساكنين من حولها من كوكب اخر او هي كالمستعمرة التي تستمتع بكل المزايا والامتيازات والاستثناءات ,كنا نظن ان مشروع شكر كنانة سيحيل المنطقة الي حاله من الرفاه والعيش الميسور والخدمات المنبسطة في كل المحيط الجغرافي الذي تمتد فيه اراضي مشروع سكر كنانة ..لكن الواقع هناك يجافي الحقيقة ..قري بائسة بلا كهرباء وبلا مياه تصلح للشرب رغم انها علي مرمي حجر من مساكن اصحاب المشروع او العاملين فيه بالامس كنا هناك نبحث عن حقيقة مشروع كنانة في واقع حياة الناس لكننا لم نجد سوي السراب والعدم والحقيقة تبدو غائبة في شكلها القانوني وفي طبيعة العلاقة ما بين الولاية واصحاب المشروع من جهة وما بين الشركاء والحكومة المركزية من جهة ثانية يبدو ان صاحب الارادة الاعلي في مشروع سكر كنانة هو الذي جعل كل سكان تلك القري في بؤسهم وحرمانهم من ادني مطلوبات العيش الكريم ولهذا يمكن تبرير حالة الرفض والتمنع التي مارستها ادارة مشروع سكر كنانة ضد سلطة الدولة وبرلمانها واغلقت ابوابها واخفت حساباتها من سلطان المراجع العام فارتدت الحكومة الي ممارسة هوايتها المحببة بالصمت حينما يضج الراي العام بالاقاويل والتفسيرات ربما ادركت الحكومة ان نصيبها في "كنانة" لا يشفع لها بمراجعة كل الاوراق والحسابات الخاصة بهذه الشركة .تلك هي القضية ولكن من المشروعية طرح كل التساؤلات التي شوشت علي الراي العام المحلي والخارجي في كل ما يتعلق بحقيقة كنانة اما الذي لا مناص منه هو ان تبادر الحكومة بفتح هذا الملف بكل تفاصيله ودهاليزه حتي يعلم كل سوداني ما الذي يعود علي الحكومة السودانية من هذا المشروع وما الذي ياخذه الشركاء بل من هم الشركاء وكم تبلغ المساحات المستغلة ؟ وهل في الوثائق والتعاقدات الخاصة أي التزامات مالية او خدمية او تنموية لصالح سكان المنطقة وهل فعلا توجد اتفاقيات تنموية مشتركة بين حكومة بحر ابيض وسكر كنانة والاجابة علي هذا السؤال تحديدا تكشف حقيقة عدم اكتمال الطريق الرابط بين مصنع كنانة ومدينة ربك .
طبخات "ومشهيات" ..!
ينشط الرئيس التشادي ادريس ديبي هذه الايام في فضاءات الحوار السوداني السوداني عبر لقاءات واتصالات كثيفة مع حملة السلاح بحركات دارفور وهي ذات الحركات التي كانت في مراحل سابقة مجرد كروت وادوات استخدمها النظام التشادي للضغط علي الخرطوم ابان سنوات القطيعة بين السودان وتشاد لكن يبدو ان مياه كثيرة جرت تحت الجسر وتبدلت الكثير من الاحوال فالحركات الدارفورية المسلحة لم تعد بكل ذلك العنفوان والثورية فهي فقد الكثير من مناصريها علي الصعيد الداخلي والدولي كما ان التحولات الكبيرة في انظمة البلدان المجاورة وبالاخص التي كانت تنطلق منها هذه الحركات قد تبدلت هي الاخري وربما بالشكل الذي يخدم كثيرا الخرطوم ويقسو علي هذه الحركات ويغلق في وجهها كل منابع الدعم والرعاية وانتاج الافكار .
كل تلك المعطيات والمصحوبة بتفويض رئاسي من البشير "لحليفه" ادريس ديبي ربما من شانها احداث اختراقا كبيرا في توجهات ومواقف قادة هذه الحركات في الايام القليلة القادمة والتي ستشهد انطلاقة الحوار في العاشر من اكتوبر المقبل .يبدو ان الحكومة الان لديها حزمة من الحوافز "والمشهيات" لحركة الحوار الوطني خصوصا ان هناك بشريات بتجاوز الحركات المسلحة لمواقفها الرافضة للحوار من دون ضمانات كما ان السيد الصادق المهدي شرع في طي المسافة الفاصة بينه وبين الحكومة كما قالت بعض التسريبات الخاصة وباتت مواقفه تاخذ طابعها المرن فهو يقترب رويدا رويدا من ذات المحطة التي تقف عليها الحكومة وربما في أي لحظة يقرر العودة والمشاركة في الحوار , لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا ( هل ياكل المهدي الفطيس ام ينتظر الذبيح ؟ ) فالصادق نفسه ظل ولسنوات عديدة يتساءل : لماذا ناكل الفطيس والذبيح قادم ..!؟ .
وعلي كل فان " مطبخ" المؤتمر الوطني يبدو انه منشغلا وبشكل جاد بعملية (تسبيك الطبخة) حتي يخرج الحوار بذات الطعم الذي ينشده "الوطني" وبذات اللون والرائحة والمزاق وفي المقابل يسقط عشم السودانيين في ان يجدوا من يحاورهم في تكاليف واعباء قفة الملاح والمتلازمات الاخري في مطلوبات المواطنين .
تشاهد غدا ..!
البشير يبعث بطائرة رئاسية للسيدة الصادق المهدي زعمي حزب الامة لاستغلالها في رحلة العودة الي الخرطوم ..والانصار يستنفرون ذاتهم لاستقبال "الحبيب" بمطار الخرطوم والطائرة تهبط بسلام بمطار الخرطوم في صبيحة انطلاقة الحوار الوطني "والزعيم" يلحق بالجلسة الافتتاحية ..وطائرة رئاسية اخري تشادية تهبط مطار الخرطوم ينزل منها الرئيس ديبي وفي رفقته عبد الواحد وجبريل ومناوي او من يمثلهم في الحوار اما الجبهة الثورية ستظل في معسكر كاودا تنتظر كيف يتشكل المشهد الحواري بكل تقاطعاته واحتقاناته .. فالننتظر نحن ايضا كيف تكتمل الحلقات ؟ وكيف ينطلق هذا الحوار والي أي وجه يتجه ؟ تجارب السياسيين في بلادنا علمتنا تماما ان هذه القوي السياسية لديها طريقين فقط لا ثالث لهما ,اما طريق القصر واما طريق الغابة .



[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 498

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1349478 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2015 11:53 AM
احلام ظلووط ونشوف

[hassan]

هاشم عبد الفتاح
هاشم عبد الفتاح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة