المقالات
السياسة
تأريخ الصراع بين السودان ومصر عبرالتاريخ 1
تأريخ الصراع بين السودان ومصر عبرالتاريخ 1
01-07-2016 07:25 PM


اتسمت العلاقات السودانية المصرية بالصراع والحروب المتواصلة منذ بدية الصلات بين البلدين في العصورالقديمة وحتى القرن التاسع عشر الميلادي. وسأحاول رسم صورة مصغرة لتأريخ ذلك الصراع مرتباً أحداثه زمنياً chronologically اعتماداً على المعطيات التاريخية الموثقة. وليس الغرض من ذلك تأجيج الصراع بين الجانبين، بل الغرض منه التعرف على خلفية تلك العلاقات بما يمكننا من النظر إليها من منطلق صورتها الحقيقية وتقييمها تقييماً سليماً يساعدنا على بناء علاقتنا على استراتيجية تستند على الحقائق والوقائع التاريخة لا على العواطف والخداع.
هنالك ملاحظة مهمة يجب التنويه إليها في تناولنا لتلك العلاقات وهي أن المراجع التي تناولت تاريخ السودان القديم العربية منها وغير العربية تترجم الكلمات التي ترد في اللغة المصرية القديمة عن مختلف مناطق وسكان السودان على النيل حتى منطقة الخرطوم الحالية وعلى المناطق الواقعة إلى الغرب والشرق من النيل بكلمة النوبة. وهي ترجمة غير دقيقة لأن مفهوم النوبة الحالي لا ينطبق على كل هذه المناطق، ويؤدي بالتالي إلى الفهم غير الصحيح لأحداث التاريخ. ولذلك سنشير هنا بكلمة السودان في كل ما يرد متعلقاً بالأحداث التي تقع خارج مفهوم منطقة النوبة الحالية التي تقع بين أسوان ومنطقة دنقلة. ونستخدم كلمة النوبة بعد القرن السابع الميلادي - عنما ساد استخدام هذا المصطلح - عندما تكون الأحداث متعلقة فقط بالمناطق الواقعة بيين أسوان ودنقلة. كما نثبت كلمة النوبة في حالة الاقتباس quotation ونضع أمامها كلمة السودان إذا لم يكن المقصود بالكلمة منطقة النوبة الحالية فقط.

تأريخ العلاقات في العصور القديمة 32 ق م - 7 م
يمكن تناول تاريخ العلاقات والصراع بين السودان ومصر في العصور القديمة عبر مراحل متتالية تبدأ بالفترة الواقعة بين قيام الدولة المصرية قي القرن 32 ق م وحتي نهاية عصر الدولة الحديثة الذي يمثل نهاية العصر الفرعوني في تاريخ مصر القديم في القرن 11 ق م. ويتواصل تتبع العلاقات بعد هذه المرحلة إلى الفترة التي أطلق عليها المصريون اسم فترة "الحكام الأجانب في مصر" والتي تمتد مرحلتها المبكرة من القرن الحادي عشر قبل الميلاد وتنتهي بالفتح الاسلامي في القرن السابع الميلادي، أي أن المرحلة القديمة من تأريخ الصراع تغطي الفترة الواقعة بين القرنين 32 ق م و7 م.

المرحلة الأولى 32 - 22 ق م
تبدأ المرحلة الأولى من تاريخ الصراع بين السودان ومصر ببداية تكوين الدولة المصرية في القرن الثاني والثلاثين وتستمر حتي القرن القرن الثاني والعشرين قبل الميلاد. وتتضمن العلاقات في عصر حكم الأسر المصرية الست الأولى. وقد سادت هذه الفترة الحروب المتتالية التي شنتها مصر على السودان كما وثقتها الآثار المصرية القديمة نتناول منها ما يلي:
عصرالأسرة الأولى: حملة عسكرية على السودان في عهد الملك مينا أول ملوك الأسرة الأولى.( J. H. Breasted, History of Ancient Egypt. P 36.) وجاء في لوحة عحا ثاني ملوك الأسرة الأولى إشارة إلى حملته "لضرب تاستي" أي السودان. وواصل الملك جر أعمال سلفه الحربية بالهجوم على السودان. وكان المؤرخون يعتبرون نقش جبل الشيخ سليمان جنوب وادي حلفا يرجع إلى عصرهذا الملك، إلا أن كثر من المؤرخين رأوا أنه لا يخص هذا الملك، بل هو عبارة عن حروب بين قادة أو ملوك محليين في المنطقة. ( Jane Roy, The Politics of Trade: Egypt and Lower Nubia in the 4th Millennium BC p 217-218) ويعلل أحمد فخري (مصر الفرعونية. القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية 1960 ص 79.) لهذه الحروب المبكرة قائلاً: " يدل ذلك على اهتمام ملوك الأسرة الآولى بتأمين حدود مصر الجنوبية وفتحهم المنطقة الواقعة جنوب الشلال الأول من أجل التجارة"
عصرالأسرة الثانية: حملة عسكرية على السودان كما ظهرت فيما تبقى من لوحة النصر - التي عثر عليها مهشمة - للملك خع سخم من ملوك الأسرة الثانية تُبين كما وضح سليم حسن (مصر القديمة: الجزء10تاريخ السودان المقارن حتىعصر بيعنخيص 16) "صورة العدو المقهور على أمره ظاهرة وعلى رأسه العلامة لدالة على لفظة "ستي" وذكر أن عالمى الآثار إمري وكيروان يعتقدان أن حملة خع سخم هذه أدت إلى نهاية الثقافة أ A-Group (دولة تاستي)
عصر الأسرة الثالثة: شيد ملوك هذه الأسرة حصون في الفنتين (سليم حسن ص 15) لتعزيز قدراتها الدفاعية على الحدود
عصر الأسرة الرابعة: شن الملك سنفرو - والد خوفو مؤسس الهرم الأكبر - حملة عسكرية كبرة على السودان ذكر فيها أنه "دمر بلاد السود وأتى بـ 7000 أسير من الرجال والنساء و 200000 ألف رأس من الماشية الصغيرة والكبيرة. (سليم حسن ص 17)
عصر الأسرة الخامسة: وُجِت آثار للملكين ساحورع واسي في منطقة توماس شمال وادي حلفا وأسماء موظفين تضمنت ألقاب المشرف على الجنود والمشرف على السفينة تشير إلى أعمال حربية وقعت في هذه المناطق. (سليم ص 20)
عصر الأسرة السادسة: وُجِد نقش في أول عصر هذه الاسرة في منطقة الفنتين يشير إلى تفتيش الحدود للوقوف على مدى قدراتها الدفاعية. وفي رحلته الثالثة أخضع حرخوف بلاد يام وتمحو. وذكر بيبي نخت أن جلالة الملك بيبي الثاني "أرسبني لأخرب بلاد ارثت ... فذبحت منهم عدداً عظيماً ومن بينهم أولاد الرؤساء والضباط المتفوقين من المحربين ... ثم أرسلني جلالته لتهدئة الأحوال في هذه الممالك." وكون القائد وني جيشا من مناطق ارتث ومزاوي ويام وواوات وكاو وبلاد تمحو. كما وذكر وني أن "أمراء ارثت وواوات ويام والمزاوي يوردون الخشب لصناعة السفن" (سليم حسن صفحات 21 و27 و30 و34 و36)
ويرى المؤرخون أن السبب الرئيس وراء تلك الحروب هو الوصول إلى مصادر ثروات السودان المتنوعة مثل الذهب والثروة الحيوانية والغابية غيرها. يقول سليم حسن (ص 122) "كان هم المصري في بلاد النوبة منحصراً في استغلال مواردها الغفل وبخاصة مناجم الذهب التي كانت تزخر بها تلك الجهات، وكان على المصري للحصول على ذلك إما أن يستغل النوبي بطريقة منظمة فيستولي على ما في يديه من مواد غفل باعتبارها ضريبة يدفعها له، أو كان يعمل بالتعاون معه لاستخراجها، أو على الأقل كان لا يُمنع من الحصول على هذه المنتجات."
ويرى عالم الآثار جيمس بيكي (الآثار المصرية في وادي النيل: الجزء الخامي من فيلة إلى الخرطوم، ترجمة نور الدين الزراري ص 11) "أن المصري أصبح في الأيام الأخيرة من عمر المملكة القديمة [حتى عصر الأسرة 6] كما رأينا مراراً وتكراراً يعتبر النوبي بربريا وغير متحضر بالنسبة إليه. وحيث كان يرى بلاد النوبة بلاداً مجهولة لابد من الولوج فيها والسيطرةعليها واخضاعها بغية الاتصال بالسودان والانتفاع بمنتجاتها وخيرا تها" ويواصل بيكي " بيد أن رحلات أمراء وبارونات ألفنتين المستمرة إلى بلاد النوبة قد جعلت الشعب المصري يتعرف تدريجيا على خصائص تلك البلاد الواقعة وراء الشلال الأول."


نتائج تلك الحروب
أدت بداية تلك الحروب إلى ضعف وانهيار مملكة تاستي التي تأسست قبل توحيد مصر وبداية تاريخها في شمال حلفا، وهي المنطقة التي نشير إليها في المراجع التاريخية بمنطقة ثقافة المجوعة أ .A-Group ثم ترتب على الحروب المتواصلة واستغلال ثروات البلاد المعدنية والزراعية والحيوانية إلى الحراك السكاني المتواصل وغياب المناخ الضروري للاستقرار مما أدى إلى ضعف البناء الاجتماعي والاقتصادي المطلوب لتطور الأظمة السياسية. فلم تتمكن الأنظمة القائمة من توحيد البلاد والعمل على التنمية والتطور كما حدث في مصر بعد توحيد الصعيد والدلتا وقيام عصر الأسر. فنتائج تلك الحروب على السودان تمثلت في حرمانه من تطور نظمه وتحقيق وحدته فعاش في ممالك وإمارات صغيرة لم تتمكن من تطوير مواردها وتقدم حضاراتها.
كما لم تحقق سياسة المواجه العسكرية في الجانب المصري النتائج المستهدفة. فالحروب كلفت الدولة كثيراً، وفشلت مصر في إخضاع المناطق التي تسعى إلى استغلال مواردها رغم اقامة عدد كبير من القلاع والحصون لتأمين تلك المصالح. فبدأت في الفترة الأخيرة من عصر الأسرة السادسة في تغيير سياسة المواجهة والحروب، والسعي إلى تحقيق أهدافها وأطماعها في ثروات السودان بالوسائل السلمية والدبلماسية. فأرسلت مصر الوفود والبعثات في الفترة الأخيرة من عصر تلك الأسرة لعل أشهرها بعث حرخوف، وتمكنت من تأمين مصالحها التجارية وغيرها. وتواصلت علاقاتها مع الممالك والامارات السودانية التي بلغ عددها في آثارالأسرة السادسة ثلاثة عشرة موضعاً بين مملكة وإمارة.
ونواصل

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4327

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1398002 [علاء]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 11:43 AM
ولماذا لا نكتب مقالات عن تاريخ التعاون بين الشعبين وأواصر القربى بين البلدين؟

لماذا نبدأ بالحروب وإثارة روح الكراهية؟ تقريباً لا توجد دولتين متجاورتين عبر التاريخ إلا وبينهما تاريخ طويل من الصراع: فرنسا وبريطانيا، روسيا وتركيا، الصين واليابان، إيران والعراق، وأسكوتلندا وإنجلترا، وإيطاليا واليونان، وبلجيكا وهولندا، الخ؟

هناك أكثر من 120 حرباً ومعركة مسجلة بالتفاصيل بين فرنسا وبريطانيا وحدهما، وهناك عشرات الحروب المدمرة بين الروس والأتراك، أما الصين واليابان ومنغوليا وكوريا كانت جميعها مثل النحل الذي يأكل بعضه عبر التاريخ.

لا داعي لفتح بطون الكتب والبحث عن معركة حدثت قبل سبعة آلاف سنة لأن الفائدة التي ترجى من وراء ذلك منعدمة. قربوا بين المسلمين وأشيعوا روح المحبة لأننا – إذا كنتم تتابعون الأخبار – لسنا في أفضل حالاتنا

[علاء]

#1397244 [المات رجاوء]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2016 12:50 AM
التاريخ مغلوط النوبة اتئ بهم الفراعنة لحمايتهم من البجا اقرواء التاريخ جيدا البجا هم اصحاب الارض الحقيقين لذلك تتجاهلونهم وتذبحوم بقسوة لكن صبرا جميل فالسيف ليس في ايديكم لوحدكم وما طار طيرا وارتفع الا كما طار وقع

[المات رجاوء]

د أحمد الياس حسين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة