المقالات
السياسة
بلاغ ..ضد وزير الكهرباء (2)
بلاغ ..ضد وزير الكهرباء (2)
10-06-2015 01:49 PM


السيد وزير الموارد المائية والكهرباء قال ( أن تكلفة تمويل كهربة المشاريع الزراعية بولايتي الشمالية ونهر النيل بلغت ( 44 ) مليار جنية ، مؤكداً كهربة ( 22 ) ألف مشروع من جملة ( 30 ) ألف مشروع ، ، أين هذه المشاريع ؟ و ما حجم استهلاك هذه المشاريع من الطاقة الكهربائية ؟ كم تبلغ المساحات المروية في هذه المشاريع ؟ لعل السيد الوزير لا يعلم أن ما يتحدث عنه من مشاريع هو ملكيات صغيرة لا تتجاوز مساحتها ( 5 ) أفدنة ، وربما السيد الوزير يعلم أن هذه المشاريع الصغيرة تم تمويل جزء منها من ميزانية الولاية والجزء الأعظم منها موله الأهالي من حر مالهم ، بل أن شركة توزيع الكهرباء طالبتهم بسداد فرق السعر الناتج عن تأخيرها في إكمال التوصيلات رغم أن المشتركين سددوا التكلفة مقدماً ، وهي وفقاً لأخر الإحصاءات طرف شركة التوزيع لم تتجاوز ( 900 ) مشروع صغير و ( 205 ) مشروع كبير ، لا يزال ( 95 ) مشروعاً منها تحت التشييد ، نعم تم ملء ( 21,000 ) إستمارة لغرض توصيل الكهرباء في الشمالية و ( 5000 ) استمارة في نهر النيل ولكن حوالي ( %50 ) من هذه ( السواقي ) الصغيرة فى الشمالية إنحسر النيل عنها لمئات الأمتار مما استدعى حفر الأبار إالارتوازية على بعد ( 20 ) متراً من مجرى النيل القديم ، أما ( 44 ) مليار جنيه ، فكم منها صرف على المشروعات الحكومية ؟ او تلك المشروعات المملوكة لجهات شبهه حكومية ، أو لعل نافذين لهم فيها يد أو نصيب ؟ و ما مصير المليارات التي دفعت مقدماً للكهرباء منذ ثلاثة أعوام ولم يتم توصيل الكهرباء حتى الأن؟ السيد الوزير قال ( صرفنا على الكهرباء - 30 - مليار دولار في السنوات الماضية ويجب أن لا نمنحها للمستثمرين مجاناً ) ، حسب المعلومات المتوفرة لدينا فإن المستثمرين الاجانب يدفعون تكلفة ايصال الكهرباء كاملة مقدماً ، لا بل ان احدى الشركات الهندية أقامت مصنع لمنتجات الحديد وحصلت على كل الموافقات الرسمية وعن توصيل الكهرباء اعتذرت شركة الكهرباء عن التوصيل بحجة ان المصنع ضخم ويستهلك ( 15 ) ميقاواط /س ، أن تصريحات السيد وزير الموارد المائية والكهرباء كانت أكثر رحمة من حديث السيد المهندس محجوب عيسى مدير شركة سد مروي الذى قال ( أن شركتهم تمتلك مركب إبحاث يساعد على قراءة كينونة البحيرة مؤكداً فيما يختص بالحماية أن لديهم كاميرا حديثة استطاعت رصد تمساح على بعد 5 كيلو مترات) ، ولم يوضح سيادته ان كان التمساح على اليابسة أم في المياه ؟ الامانة تقتضي القول أن تصريحات السيد وزير الموارد المائية والكهرباء كانت برداً وسلاماً قياساً الى تصريحات المهندس المقيم بسد مروي د. أحمد الطيب التي قال فيها ( أن إنتاج سد مروي بلغ ( 7 ) مليار ميقاواط / ساعة وتعادل تلك النسبة ( %70 ) من انتاج السد العالي ، كما تعادل ( %50 ) من انتاج سد النهضة ، أخر المعلومات تفيد بأن إنتاج السد العالي يبلغ ( 16 ) مليار ميقاواط / ساعة بوجود 4 توربينات تحت الصيانة، أما سد النهضة فالمتوقع ان ينتج ما يزيد على ( 15 ) مليار ميقاواط / ساعة ، الثابت أن القدرة التصميمية لسد مروي هي ( 1250 ) ميقاواط / س ، السد العالي ( 2,100 ) ميقاواط /ساعة ، سد النهضة ( 6,000 ) ميقاواط / ساعة ، وعليه لايمكن بحال أن يكون إنتاج سد مروي يعادل ( %70 ) من انتاج السد العالي و( %50 ) من انتاج سد النهضة ، و ما زال البلاغ مفتوحآ ، نواصل


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1111

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1351021 [المهندس اشرف النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2015 08:41 AM
الصحفي المحترم الغيرور على الوطن : هي الارقام هي تلفيق للحقائق فنحن كنا قبل ان نقادر البلاد مجبرين داخل مؤسسة الكهرباء ونعلم الكثير الكثير و ربنا يكون في عون الشعب السوداني علي كل ما ننتظر من مؤسسة في غاية الاهمية والتي تمس الامن القومي ان يديرها افشل ناس فتجد فاشل بدرجة دبلوم مساحة مديرا او نائبا لشركة الكهرباء وامثال هؤلاء كثر في كل الشركات وماخفي كان اعظم خلاصة الكلام الفساد دمر قطاع الكهرباء بعد زهاب المهندس الفز مكاوي محمد عوض

[المهندس اشرف النوبي]

#1350748 [كارلوس]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2015 04:07 PM
حاشر نخرتك ليه؟

[كارلوس]

محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة