المقالات
السياسة
الميرغني فرض دستور للحزب يرضي الخارج فأنظروا كيف إنقلب عليه في الداخل
الميرغني فرض دستور للحزب يرضي الخارج فأنظروا كيف إنقلب عليه في الداخل
10-08-2015 09:07 AM


توقفت في المقالة السابقة عند تحول السيد محمد عثمان الميرغني الرافض لأن يكون معارضاً لنظام الإنقاذ عندما جاهر علانية بذلك لما رفض المشاركة في المؤتمر الصحفي الذي دعي له الاتحاديون الموجودون في لندن وعلى رأسهم الأمين العام الشريف زين العابدين الهندي والذين أرادوا له أن يخاطب المؤتمر بصفته رئيس الحزب بعد أن أصبح في رأيهم مناضلا يوم سجنه الإنقاذ مع المناضلين إلا انه رفض وأكد لهم انه لم يأتي للندن معارضا وإنما للعلاج وانه عائد للسودان كما أوضحت انه لولا غزو العراق للكويت وثورة الغضب في مصر والسعودية على نظام الإنقاذ لتأييده غزو الكويت لما عاد سياسيا باسم الحزب ولغادره نهائيا ولما التحف عباءة المعارضة كانت كسبا لرضاء مصر والسعودية لاعتبارهم أكثر أهمية له من النظام بما له من مصالح معهم مما صعده ليصبح رئيسا للتجمع الوطني الذي كان يحتاج بالفعل لرئيس يتمتع بعلاقة قوية مع مصر وقرنق ترأسه بصفته رئيسا لحزب لم ينتخبه او يفوضه بل رفض ان يعلن نفسه معارض باسمه قبل غزو العراق
لهذا وكما قلت فان رئاسته للتجمع لم تكن يومها شانا خاصا بالسودان أو بالحزب الاتحادي نفسه وإنما إرضاء للدول الأجنبية الرافضة للغز وعلى رأسها من غير الدول العربية أمريكا التي تدخلت بالقوة لتحرير الكويت.

ولأنني الآن معنى بتداعيات موقفه على الحزب الاتحادي حتى انتهى لهذا المصير من التمزق فإنني سأرجئ الحديث عن ما لحق بالسودان تحت رئاسته للتجمع وكيف انه سهل لأمريكا أن تحقق مطامعها في السودان حتى تحقق فصل الجنوب لأنني معنى بالحزب الاتحادي لهذا لابد أن افصل في هذا الأمر على أن أعود لدور الميرغني في التجمع الذي وجد نفسه على رأسه مرغما وليس لرغبة نضالية.

بداية رئاسة الميرغني للتجمع أكسبته أرضية سياسية مكنته من أن يصبح رئيسا ومالكاً للحزب وسكت من رفض ذلك من الاتحاديين الذين حسبوه جديرا بالزعامة الوطنية للحزب لأنهم لم يستوعبوا أسباب المتغيرات التي أملت عليه ذلك ولم يتوقعوا المفاجااءات التي قضت على الأخضر واليابس بعد أن سكتوا عن استغلاله الفرصة لامتلاك الحزب بذلك القسمولقد استثمر الميرغني يومها موقف الحزب الاتحادي المناوئ له الأمانة العامة الذي يقوده الأمين العام الشريف زين العابدين الهندي والذي صنفته مواقفه متواطئاً مع النظام مما توج الميرغني بأنه زعيم الحركة النضالية وما ما تحمله الأيام عندما تتكشف الحقيقة.
فلقد استثمر الميرغني الموقف و نظم ورتب تحت إشرافه الشخصي عقد ما اسماه اجتماع اللجنة المركزية للحزب والتي لم ينتخبها احد بل اختار عضويتها من التبع له وعقده فئ المقطم بالقاهرة فى عام 95وهو العام الذي كان يرتدى فيه عباءة النضال ضد النظام بل المناضل رقم واحد و ضم يومها من ليست لهم علاقة بالحزب في عضوية ما اسماها اللجنة المركزية للحزب.

وكانت أهم أجندة المؤتمر إجازة الدستور المؤقت وانتخاب رئيس للحزب لإضفاء شرعية لنفسه وفق الدستور الذي صاغه بنفسه الا انه تراجع عن انتخاب الرئيس حتى لا يصبح وجوده رئيسا مرهون بمن انتخبوه واكتفى بان ينصب نفسه رئيسا دائما بنص الدستور الذي ضمنه القسم الذي أوردت نصه في مقالة سابقة وكانت أول البدع في ذلك اليوم إن أعضاء اللجنة المزعومين اخذوا مواقعهم بانتظار وصوله ولما وصل ومعه ابن عمه من مراغنة كسلا اصطفوا وقوفا بانتظار وصول المعلم حتى جلس هو ولم يجلسوا الا بعد أن أذن لهم وثانيا والمفاجأة الأكبر انه بالرغم من إن إجازة الدستور كانت البند الرئيسي لأجندة الاجتماع فان مقدم الاجتماع طلب من المجتمعين أداء نص قسم المبايعة للميرغني رئيسا دائما ومطاعا بأمر الدستور فادوا القسم كما جاء في مشروع الدستور قبل اجازته لتصبح إجازته نفسها تنفيذا للقسم وثالث المفارقات ان المجتمعين عندما اصطفوا وقوفا لأداء القسم وطلب منهم أن يرفعوا أيديهم ويرددوا خلف الأستاذ حاتم السر الختم فان الوحيد الذي لم يرفع يده ويردد القسم هو ابن عمه مما يعنى إن ال البيت استثناء لأنهم شركاء في الملك بل وراث.

عفوا الإخوة القراء وبصفة خاصة الاتحاديين من يريد أن يشهد هذا الموقف فانه موثق صوت وصورة فليدخل اليو تيوب في النت ويكتب على قوقل ( حوار النعمان مع الشريف زين العابدين الهندي الحلقة العاشرة والأخيرة ليقف على هذا المشهد الدرامي) .

أما المفارقة الأكبر والجوهرية فلان هذا الاجتماع وهذا الدستور صاغه الميرغني بمساعدة معاونيه في الوقت الذي كان ينفذ أجندة الخارج الذين غيروا مساره من عائد للسودان حليفا للنظام ليصبح زعيما للمعارضة على عكس قناعاته فلن يصدق أيا منكم ما حدده الدستور الذي صاغه الميرغني من أهداف للحزب لتصبح نصا وبرنامجا ملزما دستوريا للحزب وإلزام عضويته بطاعته لتنفيذه تحت أوامره بصفته رئيس الحزب الدائم والذي اخذ من الحرب المسلحة المزعومة ضد النظام والتي لم يستفيد منها غير جيش الحركة الشعبية تنفيذا لمطامع أمريكا المخطط الأول لتنفيذ مخطط إسرائيل لتمزيق السودان وهنا ادعوكم لقفة مع ما جاء بدستور حزب الميرغني وليس الحزب الاتحادي في 95نصا ولتقفوا ولتقارنوا بينه وبين ما ال إليه حزب الميرغني لما تحرر من القوى الخارجية وخلع عباءة التجمع وعاد للسودان فما ستشهدونه لا يصدق.

ففي صفحة 4 من دستور الميرغني لسنة 95 وهو الدستور الذي نصبه رئيسا دائما للحزب بل ومالكا له فلقد نص على ما يلي:

( إن الحزب الاتحادي الديمقراطي كقائد للحركة الوطنية السودانية قد بادر وقاد ولازال في مقدمة حركة النضال الوطني لاستعادة الديمقراطية وتخليص البلد من نظام البشير الترابي المتجبر الذي أذاق الشعب السوداني القتل والقمع والتشريد فكان تتابع المسيرة الوطنية التي أفرزت إعلان نيروبي 93)------إلى أن يقول ( ثم كان إعلان القاهرة من يوليو 94 وتلي ذلك إعلان اسمرا السياسي 1994) .

وهو الإعلان الذي حول المعارضة لعمل مسلح والذي أعلن في نهاية المطاف حق الجنوب في تقرير مصيره مما ممهد لتحقيق الانفصال وهذا ما أعود له بالتفصيل في مقالة قادمة
هذا ما كان من أمر دستور الميرغني والذي شن الحرب يومها على الشريف زين العابدين الهندي واستثمر رفضه الحرب ومشاركته في نهاية الأمر في الحكم لاستقطاب الاتحاديين خلفه بصفته المناضل الأول ضد النظام ثم تعالوا وانظروا كيف أصبح موقفه لما تحرر من الضغط الخارجي وعاد للسودان شريكا في النظام بل هاهو ابنه الحسن الوريث القادم للحزب ها هو اليوم في القصر الجمهوري نائبا للرئيس والمفارقة الأكبر قام بفصل كل من اعترضوا على مشاركتهم في الحكم عملا بأحكام دستور الميرغني نفسه مع إن الحسن هو الذي خالفه حيث إن موقف الذين فصلهم يتوافق مع دستور الميرغني الذي صاغه بنفسه وألزم الاتحاديين بتنفيذه بقسم إلا إن أبنه معفى من القسم وفى حقيقة الأمر فموقف ال البيت اليوم هو النهج الذي درجوا عليه مع كل الانقلابات العسكرية فكانوا شركاء في نوفمبر 58 وانقلاب مايو69.

فهل أخطأت إذا قلت إن حزب الحركة الوطنية خرج ولن يعود خاصة وان المتطلعين للمراكز والمصالح ظلوا طوال الفترات السابقة طوع البنان لملاك الحزب
وكونوا معي في ملف التجمع الذي ترأسه الميرغني باسم الحزب الاتحادي لتروا كيف كان ودوره والذي لم يختلف في نهايته عن مواقف الميرغني ويبقى السؤال للسيد محمد عثمان الميرغني.

هل يمكن لهذين الموفين المتناقضتين شرعية تحت نفس دستور 94 الذي فرضته على الحزب.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 607

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




النعمان حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة