المقالات
السياسة
الحزب الاتحادى الديمقراطى - من يحمل النعش ؟!
الحزب الاتحادى الديمقراطى - من يحمل النعش ؟!
10-08-2015 02:28 PM


يموت الرجال وقوفا وتبقى المواقف والذكريات – تموت البيوت والديار احيانا بسبب هجر الاحباب والسكان – تموت البلاد احيانا عندما يكون امرها عند ارازلها – تموت الشعوب احيانا عندما يموت الامل فيها ويبقى الخراب – تموت الاحزاب احيانا عندما يكثر الهرج والمرج وتتنوع التصريحات والمصادر ويكثر مدعييى الشرعيه وتُغَيَب المؤسسية والممارسه الديمقراطيه ويغيب معها الوعى والحنكة والكياسة فى لملمة الامور وادارة الازمه – مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات الحزب الاتحادى الديمقراطى الاصل الاصيل سريريا – ولا بواكيى حتى الآن واصبح امر الحزب سداحا مداحا –البقاء لله الحى القيوم .
ومن ضمن الاجتهادات والمجاهدات المبذوله لاعادة الحياة لهذا الحزب التاريخى التليد نحاول جاهدين وضع بعضا من الكمادات الاسعافيه علها تجدى والا فلنا اجر الاجتهاد والنيه – ولهذا وذاك نطرح بعض الاسئله لمن يهمهم امر الحزب الاتحادى الديمقراطى الاصيل وهم كثر شيبا وشبابا وشيوخا من الجنسين .
1 هل لدى القياده الحاليه (الجديده القديمه ) اية قناعه بمبادئ وثوابت الحزب --؟
2 هل لدى القياده الحاليه اية نوايا ولو بعد حين بالعمل بمبادئ المؤسسيه والممارسه الديمقراطيه وعقد المؤتمرات ؟
3 هل بقى من فكر وثوابت الحزب ما يجعلنا نتمسك بالحزب بصورته الحاليه (الاسم والقياده ) ؟
4 هل شاركت وساهمت القيادات الاتحاديه فى تغييب الممارسه الديمقراطيه وخنق الافكار وتعطيل دور الشباب ؟
5 واذا كانت النيه تتجه نحو تاسيس الحزب على النهج الديمقراطى الاصيل واعادة الامل لجماهيره بعقد المؤتمرات – ثم ماذا بعد ؟
6 ما هو الموقف الثابت لدى الجماهير الاتحاديه نحو الحوار والمشاركه ؟
7 هل يمكن قيام حزب تحت اى مسمى لجمع شتات القواعد والشخصيات القياديه المؤمنه بالديمقراطيه والمؤسسيه – بالاستفاده من الخبرات التراكميه والممارسه السياسيه الكبيره , لكى لا نفقد الحزب والقواعد المنتشره فى كل انحاء السودان –او ما بقى منه -؟
حفل الاسبوع الفائت من هذا الشهر بالكثير من المقالات والتصريحات التى جاءت كردود افعال لمحاولات البعض تسلق الرؤوس والوصول للمرجعيات( المتجدده بقرار) لاضطفاء الشرعيه والتفويض لما يقومون به من هدم لما تبقى من دستور وثوابت الحزب , حيث انبرى الباشمهندس الهميم عبد المنعم العوض , تحت عنوان ظهور مولانا والانتهازيه , حيث ظهر البعض فى معية السيد الميرغنى واتخذوا من تلك الصور التذكاريه مطية بادعاء التفويض ومن ثم المشاركه فى الحوار , فمتى كانت الصور مع القاده تعطى حقا وتفويضا بالمشاركه فى هذه الجريمه الوطنيه الكبرى التى لا تشبه ولا تتماشى مع دستور الحزب ومبادئه الثابته , ومع ذلك هنالك تصريحات من بعض المشاركين باسم الحزب المستوزرين (بقرار) بانهم ماضون فى الحوار والمشاركه فى كل الاحوال وتعنى (غصبا عن انف اكبر كبير فى الحزب ) .
تضاربت تصريحات مولانا الشيخ ابو سبيب والاستاذ على السيد المحامى , حيث جاء تصريح الاول بالقبول بمبدأ الحوار والعمل تحت راية السيد الميرغنى الابن ولا خلاف بينهم البته مما ادى لصدور تصريح نارى مخالف للاول تماما من قبل الاخير . ومع نفى مولانا ابو سبيب لهذا التصريح بانه مجرد تلفيق من قبل المركز الاعلامى التابع للحكومه والحزب الحاكم , يكون السؤال الا يوجد تنسيق او لقاءات بين هؤلاء القاده الذين نعول عليهم لانقاذ الحزب .
اما ما يحدث بين اقطاب الحزب ابناء الساده المراغنه فانه لا يتوافق والتفويض الممنوح (بقرار ) من قبل مولانا رئيس الحزب , فاين كان السيد ابراهيم الميرغنى عند الفويض واين هو الان مما يحدث , ستأتى الايام القادمات بالمزيد من الفرقه والتشرذ م حتى داخل بيت الرئاسه , وعندها سوف يفعل المتسلقون ما يحلوا لهم فى غياب المفوَض والمفوِض والناطق والساكت عن الحزب .
الامل كبير بمشئة الله فى الحراك الاتحادى الشبابى المدعوم من شيوخ الحزب المهمومين ببقائه ومستقبله على ان تكون البدايه , إختيار لجنه لتسيير اعمال الحزب ومتابعة عقد المؤتمرات الجهويه واختيار الممثلين والقيادات الفرعيه والعمل بكل جد واجتهاد لعزل ومحاسبة المشاركين والمحاورين لحكومة الانقلاب الاسود واصدار البيانات الشاجبه والرافضه لكل مخرجات ما يسمى بالحوار الوطنى واعلاء مبادئ وثوابت الحزب والا فعلينا الرضا والقبول بتاسيس حزب آخر لجمع شتات اعضاء واحباب الحزب كسبا للوقت قبل ان تتخطفهم احزاب التوالى والفكه .
الحوار مع الحكومه الانقلابيه جريمة وطنيه وخيانة للامانه .
من لا يحمل هم الوطن -- فهو هم على الوطن .
أللهم يا حنان ويا منان ألطف بشعب السودان --- آميـــــــــــــــــــــــــــــــــن

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 526

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1351338 [ابن السودان البار]
3.00/5 (1 صوت)

10-08-2015 06:32 PM
هل يا استاذ متأكد أنه طائفة الختمية الدينية وملاكها آل الميرغني حزب ؟؟؟ هل يمكن أن يكون هنالك حزب بمعني كلمة حزب ديمقراطي مملوك حصريا لأسرة محددة وريسها هو الامر الناهي وما علي أفراد القطيع إلا الركوع وبوس الايادي وحمل الاحذية وشرب ماء وضووهم وقول سمعا وطاعا ؟؟؟ والا من محن سوداننا الحبيب الطوائف الدينية المتخلفة المتاجرة بالدين تسمي أحزاب وديمقراطية كمان؟؟؟

[ابن السودان البار]

محمد حجازى عبد اللطيف
محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة