المقالات
السياسة
هل تتدخل الرئاسة؟
هل تتدخل الرئاسة؟
10-08-2015 09:26 PM



لا تزال أزمة المياه في جنوب الخرطوم قائمة، ولا يزال المواطنون يجأرون بالشكاوى أينما وجدوا منفذاً، ذلك بعد أن احتجوا وبلغوا حد الرهق من ذلك.. مواطنة من سكان جنوب الخرطوم تتساءل في تسجيل صوتي نُشر على مواقع التفاعل الاجتماعي، تتساءل بكل صدق، هل لا يعلم المسؤول الكبير بأزمة المياه هذه، رغم سؤال هذه السيدة المشروع جداً، إلا أنه يبدو غريباً، لأن المسؤول الكبير يعلم بالأزمة وكذلك المسؤول الصغير، القضية ليست في ما إذا كان المسؤول يعلم بالمشكلة التي تليه أم لا، القضية في أن حكومة مكونة من جيش جرار غير قادرة على حل أزمة مياه، تخيلّوا أن حكومة محلية تعجز عن توفير مياه للشرب في رقعة جغرافية محددة! ورغم ذلك لا تنفك من الحديث عن الإنجازات ومسيرة التنمية.
أزمة مياه جنوب الخرطوم والتي أُقيل مدير هيئة المياه بسببها ورغم ذلك لم تنجلي الأزمة، حتى الآن أسباب هذه الأزمة غير معلومة بشكل واضح، المهم أن هناك أزمة مياه وأن مواطنين يدفعون أموالاً باهظة لشراء الماء ولا يعلمون متى تنتهي هذه الأزمة وليس من حقهم أن يعلموا، الصمت المطبق من الجهات المسؤولة التي لم تتكرم بتوضيح ولا شرح أسباب انقطاع المياه واستمرار انقطاعها عن عدد من أحياء الخرطوم، يُفسر باتجاه أن لا قيمة للمواطن في الأصل ولا تقبل غير ذلك.
احتجاجات انقطاع المياه في الخرطوم متكررة وليست مقتصرة على جنوب الخرطوم، معلوم أن أحياء أخرى تعاني ذات الأزمة، وفي البال احتجاجات بُري الشهيرة التي أُتهمت فيها المعارضة بقفل "البلوفة"، أليست مفارقة حقيقية، الخرطوم التي تحتضن النيلين الأبيض المنبسط والأزرق الدفاق لا تنقطع عنها أزمة المياه التي تتجدد كل مرة بشكل أسوأ من الذي قبله، عدد من الأحياء استقرت على أزمتها وبدأت تتعايش مع الواقع وتشتري المياه بشكل يومي، والتي بلغ سعر البرميل منها نحو 100 جنيه، ولكم أن تحسبوا، كم يدفع المواطن من مبالغ لشراء المياه في شهر واحد.
المشكلة ليست انقطاع مياه فقط، وتحمل هذه التكاليف الباهظة لشراء المياه التي بات الحصول عليها من النيل مباشرة أسهل من الحصول عليها من الصنابير، المشكلة الحقيقية هذه اللامبالاة التي تتعامل بها السلطة مع المواطن، ولا تنسوا أن كل سكان هذه الأحياء يتحملون فاتورة مياه مربوطة مع فاتورة كهرباء، بأي حق تؤخذ هذه الأموال من المواطنين؟ والأزمة مستمرة دون توضيح أسبابها، هل ينتظر هؤلاء المواطنون تدخل الرئاسة، التي تدخلت في مشكلة الغاز وكذا مشكلة الخبز!

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1632

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1351960 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2015 04:42 PM
كتر خيرك شمائل ... بتعرفى تقولى شنو ... احسن من البوم التانيات ديل ... اوريك ليهم ولا ماف داعى؟؟؟؟ اقرى تعلقيات ناس الراكوبة المنشورة تحت مقال صحافيات الغفلة ناس اوب على ياهناى وانا مشيت لى فلان ... لك التحية

[nadus]

#1351654 [ود يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2015 07:43 PM
الساكتين ليها شنو ؟؟؟ انقطاع المياه يمكن أن يكون شرارة ثورة عظمى ...

[ود يوسف]

#1351471 [صادميم]
5.00/5 (1 صوت)

10-09-2015 06:57 AM
اعتقد ان السبب في قطوعات المياه في جنوب الخرطوم هو تلوث المياه وعدم صلاحيتها للشرب لذا رأت الحكومة انه من الأفضل ان يموت المواطن عطشاً من ان يموت مسموماً

[صادميم]

#1351442 [ola]
5.00/5 (1 صوت)

10-09-2015 01:02 AM
عزيزتى شمائل النور

سلام

إذا لم يستطع بعض المواطنين من دفع هذا المبلغ هل يجوز لهم التيمم? السؤال ده للاجهزة المسؤولة.

تحياتي

[ola]

#1351440 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
5.00/5 (1 صوت)

10-09-2015 12:57 AM
اين هو عمر بن الخطاب السودانى الجنسية ؟ معليش انا اقصد الوالى الجديد الذى صرح بأنه سوف يكون على نهج الخليفة عمر بن الخطاب الذى قال : اذا عثرت بغلة فى العراق سوف يسألنى الله عنها لذلك لأزم اعبد لها الطريق . اصبحنا كالعير فى البيداء تشكو العطش * والماء على ظهورها محمول . الخرطوم جزيرة يحيط بها اطول نهرين فى العالم وهى تشكو العطش . اى فشل هذا ؟ الا يستوجب محاكمة المسؤلين كبارا وصغارا ؟ لم يغلط الشعب عندما طالب بعودة الأنجليز مرة اخرى لحكم السودان .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

#1351398 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

10-08-2015 10:20 PM
مع ربط فاتورة المياة ب الكهرباء نصرف الكهرياء ب الموتور ولا نجد ماء انه مربط حمير المفارقات داهية تاخدهم فردا فردا

[عصمتووف]

شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة