المقالات
السياسة
الحوار هل مخرج أم نفق سجال لا ينتهي !
الحوار هل مخرج أم نفق سجال لا ينتهي !
10-10-2015 01:10 AM


الحوار لغة كما نقرأ في بعض المعاجم اللغوية – هو مراجعة الكلام . و يتحاورون بمعنى يتراجعون. إذن هو نوع من المواجهة بين الأفكار و المواقف ويستلزم التفاعل. ويضيف محمد صحراوي أن [الحوار يكون مرغوب فيه إلى حد كبير كلما كان الطرف الآخر مختلفا و بعيدا] المرجع محمد صحراوي مجلة النقد مجلد 14 جزء 54. إن الحوار بهذا المعنى يأتي نتيجة الاختلاف لا الاتفاق . و إذا كان الحوار ينبني على أساس التعايش كما قيل سابقا ، فانه يأتي [ضدا للعنف بامتياز] من جهة أخرى، يرى محمد مصطفى القباج أن [الحوار مناسبة و وضعية تواصلية ينتج عنه ميلاد مواقف جديدة و آراء مختلفة في إطار و سياق يتميز بوجود عقل تواصلي
الدي هو الآلية أو الرئيسية لكل حوار حقيقي و صادق لا يضع أمامه غاية سوى الغاية المعرفية انطلاقا من الإقرار بالاختلاف و احترام الآخر المختلف.] كما يشير الباحث نفسه أن الحوار هو إطار موضوعي يتم بحضور لمقولة الحرية من جهة و باستبعاد[ أحكام مسبقة ، المواقف المتحيزة، النزوع الذاتي، و الدوق النرجسي]
قد أسال نفسي قبل الاخرين مع من سوف نتحاور وقبل ذلك أنا واحد من أبناء السودان الوطن قد أحسب علي جماعة فكرية تقاطع الحوار ولكن كفرد في مجتمع ودولة لم تم أقصائي لا أجابة غير الاختلاف في الفكر وعدم الايمان بأن الاختلاف سمة من سمات الخلق في هذه الدنيا وهل الذي يقصي الاخر هو أهل لكي نثق فيه و نجلس ونحاوره وهل يحتاج الحوار لامانة عامة بقيادة أستاذ جامعي وكم من الشيوخ والساسة ورؤساء الدول لكي يكون حوار مفيد أن كانت قضايا المجتمع والدولة نحن مختلفين فيها ولكن مصالح الامة لا تهم أي فصيل فينا لماذا الحوار وما جدواها للحوار أهميه كبيرة،فهو من وسائل الاتصال الفعالة؛ حيث يتعاون المتحاورون على معرفة الحقيقة والتوصل إليها ليكشف كل طرف منهم ما خفي على صاحبه منها،
والسير بطريق الاستدلال الصحيح للوصول إلى الحق. والحوار مطلب إنساني، تتمثل أهميه باستخدام أساليب الحوار البناء لإشباع حاجة الإنسان للاندماج في جماعة، والتواصل مع الآخرين، فالحوار يحقق التوازن بين حاجة الإنسان للاستقلالية وحاجته للمشاركة والتفاعل مع الآخرين كما يعكس الحوار الواقع الحضاري والثقافي للأمم والشعوب، حيث تعلو مرتبته وقيمته وفقاً للقيمة الإنسانية لهذه الحضارة وتلك وتعد الندوات واللقاءات والمؤتمرات إحدى وسائل ممارسة الحوار الفعـال الذي يعالج القضايا والمشكلات
التي تواجه الإنسان المعاصر
أهداف الحوار إيجاد حل وسط يرضي الأطراف والتعرف على وجهات نظر الطرف أو الأطراف الأخرى والبحث والتنقيب من أجل الاستقصاء والاستقراء في تنويع الرؤى والتصورات المتاحة ، للوصول إلى نتائج أفضل وأمكن، ولو في حوادث تالية.
آداب الحوار وهل هؤلاء سوف يخذون بأسباب الحوار أشك في ذلك نحن بينهم لا أحد يحترم أنسانيتنا هل يكونوا أهلاللأخذ بآداب الحوار يجعلون للحوار قيمته العلمية وانعدامها يقلل من الفائدة المرجوة منه للمتحاورين إن بعض الحوارات تنتهي قبل أن تبدأ وذلك لعدم التزام المتحاورين بآداب الحوار . والحوار الجيد لابد أن تكون له آداب عامة ، تكون مؤشرا لايجابية هذا الحوار أو سلبيته ، وإن لم تتوافر فيه فلا داعي للدخول فيه وهذه الآداب تكون ملازمة للحوار نفسه فانعدامها يجعل الحوار عديم الفائدة وعند الحوار ينبغي أن تكون هناك آداب لضمان استمرارية الحوار كي لا ينحرف عن الهدف الذي من أجله كان الحوار ، وحتى بعد انتهاء الحوار لابد من توافر آداب من أجل ضمان تنفيذ النتائج التي كانت ثمرة الحوار فكم من حوار كان ناجحا ولكن لعدم الالتزام بالآداب التي تكون بعد الحوار كانت النتائج سلبية على المتحاورين
أننا نري أن أصحاب المصلحة الحقيقة في أقامة حوار غياب لا وجود لهم أن كانوا معارضة في الداخل أو خارج السودان وهل يعقل أن تحاور الذين هم في نفس طاقم الحكم والسلطة والمناصرين لكي تحقق ماذا الكل هنا يظن أن الحوار هو محاولة لكسب الوقت وأعادة
الحياة لاجهزة الحزب الحاكم ومصالحة بين قبائل الاسلاميين بعد سنوات من الشقاق والاختلاف وهل يتحقق ذلك وسط هذا التباين الواضح بينهم !
أننا نري سوف يطول بنا الوقت ونحن نتساجل في قضايا الهوية والمواطنة والحريات وبناء دولة القانون المؤسسات وسوف نذهب كلنا الي ساحة القتال لكي نؤكد أننا أصحاب هذه الارض والمصلحة الحقيقة في قيام دولة ترعي مصالح الجميع ويحق لنا العيش علي هذه الارض
حوارنا الذي نريده هو حوار لكل السودانيين لا لفئات بعينها لهذا لن نشارك في هذا الحوار المنقوص الحوار الذي نوده هو درع نجاة لنا وأصعب ما في الأمر كيف نبدأ الحوار الحقيقي بيننا جميعا كسودانيين وذلك يكون بعودة كل المتحاورين الذين لم يشاركوا لكي نبدأحوارا حقيقي والتركيز على نقاط التواصل لا الإنفصال ومحاولة كل منا تضييق خطوط الاختلاف والإستناد إلى الأدلة الصادقة المثبتة بشكل موضوعي في قضايا المركزية هل يظنون بهذه الجلسة العامرة بالمناصرين وأصحاب المصالح سوف نصدق أن هذا حوار وطني ونحن في الداخل في حالة أقصاء كامل لا أحد يود سمعنا !!سوف يطول السجال وتضع الحرب أوزارها وتضيع كل فرص الوفاق من أجل وطن يسع الجميع .



[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 562

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زهير عثمان حمد
زهير عثمان حمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة