الي الهلال والمريخ: رفعتم راسنا فوق
10-10-2015 07:22 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الي الهلال والمريخ: رفعتم راسنا فوق
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
جامعة الجزيرة

بعد أن وصل كل من الهلال والمريخ بجدارة الي نصف نهائي الأبطال، وأقصوا كل الفرق ذات الصيت من غرب وشمال وجنوب افريقيا، طمعنا كمشجعين واعلاميين ومسؤولين بأن يصلا معا الي النهائي ويكون الكأس لأحدهما، أي للسودان. هو حلم مشروع، لكن هل هو واقعي ومنطقي وقابل للتحقيق تحت الظروف الحالية ؟ وبالإمكانيات الحالية لكل منهما؟ لماذا لا نحمد الله كثيرا على هذا الانجاز العظيم غير المسبوق ووصولهما لدور الأربعة الكبار بإفريقيا، علما بأن منتخبنا كان يقبع في موقع بعد المائة بكثير، وهذا الشهر تقريبا وصل الي 78 عالميا، و21 افريقيا!!!!
أين فرق ساحل العاج وغانا ونيجيريا والسنغال ومصر والمغرب وجنوب افريقيا والكاميرون؟ أما ان هزمه أبطال الهلال والمريخ، أو هزمهم من قام بهزيمته العملاقان. الانجاز الحالي انجاز (غير مسبوق) حيث وصل عملاقي السودان الي دور الأربعة، لكن الهلال فعلها عدة مرات من قبل، لكن أن يحتلا معا الموقع الثالث افريقيا فهذا انجاز واعجاز يجب أن (نكرم) فيه الناديين لاعبين و طاقم فني وادارات، تكريم يليق بإنجازاتهم وتضحياتهم ولوضعهم السودان في حدقات عيونهم. لقد ضحوا تضحيات جسام على حساب أنفسهم وصحتهم وعائلاتهم وأسرهم وعلاقاتهم الاجتماعية، بما في ذلك رمضان والأعياد، والتمارين المضنية والمرهقة والعنيفة وتغيير الأطقم الفنية والاصابات والسفر والترحال والحكام الأفارقة والأمطار والميادين السيئة والمعاملة الأكثر سوء والمؤامرات ..الخ.
هل يذكر أحدنا منذ أن عرف السودان كرة القدم انجاز أفضل من هذا الانجاز بخلاف كأس افريقيا 1970م وكاس مانديلا 1989م للمريخ، ووصول الهلال مرتين للنهائي بالقاهرة والخرطوم؟ هذه هي حدودنا وامكانياتنا حتى جاء هؤلاء الفتية الأشاوس.
لماذا يهاجم كتاب الأعمدة الفريقين و أطقمها الفنية واداراتها بعد أن وصلا الى دور الأر بعة الكبار. هل هو افتراء أم بطر أم مغالطة النفس؟ نعم غلطة الشاطر بعشر غلطات، وكرة القدم تلعب على الأخطاء، ومن لا يؤمن بذلك فلا يجب أن تكون له علاقة بكرة القدم وبالرياضة بصفة عامة. لم تعجبني أغلب كتابات كتاب الأعمدة بالصحف عامة رياضية أو سياسية. عناوينها استفزازية ومحبطة للجماهير قبل اللاعبين و المدربين والادارات. فكل من مازمبي والاتحاد الجزائري من الفرق قليلة الأخطاء، والفرق الزاخرة باللاعبين من أعلى المستويات. كما أن مازمبي حشد أفضل الكفاءات الافريقية من غانا وساحل العاج ومالي وزامبيا وزمبابوي وتنزانيا، اضافة الي ثلاثة من لاعبي المنتخب القومي الكونغولي، وعلى رأسهم كديابا. أما محترفي الهلال والمريخ فهم من نوع (مد رجليك على قدر لحافك).
الفضل في الأول وفي الآخر يرجع الى الشباب السوداني بالفريقين، ذوي القلب الحار، والمشبعون بالفن والذكاء وحب الوطن والولاء، صغارهم وكبارهم. كل ما كان ينقصهم في بعض المواقف (الانضباط الانفعالي) وعدم الخبرة في تفادي الاصابات والاستعجال أمام مرمى الخصم، وهو آفة الكرة السودانية مصحوبة بعدم توفر صانع العاب متميز بأي من الفرق السودانية منذ ابتعاد البرنس والعجب، وأسالوا كاريكا.
هل الفرق السودانية فرق بطولات؟ عادة ما يقول الاعلاميين المصريين بأن الفرق السودانية ليست فرق بطولات. أي تنقصهم ثقافة البطولة. نفسياتهم هشة ويسهل استفزازهم واخراجهم من المباراة!!! فريق البطولات في رأيهم هو الأهلي!!! الفريق الذي خرج من المولد بلا حمص هذا العام. خسر الدوري بفارق كبير من الزمالك، وهزم تقريبا من كل الفرق المصرية الصغيرة بما فيها الهابط. خسر بجدارة من الزمالك في مباراة الكاس. هبط الاثنان من كاس الأبطال الي كأس الكونفدرالية، وعلى يد من؟ على يد من هزمهم الهلال والمريخ. نعم، وصلا الي دور الأربعة في الكونفدرالية ، وهي البطولة الأصغر، لكنهما تجرعا هزائم غير مسبوقة بالأربعات والخمسات من النجم الساحلي وأورلاندو بايرتس الهابطين من البطولة الكبرى ، والأخيرة كانت بالقاهرة الأسبوع الماضي (4/3). تم اعفاء الجهاز الفني بسبب الهزائم التي هددت عرش فريق القرن!!!!!
هل سنحافظ على تواجدنا دائما مع الأربعة الكبار؟ أم سنخرج من الأدوار الأولى العام القادم؟ انجاز هذا العام يجب أن يكون نقطة انطلاقنا، لكن كيف؟
لابد وأن نعترف بأن المجموعات الحالية بالفريقين أدت ما عليها وزيادة، وهذه امكانياتهم. بالنسبة للمحترفين فجميعهم عدا حارسي المرمي فكلهم دون استثناء من (الدرجة الثالثة) ولا يلعبون بفرقهم القومية.
ان كنا ننوي الوصول العام القادم للمربع الذهبي كما فعلنا هذا العام ونتخطاه الى النهائي كخطوة جديدة ومتقدمة لابد من توفير (صناع العاب) على أعلى مستوى ورؤوس حربة لا يقلون مستوى عن اللاعب الذي سجله المصري مؤخرا واحرز هدفين في مرمى أورلاندو. دفاعهما يحتاج الى (قلبي دفاع) على أعلى مستوى. يجب الحفاظ على المدربين لأنهما يعرفون كل شيء عن الفرقتين وعلى علم بنقاط الضعف في الفريقين ونقاط القوة والضعف في الفرق المنافسة افريقيا. بالنسبة للاعبي الوسط، تذخر الفرق المصرية والتونسية بلاعبين لهم مؤهلات عالية وخبرة مع صغر السن والسعر المناسب. لماذا لا يعيد الهلال البرنس وسادومبا، خاصة أن أى من اللاعبين الذين أتوا بهم مثل ايكانقا وسيدي بيه و اندرزينهو مجتمعين لا يشبهون من بعيد أو قريب هيثم مصطفى وهو قادر على العطاء لعامين على الأقل، ونأمل أن ينهي حياته بالملاعب في معشوقه الهلال الذي قدم له ما لم يقدمه أحد في تاريخ الهلال عدا زعيم أمة الهلال.
نهنئ كل اللاعبين ونشكرهم ولابد من تكريمهم ومنحهم قطع أرض حيث جعلوا كل الفرق الافريقية تتجنب لقاء الفرق السودانية قاهرة الكبار. فالي الأمام ووفقكم الله. اللهم نسألك اللطف (آمين).


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4559

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1352512 [احمد]
4.07/5 (5 صوت)

10-11-2015 04:03 PM
دا كلام فاضي يعني انت يا يا عريف عايز تغالط كل النقاد والخبراء والمحللين في الكرة، والله ديل فطايس وما عندهم غيرة على الوطن والشعار، نحن في السودان وصلنا لدرجة نكشف نقاط الضعف والقوة في فرقنا السودانية وكلها الصحف والاعلام يثير الفتنة بين الفريقين، وكلها حسد وحقد، اين المنتخب من هؤلاء في كل مباراة يتهزم بالثلاثة ولا يقدم شيء والحسرة على خروج احد الفريقين أصبحت اكثر من خروج منتخبنا من المنافسة الخارجية، كلا الفريقين اصبحا يدعمان سواء كان من رجال الاعمال وحتى الحكومة متناسين المنتخب، المسألة اصبحت فيها تعنصر غير عادي وسب وشتم، نرجو التحدث عن حديث غير ما تتحدث عنه الان، وانت الفرق المصرية التي تتحدث عنها بانها انهزمت بالاربعة والخمسة حصلت على نفس هذه البطولة 4 و 5 مرات وهذه السنة الفرق التي لعبت بالكنفدرالية كانت أقوى من التي في الابطال واي واحد في الشارع يعرف الكلام دا، صدقني لو الزمالك ولا الاهلي قابلوا الهلال والمريخ لاخرجوهم من التمهيدي، أو اي من الفرق التي كانت بالكنفدرالية السفاقسي ولا الساحلي، في كل الفرق التي لعبت في الابطال هذا العام غير مازمبي ما فيها فريق يتحدثوا عنه، وفاق سطيف السنة دي ظروف المادية سيئة ونقص اقل شيء 7 من لاعبيه الكبار هذا العام، والعلمة فريق هابط للدرجة الثانية والاتحاد لاول مرة بنافس في هذه البطولة، حتى الفرق التي قابلت الهلال ما عدا مازمبي كلها فطايس، اي فرق تتحدث عنها قال هلال ومريخ قال اففففففف.

[احمد]

ردود على احمد
[نبيل حامد حسن بشير] 10-12-2015 01:15 PM
يازول نخن بنتكلم في الكورة التي مارسناها واتفرجنا فيها في كل دول العالم. انت بتتكلم عن شنو؟ يا هو نوعك ده سبب فشل السودان في كل شيء. ربنا يهديك . بعدين اختيار الألفاظ مهم، وأنا مكانتي الاجتماعية ما بتسمح لي ارد عليك بالطريقة التي تسحقها، وربنا يهديك ويغفر ليك.


#1352466 [OMER]
4.07/5 (5 صوت)

10-11-2015 03:11 PM
لأول مرة يكتب كاتب سوداني بصورة إيجابية توخظ فينا الغفوة التي انتابت وجعلت من احلامنا واقع نقاتل من أجله ونسب الذين حققوا الانجاز. نحن حقيقة عاطفيين وكتابنا غير واقعيين وفي بعض الاحيان مأجورين خاصة الرياضيين. يقودني هذا الامر لمدرب الفريق القومي مازدا، لقد حقق مع المنتخب السوداني ما لم يتحقق منذ ربع قرن ولما شارك في البطولة الافريقية وأخفق الفريق القومي وهذا شي طبيعي لامكانيات الفريق القومي وطريقة اعداد. رشقت الجماهير سيارته بالحجارة، فكان جزاء سمنار مصيره، لهذا اجد له العذر عندما قدم استقالته من الفريق القومي في الفترة الاخيرة. كنت اتمني المتشنجين أمثال الفاتح النقر لقيادة المنتخب القومي لكي يورينا همته ومقدرته، بدلا من النقد اللاذع.

[OMER]

#1352316 [زول خارج بلدي]
4.16/5 (6 صوت)

10-11-2015 11:40 AM
ليس بالامكان أحسن مما كان - هذا هو المستوى المتوفر لدينا، فمن أين نأتي بقلبي دفاع ورأس حربة ولاعب وسط بمستوى العجب وهيثم مصطفى - اذا أردنا جلب لاعبين اجانب على مستوى عالى - فعلينا اصلاح البنى التحتية والادارة أولا وتحسين مستوى اللاعبين المحليين ثم نفكر في أجانب يمكن أن يحدثوا الفرق وذلك طبعا بمبالغ كبيرة. لماذا تم تكريم الفريقين؟ بالرغم من عدم احراز احدهما الكأس أو بلوغ الفريقين المباراة النهائية - وقد بلغ الهلال المباراة النهائية أكثر من مرة ولم يتم تكريمه، فما هو الجديد الأن الذي دعى لتكريم الفريقين.

[زول خارج بلدي]

#1352050 [ابو محمد]
4.16/5 (8 صوت)

10-10-2015 10:01 PM
تكريم شنو يابروف دي الفرق الغلبتك كلها لعيبة محليين ما يمثلوا منتخباتهم زي لعيبة الهلال والمريخ منتخباتهم كل لعيبته محترفين في الخارج .وده يوريك الفرق الشاسع في المستوي .وبعدين حكاية هيثم وسادومبا زمنهم ولي!!

[ابو محمد]

بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة