المقالات
السياسة
الحوار.. المفاجأة مخبوءة في الإرادة
الحوار.. المفاجأة مخبوءة في الإرادة
10-11-2015 10:40 PM


بعد مرور نحو عامين إلا ربعا من عمر المبادرة الرئاسية.. يلتئم اليوم شمل مؤتمر الحوار الوطني.. وأيا كانت التصنيفات والتسميات وشكل الحضور فسنتعامل مع الاسم الرسمي الذي اختاره المنظمون للمؤتمر.. كما سنحترم كل الكيانات والشخوص التي اختارها الداعون للمؤتمر.. وسنعتبر كل من بداخل هذه القاعة مواطنا صالحا.. قلبه على السودان.. حتى يثبت العكس.. فمجرد تلبية دعوة للمشاركة في حوار سياسي.. ليس خيانة للوطن.. وسنعتبر كل سياسي داخل هذه القاعة هو صاحب قضية.. اسمها السودان.. وسنفترض حسن النية وحسن الظن في المتحاورين.. وسنفترض أنهم ما اجتمعوا إلا لمصلحة السودان.. ورسم خارطة طريق آمن يقي السودان وأهله شر التشظي والتشتت والتفتيت..!
كما سننظر بعين التقدير لإخوة لهم يقفون خارج القاعة.. منهم من يقف على بعد أمتار منها.. ومنها من يقف على بعد أميال.. تختلف الدوافع وتتباين الرؤى.. ولكننا سنفترض أن الاختلاف بين من يجلسون في الداخل.. وبين من يقفون في الخارج.. هو اختلاف مقدار.. وسنفترض أن الخلاف بين هؤلاء وهؤلاء.. هو خلاف موضوعي.. حول السؤال.. أينا المصيب وأينا المخطئ..؟ وليس نزاع تخوين.. وإدانة مسبقة.. ولن نفترض أن جواز المرور لهذا هو إقصاء ذاك ومسحه من على سطح الأرض.. بل سنفترض أن أرض السودان تسع هؤلاء وهؤلاء.. وأن قضايا السودان تحتاج لهؤلاء وهؤلاء.. وسنفترض أنه لا طرف يملك ناصية الحقيقة وفصل الخطاب.. ولا هذا الطرف بريء براءة الذئب من دم ابن يعقوب.. ولا ذاك الطرف في عيرهم سارقون.. سنفترض أن كل طرف يرى الحقيقة من حيث ينظر.. ومن حيث يقف!
ثم نقول للذين بالخارج لا تتعجلوا إطلاق الأحكام.. فلا زلنا نذكر جوهر الخلاف حول المشاركة من عدمها.. فقد كان جلكم يرى أن مطلوبات تهيئة المناخ للحوار ينبغي أن تتوفر.. وأن توضع موضع التنفيذ.. كشرط من شروط وجوب صحة المشاركة في الحوار.. فيما كان جل من بالداخل يرى أن هذه نفسها من القضايا التي ينبغي الحوار حولها.. ويجب أن تكون على طاولة الحوار.. وحيث أن الأمر قد أصبح واقعا.. فلن يضيركم أن تنتظروا قليلا لتروا موقع مطالبكم تلك من إعراب الحوار.. وأن تتبينوا ما إذا كانت قد وجدت مكانها بالفعل على طاولة الحوار.. أم لا.. وحينها يكون لكل حادث حديث.. ثم إننا نذكر الذين من هم بداخل القاعة بوعود قطعوها على أنفسهم.. بأن مؤتمر الحوار وحده هو الساحة المؤهلة لمناقشة القضايا كافة.. وعلى رأسها مطلوبات تهيئة المناخ.. فهل ما زلتم عند عهدكم..؟ علما بأنه في هذه الحالة ستُعدّل تسميتها من مطلوبات تهيئة المناخ للحوار.. إلى مطلوبات تهيئة المناخ للتداول السلمي للسلطة.. وإن خرج المؤتمر بتقنين الحقوق الدستورية للمواطن وكفالة حقه في العيش الكريم وفي العمل وفي الإقامة وفي التنقل وفي التعبير وفي التفكير وفي التظاهر وفي التجمع.. وكفالة حق الأحزاب في حرية الممارسة السياسية.. فحينها.. وحينها فقط.. ينقطع لسان المشككين والمتوجسين والمقاطعين.. وينجح المؤتمر.. وهذه هي وحدها المفاجأة التي ينتظرها الناس من المؤتمر.. ولا شيء غير ذلك.. فهل من مفاجأة..؟؟!!

اليوم التالي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1709

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1353469 [نقنتود]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2015 01:01 AM
يا حبيبنا أراك تمسح في الجوخ لأبو النسب ( رئيس المؤتمر )

فان كانت هناك مفاجأة فقد يئسنا منها عقب خطاب الوثبة منذ عامين حيث كنا نحلم بالسراب .. و ظني بأن الترويج للمفاجأة ما هو الا استغفال للغبش بعد أن قاطع الجميع الحوار عدا المنتفعين و المسبحين بحمد المؤتمر الوطني .

[نقنتود]

#1353065 [ود الريس]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2015 11:13 AM
مع إحترامي للكاتب محمد لطيف،

لكن أقول له, إن الحرية والعدالة الإجتماعية هي من المطلوبات التي تسبق الحوار

لأنها حق ثابت وشرعي وقانوني لأي إنسان علي وجه الأرض،

وما حدث هو أن جماعة الإنغاذ (ليس بالقاف) سطت واستولت بليل علي هذه الحقوف

وكذلك البلد، بدعاوي التمكين وتحكيم الشريعة، والشريعة من عمايلهم براء، وإذا

وافق المعارضون علي طرح الكيزان بمناقشة هذه الحقوق فستكون عرضة للمساومة

والتسويف وشراء الوقت ، فمثل هذه الخدع ما عادت تنطلي علي الشعب، لذلك كانت

المقاطعة كبيرة

[ود الريس]

#1353013 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2015 10:31 AM
حضور ثلاثة قيادات ميدانيه للمؤتمر ومقابلة الرئيس ما مفاجاة ؟ و هل بيحصل مثل هذا مع الاسد وزعتر وحفتر ؟؟

[omer]

#1352940 [محمد العربي]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2015 09:32 AM
يبدو ان اثر اراضي كافوري التي وزعت للصحفيين قد بدأت الحكومة في جني ثمارها ......
وضح لينا رائيك يا استاذ انت مع من بالداخل ام مع من بالخارج ؟اما كراع برة وكراع جوه !!! لا يفيد قضية السودان انت صحفي ومثقف هل الحوار بشكلة الراهن سوف ينتج حل لمشاكل السودان ؟

[محمد العربي]

#1352796 [المشروع]
5.00/5 (2 صوت)

10-12-2015 07:43 AM
يا محمد لطيف سيبك من اللف والدوران انت تعلم او لا تعلم ولكنك تعلم تمام العلم بسبب وجودك في المنشية.

ان سبب الحوار والدعوة الى ما يسمى بالحوار هو خدعة وإلهاء الشعب والاحزاب في الحديث وطق الحنك فيما لا طائل من وراءه حتى ولو فرشت الحكومة الورود من المطار الى قاعة الصداقة للحركات المسلحة للمشاركة في الحوار ..

الحكومة تقول دعهم يتحدثوا ويتكلموا وعندما يحين الجد وتستلم الحكومة تقرير لجنة الحوار تقوم الحكومة بإلاختلاف معهم في التفاضيل واغراقهم في شيطان التفصيل اربعة سنوات اخرى وبذلك تنتهي فترة الحكومة الحالية..


هذا ما تقوله الحكومة وهذا ما ينتظر المتفائلين المخدوعين او المشاركين في خدعة الشعب باسم الحوار .. وموعدنا يا محمد بعد ثلاثة شهور او 90 يوما عندما تتسلم الحكومة تقرير لجنة الحوار .. حا تشوف ان كانت الحكومة قبلت بهذا التقرير او الحوار ..

[المشروع]

ردود على المشروع
European Union [الجن الكلكي] 10-12-2015 09:49 AM
للأسف أمثالك كثر وأمثالكم عقبة فى نهوض السودان وإنسانه، لا فهم ولافكر ولامشروع


#1352754 [حاج علي]
4.50/5 (2 صوت)

10-12-2015 06:31 AM
بتقنين الحقوق الدستورية للمواطن وكفالة حقه في العيش الكريم وفي العمل وفي الإقامة وفي التنقل وفي التعبير وفي التفكير وفي التظاهر وفي التجمع.. وكفالة حق الأحزاب في حرية الممارسة السياسية.. فحينها.. وحينها فقط.. ينقطع

26 سنة وبعدها تكتب هذا الكلام يا منافق

[حاج علي]

#1352698 [ابونزار]
4.00/5 (1 صوت)

10-11-2015 11:45 PM
انا من رائيي انو كل الاعتبارات والافتراضات الوارده في هذا الموضوع ما راكبا عدلا....وان المبرر الوحيد لكتابة هذا الموضوع هوما جاء بآخره من اشارة للمفاجأة ...تأكيدا لما بشرنا به الرئيس قبل الانعقاد...بس الحكاية فرقت كتير يا استاذ ..لان ما بشرنا به الرئيس كان مفاجأة عند الافتتاح ..ولم تحدث..وما تبشرنا به الآن انوالمفاجأة ستكون نجاح المؤتمر يعني عند نهايته..فمعليش يعني المفاجأة ما زالت موجودة بس فرقت في التوقيت

[ابونزار]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة