المقالات
السياسة
الحل اولاً - السبب الأساسى لفشل الاسلاميين وغيرهم فى السودان
الحل اولاً - السبب الأساسى لفشل الاسلاميين وغيرهم فى السودان
02-22-2016 02:10 PM


فى مقال سابق ذكرت أن الدولة بتعقيد تركيبتها لا تدار بعقلية القبيلة المتكتلة والمتحورة حول القائد ومن تؤتمر بأمرة وتحى وتموت من اجلة وتنال بذلك العناية والرعاية الابوية وينال هو التقديس والسمع والطاعة.
ان مفهوم الاسلاميين على مدى العالم اجمع هو بان الاسلام هو الحل .
المسألة الاولى هى اذا كان الاسلام هو الحل ودونما امتطاء جواد الاسلام العظيم لتحقيق أغراض دنيويه حزبيه كانت أو شخصية، فما هي المشكلة التي تم تحديدها على وجه الدقة لتتطلب ان يكون الاسلام هو الحل لها؟
هل كان الشعب السوداني يعاني من نقص حاد في اسلامه؟؟ ام ان الشعب كان يعاني من نقص حاد في العبادات حتي يصبح الاسلام هو الحل؟؟ ام ماذا كانت المشكلة التي يعاني منها الشعب حتي يعالجها الدين الاسلام الحنيف؟؟
المسألة الثانية هى ما هو تعريفهم للاسلام الحل ، فالاسلام دين يعتمد على الكتاب والسنة واجتهاد سائر المسلمين ولذلك فهو متغير مع تغيير الزمان والمكان والحال. لذلك ان طرح مفهوم الاسلام هو الحل من دون تعريف واضح وتحديد واضح لمعالم الاسلام المقصود يجعل ذلك الحل المنشود حلاً مفتوحاً على اربعة مذاهب وممتد على مر ما يفوق الاربعة عشر قرناً.
ان الحلول الجيدة تبدأ بتحديد المشكلة او التحدى الموجود او الماثل امام الشعب او المتوقع، ومن ثم الاثبات والدليل من خلال دراساتعليمية وعملية دقيقة بان ذلك هو التحدى فعلاً وما يتطلب علاجة وليس احد اعراض مشكلة او تحدياَ اعمق منه ومن ثم تفتح باب طرح ومناقشة الحلول. اما الاسلاميين فلم يحددوا المشكلة التى تتطلب الحلول بل بدأوا بالحل ومن ثم بحثوا له عن مشاكل او تحديات ليصبح الحل لها.
اى ان البداية كانت مقلوبة رأساً على عقب. او انهم وضعوا الحصان في المقدمة قبل تحديد نوع العربة التى يستطيع ذلك الحصان جرها ومدى حمولتها!

لذلك يصبح الحل المطروح قاصراً على مواجهة التحدى الحقيقى والذي يواجهه الشعب ويصبح دور من طرحوا تلك الحلول الخاطئة والقاصرة هو اثبات صحة ما يحاولون القيام به وجعله مناسباً ولو بالقوة وبفرض الرأى، فيطلقوا الشائعات والدعايات الباطلة تارة ويمارسوا شتي أنواع البلطجة والتخويف والتهديد والوعيد تارة اخري وغيره من اساليب تغطية الزيف ولتغطية حقيقة فشلهم وانهم وان نجحوا فى نشر نظرياتهم الخاوية ولكنهم فى شئون الدولة والادارة لا يفقهون شيئا.
ان امر وضع الحل اولاً لا يقتصر على أسلامى السودان، بل انة يشمل الحركات المسلحة والتى تطالب بالسودان الجديد حلاً لمشاكل شعب السودان .

المسألة هنا اذا كان السودان الجديد هو الحل، فما هي المشكلة التي تم تحديدها لتتطلب ان يكون السودان الجديد هو الحل الانسب لها؟ وماهي الاسباب التى جعلت السودان الحالي لكي تطالب بسودان جديد.

فالحركات المسلحة حسب دساتريها، تريد اعادة تركيب نشأة السودان الاولي، من دون ان تثبت بالدليل العلمي القاطع بان بدايتة كانت غير صحيحة . فالسودان كانت الدولة الوحيدة على الصعيد العربي والتى نالت استقلالها لحكومة ديمقراطية متعددة الاحزاب ومنتخبة، بينما نالت اغلب دول العالم العربى استقلالها لحكومات ملكية فرضت على تلك الشعوب قسراً، اما من ناحية مشاركة عناصر وشعوب السودان فى الحكم فتلك أضرت بها سياسة المناطق المقفولة الاستعمارية والتى حدت من ان ينال شعب دولة جنوب السودان الحالي المؤهلات الدراسية والتي اتيحت لشعب السودان من خلال مدارس خور طقت ووادى سيدنا وحنتوب وتلك كانت مدارس كانت فى شمال البلاد وهى من خرجت اجيال قيادات الاستقلال وما بعده- وفي تلك المعضلة بالتحديد كان شعب السودان اجمع ضحية قهر الاستعماروانة كان نصيب شعب الجنوب الاكبر ولكن هذا الامر لا يقود الى تفسير ان بدايات دولة السودان كانت خاطئة وان المخطئ فى تلك كان شعب شمال السودان الضحية.
اذا فالمسألة لديها ابعاداً اخري لم تحدد بعد وقد تكون مطالب مشروعة فى تقاسم الموارد والسلطة.

وتلك حلها لا يكمن فى مشروع السودان الجديد بل فى دراسات لاوضاع شعوب الهامش ووضع علاجات خاصة لدحر مواضع التهميش و سياسات التمييز الإيجابي وغيرها من السياسات وفى دولة الولايات المتحدة الامريكية وبعض دول اوربا نماذج طيبة لتعميم سياسات دحر التمييز والتهميش.

اما عن ادخال الاسلاميين والحركة الشعبية السودان فى مهلكة الحرب - فذلك قطعاً لم ولن يكن الحل بل ذكرت الباحثة فى علم الأنثروبولوجيا، شارون هتشنسون، كاتبة كتاب " معضلات النوير" بان السودان كان ساحة حرب بالوكالة لحروب حلف الناتو ضد حلف وارسو فى غضون عهود الحرب الباردة ولذلك كان دور امراء الحرب شن الحروب على الاخر تنفيذاً لاجندة ناتو و وارسو .
وفى تلك الفترة ادخل النميري وحلفاء حلف الناتو انذاك الاخوان المسلمين والحركة الشعبية حليفة حلف وارسو انذاك السودان وشعبة فى حرب لا ناقة له فيها ولا جمل.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1622

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1418755 [منصور]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2016 04:19 AM
ده كلام شنو؟ عندك الشعب السوداني مفعول به على طول و ليس له في مصيره ناقه و لا جمل؟ هذا اخلال تام بتاريخنا المعاصر. نحن اخطأنا في اكثر من موقف فاصل و خضنا اكثر من معركة نظيفة و انهزمنا وهذا لا يقلل من شأننا شيئا. الحياة مدارس و هذا طريقنا نحو النور واللحاق بركب البشرية.

[منصور]

نعماء فيصل المهدي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة