المقالات
السياسة
حوار 7+7 وحزب للبيع
حوار 7+7 وحزب للبيع
10-13-2015 11:51 PM


· المدير يجتمع بموظفيه يتكلم و يطلب مقترحات و يتنافس الجميع لإرضاء سعادة المدير و بالطبع كل موظف يدعى المعرفة و العلم و أساس الإشكالية و سبب المشكلة و يتحدث و يثرثر أكثر من المطلوب و ينظر و عينه على ظرف التحفيز و جواب الترقية , و هذا المثل ينطبق على الحزب الحاكم المؤتمر الوطني و الأحزاب الاخري .

· أذن انطلق حوار 7 + 7 , و الاسم تسميته أتت من سبعة أحزاب في الحكومة و سبعة خارج الحكومة معارضة أو هي من المؤلفة قلوبهم ,, ثم بقدرة قادر وصل عدد المشاركين إلى أكثر من مئة حزب و 1200 مشارك في وجود الرئيس التشادي , و تعالت الخطب العصماء كسابقاتها من الحوارات و المؤتمرات و بنفس الملامح و الشبه ,و بمناسبة هذه الأحزاب ربما سيأتي يوم يكون لأي فرد حزب و أظن في مقبل الأيام يمكن أن تشتري حزب على حسب مقاسك و مواصفاتك . يعنى اكثر من مئة رأي ورؤيا مختلفة , ثم يدعون أن مصلحة البلاد هي الأهم و هم لا طمع لهم في سلطة او جاه او سلطان و إنما هم مصلحون , و علينا أن نصدقهم .

· نسبة الحضور بكل تأكيد مائه بالمئه في الجلسة الافتتاحية و كل سيتكلم و يتحدث لزوم أثبات الحضور و لكن في مقبل الأيام سيكونون نصف العدد و بعدها عدد قليل يعد على أصابع اليد و لكن بكل ثقة و تأكيد فى نهاية المؤتمر ستجدهم أكثر مائتين بالمائة لانه وقت قطف الثمار و توزيع المناصب و الوزارات .

· دعواتنا لهؤلاء ولأولئك بالتوفيق و ليكن في حسبانهم عظة الأمس، وظروف اليوم، وآمال المستقبل , إن كانت تكفى الدعوات إلى النجاح .

· لكن منذ الاستقلال و حتى الآن و الحكومات المتعاقبة على مدى أكثر من نصف قرن تجتمع و تقرر و تجلس و تسافر و من ثم نبدأ من الصفر هكذا الحال و مازلنا و سنظل نتحاور و نتناقش في كيفية التعايش السلمي , و من فشل إلى فشل و الأحزاب السياسية سواء الحزب الحاكم او أحزاب الديناصورات التي شاخت و خرفت أو التي انقسمت ,, و التي انقضى نحبها و التي تنتظر , أو تلك الأحزاب الرضيعة المريضة بسوء التغذية و شلل الأطفال لن تقدم أو تتقدم , هكذا حالها مرة داخل الحكومة و مرة خارجه تسترضي و تترجى مرات راضيه و مرات حانقة غاضبه , و الشعب ضائع .

· و هكذا حوار يعقبه حوار وليس بغريب بل كان مؤكدا غياب الحركات المسلحة الرئيسية و غاب شيوخ الأحزاب ألديناصوريه الرئيسية , فالحكومة لا تحسن الظن بالأحزاب و لا تطمئن للحركات المسلحة مهما سمعنا من معسول الكلام و كذلك الأحزاب و الحركات لا تصدق الحكومة و لذلك دائما فى أي بداية مباحثات كل واحد يأتي للأخر و هو يضمر فى نفسه شئ من حتى , و يحاول ان يخدع الأخر لذلك لا يصلون إلى نتيجة لا في أولها و لا أخرها .

· تصريح السيد مساعد رئيس الجمهورية إبراهيم محمود الحوار ليس محاصصه لوظائف او تقاسم مناصب و إنما للاتفاق على المصالح الإستراتيجية للدولة , و ان كنا نضحك و لا نفهم نسأل بكل براءة طيب الذين حضروا و تحملوا المشاق تعبانين ليه لو لم يكن هناك كيكه سلطة ,, احد الساخرين قال ربما حضر هؤلاء الشيوخ للتنعم بهواء القاعات و أكل الطيبات .

· محلل سياسي حكومى فى التلفزيون يري ان ثلاث أشهر غير كافية و يقترح على الحكومة زيادة الفترة الزمنية إلى عام , هكذا إذن الاقتراحات الرائعه التلذذ بمص دم اقتصادنا الضعيف .

· مساعد رئيس الجمهورية عبد الرحمن نجل إمام الأنصار السيد الصادق المهدى الذي لولا والده لم يكن فى هذا المنصب طمأن و بشر بحضور والده في مقبل الأيام , الابن فى وادى السلطه و الوالد فى ساحة المعارضه .

· أيضا الاتحادي الديمقراطي سيشارك و آخرون لن يشاركوا لكن المهم هو مشاركة السيد جعفر مساعد رئيس الجمهورية أمرهم شائك و معقد , و إذا هناك من هو فاهم فليفهمنا

· لم و لن يشترك او تقدم لهم دعوة الكتاب و الإعلاميين و أصحاب الرأي , و لكن دعوة قدمت حسب مواقع التواصل الاجتماعي للفنانة ندى القلعه للمشاركة فى الحوار , باعتبارها شخصيه قومية و فى مرات كثيرة انا لا استطيع التميز بين الهزار و الجد , و لا استطيع كذلك التعرف على اقتراحات الاذكياء صح الأمر أو لم يصح ,, لكن الصحيح لا شئ صحيح .

· هذه الملامح العامة لمؤتمر الحوار و نفس ملامح المؤتمرات السابق و هو اخ شقيق لمؤتمرات سابقة و ربما مؤتمرات لاحقة , لكن كل هذا لا يعدوا ان يكون ونسه ساي و ضياع للزمن و للوقت و سنظل ندور هكذا ما لم نري الحقيقة مجردة , لن تفيدنا تلك الخطط و تلك النظريات .

· في مرات كثيرة ينتابنى أحساس قوى اننى أشاهد في مسرحيه معادة نفس القصة و نفس البداية و النهاية الذي يتبدل بعض الممثلين و بعض الكلمات و لكن الكلمات متشابهه مترادفة .

· و أفيد سيادتكم ايها الافاضل اننى لست متفائلا و أيضا لست متشائما و لكن في حقيقة الأمر أيها السادة الكرام ربما اننى متأكد أن لا شئ جديد , و لا يعدو الأمر عندي أن يكون هناك نقاش و تحاليل و خطط و مسودات و اعلام و ضوضاء ثم لا شئ فى الأمر , ثم فاتحة و شكر الله سعيكم , و تحت الترابيز تطالب بل هو مؤكد ان الاحزاب تطالب بحقها فى الوظائف و الوزارات , و ستظهر حكومة بعد ثلاثه اشهر جديدة و ستظل الحروب و ستتكاثر الحركات و ستنقسم الاحزاب و يبقي الحال كما هو عليه

[email protected]






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1092

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1354113 [استايركس]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2015 11:59 PM
سر البلية ما يضحك , لعب على الدقون فى ظل اذمة مستمره

[استايركس]

عمر عثمان
عمر عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة