حكاوي امدرماتن
10-14-2015 04:11 PM

حكاوي امدرمان
قدم للكتاب الاديب والصحفي احمد عبد المكرم طيب الله ثراه . وقام الاستاذ سيمباتيكو بنقل بعض المواضيع له الشكر .
اقتباس
افضل أعمالي -- 14-- شوقي بدري - مختارات من أعماله


**********

كان الأستاذ شوقي بدري من بين الذين اعتذروا
وكان اعتذاره ممعنا في التواضع
فهو يرى ان افضل اعماله هي بعض المهن التي مارسها في حياته
اعدت عليه الكرة
فأربكني بمزيد من التواضع
وانه لا يستطيع التحدث عن اعماله المكتوبة
استأذنته في أن اختار بعض كتاباته فأذن لي
**********
مختارات من " حكاوي أم درمان" للأستاذ شوقي بدري

تقديم بقلم الأستاذ احمد عبدالمكرم

إن كتابات شوقي بدري و"حكاياه"، التي احتشد بها، هذاالكتاب. والتي تستند على نهجه الخاص, في الكتابة السردية وطريقته التلقائية في تحرير تفاصيل السيرة الذاتية، تقدم لنا عالماًغنياً بأبعاد التجربة الحياتية والإنسانية (بمختلف مستوياتها)، في مدينة فريدة التكوين التاريخي والاجتماعي، مثل مدينة أمدرمان.
هذه المدينة العزيزة على كل سوداني.. لأنها تاريخياً، كانت الرمز وما زالت لوحدة المجتمع السوداني.. بكافة أمشاجه وتنوعه الذاخر. فأصبحت بما حدث فيها من تداخل وتفاعل ثقافي، اجتماعي واقتصادي عميق - بين أناسها، المنحدرين، من مختلف التكوينات السكانية للبلاد - النموذج الأعلى لمفهوم "الشخصية السودانية"، ورمزها الدال على تحققها التاريخي. لذا كانت، بهذه الكيفية؛ مصدر إلهام للكتاب والشعراء في التعبير عن رؤاهم وأحلامهم المنشودة والمنتظرة لوحدة الأمة السودانية.
ومع هذا الحب الكبير والمكانة الخاصة التي تتمتع بها أمدرمان في كتابات المبدعين السودانيين (خاصة كتابات أبناؤها الذين ولدوا وترعرعوا فيها) إلا أنه من النادر أن نجد من استطاع أن يعبر عن (المجتمع الامدرماني)، (المكان الامدرماني) و(القيم والأخلاق الامدرمانية) بمثل ما فعله شوقي في - هذا الكتاب - بحبه الجارف لامدرمان، الذي بلغ حد التقديس أحياناً.
وليس أدل علي هذا التأثير الطاغي الذي تركته امدرمان في شخصية المؤلف وتكوينه النفسي والوجداني، من هذه "الذاكرة" الحية. الذاكرى الحديدية التي عبرت بكل هذا الوله، وهذا العشق الكبير، عن أمدرمان المفقودة.. أمدرمان التي ضاعت وطواها الزمن، ولم يبق منها إلا هذا الحب الثاوي في نبضات القلب وحنايا الوجدان. كما وأننا لا ندرك - كذلك - مدى هذا التأثير الطاغي لأمدرمان علي الكاتب، وهو يتوسل "بالكتابة"، للحفاظ على كل تلك التفاصيل الدقيقة والحميمة من زمن طفولته ومراتع صباه الباكر إلا حينما نعلم أن كل هذه "الحكاوي الأمدرمانية" - بهذا الأداء المدهش للذاكرة - كتبها المؤلف وقد ظل بعيداً عن أمدرمان ما يقارب الثلاثة عقود ونصف العقد، قضاها الكاتب، بعيداً عن وطنه - في بلاد الغربة منذ أن رحل للدراسة أول مرة. وكان لا يعود إلى أمدرمان طوال هذه الفترة، الالماما. وعبر زيارات متقطعة، لا تزعف المحبوب النهل من مع ين محبوبته "أمدرمان". غير أن. العشر سنوات الماضية، والتي لم يستطع خلالها ملامسة تراب امدرمان - بسبب التحولات السياسية الأخيرة في البلاد - فجرت فيه منابع هذا الغضب النبيل لما آلت إليه أحوال أمدرمان المدينة، وأحوال أمدرمان الوطن.. فشرع من ثم يسجل بقلم محموم كل ما انطوت عليه ذاكرته - المتشظية بالغربي - تفاصيل ومواقف وأحداث يفاعته الأمدرمانية الطازجة، التي انصهرت وإلى الأبد في تلافيف ذاكراته الحديدية.
وتبقي من ناحية أخرى الخصائص المميزة لكتابة المؤلف - كما سيلاحظ القارئ - تتمتع بنهجها الخاص - كما قلنا - كخطاب سردي امتلك انحرافات اللغوية وطرائقه الأسلوبية، كنمط نثري متحرر من أية قواعدية للنوع الأدبي. حيث استطاعت هذه الكتابة، بطابعها هذا أن تملأ فراغا ظل قائما إلى اليوم في حركة ثقافتنا: بين ما هو مكتوب ورسمي "أي معترف به كسلطة كتابة نثرية" وبين ما هو شفاهي "شعبي" يعتمد في آلياته التوصيلة على "الحكي" خارج نطاق الكتابة الرسمية السائدة.. بحيوية، سرد الروايات واعتماد وقائع السيرة الشخصية كمصادر مباشرة: للمعرفة بالعالم، الناس والجغرافيا "الأخلاقية/ القيمة" للمكان الأمدرماني.
وهذا الفراغ - الذي نقول به - حاولت أن تملأه التجربة النثرية التي يمارسها شوقي بدري بكافة خصائصها التي لا تقتصر على مستوى الشكل والأسلوب لكتابة "تروم تحويل ما هو شفاهي إلى مكتوب"، ولكن حتى على مستوى الموضوعات "القضايا" المثارة في خطابه. باعتبارها موضوعات تم السكوت عنها أو هي بحكم طبيعتها "الشفاهية" مهملة وتقع خارج نطاق المدى التقليدي لما هو "مكتوب" أو رسمي ينتمي لما يمكن أن نطلق عليه "الكتابة العالمة". وبالتالي فإنها من حيث كونها كذلك، تصير أكثر دلالة على المستوى التحتي أو ما هو "ثقافة شعبية". ومن هنا تنبع المشروعية التي تعطي كتابة شوقي بدري قيمتها الأدبية والمعرفية بفضل محاولتها الإمساك بتفاصيل هذه العوالم التي تكون عرضة لأن تسقط من بين ثقوب الذاكرة الجمعية وتندثر. ولا نقول هذا الكلام "عن كتابات شوقي بدري" كإمتياز خاص به.. ولكن هناك محاولات عديدة "في ثقافتنا" سبقته في هذا الاتجاه: إن كان ذلك في تجربة "جده" الرائد الشيخ بابكر بدري وكتابه "تاريخ حياتي" أو في جملة الكتابات التي جمعت ما بين: التاريخ الشعبي، التسجيل الوثائقي، السير الذاتية، رصد "المُلح" والطرائف، ووصف الظرفاء وغيرها. حيث يمكن أن نذكر في هذا المقام كأمثلة كتابات: عبدالله رجب، حسن نجيلة، فهمي بدوي، د. خالد الكد، إلى جانب مساهمة كاتب ساخر مثل الدكتور محمد عبدالله الريح.
وتظل في النهاية مثل هذه الكتابات تؤكد أهميتها الأدبية لما تحمله من قيمة معرفية، غاية في الأهمية. عن دقائق التكوين النفسي والمزاجي والسلوكي وحتى نمط الذهنية وآليات التفكير في شخصيتنا الوطنية، ذات المرجعيات المتعددة، ثقافياً وحضارياً.
كما أنها تنزع بصدقها القناع الرسمي "الجاف"، وكاشفة بطزاجتها وحيويتها، عن أصالة الثقافة الشعبية.
فما أحوجنا اليوم في المرحلة الراهنة التي يمر بها شعبنا، إلى مثل هذه الكتابات الأكثر التصاقاً بالحقائق المجردة لمحتوي ومضمون ثقافتنا الشعبية وعرضها بشجاعة كاملة دونما أية تزويقات أو تلاوين كاذبة…

أحمد عبدالمكرم
القاهرة يوليو 1999م.

==========
حكاوي امدرمان "1"


قبل أن أكمل الخمسة عشر عاماً اشتريت "سكين ضُراع" إلا أنها كانت عادية. ولم أشتر سكين الوجاهة إلاّ بعد أن رجعت من أوروبا في أول إجازة؛ كانت بمقبض من الأبنوس وحديد صلب من ياي العربات والجفير المشغول، أما "العاج" أو السير الذي يلتف حول الساعد فقد كان مزدوجاً ومضفوراً من الجلد. المشكلة كانت إيجاد صائغ لصنع المتمنة والقنطرة المصنوعين من الفضة، وبعد تعب وجدت الصائغ.
ولقد ذكر لي الصائغ أنها عملية صغيرة لا يفضلها حتى صغار الصياغ، كما ذكر حادثة قديمة. عندما حضر أحد البدو لنفس المهمة، ورده جميع الصياغ فيما عدا العم الأمين عبدالرحمن أغنى تاجر ذهب في السودان. صنع له القنطرة والمتمنة وتقاضى خمسة عشر قرشاً مقابل ذلك. المتمنة والقنطرة في مؤخرة المقبض لمسك "الخوسة" النصل. أراد العم الأمين عبدالرحمن بذلك أن يعطى الصغار درساً في تقديس العمل وعدم الاستهانة بالمال.
في سنة 1956 اتفق البرير مع صاحبة المنزل المجاور لمدرسة الهجرة جنوب قبّةالشيخ قريب الله على شارع ودنوباوى. وبما أن البرير وبعض التجار أمثال ود بكار وعلي عثمان الرباطابي، مدني أبشر، بشير محمد أحمد والأمين عبدالرحمن وآخرين كانوا يتنافسون في اقتناء المنازل فقد وجدت صاحبة المنزل نفسها موضع تنافس بين البرير والأمين عبدالرحمن وعلي برش الصلاة حيث يجتمع أغلب تجار أمدرمان, أبرز الأمين عبدالرحمن عقد الشراء، لأنه كان قد ذهب في الفجر إلى صاحبة المنزل ورفع السعر وأخذها لتسجيل المنزل مباشرة مما أغضب البرير ودفعه لأن يقول "سأشتري منك هذا المنزل يوماً وإذا لم أنجح سأطلب من أبنائي أن يشتروه من أبنائك وإذا فشلوا سيشتريه أحفادي من أحفادك".
في اليوم الذي تلا هذا الحادث حضر الأمين عبدالرحمن متأخراً إلى برش الصلاة وقال للبرير "البيت أنا سجلته جامع كان أولادك عايزين يشتروه ليتفضلوا بعد ده" المنزل اللآن هو جامع الأمين عبدالرحمن ولقدكلفه، عشرين ألف جنيه سوداني من حُر ماله.
موسى ود نفاش شخصية خرافية في أمدرمان وإليه تنسب أغلب النكت. كان يعمل في محل ليمنيوس اليوناني في المحطة الوسطى بالقرب من بنك باركليز وهو من أسرة دينية عريقة جداً كما أن خال محمد وعبدالرحمن حفيدي الشيخ دفع الله صاحب القبة في وسط أمدرمان.
أخذته والدته في صغره إلى السيد عبدالرحمن المهدي ليباركه ويعطيه الفاتحة لشيطنته. وبعد الفاتحة شكته والدته للسيد معددة مشاكله حتى ذكرى أنه يدخن "السجارة الخضراء" فلم يتمالك السيد عبدالرحمن نفسه وصفعه حتى انخلعت سنه قبض ودنفاش الخمسة جنيهات حتى أدار خده الآخر قائلاً: "ياسيدي كمان واحدة بيجاي" فضحك السيد وطرده قائلاً "الله ينعلك يا مطموس".
وفي إحدى المرات ما إن تخطى السيد عبدالرحمن البوابة بسيارة الرولز رويس حتى كان ودنفاش يقف عاري الصدر باسطاً يديه وعندما ترجل العم باب الله مستفسراً قال ودنفاش: "سمعت سيدي إتبرع بخمسمية جنيه للصليب الأحمر الصليب الأسود ده عاوز ليه 5 جنيه".
ود نفاش كان يدمن "السجارة الخضراء" وعندما يدخن يسير بها حتى في المحطة الوسطى وبين كل نفس ونفس يمسك السجارة خلف ظهره. وفي إحدى المرات وجد نفسه مواجهاً برجل سواري لا يعرف ود نفاش، ولم يسمع ود نفاش حوافر الحصان. وعندما قال رجل البوليس: "جيب السجارة دي يا زول" رد عليه ود نفاش "اتفضل بس قول لي: حصانك ده انت ملبسه ربل؟"
حدث هذا في سنة 1960 وفي يوم المحاكمة أقبل الكثيرون لمساندة ود نفاش وقال القاضي لود نفاش "لازم تخلي شراب الدخانة" فرد ود نفاش قائلاً "آي لأنها بقت تعمل لي ضربة قلب وبتتعبني" وردد القاضي مرة أخرى "حتخليها ولاّ لأ؟" وقال ود نفاش: "قلت ليك بتعمل لي ضربة قلب، إلاّ يكون عندي قلبين واحد للدخانة" وضحكت المحكمة وحكمت على ودنفاش "بمية وخمسين" قرشاً غرامة. فهتف ود دنفاش: "عاش العدل، عاش العدل". وتدافع عدة أشخاص لدفع الغرامة.
أخي الصغير يوسف بدري كان متديناً منذ صغره ويطلق لحيته وقد قال له مرة ودنفاش "يايوسف يا ولدي الدقن دي شنو؟" فردّ يوسف بحدّة "رجاله" فضحك ود نفاش قائلاً: "يايوسف يا ولدي كان الصوف ده رجاله، كان بيقوم في…"
"ميه" كانت احدى ثلاث مجنونات في أمدرمان مشهورات مثل "تامبُله وبت التور". ميه كانت توفر نقودك في حفرة تهيؤ للذهاب إلى الحج في شكل ريالات فضيه أبوعشرين وعندما بلغت مائة ريال أتى من سرقها وبدأت تصرخ "مية مية ريال" المثل السوداني يقول "الجن يا هبدى ياربدى" وكان جنها "هبدى" أي هادئاً كما كانت تطوف على بعض الدكاكين وتأخذ مصاريفها من زبائن معينين. وفي أحدى المرات مرت على شيخ البرير فوجدته يضرب ويحسب ويخاطب نفسه فقالت له "كلنا بديناه كدى".
الدخرى: أشهر مجانين أمدرمان. كان يتواجد خلف الجامع الكبير وهو رجل قوي الجسم وعضلاته بارزة. وعندما يكون "بحره عالي" يقوم بتحطيم الحجارة وينطلق عارياً ويتخذ من قضيب الترام سندانه ويده كمرزبه مما يجبر سائق الترام للتوقف أمام دكان الطوخي الذي يقابل الجامع إلى أن يفرغ الدخرى من عمله. مشكلة الدخرى بدأت عندما قذب ابنه بحجر وأصابه في مقتل وصار كلما تذكر هذه الحادثة ينطلق محاولاً الانتقام من الحجارة.
وأنا في دكان أحد الأصدقاء أتى الدخرى فناولني الصديق "فريني" لكي أعطيه للدخرى وهو في حالة هدوء "بحره نازل" وعندما بسط يده "للفريني" رأيت قطعا في يده الضخمة فقلت مستفسرا "ده من شنو؟" فنظر إليّ باستخفاف واستعجاب لمدة طويلة وكأنني غبي وقال "من شنو؟‍! ما من الجن".
عمنا…عانى مرة من ضائقة مالية في الخمسينات فذهب إلى عبدالله عشرى "دابى الليل" الذي كان أحسن من يتكلم الانجليزية ومتضلعاً في اللغة العربية . فكتب له خطايا إلى السيد عبدالرحمن المهدي عبارة عن قطعة أدبية. وأعطاه السيد عبدالرحمن خطابا سلمه إلى عمنا… الذي سلمه ثلاثة جنيهات وعندما رجع الصديق إلى عبدالله عشري قال له "الإمام مستحيل يدك ثلاثة جنيه لازم يكون ثلاثين جنيه في صفر ضائع"، وفي الصباح ذهب الصديق إلى القبة وبدأ يصرخ "أين صفر الإمام، أريد صفر الإمام" وخوفا من الفضيحة استلم 27 جنيها واعتذارا بأن الصفر قد سقط سهوا، وصار بعدها عندما يكون لأحدهم حقا مشروعا في أمدرمان يقول "أريد صفر الإمام" وعندما يلحف أحدهم سعياً وراء طلبه يقال له "طلبك ده اصله صفر الإمام؟".
قناطه من شخصيات المورده الفذة لا يتخاطب إلا باللغة العربية الفصحى. وجد نفسه أمام القاضي كشاهد بعد مشاجرة دموية في الريفيرا. وعندما سأله القاضي "شفت شنو يا زول؟" قال "بينما أنا مستمتع بزقزقة العصافير مستنشقاص الهواء العليل فإذا بضربة عكاز تدوي في الفضاء.." فقاطعه القاضي قائلاً "اتكلم كويس" فرد قناطه "القاضي لا يفهم الفصحى.. يا للعار يا للعار" وانتهى الأمر بقناطه إلى السجن لإساءته المحكمة. وبعد مدة من خروج قناطه من السجن ذهب إلى بشير صاحب محل السمك والذي ينافس العم السكي شاكيا المحينه لاعب الكرة واخ بشير الأصغر قائلاً: "عندما كنت مارا بسوق المحدقات فإذا بأخيك الأصغرمنك سنا وأكبر منك حجما يرميني بحلقوم بقر. فإذا كان يقصد شرا فالسجن نحن من أربابه" ولم يفهم بشير شيئاً.
إن أمدرمان مليئة بالقصص المشوقة. أتمنى أن توثق قبل أن تنسى أو تصنيع


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4696

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1355497 [الامدرمانى ودامدرمان]
1.00/5 (1 صوت)

10-16-2015 10:38 PM
العم شوقى بدرى متعك الله بالصحه والعافيه اكتب واكتب وعرف الناس عن تاريخم

[الامدرمانى ودامدرمان]

#1355141 [بولت]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2015 08:03 PM
سلام عمنا شوقي بدري متعك الله بالصحه والعافيه واطال الله عمرك. انا من اشد المعجبين بكتاباتك . واطلب منك طلب بان تزيد من الجرعات التاريخيه المسكوت عنها ولا تلتفت لقول الحاقدين .

[بولت]

#1354967 [سوداني مغبون]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2015 12:29 PM
الله يديك العافيه يا عم شوقي والله كل ما اقرأ لك تدمع عيناي من حكاويك الجميله يا ليتنا حضرنا هذا الزمن الجميل و البسيط .

[سوداني مغبون]

#1354915 [سلفادور]
2.00/5 (2 صوت)

10-15-2015 10:37 AM
استازنا الكبير متعك الله بالصحة والعافية نتمنى الملرة القادمة تكتب لينا عن فتوات امدرمان امثال داموك وود الحناوي ووحمدي بولاد وود الحجيه

[سلفادور]

#1354725 [سوداني]
2.00/5 (1 صوت)

10-15-2015 01:05 AM
رائع رائع هذا السرد وهذه القصص يا استاذ شوقي!

اعتقد شبه جازما ان الناس ستتحدث عنك انت نفسك بعد نصف قرن كشخصية من شخصيات امدرمان الاسطورية، خاصة اذا قام اولادك وبناتك الكثر (ما شاء الله: عيني عليهم باردة) واصدقاؤك الاكثر عددا بخط كل ما يحفظون عنك من حكاوي وطرف
دمت، ولك الشكر والتحايا

[سوداني]

ردود على سوداني
[shawgi badri] 10-15-2015 09:16 AM
سوداني لك التحية . ما نكتب عنه هو الرائع السودان ككل وامدرمان التي جمعت كل اهل السودان ز وكانت الحياة طيبة .


#1354676 [رشيد خالد]
3.00/5 (1 صوت)

10-14-2015 09:46 PM
قرأت هذه القصص في صحيفة الخرطوم في عقد التسعينات.
ذكرتني صحيفة الخرطوم و صدورها من القاهرة (شارع عائشة التيمورية بجاردن سيتي).
كان لصحيفة الخرطوم مكاتة لدي المغتربين.كنت قد إغتربت وقته,أي في نهاية عام 1995م.كنت أذهب إلي بريد الرياض بالبص و أرسل ما أكتبه إلي القاهرة و أجده قد نشر بعد إسبوع.

[رشيد خالد]

#1354576 [برعي]
3.00/5 (1 صوت)

10-14-2015 04:36 PM
يالله يا شوقي علي هذه الحكاوي الجميلهة ، لقد كنت قبل سنتين تقريبا في زيارة اقرباء لي امام جامع الادارسة ومر بقربنا رجل نحيل توحي هيئته بالتعب والاهمال فسلم علينا ووقف معانا شويه ثم ذهب ، وبعدها قال قريبي ده ما عرفتو ، ده ما المحينه اشهر واحرف رلاعب كرة قدم، يالله هذا البلد لا يعطي اي اعتبار للمبدعين والموهوبين .
علي ذكر مطعم بشير كنت اعتبر سمكه اطعم من سمك سكي وبعدين كان بدينا السمك كتير عكس سكي رحم الله جميع الموتي منهم وعطي الصحة لوالعافية للاحياء .
مع التحية والتقدير

[برعي]

ردود على برعي
[جمال علي] 10-15-2015 02:58 PM
لقد آلمني حال كابتن المحينة.تساءلت وين أهله و هم أولي به؟ و بعد داك يجئي دور الحكومة و الخيرين.

[shawgi badri] 10-15-2015 09:09 AM
لك الشكر يابرعي ، لقد نشرت صورة المحينة واتصلت ببعض وجهاتء امدرمان وخاصة الموردة . كما كتبت عن نادي الموردة الاذي حورب واهمل عن قصد . لكم احببت الموردة وناسها .


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة