حضرنا ولم نجدكم..!ا
03-24-2011 11:47 AM

بالمنطق

حضرنا ولم نجدكم..!!

صلاح عووضة

٭ قال نائب الرئيس إن الذين يطالبون بمحاربة الفساد فسوف يجدوننا أمامهم حيثما ذهبوا..
٭ أو هكذا تقريباً هو معنى حديث الأستاذ علي عثمان طه..
٭ ولكن بصراحة يا سيادة النائب بحثنا عنكم حيثما ذهبنا نبشاً لمظان الفساد فلم نجدكم..
٭ أو بحسب عبارة نقد الشهيرة عند «التولِّي يوم الزحف» من تلقاء المعارضة: «حضرنا ولم نجدكم» ..
٭ وافتقادنا لكم في هذا المجال يكاد يماثل افتقادنا للشريعة التي نسمع حديثكم عنها ولا نراها..
٭ ولقد تفتق ذهني مرة عن فكرة البحث عن هذه الشريعة بمصباح ديوجينيس ـ حسبما كتبت في هذه الزاوية ـ عل وعسى أن أعثر عليها «مستخبية!!» في مكان ما..
٭ تماماً مثلما حاول فيلسوفنا اليوناني ـ صاحب الفانوس ـ البحث عن الحقيقة التي قال إنه لم يهتد إليها بضوء الشمس..
٭ فمن الحقائق ما قد يكون البحث عنه مضنياً..
٭ واعترف لكم هنا ـ أخي نائب الرئيس ـ بصفتي مواطناً سودانياً بأنني عجزت تماما عن الاهتداء إلى «مكان!!» هذه الشريعة التي تتحدث عنها كثيراً أنت و«أخوانك في الله» و«السلطة» ..
٭ فحين أقول ـ مثلاً ـ إنها حيث «العدل!!» التي تحث عليه بشدة شرائع السماء لا أجدها بالنظر إلى ما نشاهد من «مظالم!!» ..
٭ أقول «إمكن طيب» هي حيث «الزهد في نعيم الدنيا الزائل!!» الذي كان عليه الخلفاء الراشدون فلا أجدها كذلك من واقع الكثير الذي «نراه!!» ..
٭ أقول ربما هي إذاً في «الصدق!!» الذي شدَّد الحديث الشريف على التزام المؤمن به فلا نجده «برضو» إلا قليلاً قياساً إلى «معايشات» تضج بالشكوى من إخلاف لوعود، ونقض لعهود..
٭ أقول خلاص «هيِّا دي» ، حتما هي في تطبيق الحدود «دوناً» عن أوجه الشريعة الأخرى العديدة ولكن حتى في «دي» لا نرى إلا تطبيقاً شائهاً يبدأ بـ «التجسس والتحسس» وقد ينتهي بجلدٍ غير شرعي بمثلما حدث لفتاة الفيديو..
٭ وقبل أن يشحذ بعض حراس هذه الشريعة الإنقاذية «غير المرئية» سكاكينهم لينالوا من ثور ظنوه قد وقع ـ حسب المثل الشعبي الشهير ـ نقول لهم: على رسلكم..
٭ فكاتب هذه السطور لا يخطو خطوة «حرفية» إلا بعد أن «يحسبها» جيداً..
٭ إلا بعد أن يتحسس موطئ قلمه..
٭ ومن قبل حين جُرجرنا إلى نيابة أمن الدولة عقب كلمة كتبناها أخرجنا لهم ما كان قاله الترابي في الشأن نفسه دون أن يقول له أحد «بغم» ..
٭ والآن لا أحد قال «بغم» لكاتب إنقاذي حتى «النخاع» بصحيفة «الانتباهة» جراء نقد ذي حلقات لعدم تطبيق صحيح للشريعة ختمه بقوله: «اللهم إني أبرأ إليك من الإنقاذ» ..
٭ فإن لم أجد هذا «المتبرئ!!» أمامي حيثما «جُرجرت» فهذا دليل إضافي «قاطع!!» على صحة ما نقول عن شريعة الإنقاذ، ولا نقول شريعة السماء..
٭ ثم هنالك دليل «قاطع!!» كذلك على ما قلناه عن عدم عثورنا على نائب الرئيس حيثما ذهبنا ننبش مظان الفساد..
٭ فإن لم تكن تقارير المراجع العام هي دليل على وجود فساد فكيف يكون إذاً «شكل!!» الدليل الذي يريده قادة الإنقاذ؟!..
٭ ولو كان أمير المؤمنين عمر «يتمحرًّك» مثل «محركة» أهل الإنقاذ إزاء قضايا الفساد لما كانت قصته الشهيرة مع إبل ابنه نفسه دعك من الآخرين..
٭ والإبل هذه يمكن ان تُقاس عليها آثار «نِعَم!!» من نعم هذا الزمان في هيئة «عمارات!!» أو «فارهات!!» أو «مكتنزات!!» أو «مزروعات!!» أو من قبيل الذي قاله ابن الخطاب هذا لأحد ولاته: «أبت الدراهم إلا أن تطل برأسها» ..
٭ فنائب الرئيس الذي لا يقدح أحد في ذمته هو شخصياً يعلم علم اليقين ـ بالتأكيد ـ ما كانت عليه أحوال كثير من «أخوانه في الله والسلطة» قبل «التمكين!!» ..
٭ ولعله يعلم كذلك ما آلت اليه أحوال نفر من الأخوان هؤلاء عقب «التمكين!!» ..
٭ وهذا الذي «قد!!» يعلمه من فوارق في الأحوال ما كان ليسكت عليه أمير المؤمنين عمر ـ والخلفاء الراشدون جميعاً ـ حين كانت الشريعة «ظاهرة!!» ظهور الشمس في رابعة السماء وليست «مستخبية!!» يُبحث عنها كما يُبحث عن الإبرة في كومة من التبن..
٭ وللسبب هذا ـ يا سيادة النائب ـ نقول إننا حضرنا ولم نجدك..
٭ نجد الفساد «المُُوثَّق!!» في تقارير المراجع العام ـ مثلاً ـ ولا نجد محاربةً له..
٭ نجد إقرارات لإبراء الذمة ولا نجد توقيعاً واحداً من مسؤول عليها..
٭ نجد تقارير أممية عن استشراء الفساد وغياب الشفافية ولا نجد رداً «شفَّافا!!» على التقارير هذه..
٭ نجد دخاناً كثيفاً عن الفساد يشير إلى وجود «نار!!» ولا نجد من يطفؤها..
٭ عفواً أخي علي عثمان..
٭ دُلّنا على «المكان!!» الذي أنت فيه حتى «نجدك!!» ..
٭ أما إذا كان «اللا وجود!!» يعني «أن لا وجود!!» للفساد نقول إذاً حاكموا المراجع العام..
٭ حاكموه بتهمة تشويه سمعة دولة «الشريعة!!» .

الصحافة


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 4320

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#117625 [amar]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2011 11:09 PM
the best and most brave writer is salah awooda.congratulations


#116821 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 08:26 AM
يا عووضة ما تكون \"نظرى\" ساكت. هل تتوقع ممن تربى على اللحمة المخصصة للأسد المسكين فى حديقة الحيوان أن ينتظرك قدام؟ قدام وين؟ قدام باب الحديقة؟ بالله عليك ما تكتب فى الكورة و الرياضة مالك و مال وجع الراس.


#116759 [ساجد]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 12:47 AM
المشكله انو نحنه امامه شديد لدرجة انو طلعنا من الخط! لمن حاولنا نصل النهاية غير المفسده!! وكما كان يقال انظر حولك!! فمن هم اصحاب السامقات !!ياخي البانكر لمن لقوا الحكاية عايرة اشتروا لمدلارائهم دستة مارسيدسات لامليارات!!! من اين لهم اليس هذا مال الشعب الذي اوتمنوا عليه!!!!! طيب في داعي لعربة لامبرجيني في بلد المساكين!! اقلوا حيضحك الناس علينا لانها لاتشبهنا ولا نشبهها بملايين الدولارات!!!ولاننا لانستطيع ان نجمل البؤس بالمساحيق!!!!


#116748 [Omar Humaida]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 12:23 AM


Sudan deserve much better leadership than the existing one,,they failed miserably


#116655 [جعلي ]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 05:30 PM
يا أخ مغبون «أبت الدراهم إلا أن تطل برأسها» أسأل عن شركه أسمها المشير للإنشاءات والتعمير
مملوكه للإسف للنائب الأول. هؤلاء غارقون في الفساد حتي النخاع


#116648 [abuahamed]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 05:05 PM
كل السوء في هذا الرجل لم يقدم الي السودان الا الدمار واعوز بالله من هذا الرجل نصير الفاسدين والقتلي من اين الصلاح وهو الرجل الاول في هذا النظام


#116603 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 02:57 PM
أخى عووضه .. أنا مع الكثيرين الذين يقفون على نقيض من الأستاذ على عثمان لكن هذا الرجل الصامت العميق يفرض عليك أن تحترمه .. أنا لم أسمع له يوما قولا كقول الذى أكبر منه أو الذين هم أقل منه ـ ناس قريعتى راحت ـ وأستغرب كيف يعيش هذا الرجل مع هؤلاء الحجريين .. ولعل الفرحة الوحيده التى أدخلتها الإنقاذ على من سلطهم الله عليها هى إبعاد كبيرها الذى علمها السحر ورغم مكر هذا الكبير وسحره إلا أنه وبعد حين إنتبه لشئ ما وقال قولته والتى هى بين الطرفة والحقيقة .. وتقول المجالس أنه قال لمن تبعوه ( أنا كنت أعتقد أن الذى حدث كان عوارة جعليين لكننى وجدته دهاء شوايقه ) .. ومهما كان فإن الأستاذ على كان له القدح المعلى فى إبعاد خاطب الحور ومأذونها ووكيل عرسانها( لشهداء )حرب الجنوب .. قبل أن يجئ اليوم الذى يصفهم فيه بالفطايس ..!! الأستاذ على إن قال فعلا هذا القول عن الفساد فتأكد أنه سيفعل شيئا ..وتأكد أن لصوص النظام سيحسبونها الف مره قبل أن تمتد يدهم للسرقه ..وتأكد أن هذا القول وقع عليهم وقع الصاعقه .. وأنهم يعلمون هذا الصامت العميق إن قال شيئا فسيتبعه بفعل .. ليس هنالك من يستطيع الوقوف أمامه منهم قد يقفون أمام الذى بيته من زجاج .. ويبلعوه طلاقه وقسمه .. لكن فى حال على لا يتجرأون .. وأبشرك يا استاذ عووضه أن هذه هى نهاية هذا النظام أو أقله نهاية الذين يسبوننا ويسخرون منا ليل نهار على شاشة التلفاز وصحف النفاق .. هؤلاء الذين يملكون كل شئ من حرام ..


ردود على أبورماز
Saudi Arabia [ابوعــــــــــلاء] 03-24-2011 07:25 PM
ابو رماز انت جادى

اسال عن حقيقة شركة المهاجر واسال عن صانع امبراطورية جمال الوالى


#116600 [tarig]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 02:45 PM
(الذين يطالبون بمحاربة الفساد فسيجدوننا حيثما ذهبوا) أخ عووضة.لو تعمقت قليلا في هذا سوف تجد معني أخر.(خليك فطن وأعد القراءة مرة أخرى)


#116596 [سوداني مخلص]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 02:35 PM
سلمت يااستاذ وبارك الله فيك وفي قلمك وبالتوفيق انشالله ولكن بربك انا ادعوك لمحاربة الشخصيات وتعريتهم للعامه امثال عوض الجاز الذي صار مضرب مثل للفساد والمفسدين وبقية اللصوص سارقي مال الشعب ورؤوس الرؤوس من بعده ولولا احترامي لنائب الرئيس لقلت لك انبشه ولكنه الوحيد فيهم الذي فيه بذرة أمل من الوطنيه نتمنى أن تكون حقيقيه ومعه الوالي عبدالرحمن احترمهم ليس لاني اراهم جيدين ولكنهم على الاقل يتحدثون مع العقول بكلام موزون وليسو كأولئك الذين يحسبون انفسون ذوي عقل وهم ليسو بذوي جزيئة من العقل نافع والبشير والجاز ومن تلاهم


#116578 [أبو اواب]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 01:59 PM
يا ناس الراكوبة

يوم امس حكي لكي أحد أنسابنا (وهو لا يكذب) أن له أحد الأقرباء من المتأسلمين

(التتار الجدد) والذين تمرغو في الحرام أنه في ذات يوم توجه لزيارة قريبه هذا في

مكان عمله (أحد مكاتب البلدية بالخرطوم) ووجده مع زملائه وأمامهم كميه هائلة

من العملات السودانية (رُبط) وهي عبارة عن الحصيلة اليومية من الجبايات التي يتم

جمعها من بائعي الخضار وأصحاب الدرداقات ....ألخ.

فقام بسؤاله عن ماهية هذه القروش، فأجابه بأنها (فيء) وسوف يقومون بتقسيمها

فيما بينهم.

أوردت هذه الحادثة لمساعدة القارئ في الإستدلال على مدي تلاعب هؤلاء بالدين

ولكم أن تتخيلوا كيف تحولت الرسوم التي يجب أن تدخل خزينة الدولة ( بقدرة قادر)

من رسوم إلى (فيء) يتم إقتسامه فيما بينهم.

وتعريف الفيئ:- هو ما يغنمه المجاهدون من مال وغيره من غير قتال اما بهرب العدو

أو استسلامه ونحو ذلك فهذه تقسم كما أمر الله عز وجل بقوله;(ما أفآء الله على

رسوله من أهل ...)




#116556 [Saif Al Hagg]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 01:24 PM
ايوه ردوا عليهم --- هاهى الجماهير --- هاهم شعبى--- هذا هو الدفاع الجوى هاهو الشعب

لن نجدهم يا ود عوووووووضة لانهم متلثمون ويلبسون عباءة اسلامية ظاهرها لباس التقوى وداخلها يحملون خناجر ا مسمومة واسلحة فتاكة لتمكين انفسهم من السلطة. ويمكن ان لا نلتقى معهم ابدا لاننا نسعى الى الحرية وكرامة الانسان والعدل والمساواة وهم يسعون الى سجن انفسنا التى تطالب بالحرية واهانتنا وذلنا و ظلمنا و تمييزنا باننا لانستحق الحياة بما نطالب به من حرية وكرامة وعدل و مساواة

الشريعة لهم
* استخدامهم للشريعة كغطاء لهم لان يكونوا شرعيين فى الحكم اى انهم هم الذين يحكموا بدين الله فلا احد اخر يستحق ان يحكم او يتحكم فى خلق الله غيرهم.
* واستخدمها ايضا لاستمالة واستعطاف الناس او الشعب السودانى بالاخص لانه شعب اسلامى باخلاقه وطبعه. ولعمل كل شى سرقة نهب اختلاس مغلف بغطاء الدين حتى لا يحاسبه احد بفقه السترة اما خلق الله التانين يطبق فيهم الحد
* اخيرا كفزاعة لبطش من لايريدهم بانهم المؤتمنين والاسلاميون حقا.


الشريعة هى الحرية والفطرة التى فطر الله الناس عليها. الشريعة هى تمكين لعدم الخوف الا من الله. الحرية هى ان لاتخاف قول الحق لومة لائم وان تقول للسلطان من اين لك هذا ملء فيك. الشريعة هى ان تطبق حدود الله على الحاكم و زمرته قبل المحكومين لان اذا امرنا الناس بالبر فيجب ان نبدا بانفسنا. الشريعة هى ان تلتزم الاخلاق التى فطر الله الناس بها ولاتتعداها الشريعة هى ان تلتزم الاخلاق التى فطر الله الناس بها ولا تتعدى الحرمات وخصوصا حرمات الناس لان بتعديتها سيقل حيز حريتهم والله لا يقبل الا ان شرعه يسود الا بتمكين الحرية

كل نظام ظالم فاسد مفسد وان طالت سلامته يوما سيسحق ويرمى فى مزبلة التاريخ مسحول


#116555 [أبو محمديحيى]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 01:21 PM
شكراً عووضة ، إنك تعبر دائماً عما يجيش في صدور الأغلبية الصامتة من هذا الشعب المقهور


#116541 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 12:59 PM
بالرغم من عدم انقاذيتي او مؤتمرنجتي الا انني احترم نائب الرئيس احتراما خاصا فالرجل والشهادة لله لم نسمع عنه فسادا او محسوبيه او محاباة لاحد من اقربائه او اخوانه ومشكلته الاساسيه انه غير قادر علي اتخاذ قرارات خوفا من فتح جبهات ضده
الايكفي الرجل الجبهة المفتوحه ضده من استاذه ؟


#116532 [الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 12:44 PM
تسلم ياعوضة وبصراحة تستحق النجومية من بين الصحفيين الاحرار


#116518 [شنقيطى]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 12:25 PM
والله ياعووضه لو كنت الرئيس كنت عينتك رئيس مفوضية الفساد والطاهر ساتى امينها العام
بارك الله فيكم ولكم وعليكم
بس ارجو ان تواصلو على كدا


#116515 [الزول السمح( الأصل )]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 12:15 PM

ياود عوووضة

سـلم لسـانك وعقلك وفكرك ويراعك..والـلـه لقد فَعَلـت المثل القائل:

( وقــطعـت ُجـهيزة قول كل خطيب )

الأستاذ على عثمان ليس ببعيد عما يدور فى البلد ..ولكن أحسبه بالمحابى كجميع منسوبى المؤتمر الوطنى ..حمايةً لكوادرهم الوالغين فى الفساد.




صلاح عووضة
صلاح عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة