المقالات
السياسة
يُخرج الانقلاب من الثورة: دراما ما قبل مايو 1969
يُخرج الانقلاب من الثورة: دراما ما قبل مايو 1969
10-16-2015 12:36 AM

نشر زين العابدين صالح عبد الرحمن في قصاصاته الأخيرة من دفتر المعارضة السودانية رواية عائدة إلى جريدة الخرطوم (29 نوفمبر 1993) نسبت إلى الحزب الشيوعي ترتيبات نشطة للقيام بانقلاب عسكري قبيل مايو 1969. وجاءت الرواية على لسان الدكتور أحمد السيد حمد الزعيم الختمي الاتحادي المعروف. والرواية عندنا للأسف مختلقة على ضوء روايات أخرى منشورة وغير منشورة سَتَرد. ولكن قيمتها لنا أنها، ستعيننا بفضح عيبها، على الكشف عن غير ما زعمت، وهي أن شاغل الحزب الشيوعي بقيادة أستاذنا عبد الخالق محجوب كان كبح جماح انقلاب قامت تدابيره على قدم وساق.

سنرى من الروايات النافية لرواية أحمد السيد حمد واقعة سياسية فارقة تدابر فيها بصورة درامية تكتيك العمل السياسي الصبور للشيوعيين وتكتيك البرجوازية الصغيرة الانقلابي العجول بعد انتكاسة ثورة أكتوبر 1964 وذيولها السياسية الصادمة لليسار والليبراليين. فقد خرج التكتيك الانقلابي من نفس دائرة النشاط السياسي الذي رتبه الحزب الشيوعي وجماعات قريبة منه للشروع في عمل سياسي جماهيري يستردون به المبادرة لمقاومة دستور 1968 الإسلامي الذي كانت أحزاب الأمة والاتحادي الديمقراطي وجبهة الميثاق تطبخه على نار ذات لظى. وكان هذا العمل الشعبي ما اتفق للحزب الشيوعي في اجتماع لجنته المركزية في مارس 1969 الصادر عن دار عزة بعنوان "قضايا ما بعد المؤتمر الرابع (1967). وهي خطة لم تحظ بمباركة الأقلية في اللجنة المركزية للشيوعيين التي كانت قد وطنت نفسها على الانقلاب بصور مختلفة سأماً من النهوض الجماهيري. وحمل أستاذنا هذا التكتيك بحذافيره يعرضه على أصدقاء الحزب وحلفاءه ليرى رأيهم. فأتفق للجميع قيام كيان سياسي على بينة من هذا التكتيك لمراكمة نشاط جماهيري يقلب الطاولة على قوى الردة على ثورة أكتوبر ويسترد معانيها. وهكذا سنرى، وفي لحظة حبلى معقدة من التاريح، كيف خرج الانقلاب من صلب نشاط قاصد لعمل جماهيري قاعدي: كيف خرجت العجلة من موضع للأناة. وفسد الأمر.ع
سنوجز رواية أحمد السيد عن ذلك النشاط السياسي للشيوعيين ومن تبعهم بإحسان في تلك الفترة التي نسبت للشيوعيين همة إنقلابية لا أساس لها من الصحة. قال:

تواتر أن الأميرالاي عبد الرحيم شنان يعد لانقلاب. ومعلوم أن شنان انقلب على عبود مرتين في 1959 وفشل الثاني فأودع السجن في محاكمات مذاعة فتحت عين الجيل لثقافة المحاكم. وكان شنان عضواً بالاتحادي الديمقراطي. ونفى أحمد السيد خبر تدبير شنان لانقلاب. بل الصحيح في قوله إن الشيوعيين من كانوا يعدون للانقلاب باحثين عن واجهة له. فأتصلوا بشنان الذي نقل لأحمد السيد حمد وللسيد محمد عثمان الميرغني فحوى اتصال تم به بواسطة عبد الخالق محجوب ليكون واجهة انقلابهم. وقال إنهم في الختمية (لا الحزب الاتحادي الديمقراطي) مالوا للفكرة خوفاً من يقوم حزب الأمة مرة أخرى بتسليم الحكم للعسكر من صفه كما فعل في 1958.

وتواضع الختمية مع الشيوعيين على وجوب الانقلاب. فاستمال الشيوعيون لمشروعهم في الأثناء بابكر عوض الله الذي استقال عن رئاسة القضاء مغاضباً للزعيم الأزهري. وكان أحمد السيد غير راض عن استقالة بابكر عوض الله وأعرب عن ذلك للزعيم. ولجهة إعداد الانقلاب تكونت لجنة ضمت عبد الخالق محجوب والأميرالاي شنان و بابكر عوض الله و السيد محمد عثمان الميرغني وأحمد السيد حمد مهمتها التنسيق و التشاور بعد أن تم الاتفاق علي ضرورة رحيل نظام الحكم. وكان يتولى محمد نور السيد، صديق مخلص لعبد الخالق، عملية تنظيم عقد الاجتماعات التي تم معظمها في ضاحية الصافية. فأدوا القسم علي المحافظة علي سرية أعمال اللجنة. ولكن في مرحلة متقدمة ساور الشيوعيون الشك في الأميرالاي شنان. فكانوا يريدون معرفة أسماء سائر أعضاء تنظيمه وكان هو بدوره يريد معرفة أسماء تنظيم الشيوعيين داخل القوات المسلحة. ولا يذكر أحمد السيد مصير هذا الحلف الانقلابي ولكن زين العابدين صالح استنتج أن أحمد ربما نسب الانقلاب للختمية. وتساءل: إذا كان الانقلاب المقصود هو انقلاب مايو: لماذا قدم الانقلابيون أحمد السيد حمد للمحاكمة؟ هل هذه بادرة باكرة ل"أذهبوا إلي السلطة و أنا ذاهب للسجن."

سأعرض في الحلقة القادمة رواية لمحمد أحمد محجوب وأخرى لمحجوب محمد صالح تزيل هذا اللبس. ونسترد بهما حقائق الساحة السياسة في ظل ردة أكتوبر التي خرج فيها، ومن اجتماع واحد، الانقلاب البرجوازي الصغير من صلب التكتيك البروليتاري للحزب الشيوعي.


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1475

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1355769 [عبد الخالق السر]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2015 12:51 PM
يا سوداني سلامات. هذا اقتباس لا ناقة لي فيه ولا جمل. يعني ان كان هناك تصحيح أو خلافه فهو يرجع في المقام الاول لمنصور خالد وكتابه. فغاية مرادي من هذا الاقتباس هو الاتفاق فيما ذهب اليه دكتور عبد الله والكثيرون من موقف عبد الخالق محجوب المناهض لانقلاب مايو.

[عبد الخالق السر]

#1355393 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2015 05:19 PM
الختمية وليس الحزب الاتحادي الديمقراطي , احمد السيد حمد, محمد عثمان المرغني, بابكر عوض الله , الانقلابي شنان, يعني الحزب الشيوعي عايز ينسق مع عملاء مصر بالسودان ؟انها محاولة من مطاريد الحزب الختمي للتقرب من مولاهم...بادعاء التحليل السياسي والدغمسة بطريقة (كت اند بيست )...

[كمال]

#1355391 [kmal Abaid]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2015 05:13 PM
?...؟...؟ختمية...محمد عثمان المرغني...احمد السيد حمد...ثم بابكر عوض الله...يعني الحزب اليوعي داير يعمل انقلاب مع عملاء مصر في السودان...؟فكرة فطيرة ومحاولةضحلةلتلويث الحزب الشيوعي السوداني ,مايحدث هو محاولة من المطاريد للتقرب من مولاهم...

[kmal Abaid]

#1355288 [ramzi]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2015 10:24 AM
يحاول الدكتور عبد الله في هذا المقال تبرئة تبرير ما قام به الكيزان من انقلاب في 89 وذلك من خلال أن جميع الأحزاب السودانية خططت لانقلابات وأن خدعة أذهب للسجن حبيسا وأنت للقصر رئيسا ليست جديدة بل قامت بها أحزاب سودنية أخرى وبالتالي هي ممارسة عادية لا تعيب الانقاذ في شيء. انه رجل لا يحترم عمره ولا عقله.

[ramzi]

#1355246 [دندرمة في برمة]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2015 06:42 AM
مالك عامل فيها و كأنك ما سمعت بمؤتمر الخوار؟؟ سكت مما بدأ الخوار و جاي أسع تنكت في أوراق الشيوعي عشان تجيب في النهاية سيرة عبد الخالق؟ أحسن ليك ركز في الخوار ياهو شبهك و مستواك و خلي الشيوعي و تاريخو في حالو بالله فأنت لست أهل لذلك بعد أن أصبحت شخصية قومية تداهن الأخوان المسلمين و عامل فيها مرشح رئاسي سابق فاشل

[دندرمة في برمة]

#1355243 [عبد الخالق السر]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2015 05:58 AM
At the same time a broadly-based democratic front was in the offing; its main purpose was prevent the creation of a theocratic state in the Sudan, as envisaged in the 1968 draft constitution..... that front included elements from Ittihadiyyin (Ibrahim Yusif Sulayman, Khalaf Allah Babiker) and Taha Baasher, Abdin Isma'il, Mahjoub Mohammed Salih as well as the President of the Bar Association, Amin Al Shibly and the President of the Workers Federation, Shafi'a Ahmed Al Sheikh and Secretary General of the CP, Abd al Khalig Mahjoub. The titular President of the group was Babiker Awad Allah.........The others {who were not in favour for the coup}, more closely linked to the CP (something which may not have been understood by Nimeiri Group) were against any action. Mahjoub, the Secretary General of the party, argued against a military coup because the officers were destined to serve the interests of the petty bourgeois to whom they belonged, and were the CP to support them it should only be 'in order to help them develop their movement into a popular revolution'.....
(p.247-248).

The government they deserve
Mansour Khalid

[عبد الخالق السر]

ردود على عبد الخالق السر
European Union [سوداني] 10-16-2015 11:29 PM
1. a broadly-based
=
a broadly based

(Adverbs ending in -ly are not hyphenated)

2. its main purpose was prevent

=

its main purpose was to prevent

( "You can't drop the "to)

3. in the Sudan, as envisaged

=

in Sudan, as envisaged

(The Sudan is an imperialistic term)

4.in the 1968 draft constitution

=

in the 1968
constitution
draft

5. The titular President

=
The titular president
(Titles are not capitalised in normal (discourse

6. by Nimeiri Group

=

by Nimeiri's Group
(The possessive s can't be dropped here, unless you say: the Nimeiri Group"

7. The others {who were not in favour for the coup}

=

1. a broadly-based
=
a broadly based

(Adverbs ending in -ly are not hyphenated)

2. its main purpose was prevent

=

its main purpose was to prevent

( "You can't drop the "to)

3. in the Sudan, as envisaged

=

in Sudan, as envisaged

(The Sudan is an imperialistic term)

4.in the 1968 draft constitution

=

in the 1968
constitution
draft

5. The titular President

=
The titular president

(Titles are not
capitalised in normal (discourse

6. by Nimeiri Group

=

by Nimeiri's Group

(The possessive s can't be dropped here, unless you say: the Nimeiri Group"

7. .The others {who were not in favour for the coup}

=

.The others {who were not in favour of the coup}

(You say in favour "of": not in favour "for")The others {who were not in favour of the coup}

(You say in favour "of": not in favour "for")

European Union [عبد الله علي إبراهيم] 10-16-2015 11:14 PM
عزيزي عبد الخالق

بالضبط. شكراً للتعزيز. بدا لي أن منصور رجع في نصه إلى "الديمقراطية في الميزان" للمحجوب. تحقق منه بحاسنك البحثية النافذة. الحقيقة، كالبطل، لا تموت.

[عبد الخالق السر] 10-16-2015 02:50 PM
دكتور عبد الله سلامات.
المقطع اعلاه من كتاب منصور خالد يعزز تماما ما ذهبت اليه في مقالك.


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة