المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جرذنة الشعوب..اا
جرذنة الشعوب..اا
03-24-2011 04:21 PM

حديث المدينة

جرذنة الشعوب..!!

عثمان ميرغني

العقيد القذافي.. مثلما كان فاكهة مؤتمرات القمة العربية والأفريقية والدولية الأخرى.. بلباسه المزركش الجميل الغريب.. ثم سرب الفتيات من حرسه الشخصي يتقازفن أمامه وخلفه.. وخيمته البدوية.. ثم تصريحاته الغريبة.. حافظ على تألقه حتى في لحظات سقوطه.. بما نثره من خطب نارية.. ضد شعبه.. أشهر هذه الخطب.. خطبته الأولى بعد انفجار المظاهرات والتي طالب فيها شبعه بأن يخرج لتطهير البلاد من الخونة والمهلوسين.. بيت.. بيت.. دار دار.. (زنقة.. زنقة).. وأعجبت العبارة قناة الجزيرة فجعلتها شعاراً ثابتاً تكرره آناء الليل وأطراف النهار.. فحفظه الشعب العربي وجعل يردد معه (زنقة.. زنقة). إلى أن يفك الله (الزنقة). ثم انبهر الشعب العربي برأي العقيد القذافي في شعبه.. عندما وصفهم بأنهم مجرد (جرذان).. وأنه لا يتشرف بأن يكون رئيساً لهم وإلا( والله لكنت لوحت بالاستقالة في وجوهكم.. يا جرذان..) ويكمل شعب السودان شكل النكتة برسالة نصية تتداولها الهواتف النقالة تقول على لسان القذافي ( يا جرذان.. استلمتكم 2 مليون.. وعملتكم 7 مليون.. لكن إن شاء الله حا أرجعكم 2 مليون..) رغم كل شيء.. والله العظيم.. أحس بالشفقة على العقيد القذافي.. ليس ذنبه أن صيره الناس نبياً.. بل (42) عاماً من العبقرية والنبوة والفكر والالهام.. يريد الناس أن يقنعوه بأنه ما كان إلا مجرد معتوه.. وكتابه الأخضر مجرد أضحوكات طفولية.. من أجرم في حق من؟؟ الحاكم الذي وصل إلى الحكم.. كما يصل المولود إلى الدنيا بريئاً نقياً من كل ذنب.. بقلب أبيض مثل اللبن.. كل أمله وأمنياته أن يقدم لشعبه ما يستطيع من عون ورفعة ومجد.. فيمارس الشعب عليه السحر والشعوذة والدجل.. فيقنعونه بأنه من سلالة النبوة والحكمة.. وأنه مهدي منتظر بفارغ الصبر.. من منكم لن يصدق أنه كذلك إذا هتف له الهتيفة.. ووقف الشعب على الطرقات والشوارع يحييه ويصفق له ويتمنون مجرد نظرة منه.. الطريق للتخلص من حالة (الجرذنة) عند الشعوب يبدأ بنص دستوري يلزم الحكام (إن كان يلتزم بالدستور أصلاً) أن لا يبقى في الحكم أكثر من (8) سنوات على فترتين.. حتى ولو كان عبقري زمانه.. مجرد إحساس الحالة الانتقالية قصيرة المدى تفرض على الحاكم أن ينظر للشعب على أنه السيد (سيد نفسك مين أسيادك) لأن الحاكم يدرك أنها (4) سنوات ويحتاج للرجوع لطلب تفويض بتمديد فترة الحكم.. ثم أربع سنوات أخرى.. ويرجع شعباً.. أقصى ما قد يفعله بعد ذلك أن يكون رئيساً لجمعية خيرية أو (مركز كارتر) ليستثمر اسمه ومنصبه السابق لصالح أمته وشعبه.. هذا مختصر مقالي في الصفحة الخامسة داخل صفحات هذا العدد.

التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2924

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#116957 [ام محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 02:14 PM
حتى حكاية ال4 سنوات دى سووها الخواجات عشان يكافحو بيها داء العظمة الذى يصيب الرؤساء الذين تمتد مدة حكمهم لاكثر من ذلك...فغد لاحظوا -اى الخواجات- ان اعراض هذا المرض تبدأ بالظهور بعد مرور ال4 سنوات هذه وتأخذ فى التفاقم بعدها اذا لم يجد الحاكم اخوان فاطمة من ابناء شعبه يفوقونه بثورة شعبية والاّ .....الله يكضب الشينه


#116954 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 02:02 PM
طيب انت ما كويس جادعنك ليه


#116744 [Omar Humaida]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 12:15 AM



Boring ....take some time off,,,relax


#116705 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 08:23 PM
استاذ عثمان الكلام ده تحاول تقولوا للجماعة لانك واحد من اللى جابوا لينا الست الانقاذ لوطننا الغالى وبعد ان اصبحتم فرقا وشيعا حاولوا شوفوا مين اللى مفتكر نفسو قذافى السودان وانصحه ورفاقك السابقين بان يتكل هو والنظام المتمسك به بكرامة وماء وجه وتزول الانقاذ وبكل عزة نفس ونؤكد للعالم باننا فعلا شعب معلم ولا ايه رايك ؟ لانو الكلام ده المفروض يكون باقى مقالك


#116685 [سيف الحق]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 07:24 PM
استاذ عثمان

الكلام لمجرد الكلام يصبح يقاس بالكيلو كما قلت
خلينا فى سودانا

- ماذا فعل الوالى للراجل بوعزيزى
- مقترحات العمل الحكومى
- الكرة فى ملعب الشعب: محاسبة المسئولين الكبار اولا وان نرى ذلك
- شكوى لقناة ال BBC بغياب ترددها- ماذا فعلت والكبير كبير
- ماهو رايك فى الثورات من حولنا ما اسبابها
- انت تعلم ماهى الشريعة وهم يعلمون فست القلم لتبصر الناس ماهى الشريعة
وشكرا


#116665 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 06:09 PM
والله كلامك ما كعب.... عيبك الوحيد انك من اذناب المؤتمر الواطى...


#116663 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 05:59 PM
ذلك مرض السلاطين من الاعراب! حتي البشير يعتقد انه القائد الملهم الذي انقذ السودان و ان اكثر من 90% من شعب السودان مدله في حبه ... بل صارت لديه قناعة انه لا بديل له و انه افضل قائد و افضل نظام، و قد سبق القذافي اذ ان المشير و منذ ان كان عميدا يصف من يعارضه من الشعب الابي بانهم خونة و مارقين و مندسين و طابور خامس و عملاء \" للخارج\" و لا ندري اي خارج المهم سعادته حفظوها ليهو كذه و صار يرددها، و كل من يقول لا للفساد تكون له \" اجندة خارجية\" !
كل هؤلاء \" الزعماء الملهمين\" يتشابهون حد التطابق في سخفهم و قلة عقولهم


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة