المقالات
السياسة
"السبحة بتجر" مقولة قديمة للحاج وراق
"السبحة بتجر" مقولة قديمة للحاج وراق
10-18-2015 09:52 PM


حين تصر قيادات الجبهة الثورية وقطاع الشمال على المطالبة بمنح الحكم الذاتي للمنطقتين فإن ذلك يعني أن مشروع الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال هو في حقيقته مشروع تقسيم وتفتيت للسودان، وأن على قيادات تلك الحركة أن تستبدل عبارة (تحرير السودان) بعبارة أكثر تناسباً معها وتعبيراً عنها هي (تقسيم السودان) .
وحين تصر قيادات قطاع الشمال على المضي في هذا التوجه فإن ذلك يعني أن معركة الطيب مصطفى القديمة وحملاته ضد ياسر عرمان كانت نيرانها خاطئة التصويب حيث أن الطيب الانفصالي كان يستهدف عرمان الانفصالي المتواري خلف شعارات وحدوية ماكرة وكاذبة، لأن عرمان لم يتوقف عند محطة تحقيق انفصال الجنوب مثل الطيب مصطفى، فمشروع التقسيم العرماني لا يزال يمضي والتزاماته لقوى التفتيت الخارجية والدولية لم تكتمل على ما يبدو حتى تنفصل جبال النوبة والنيل الأزرق وبعدها دارفور وشرق السودان.
المشكلة أن أطروحات قيادات قطاع الشمال تصنف معركتهم تصنيفاً محرجاً لمن يتعاطفون معهم من قوى اليسار وبعض المثقفين الآخرين .
أطروحات قطاع الشمال التي جددتها في اجتماع تنزانيا تعني أن معركتهم ليست معركة قوى وطنية معارضة ضد الحكومة والحزب الحاكم بل هي معركة متآمرة تفوح منها رائحة الأجندات الخارجية وهي معركة ضد كل دولة السودان بموروثاتها وحدودها وثقافة أهلها وخيارات شعب السودان التاريخية..
هذا ليس قولاً موسوساً أو ظناً متوهماً، فمشروع قطاع الشمال هو مشروع تقسيم وتفتيت واضح لا يمكن مواربته أو إنكاره طالما أن قيادات قطاع الشمال تجدد المطالبة بمنح المنطقتين حكماً ذاتياً، لا يعني إلا التمهيد للمطالبة بتقرير مصير جبال النوبة والنيل الأزرق ويعني الانفصال لأن تقرير المصير في ظل ظروف استثنائية سيحرم أهل المنطقتين لاحقاً من تحديد الخيارات الصحيحة لمصيرهم والتي تشترط ظروفاً طبيعية تمكنهم من تحديد الخيار الأصلح ويعني تكرار نفس سيناريو جنوب السودان تلك الدولة الجديدة النادم أهلها على خيارهم الخاطئ في تكوين أفشل دولة في العالم وبامتياز.
لذلك ظللنا وسنظل دائما في حالة نقاش مع الكثير من المثقفين المتعاطفين مع حملة السلاح، باعتبار أن هذا التعاطف مع خيارات حاملي البندقية ومع الجبهة الثورية هو تعاطف غير سوي وطنياً ومؤازرة غير مدروسة لكيانات تحمل مشروعاً متآمراً وستأتي اللحظة التي يصطدم فيها هذا المشروع مع المبادئ والأخلاق الوطنية للمثقفين المعارضين من الذين يجلسون على مدرجات التشجيع والمساندة لحملة السلاح، إنكم الآن لا تشعرون بهذا الأمر بسبب مصادرة الرغبة العارمة واللحظية لتفكيركم في مواجهة وكسر شوكة النظام الحاكم فقط وبأي شكل من الأشكال .
على هؤلاء المثقفين المخدوعين بشعارات نضال الحركات المسلحة أن يتعمقوا قليلاً في إصرار قيادات قطاع الشمال على قضية الحكم الذاتي للمنطقتين، عليهم أن يحكموا عقولهم ويراجعوا موقفهم فالرغبة في إسقاط النظام لا يجب أن تدفع صاحبها لسن سكاكين ذبح الوطن، عليهم أن يتذكروا مواقفهم القديمة فنحن لا نزال نتذكر حديث الأستاذ الحاج وراق القديم في سياق تحذيراته من الانفصال كان يردد: (السبحة بتجر) .

شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 917

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1357349 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2015 10:19 AM
لو ان اهل الشمال فطنوا ولم يستاثرو بكل شى واعطو البقية الجيف والسباب العنصرى لما انفصل الجنوب ولما حدث حروب دارفور والشرق

[خالد]

#1356886 [عود العشــر]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2015 12:30 PM
يا جمال طلعت مجرد طبال للانقـاذ ,,, وضحت وجهة نظرك في ان قطاع الشـمال يخدم اجندات خارجية من اجل تفتييت الســـودان


طيب الانقــاذ قاعــد تخدم قضية وحدة الســوان ؟؟؟؟؟؟؟

الانقاذ هي من فتت الســودان فانظر حولك و شــوف من يخدم المصالح الصهيونية و الغربية عموما و الأمريكية خصـوصا و ما طرح الأخــرين الا رد على الانقـاذ
وهروب من جحيمها

[عود العشــر]

ردود على عود العشــر
[nadus] 10-19-2015 09:04 PM
لحظة يا عشر جمال صحفى محترم _وهذا راى شخصى _ بس ما بقدر يتجاوز الخط الاحمر مافى حرية صحافة ... وان فعل ستغلق الصحيفة ويعتقل ونبقى فى طريقة تخارجو ... خليهو يكتب (قدر نفس عصب رئتو ) عشان ما يتخنق وتبقى ظلمتو
كسرة .
يا جمال فكنا من حلايب وشلاتين
الكرامة انتهت ...


#1356851 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2015 11:43 AM
تحليل وكلام رائعين ي حبيبنا

[زول]

جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة