المقالات
المنوعات
الطيب عبد الله أنا لا أحتمل!
الطيب عبد الله أنا لا أحتمل!
02-19-2016 12:02 AM


"عينيك سفر .. مشوار عذاب عــذاب ..
ارهق خطاي و اتعبها ..
لو ضعت في سكة هواك
في الدنيا ناس .. الحب شقاها و غلّـبها"
..
كان هنالك مستلقياً تحت القمر يداعب طيف ضوئه الخجول
كان هائماً بين سحاباته في ليلة ذات سحر ٍٍ خاصٍ
و دفء حان ٍٍ يتخللك مع نسمات صيفٍ رقيقةٍ و مخملية
كان يهمس حانياً و للهمس سريان، تدفق و حنين
كان همسه ناعماً، خافتاً و مترقرقاً كجدول مشاعر ٍٍمنسابة
كان بعيــداً بعيدْ
يتخلل أنسجة الليل و يرحل غاشياً صحراء القلوب و فارداً جناح الشوق
وميض طيف العناق و سر الهمس الحنون
كان كعطر الحياة مسافراً عبر المدى
تتساقط نبراته حنيناً دافئاً يسوقه عبر الثلوج و أكوام الخيال
كنت أنا هناك
أنا كنت هناك
أتجرع سهد الإنتظار
و أتقلب ذات اليمين و ذات اليسار
و اتثــــــآب!
و أنا هناك، أتاني صداه خافتاً
فتساقط على قلبي قطرة قطرة
التفت عنه
كنت أهدهد روحي لأنام
فداعبتني نسمات همسه بدلال
لامست شعري و أذني و غازلتني
تسللتني حاملة خـافت الصدى: "عينيك كون .. ينبوع شجون
لمن تتوه ما أجملها
كيقن يهون.. اقسى و أخون
أجمل عيون و اتجاهلها
و حياة عيونك انا ما بخون
لالا لا و الف لااا "

هنا حملت روحي المتثاقلة و بكيت ألف مرة على فن رائعٍ و جميل!

🔺نقطة ضوء:

ياقادماً من زمن الحلم و الإشتهاء
هل يرضيك أن ترحل روحي عني و تبقى أنت؟
أرجوك خذ عني ألقك، خذ عني دفئك،
خذ عني همسك
فأنت تحرقني
وما بين روحي و نارك يكون ذوباني
فانتظرني كي أذوب قربك
أنا لا أحتمل!


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2775

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1417414 [دصلاح الشايقي]
4.16/5 (7 صوت)

02-20-2016 12:03 PM
حقا انا لا احتمل

[دصلاح الشايقي]

#1417353 [ودالخضر]
4.07/5 (5 صوت)

02-20-2016 10:03 AM
بالله وين مع ناس حرامى القلوب تلب وجلابيه بيضاء مكوية
ناس الانقاذ ديل الله يديهم الصحة وطولة العمر فى السلطة عشان نصل الى قمة التردى فى الاخلاق ومنها الى نقطة انقلاب اخري جديدية

[ودالخضر]

#1416994 [سوداني]
4.19/5 (7 صوت)

02-19-2016 05:29 AM
كلماتك هذي تنم عن روح جميلة يا أميرة. حفظك الله.

الطيب عبد الله أحد رموز فخرنا كسدانيين. إطال الله في عمره فقد أهدانا صوته وجرس لحنه الكثير المثير الخطر!

مثل هذه الرائعة:

يا فتاتي ... ما للهَوى بَلَدُ كُلُّ قّلبٍ في الحُب يَبْتَـردُ
وأنَا مَا خُلِقتَ فـي وَطَـنٍ الهَوى في حِمَاهُ مُضطهَـدُ
فلـمَـاذا أرَاكِ ثَـائِــرةً وَعَلاَمَ السِّبَـابُ يضطـرِدُ
والفراءُ الثميـن منتفـضٌ كفؤادٍ يشقى بـه الجَسَـدُ
ألأنَّ السَّـوَاد يغْمُـرنـي ليس لي فيه يا فتـاةُ يـدُ
أغريبٌ؟ .. أن تعْلَمي فأنا لي دِيَارٌ فيحا ولـي بلـدُ
كَمْ تَغنيـتُ بَيـنَ أرْبُعِـه لِحبيبٍ فـي ثغـرِه رَغَـدُ
وَلكـمْ زَارنـي وطَوَّقنـي بذراعيـهِ فَاتـنٌ غَــرِدُ
أيَّ ذَنبِ جَنيـتُ فانْدَلَعـت ثورة مِنك خَانهـا الجَلَـدُ
أو ذنبي في قبلةٍ خطَـرت مَع نَسيـمٍ إليـك يَتئـدُ؟
ألِهذا فالنهْـدُ مُضَّطـربٌ؟ ولهـذا العيـون تَتـقِـدُ؟
ولماذا هذا الصليبُ تُـرَى بينَ نهْدَيـك راح يرْتَعِـدُ؟
خبريني ذات الفراء فقـد جَفَّ جناني وأحْدَبَ الرَّشَدُ
أيَمُّـر النُميـر بـي ألِقـاً وأنـا ظـامـئٌ ولا أرِدُ؟
أو غيري هـواكِ ينهبُـه وفؤادي لدَيْـكِ مُضطهـد؟
أليَّ الهَجْر والقِلـى أبـداً ولغيري الشفاهُ والجسَـدُ؟
لي كغيري يا زهرتي أمَـلٌ وفؤاد يهوى ولـي كَبِـدُ
لي بدنيايَ مثلمـا لهمـو لِي مَاضٍ وَحَاضِـرٌ وغَـدُ
فالوداعَ الـوداعَ قاتلتـي هَا أنا عن حِمـاكِ أبتعـدُ
سَوفَ تنأى خُطايَ عن بَلَدٍ حَجَرُ قلبُ حوائـه صَلِـدُ
وسَأطوي الجراحَ فِي كبدي غَائراتٍ مَـا لهـا عَـدَدُ

[سوداني]

ردود على سوداني
[سوداني] 02-20-2016 09:47 PM
فاتني ان اذكر ان القصيدة أعلاه للشاعر الفحل الأستاذ الطيب محمد سعيد العباسي، فمعذرة!
ما أجملكم و أبلغكم يا شعراء بلادي!


أميرة عمر بخيت
أميرة عمر بخيت

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة