ورشة ملوثة ..!!
10-20-2015 05:21 PM

:: اليوم بمحكمة حماية البيئة، ميكانيكي يواجه تهمة تلويث البيئة .. لا تسيئوا الظن بالميكانيكي.. لم يُخصب اليورانيوم بلا وقاية، ولم يستورد حاويات ذات أشعة، ولم يُكدس مخازن البلد بالأسمدة الفاسدة، ولم يتقاعس عن جمع نفايات المدائن والأسواق.. كل ما في الأمر أن للمتهم ورشة لصيانة السيارات بطريق الخرطوم مدني، وعوادم السيارات التي يُصينها تنفث أدخنة تلوث البيئة..فأقتادوه إلى النيابة ثم المحكمة التي لم تفصل في الحُكم بعد..هذه القضية من وقائع المحاكم السودانية، وليست من الطرائف وقصص التراث التي نُمهد بها قضية الزاوية ..!!

:: وبالحصاحيصا، أي على بُعد كيلومترات من ورشة هذا الميكانيكي، حفرة مسماة شعبياً بحفرة الموت .. وهي المخازن التي تدفن فيها المبيدات المنتهية الصلاحية ..ولأن أهل القرى المجاورة للمخازن تأثروا بآثار تلك المبيدات لقبوا مخازنها بـ(حُفرة الموت)، واشتهر اللقب..لم يشتهر اللقب شعبياً فقط، بل لمستوى توثيقه في تقارير المراجع العام أيضا.. بالأرقام والخرائط والوقائع، وثق الأستاذ عمر أحمد عبد الله، مدير جهاز المراجعة بولاية الجزيرة، في تقريره مآسي حفرة الموت ..وما في التقرير من كوارث حالية - وأخرى مرتقبة - كان يجب أن يصبح هما قوميا.. ولكن يبدو أن مساحة الهم القومي لاتتجاوز ( ورشة ميكانيكي)..!!

:: لو إجتهدوا في محاسبة المسؤولين كما يجتهدون في محاسبة هذا الميكانيكي، لعلموا أن المبيدات الفاسدة المخزنة بمخازن الرئاسة - ببركات - تقدر قيمتها بـ (4.293.487 جنيها)..وأن المبيدات الفاسدة بأحد مخازن الحصاحيصا، تقدر بـ (2.039.255 جنيها).. وأن المبيدات الفاسدة بمخزن آخر بالحصاحيصا أيضا تقدر بـ (4.769.854 جنيها).. أي تتجاوز قيمة القيمة الكلية للمبيدات المخزنة في مخازن ملقبة بحفرة الموت (11 مليار جنيه).. سلطات الجزيرة تعلم كل التفاصيل منذ ثلاث سنوات ونيف، وكذلك السلطات المركزية، تشريعية كانت أو تنفيذية..ولكن السلطات النيابية لم تعلم بعد بحيث تقدمها للمحاكم .. ربماً تشغلها قضية ( ورشة ميكانيكي ) ..!!

:: وبغض النظر عن تلويث البئية، فأن قيمة هذه المبيدات الفاسدة تكفي لإنشاء ثلاث مدارس - أو أكثر - بجنوب طوكر، أو إنشاء ثلاثة مراكز صحية - أو أكثر - بجنوب المناقل،أو حفر ثلاث حفائر - أو أكثر - بجنوب بارا و شمال عد الفرسان.. نعم، حال الناس - في طول البلاد وعرضها - يستدعي عدم إبادة ورقة واحدة من فئة الجنيه، ناهيك عن إبادة (11 مليار جنيه)، وهي قيمة المبيدات التي تم إستيرادها خصما من بنود تلك الخدمات المفقودة.. لم – ولن – تستخدم في مزارع الناس والبلد، لأنها ذات صلاحية منتهية ومكدسة في مخازن الدولة ..ولن تسأل أية جهة المسؤول عن هذا الإهدار..فالامر عندهم لم يتجاوز همسا من شاكلة ( خلاص ادفنوها)..!!

:: وكل هذه المبيدات في مخازن تبعد بضعة أمتار عن مساكن الناس، وهي التي يجب تخزينها في مخازن تبعد على الأقل (5 كيلومترات) عن تلك المساكن، كما تنص المادة (5) من لائحة تخزين وترحيل المبيدات، وهي لائحة صاغتها عقول العلماء الذين يدركون مخاطر المبيدات - منتهية صلاحيتها كانت أو صالحة - على الناس والأنعام ..ثم المخازن التي بها هذه المبيدات إما غير مسورة أو ذات أسوار غير محكمة..ولم يكن مدهشا أن تتعرض للسرقة بمظان أنها صالحة، ولكم أن تتخيلوا المخاطر التي تترتب على تسرب مبيدات فاسدة..ثم الأدهى أن الآبار التي تم دفن بعض المبيدات فيها قبل سنوات، تشققت أسطحها وتسربت مبيداتها، لأنها حُفرت بالمواصفات غير المطلوبة.. ومع ذلك لا متهم بتهمة تلويث حياة الناس غير ( الميكانيكي) ..!!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2848

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1358865 [الحق ابلج]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 06:07 PM
وماذا تقول يا سيدى عن كونهم يستوردون خمسين حاويه ملوثه جاهزه ؟؟؟

[الحق ابلج]

#1358200 [محمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2015 03:18 PM
استاذ الطاهر
السودان قدم الخطة الوطنية لحصر الملوثات العضوية الثابتة (لسكرتارية اتفاقية استكهولم وهي تختص بالمبيدات وبعض المواد الاخري) الان ايضا تم دفع مبلغ محترم لعمل جرد لهذه المبيدات والفئات الاخري بالاضافة للمركبات الجديدة التى اضيفت للاتفاقية. يعني بالعربي الفصحيح هنالك عمليات جرد تمت وهنالك مواصفات معينة ومعروفة لكيفية التعامل مع هذه المركبات من عمليات التخزين والاستخدام وكيفية التخلص منها. ولقد تم تدريب الناس على هذه العمليات وكونوا فرق لذلك. ايضا هنالك معهد مجاني لاتفاقية بازل هي المسئولة عن نقل هذه الملوثات عبر الحدود وكيفية التخلص منها في دول ليها منشأت خاصة للتخلص من هذه المبيدات. لكن وزارعة الزراعة والمجلس الاعلى للمبيدات والمجلس الاعلى للبيئة في السودان يعلمون جيدا ضرر هذه المبيدات المنتهية الصالحية واثارها على صحة الانسان والبيئة لكن هم عاملين عضان جلد يعني ليس همهم المواطن والوطن همهم جيبهم وما يجنونهوا من قروش السفريات والمشاريع التى تاتي اليهم في هذا المجال. يارجل للتعامل مع هذه المبيدات عملوا اتفاقية كاملة خاصة بالملوثات العضوية الثابتة تضم 12 مركب مقسمة لثلاثة فئات بالاضافة الى العناصر الجديد الاضافوها. يعني السودان يقدم بس مقترح للسكرتارية الاتفاقية للمساعدة للتخلص من هذه المواد والتعامل مع المواقع الملوثة contamination site d يجوكم جري لكن للاسف لاحياة لمن تنادي.

[محمد عثمان]

#1358093 [أبو أمجد]
0.00/5 (0 صوت)

10-21-2015 12:26 PM
اعتقد ان ما اتهموا به هذا المسكين زوراً وبهاتاً بانه يتسبب في تلوث البيئة لم يكن السبب الحقيقي وراء محاربتهم له.. أكيد أنهم علموا أن هذا الميكانيكي يحقق من ورشته هذه مكاسب جيدة ولذلك عملوا على ابعاده من هذه المنطقة واغلاق ورشته ليمنحوا الفرصة لواحد من الجماعة اياهم من الكيزان او المتكوزنين .. يعني يشيلوا زرق زول عشان يدوه لواحد ثاني منهم .. سبحان الله !! ويقول ليك نحن بنحكم بالشريعة .. والله دي شريعة الغاب .. القوي يأكل الضعيف!!! حسبنا الله ونعم الوكيل.

[أبو أمجد]

#1357708 [همت]
5.00/5 (2 صوت)

10-20-2015 09:18 PM
الخطيئة الوحيدة التي أرتكبها الميكانيكي أنه لم يكن كوزاً عندما فعل ما يتهمه به كيزان الشر الذين يحاسبون من لا ينتمي إلى نظامهم حساب عسيراً مهما كانت جريرته صغيرة ويغضوا الطرف تماماً عن كل من ينتمي إلى تنظيمهم المجرم ولو أهلك الحرث والنسل!!!

[همت]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة