البطل لا يزوغ !ا
03-24-2011 08:11 PM

مفاهيم

البطل لا يزوغ !!

نادية عثمان مختار
[email protected]

عندما قرأت خبراً عن نفي المعارضة دعوتها لأي أحد للخروج للتظاهر أول أمس مقروناً بتأكيدات الشرطة على أنها على أهبة وكامل إستعدادتها لصد أي تجمعات غير قانونية ، وإتخاذها لكافة التحوطات اللأزمة كما جاء على لسان ناطقها الرسمي ، شعرت بالرثاء لحال الإثنين !!
رثيت لحال معارضة تنفي عن نفسها ( تهمة) الدعوة للمظاهرات ، وشرطة على أهبة الإستعداد لصد مظاهرات ( منفية) مسبقاً !!
وبين هذا وذاك سمعت حديثاً للسيد مستشار رئيس الجمهورية صلاح عبد الله قوش قبيل أيام على شاشة التلفزيون القومي حيث قال فيما معناه أن ما حدث في تونس ومصر لن يحدث في السودان بحسبان أن المعطيات لقيام الثورة هناك مختلفة ؛ ولا يوجد مثلها في البلاد ؛ وقال إن الثورات التي قامت في تلك البلاد كان وراءها ( الإسلاميون) والسودان يحكمه الإسلاميون في إشارة لـ ( إنتفاء ) أسباب قيامها ( من أساسو) !!
ولكن هل صحيحاً أن من كانوا في ميدان التحرير ( مثلاً) جميعهم (أخوان مسلمون) ؟ الإجابة لا .. هم أبناء مصر تجمعوا دون أي مظلات سوى مظلة الشعب المصري الذي أراد التغيير والإصلاحات ومحاربة الفساد في بلده ليس إلا ..! هذه من وجهة نظري ؛ ومن واقع وجوه رأيتها بأم عيني في ذلك الميدان بعضها يرتدي (الصليب) على صدره والبعض يطلق لحيته والأغلبية لا هذا ولا ذاك !!
وأدهشني كذلك قول سعادته بأنه لا يوجد فساد في ( قمة) السلطة في حكومة السودان ، بينما خرج بعده بأيام قلائل القيادي بالمؤتمر الوطني (الحاج سوار) ليقول بأن الفساد موجود وأنهم يقومون بمحاسبة المفسدين وسارقي قوت الشعب ولكن وفق ( فقه السترة) أو كما قال !!
عندما تحدث السيد قوش قال عن ما يمكن إعتباره شبه ( مدينة فاضلة) لا فساد فيها ولا مفسدين في الخرطوم ! وعندما حدثنا حاج سوار قال بأن الفساد موجود ولكنه يستوجب ( السترة) .. فهل هذا حديث يرضي رب العباد الذي يريدون تطبيق شرعه كاملاً غير منقوص في السودان ؟
أي شرع هذا الذي يتستر على سارق لقوت الشعب يا سادة بالله عليكم ؟!
وفي رهيد البردي توجه السيد نائب رئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه بحديث لجموع أبناء المنطقة ، وقد كان الحديث عاطفياً للغاية تفاعل معه الناس تهليلاً وتكبيراً ، ووعد بإنشاء المشاريع لأهل المنطقة وكل ذلك جيد ؛ لكن إستوقفتني عبارته عندما تحدث عن الذي يحدث في المنطقة العربية من حولهم فقال فيما معناه إن البعض يستغربون أنه شخصياً والسيد الرئيس يجوبون البلاد شرقها وغربها ويتحدثون عن المشاريع والإصلاحات القادمة بينما يعتقد أولائك ( البعض) أنه كان من المفروض أن يكون الرئيس ونائبه يجرون الترتيبات الأمنية ( عشان يزوغوا) !
قالها الرجل وأضحة ( نحنا ما بنزوغ) !
وهذا ممتاز للغاية !.. ولكن يبقى الرأي للشعب ، وأعني رجل الشارع السوداني وليس بالضرورة نخبته وكبار معارضته !
نعم .. فالكلمة يجب أن تكون للمواطن فهو صاحب الكلمة الأولى فيما يتعلق ببقاء هذه الحكومة أو ( زوغانها)!
هو الذي يمكن أن ( يمنحها) الفرصة حتى إستكمال فترتها شريطة أن تعمل ليلاً ونهاراً لإجراء كافة التغييرات الكبيرة والجذرية التي تراعي الله في قوت الشعب ومعيشته ، ولتعي الحكومة أن كلمة الشعب هي العليا دون شك !
ولكن إذا رأى الشعب أنه لا يستطيع صبراً على الحكومة ؛ أو قال أنها لم تبذل قصارى جهدها لارضائه بدءا بتخفيض السلع الأساسية للمواطن والتغييرات الدستورية المطلوبة ومروراً بإعلاء رأية الحوار مع الكافة وليس المعارضين فقط والذين لا يمثلون كامل سواد الشعب السوداني ؛ فلا أظن حينها أن الشعب سيطيق صبراً حتى تكمل الحكومة مدتها وتذهب ! ووقتها إن قال ( لا ) فلا راد لكلمته !!
وسيبقى الخيار الأفضل آنذاك هو ( كب الزوغة) لكامل صف الحكومة عاجلاً ، أو البقاء وتحمّل ما سيحكم به الشعب !!
و
وطن الجدود نعم الوطن !

( نقلاً عن أجراس الحرية)


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2393

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#116743 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 12:13 AM
الأستاذه ناديه .. هناك طرفه تقول أن أحد أشقاؤنا السودانيون من غير المسلمين ولما رأى أن النعمة والنغنغه حصرا على الذقون الدايره والجباه ذات الشامه ذهب إلى المحكمة الشرعيه وأشهر إسلامه ولما إستلم شهادة الإشهار من باشكاتب المحكمة ذهب لأقرب مكتب بالمحكمة ورأى أحد الموظفين وعليه سيماء إولئك المتنعمين فمد له الشهادة طالبا حق الله وقد دخل الإسلام لتوه .. ويبدو أن المسكين لم يحسبها صح .. فقال له ذلك الموظف .. بما أنك دخلت الإسلام لتوك فإنى أقول لك قولا لله تعالى ،إن أول ما فى ديننا هذا هو الصبر .. الصبر على الفقر والصبر على المرض والصبر على الجهجهه .. نظر ذلك البائس إلى الموظف متحسرا وغادره من دون أن يأخذ منه شهادة إشهاره الإسلام ..........!!!!

أختى ناديه .. أرى أن لسان ذلك الموظف هو لسان إسلاميينا الذين يحكموننا .. علينا الصبر على كل حال .. يتنعموا هم وينغنعوا هم ونحن لنا الصبر الجميل ، هكذا دولتنا التى هى عضو فى الأمم المتحده وفى إتحاد القذافى الأفريقى وفى منظمة س ص القذافيه أيضا وفى جامعة الدول العربيه ..لا تستغربى مما يتفوهون به ، فقد يقول أحدهم إن لون القصر الجمهورى أبيض ويأتى آخر ليقول أزرق وثالث أخضر ورابع وخامس حتى تخلص الالوان .. ولكل حجته فيما يرى .. ومن حقيقتهم هذى أكتبى وانهشى فى أجسادهم المتورمة من أموال اهلك الصابرين ..........


#116726 [شوقي]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 10:41 PM
اقول ليكي حاجه الشعب ده على ما اظن راضي بالوضع ده وساكت عليه والسكوت علامة الرضاوهسي الاسعار مرتفه وحاتزيد وزول يقدر يفتح خشمه مافي عشان كده اقول ليهم خموا وصروا


#116721 [مازن]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 09:33 PM
لا أدري من نصدق أختنا نادية ، في اللقاء الذي ذكرتيه قال قوش أن الإنقاذ تحرسها الجماهير ، وفي إجتماع البشير العاصف مع طلاب المؤتمر الوطني قال أن الإنقاذ تحرسها الأجهزة الأمنية فقط وأنه يقرأ تقاريرها يوميا قبل أن ينام.


#116706 [zoal sudanese zoal]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2011 08:27 PM

سلم يراعك , الاستاذة نادية, وليتنا ساستي الكرام والتنفيذيون ,نتجرد لحظة ونسمع من اولئكم الغبش او حتى من واعز ضمائركم,واسمعوا ساستي فيماغير كبرياء واسمعوا بتواضع وآذان صاغيه ممن هم حولكم في الاحياء والحارات (والزنقات)بل ,,واقرأوا مايكتب,دونما تظنوا فيهم العداوة والمعاداة,,,اسمعوا اكثرمماتتكلموا,,,وقديماً قيل::
(الضو مابقولولو سو))


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة