المقالات
السياسة
ألا تنصرفوا؟
ألا تنصرفوا؟
10-21-2015 07:14 PM


إن شعارات كانت تدغدغ عاطفة المتشنجين الذين يملأهم حماس مشروعهم في زمان ولى لم تعد مثيرة لاهتمامهم، بل إن البعض لم يجد حرجاً في أن يعلن كفره البواح بهذه الشعارات، شعارات مثل "فليعد للدين مجده، أو تُرق كل الدماء" هم الآن كفروا بها وعلى مستوى رفيع بين قيادات الإسلاميين، لكن شعار مثل هذا وغيره من شعارات الإقصاء والقتل فعل في نسيج المجتمع ما لم تفعله النار في القش، ليصل الأمر حد من اللا معقول، حتى لا تُرق كل الدماء، الوطن يتقسم حفاظاً على هوية محددة فُرضت على الشعب فرضاً بالقوة.. طبيعي جداً أن يتوقع أحد قيادات الإنقاذ تشظي الوطن من أجل الهوية، مصطفى عثمان لا يستبعد أن يشهد السودان انقساماً جديداً في ظل الاقتتال على الهوية، ومسألة الهوية التي عمّقتها الإنقاذ بفرضها نمطا اجتماعيا محددا تحرسه شعارات الإقصاء وبأعنف الوسائل هي واحدة من الدوافع الحقيقية التي قادت الجنوبيين إلى اختيار الانفصال بنسبة تقترب من النسبة القصوى، وبمعاونة آلة إعلامية تُحرض على الانفصال بكراهية مقيتة، ألا يستشعرون حياء بعد ربع قرن جلوساً على سدة الحكم، وتأسيس نظام فشل في إدارة التنوع، بل حوَّل التنوع هذا إلى عنصر حرب أخذت كل الأشكال القبيحة ولا تزال، بل فشل في إدارة الدولة بأكملها، لماذا لا يغادر إن كانت الهوية التي يفرضها ستجعل ما تبقى من السودان عرضة إلى التشظي والانقسام، كيف لا وقد هلل بعضهم عقب الانفصال مباشرة أن السودان بعد انفصال الجنوب أصبح 96.7% من سكانه مسلمين، عليه أُغلق باب الجدل حول الهوية.

رمضان الماضي، خلال إفطار لشباب حزب المؤتمر الوطني، كان نائب الرئيس السابق علي عثمان طه يمارس شفافية نوعية، كان واضحاً بما يكفي، لقد قالها "ليس بمقدور الإنقاذ أن توفر لقمة العيش لا خلال خمس سنوات قادمة ولا خمسين سنة، حيث إن الأولوية ليست لذلك.. ألا يطرح هذا سؤالاً مهماً حول جدوى بقائهم، بالنسبة لهم طبعاً، ما الذي يستدعي الاستمرار إن كانت أقل الحقوق ليست في قائمة الأولويات، هل الأولوية للهوية التي يتقسم الوطن من أجلها.. ما الذي حققه المشروع ويُحفز- حقاً- على البقاء والاستمرار أكثر وأكثر- ربما- من انعدام النتائج لم يجد قادته وهم يعددون إنجازات الإنقاذ بعد ربع قرن، سوى أن علّموا الشعب "الهوت دوغ" و"البيتزا" ثم امتلأت خزانات الملابس بعد أن كانت فارغة قبل مجيء الإنقاذ.. لم يجدوا غير ذلك.


[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 1919

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1358932 [عبد الحليم]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 08:37 PM
فشل الاسلاميين السودانيين او الحركة الاسلامية السودانية او تنظيمات الاسلام السياسي بالسودان في ادارة شئون الدولة السودانية عقب الانقلاب الكارثة في 1989/6/30 كان نتاج طبيعي و حتمي لخطل الفكرة و غياب المنهج و سوء الممارسة و انعدام القيم و الاخلاق و المبادئ و المثل و ضعف التربية و النتيجة كانت سوء المنقلب و سوء الخاتمة و سوء الحصاد و الحصيلة المحصلة ---
حروب و اراقة الدماء و ارتكاب جرائم ابادات جماعية و المنطلق فكر عنصري و اقصائي و استعلائي --- فشلت الحركة الاسلامية السودانية في اقامة الدين او تحكيم الشريعة و لذلك فشلت الشريعة نفسها في تحقيق العدالة و رد المظالم و المحافظة علي حدود الوطن و نسيجه الاجتماعي --- فانتشر الفساد و ضاعت هيبة الدولة --- اصبح رئيس النظام الفاسد و الفاشل و المستبد عمر البشير الرئيس الوحيد في العالم الذي لا تجد قراراته طريقها للتنفيذ و اصبح كذلك الرئيس الوحيد في العالم المطلوب للعدالة الدولية لارتكابه جرائم ابادات جماعية و جرائم ضد الانسانية ضد شعبه من المدنيين العزل --- لم يتعظوا و يراجعوا و يتراجعوا حتي اليوم نشاهد سوء التربية عند طلاب الاسلاميين في الجامعات اصبحوا مثل قطعان الكلاب الضالة المسغورة يحملون السيخ و السواطير لسفك الدماء و قتل الطلاب الآخريين فقط لمخالفتهم في الرأي ==== الساطور بدل الحجة و الفكرة و الحوار و المنطق --- اي اسلام هذا ؟
بص راحة شديدة الشعب السوداني لا يريدكم و لا يريد اسلامكم و شريعتكم حاضنة الفساد و مخرخة للمفسديين---- حتي اصبح السودان في عهدها ثاني افسد دولة في العالم ---

[عبد الحليم]

#1358798 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 04:01 PM
فاقد الشى لا يعطى ، وناس الانقاد فاقد تربوى فكيف نرجو منهم عطاءا ؟

[عبد الله]

#1358774 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 03:07 PM
يااستاذة يخلو الحكومة يمشو وين من العندو مهنة بتاكلو عيش نضيف وحتي العندو مهنة هجرها وامتهن السياسة ونساها ماعد يتذكر من مهنته شيء ...عندك غندور مثلا فاتح اربعة بيوت وانبوبة الغاز الواحدة بي 120 الف يخلي السياسة يعيش من وين .هسي غندور كان قعدو قدام كرسي اسنان بقدر افرق بين ادوات الحفر بتاعتو وللا متذكر اسم العصب البدو فيو حقنة البنج..بعدين ماتنسي الجنائية اذا الشعب نسي يحاسبهم كعادته مع من سبقهم الجنائية مابتنساهم ...عشان كده مزنوقين وزانقين البلد معاهم ومستعدين يبيعوا ويفكفكو البلد دي حته حته عشان يطولو قعدتهم لامن يجي عيسي ابن مريم عشان يسلموها ليو مشلعة وقاعدين علي تلها
بتذكر ابوصالح قال مابتقدرو تجبروني علي سياسة غلط قالو ليو بنسرحك قال ليهم سرحوني هديك عيادتي برجع ليها واكل لقمة نضيفة وفعلا رجع لشرف مهنتو

[سودانية]

#1358759 [ود يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 02:48 PM
((ما الذي يستدعي الاستمرار )) ؟؟ الذي يستدعي الاستمرار ببساطة هو نهب المزيد من ثروات البلد وتحويلها لجيوبهم أو حلفائهم في الخارج ...

[ود يوسف]

#1358739 [الجاري وراء المعايش وخلى البلد للبشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 02:26 PM
كل هذه التصريحات تأتي بعد مرور 26 سنة على القوي الأمين ومنها(ليس بمقدور الإنقاذ أن توفر لقمة العيش لا خلال خمس سنوات قادمة ولا خمسين سنة، حيث إن الأولوية ليست لذلك..) الأولوية طالما الأغلبية البشير قال فوزته لرئاسة الجمهورية حتكون لشنو قعادهم ليوم الليلة ... خلي بالك يا استاذة شمائل النور الكيزان حيعملو المرة دي انقلاب على البشير نفسه وبشنقوه على عينك يا تاجر وتاني يجوا يحكموا بإنقلابهم العسكري الجديد واليومين دول بحرضوا الشعب على الثورة ومع أقل حركة أو كركبة يستلموا إذاعة أمدرمان ... الترابي أول كان ينادي بالحريات وظهر كداعية اسلامية ودعاة سلام واسلام ... ثم بعد ذلك عملوا مع الانقلابيين مثل نميري وتمكنوا وثاروا عليه وانتفضوا عليه ثم جلبوا العسكر تااااااني وريسوا التيس وقلبوا النظام الديمقراطي وذهب كما قال للسجن حبيسا... اشخاص مكارين ذي دول في ذمتك ما حرامية عديل وقطاعين رقاب وقطاعين رزق وقطاعين طرق... حوار شنو بالله .... دي علينا ... والله مش الشعب السوداني أذكى شعب في الدنيا بس يا خسارة طيب وما بستحق البهدلة ... لكن ديل دايرين الدم للركب.... وما بهم وقولهم صادق أن ترق كل الدماء ..... ويمكرون والله خير الماكرين/ صدق الله العظيم/

[الجاري وراء المعايش وخلى البلد للبشير]

#1358721 [الجاري وراء المعايش وخلى البلد للبشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 02:06 PM
كل هذه التصريحات تأتي بعد مرور 26 سنة على القوي الأمين ومنها(ليس بمقدور الإنقاذ أن توفر لقمة العيش لا خلال خمس سنوات قادمة ولا خمسين سنة، حيث إن الأولوية ليست لذلك.. ) الأولوية طالما الأغلبية البشير قال فوزته لرئاسة الجمهورية حتكون لشنو قعادهم ليوم الليلة ... خلي بالك يا استاذة شمائل النور الكيزان حيعملو المرة دي انقلاب على البشير نفسه وبشنقوه على عينك يا تاجر وتاني يجوا يحكموا بإنقلابهم العسكري الجديد واليومين دول بحرضوا الشعب على الثورة ومع أقل حركةأو كركبة يستلموا إذاعةأمدرمان ... الترابي أول كان ينادي بالحريات وظهر كداعية اسلامية ودعاة سلام واسلام ... ثم بعد ذلك عملوا مع الانقلابيين مثل نميري وتمكنوا وثاروا عليه وانتفضوا عليه ثم جلبوا العسكر تااااااني وريسوا التيس وقلبوا النظام الديمقراطي وذهب كما قال للسجن حبيسا... اشخاص مكارين ذي دول ذمتك ما حرامية عديل وقطاعين رقاب وقطاعين رزق وقطاعين رقاب ... حوار شنو بالله .... دي علينا ... والله مش الشعب السوداني أذكى شعب في الدنيا بس يا خسارة طيب وما بستحق البهدلة ... لكن ديل دايرين الدم للركب.... وما بهم وقولهم الصادق أن ترق كل الدماء ..... ويمكرون والله خير الماكرين/ صدق الله العظيم/

[الجاري وراء المعايش وخلى البلد للبشير]

#1358637 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 11:58 AM
يااستاذه شمايل
الجماعه ديل كانوا شغالين حتى قبل استقلال السودان للاستيلاء على السلطه والمال العام ويحسبون ذلك تمكينا للله لهم ولا تهم الوسيله التي توصلهم للحكم حتى ولو تم ذلك بسرقة السلطه في ليل بهيم والانقضاض على حكومة منتخبه ديمقراطيا وان مارسوا الكذب ..اذهب انت للقصر رئيسا وساذهب انا للسجن حبيسا .. من هنا يتضح ان الامر لا يتعلق بالدين من قريب او بعيد من حيث المبدأ لان الدين لا يسمح بالانقلاب العسكري والكذب وممارسة الفساد على هذا النحو المشهود ..لكن تظل شعارات الدين مرفوعه يطنطنون بها متى ما دعت الحاجه اليها ..ورغما عن الفشل الأبرز في حكم البلاد وتمزيق خرطته الجغرافيه ووحدته نتيجة الفشل في إدارة التنوع ورغم الفشل الاقتصادي حيث كان الدولار يساوي اقل من 12 جنيه عند استيلائهم على السلطه ووصل الان الى تخوم 110000جنيه وما زال يترنح ..ورغما عن الفساد كمنتوج لسياسة التمكين البغيضه وتدمير مشروع الجزيره والسكه حديد سودانير وسودان لاين حتى الاتجار بالحج والعمره واكل أموال اطعام الحجاج والحج والعمره على نفقة الدوله وفساد مكتب والي الخرطوم السابق واستغلال النفوذ على نحو مقيت ورغما عن شراء الوقت ودغدغه مشاعر الشعب السوداني بحوار الوثبه الا انهم مازالوا يتوهمون بانهم نهضوا بالبلاد ويريدون استكمال النهضه .. اللهم الا بتمكين الفساد وتدمير ما تبقى من وحدة واقتصاد وحتى الانتهاء من معدن الذهب مثلما تم مع البترول ... انهم لم يفكروا مطلقا في الرحيل ومازالوا يمارسون الفهلوه وامور الثلاثه ورقات

[الناهه]

#1358541 [على على]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 09:09 AM
يا بنتى انتى الرجالة دى جايباها من وين قلم واعى مستنير .
الواحد لما يقرأ ليك يحس بالخجل.
أسى انتى ولا ود إسماعيل .
أقول ليك انتى واخواتك وزعوا طرح على رجال بلادى يمكن ينصلح حالنا

[على على]

#1358538 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 09:04 AM
سكرة السلطة لا تفك إلا بعد ان يطير الوزير من كرسي الوزارة
(الما بدينا صوته ما يمشي في شوارع زلطنا )
وأخيرا الدكتور ركب الزلط السعودية نفر... يا ربي بامكار عمل الكبرى المقترح ما بين جدة وبورتسودان حتي يسهل للدكتور المشوار ... زلط عجيب يدوي ما يجيب مع السلامة ارحل بكرامتك وما داعي للجرسة والعويل ولا تنسي ان تفتح عيادة اسنان استثمارية بالرياض وداعاً يا قطار الهم

[الحلومر]

#1358351 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

10-21-2015 09:31 PM
المقصودين البشير وساطور ومصطفي عثمان وامين حسن عمر ونافع لو كشفت السيره الزاتية لهم تجدينهم ابنا رواكيب وبيوت صفيح وقش وجالوص سقايين وجلادي عناقريب وبنابر ومنجدي مراتب ومحدات ومصلحي بوابير الجاز وجلي الحلل والصواني انه ماضيهم الاليم خلعتهم وبهرتم اضواء الفلاشات وبريق الذهب حتي اعمتهم ف نشوة خمرة السلطة جعلتهم بطلقون القول جزافا ويمتنون علينا ب الهطرقات كاننا مديونون لهم ف السكره مصيرها الي فكة غدا قريب وسوف ترجع اسرهم الي تلك الرقع الارضية بدون ابواب وشبابك وحبطان كما كانو سيعدون لكن هم الي اين يذهبون الا الانتحار الموت وراهم وقدامهم

[عصمتووف]

#1358297 [محمد أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

10-21-2015 07:37 PM
يا بتى تــب ما قصرتـــــى ،لكــن ناس ( المشروع الحضاري ) ،لا حــياء لهم ، ولا أحساس . من اتـــى هؤلاء؟ لا أدري . والشـعب قال لهم عمليا أعملوا ما شــئتم والحساب يوم الحساب. بأفعالهم تلك ، قد نجد العذر لمن قال الدين أفيون الشعوب.

[محمد أحمد]

شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة