المقالات
السياسة
بورتسودان جمال يتجلى وسحر لا يقاوم
بورتسودان جمال يتجلى وسحر لا يقاوم
10-22-2015 12:07 PM


مع تباشير الفجر ونسمات الصباح تترامي الى مسامعك همهمات ارجل نشطه هنا وهناك ايذانآ بميلاد
يوم من الكد والجد والفلاح ورائحه اللقيمات تتمدد لتعبث بما فى داخل جيوب الماره وكاسات الشاي بلونيها وهي تتغازل وتتمايل من بين ايادي حاملها ولهجات من شتي القبائل وهي تتجاذب اطراف الاحاديث وتتبادل فيما بينها دعابات لتمسح ما ينتظر ذلك الجسد من ارهاق واحمال تنوء بحملها تلكم الوبوارات التى تطلق صفير ماكينتها وادخنة المكنات تشق عباب السماء واعلام تضج بها تلكم الوابوارت قبرصيه وفرنسيه ومصريه وبايلوتات تسعى هنا وهناك لتعلن انها اقل حجمآ ولكنها ليست اقل نفعآ وهناك على بعد امتار عيون فاحصه تترقب تلكم الحركات مجيئه وذهابا انها عين ابت الا ان تكتحل برؤيه ما يتيح لاولئك النفر الدخول والخروج دون ان يكون ذلك سببآ فى تعطيلهم ....
انها الميناء وما ادراك ما الميناء فى عهدها السابق وزمنها الجميل ...
وسنواصل عن تلكم الايام وقفشات الكلات وعدد المرابط واسماءها وعن شيخ يتوسد هذه المنطقه ذهاء المائه ونيف من الاعوام ...


مدخل لهبة بورتسودان وقيثارتها جورجيت الجميله رحم الله جورجيت فقد كنا نشاهدها وهي ترتدي الفستان الابيض الجميل وتجوب شوارع المدينه بشعرها الغجرى الذى يتدلى على اكتافها ويداعب وجهها حينآ لافت الانتباه الى ذلك الجمال الذى لا يريد عينآ فاحصه لمعرفته رغم قساوة الحياة التى كانت تجابه ذلك الجسد النحيل .... اجمل المواقف مع عبق البنفسج ورائحة الكوكيان جورجيت
اجمل المواقف مع عيق البنفسج جورجيت الجميله ..
كنا تلاميذ بمدرسة وسط المدينه النموزجيه الابتدائيه وكعاده التلاميذ بعد انتهاء اليوم الدراسي كنا بنلعب كوره بالدوم المهم اليوم داك اخونا وصديقنا ابن وسط المدينه التى تفخر وتتفاخر به النابغه حسام بشرى احمد المصطفى احد اوائل الاقيم الشرقي عندما كان السودان ينقسم الى اقاليم جاب ليهو كوره من وين ما عارف المهم بنلعب بيها جاتنا جورجيت
ووقفت وتمتمت بكلمات سودانيه بلكنه اغريقيه واضحه فيما معناها شوتوا لى الكوره شتنا ليها الكوره ورجعت شاتتا لينا
اتكرر المنظر ده زى تلاته مرات رابع مره طبقت الكوره وقالت بسم الله ومشت اها انحنا بقينا نتجرس وساكنها ماشين وراها
طلع واحد من اعمامنا الكبار قال لينا فى شنو يا اولاد قلنا ليهو جورجيت شالت كورتنا عاين لينا كده وعاين لى جورجيت
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1188

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1359213 [سواكني]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2015 06:48 PM
كتابه تنم عن معرفه تامه ببورتسودان لقد شاهدتك وانت تلعب الكره برابطة وسط المدينه مع فريق السانتوس وتلك اخر عهدي ببورتسودان واستمتعت بمشاهدة احتفاء قناة البحر الاحمر بك وبكتابك في مهرجان البحر الاحمر وفقك الله يا عوضاي وارجو منك الكتابه عن سواكن فانت خير من يتكلم عن الشرق يا اصيل الشرق

[سواكني]

#1358810 [ود الأغاريق]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2015 04:28 PM
يا سلام على مدرسةوسط المدينه النموذجيه.. ذكريات جميلة.. المدرسة كانت تحفة .. غاية في النظافة والجمال والإنضباط فيها مشتل رائع والأشجار والأزهار في كل مكان.. درسنا في المدرسة من 86 الي 91 وعاصرنا الأستاذ المدير الصارم بعشر و بعده الأستاذ طه كنه.. الأستاذ حيدر كان هو الدينمو المحرك للمدرسة وساكن في المدرسة وكل الأمور المتعلقة بالنظافة والتشجير تحت إشرافه..
التلاميذ المتميزين في دفعتنا كانوا أحمد نورالدين (الأول).الخميني حمزة. محمد حسن بابكر. محمدالبدري. معتصم. محمدعليش.أحمد كير. وغيرهم كثر فالمدرسة كانت تعج بالتلاميذ المتفوقين.. من مشاهير دفعتنا التيمان الثلاثة أحمد ومحمد وعبدالله.. شيبة (لاعب كرة قدم مشهور).. الوليد علي بابكر..أحمد سعيد (الألفة)..
ياريت لو يتعمل قروب للدفعة في الفيس بوك تتشارك فيهو الصور والذكريات
..ست التومة حمتنا الدومة..
الأستاذة التومة كانت مديرة للمدرسة لفترة قصيرة و منعت اللعب بالدومة (بدل كرة قدم).. اللعبة كانت بدون قوانين تذكر.. عدد اللاعبين غير محدد.. فيها قون المريخ وقون الهلال.. التلاميذ الهلالاب يشوتو على قون المريخ والعكس صحيح.. كان اللعب على ما أذكر مسموح لتلاميذ سنة سادسة وبعض طلاب سنة خامسة (العتاولة)..
بعد إنتقلنا للمرحلة المتوسطة رجعنا زرنا المدرسة سنة 93 لقيناها بقت خرابة.. الأزهار ذبلت والأوساخ في كل مكان والأساتذة نقلوهم كل واحد حتة.. ومنذ ذلك الحين ما زرتها تاني..
الآن أنا أعيش بعيداً جداً خارج السودان لكن نظل بورتسودان هي المدينة الأجمل و الأروع و الأكثر قرباً لقلبي..

[ود الأغاريق]

حسين عوضاي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة