المقالات
السياسة
دعوة صريحة.. !
دعوة صريحة.. !
10-22-2015 10:14 PM


٭ «عشوائية الطرح .. فوضوية التلقي .. حدة المزاج .. الشعور العميق تجاه الأشخاص والأشياء، والذي يصل إلى حد الإخلاص الأعمى لقيم الحب والجمال .. الطيبة الساطعة .. ردود الأفعال ذات الزوايا الحادة.. تلك بعض أسباب فشل الشخصية السودانية غالباً .. وهي أيضاً أسباب قوتها ونجاحها أحياناً» .. الكاتبة ..!
٭ لو أجرينا استطلاعاً صحفياً طريفاً عن محتوى أمتعة المسافرين، المغادرين من مطار الخرطوم إلى مختلف العواصم العالمية، لن تسلم حاوية الأمتعة في أي طائرة - والتعميم على مسئوليتي! - من إحدى أيقوناتنا الشعبية الناطقة «حفنة ويكة .. برطمان ملوحة .. كرتونة طلح .. إلخ ..!»، وهو - كما ترى - سلوك جمعي لا يحفل كثيراً برأي «الآخر» حول تصديره عبر القارات ..!
٭ ذات المبدأ ينسحب على النهج العشوائي لحاملي تلك الأمتعة داخل الطائرات، وبين صفوف الجوازات، وهي لعنة سلوكية تجعلنا محط تذمر الآخر وضجره وبالتالي تقليله من شأننا القومي واستخفافه بقيمتنا الإنسانية، ومعاملتنا بجفاء من منصات الأمم المتحدة .. إلى أروقة المكاتب والسفارات .. إلى أزقة الشوارع في بلاد الله الواسعة .. لكننا لم نسأل أنفسنا يوماً «لماذا»، وأعني بالسؤال هنا التفاتة قومية جادة نحو ظاهرة التقليل الدائم من شأننا حكومة وشعباً ..!
٭ هذه دعوة صريحة إلى طرح سؤال قومي في هذا الصدد، ألسنا اليوم ذلك السودان الذي يقول بعض ساسته وحاكمية إنه قد نجح أخيراً في امتلاك هويته الجازمة ؟! .. خلاص!، لماذا لا نجتهد إذًا في دعوة هذا الشعب إلى إعادة صياغة نفسه وتمثيله الخاص والعام على خارطة الدول ..؟!
٭ لعلك تلاحظ معي علو بعض الأصوات التي تدعو إلى سودنة العمالة وتحجيم وجود الوافد الأجنبي، لذلك أرجو أن تبارك مثلي وجود الجاليات الوافدة وتشجيع تغلغلها في نسيجنا الاجتماعي علنا نتغير .. على الأقل سينقذنا الامتزاج مع ثقافات الآخر من تداعيات ذلك الكبرياء الأجوف وتلك الحساسية العالية ضد النقد الإيجابي، ومغبة ذلك الإصرار الأخرق على «تأليه» الذات السودانية أدام الله عزها ..!
٭ أول مجالب الانفتاح الثقافي والاجتماعي على الآخر ستكون مواطن لا يحتاج مقدمو البرامج الحية في المحطات الفضائية إلى أن يتوسلوا إليه في كل مكالمة لكي «يوطِّي» صوت التلفزيون .. وحاج سوداني منظم .. ومعتمر سوداني لا تعني إقامته المديدة كابوساً للسلطات في بلاد الحرمين .. ومسافر سوداني لا يكلف ضباط الجوازات عناء توبيخه على تجاوز الخط الأحمر قبل أن يحين دوره.!
٭ أراهنك على أننا لو تسامحنا مع وجود الآخر بيننا سوف ننجح بعد مضي عشر سنوات في تدبيج دراسات اجتماعية ثرة تتناول دور الممرضة الفلبينية في تقليل نفايات ومخلفات زوار المستشفيات.. أو بصمة الوجود الأجنبي في تقليص مساحات «ونسة الباب».. أو أثر العمالة شرق الآسيوية في انخفاض الميزانية المهدرة على «بنابر ستات الشاي» ومعدلات استهلاك السجائر .. إلخ ..!
٭ ولو شدت الحكومة حيلها في إبرام اتفاقيات التبادل الثقافي مؤكد أننا سوف ننجح خلال عقدين أو ثلاثة من الزمان في التخلص من عادة السواك على عتبات البيوت .. والبصاق في الأسواق .. بل لعل الله يكرمنا برقة الحاشية، فتشيع فينا «لو سمحت» و«حضرتك» و»كلك ذوق» .. بدلاً عن «هوي»، و»أسمع»، و»عاين» التي لا يتورع الواحد منا عن أن يخاطب بها أعلى مقام ..!

اخر لحظة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1560

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1360008 [بكرى الامين]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2015 12:19 PM
الاخت منى ابوزيد
اعتقد انك تعانين من اذمة الدونية فى تكوينك الشخصى وهذه الصفة او الاذمة من اهم خصائصها ان الانسان يميل الى احتقار نفسه ووطنه وهذا لعمرى مرض خطير
ارجعى يا مسكينة الى مركز الدراسات الاستراتيجية والى الاساتذة والمحاضرين ودراساتهم حول الوجود الاجنبى فى السودان باعتباره اكبر مهدد للمزيج الثقافى والارث الحضارى فى السودان




ارجو من سعادتك الاهتمام وعدم احتقار الاخرين ولا حتى احتقار نقسك

[بكرى الامين]

#1359143 [جمة حشا المغبون]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2015 01:22 PM
لو شدت الحكومة حيلها..... اكثر من كده ؟ والله بالغتي في دي يعني الان في مواطن نصيح كده قاعد في السودان شايف انه ادوات التغيير للاحسن من ضمنها سياسات الحكومة ؟ الله يسامحك يا استاذه

[جمة حشا المغبون]

#1359120 [MAN]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2015 11:23 AM
اراك ابعدت النجعة فلسنا بالشعب الاخرق بتلك الدرجةرغم ما فينا من عيوب. اما عن اثر ومجالب العمالة الاجتبية فدونك الخليج وما كسبوه من تلك العمالة التي همها الاول الحفاظ علي دخلها وزيادته فعملت علي تنمية السلوك الاستهلاكي والدعة والخمول في شعوب الخليج، ومن ذلك تجد عامل البقالة ياتي الي سيارة الزبون مستفسرا عن طلباته ليحضرها اليه في سيارته دون ان يتكبد مشقة النزول من السيارة ودخول البقالة، ومن امثلة ذلك ايضا المغاسل التي تغسل حتي الملابس الداخلية والخاصة وجميع العمالة المهنية من ميكانيكين وسباكين وكهربجية لا يدخرون وسعا في تعمية مواطن تلك الدول عن الاعتماد علي نفسه وقضاء ما يسهل من الاعمال ويعملون ما وسعتهم الحيلة علي جعله يعتمد عليهم كامل الاعتماد.
اتفق معك لو ان العمالة واردة من اوربا، فاولئك القوم قطعوا اشواطا في مضمار الاخلاق وقيم العمل والتعامل مع الاخر ودونك الانجليز اوان حكمهم التاضر لنا.

[MAN]

#1359014 [عنيد..]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2015 01:28 AM
كلك زوق دي بيقولوها اهل الشام وبرضو بيقلو لي الانسان انت ادمي ادمي معناتو بوم 000
ماتهردي فشافيشنا عليك الله
الانسان ابن بلدو ودي تقاليدنا ومابنتخلا عنها انتى الظاهر عليك خليتى الدخان والدلكه الحاجات دى من اصل الحضاره ياشيخه الله يهديكى ونحنا الحمدلله عندنا حاجات حقاتنا ومابنقلد فيها الاخرين ومافى حديقدر يقلدنا فيها كمان 00
وحتى القناء حقنا مافى زول يقدر يستسيقو زينا لانو نحنا خضاره وكنا قاره زى ماقال الراحل جون قرنق نحنا سودانين بس ولابنشبه زول تانى
اسمعى كلامى وماتخلي الدخان واكل الملوحه والويكه

[عنيد..]

منى أبو زيد
 منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة