المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إذا كان شباب السودان (بنو قريظة) فالإنقاذ (عدو) الله اا
إذا كان شباب السودان (بنو قريظة) فالإنقاذ (عدو) الله اا
03-25-2011 02:29 PM

دولة المذهب التي لم تشرق فيها الشمس (2)

إذا كان شباب السودان (بنو قريظة) فالإنقاذ (عدو) الله



أحمد يوسف حمد النيل
[email protected]

... لم تكن هنالك دولة في تاريخ العالم الإسلامي إن كانت دولة إسلامية أو دولة تدعي الإسلام تصف شبابها ب(بني قريظة). ففي أعراف الدول المتحضرة يستمسك المتحدثون باسم الدولة بدبلوماسية جميلة تدل على أنوار العقل الإنساني و ليس ظلامه. فقد انعتقنا من كاهل عصور الظلام. و لكن من لا يعرفون تسيير أمور البلاد إلا بالتعصب الأعمى يلهبون بذلك نار فتنة نائمة , ملعون من أيقظها في ظل توترات داخلية و دولية. و بعد مرور أكثر من عقدين رجعت حكومة الإنقاذ بخفي حنين و قد فقدت راحلتها و لكن ليس بواسطة الإسكافي (صاحب حنين) بل بواسطة بنو قريظة. لقد فشلوا في تمرير الخطاب الديني المنمق الذي صرفوا عليه مالا لو وزع على فقراء بلادي لما صار الوضع كما نحن عليه الآن. خطاب أعجزته فكريتهم الضيقة التي ترجع بالناس لعصر الظلام. وبعد فشل هذا الخطاب دخلوا في سجال طويل مع بني قريظة الغرب (أمريكا و إسرائيل) فكانت النتيجة إن تلاشت دعوات الدولة الإسلامية فظهرت على السطح دولة رأس المال و التي افتتنت بالفساد و الإجرام بكل أنواعه. و قد سكتوا عن المشروع الحضاري بعد انشطار دولتهم و انتباذ ساحرهم الأكبر ركناً قصيا إلا من بعض رقصات قائد الدولة الإسلامية الذي لا يعي ما معني الدولة الإسلامية. و عندما تضيق بهم الدوائر يعتلي منبره فيسرد ملامح دولته الإسلامية المهترئة ثم تدق له الطبول و تعزف له المعازف فيرقص ليلهب حماس بسطاء الشعب الكريم.
إن أي دولة لا تحترم شعبها و تصفه ببني قريظة في ظل مجتمع مسلم يعتبر هذا رجم و قذف يتطلب الرد عليه من نفس المجتمع المرجوم بالغيب. و إن سلمنا إن هنالك من الشباب من يخرج على الدولة أي كان وصفها و إن هؤلاء الشباب من صلب هذا المجتمع المسلم , فلماذا كل هذا الفشل الدبلوماسي لرجل يحمل صفة الدكتور (إني لأحسبها كثيرة عليه)؟ هذه العبارات لا تعبر عن غزارة علم و لا تعبر عن قائد يتبعه الناس دون هدى. إن دولة المذهب عمياء اذا كان من يقودها مثل هؤلاء. و ليس لها بصيرة نافذة , و لربما حب الدنيا و المناصب هو دافع تلك الدولة المزعومة. فالدولة الرشيدة لا تتمذهب و تتماهى مع شريحة واحدة من المجتمع بدعوى حزبية فقط , و إن كانت دولة إسلامية حقيقة فأين (العدل) الذي هو صنو الإسلام و محركه؟
قَالَ اِبْن إِسْحَق :\" لَمَّا اِنْصَرَفَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْخَنْدَق رَاجِعًا إِلَى الْمَدِينَة أَتَاهُ جِبْرِيل الظُّهْر فَقَالَ : إِنَّ اللَّه يَأْمُرك أَنْ تَسِير إِلَى بَنِي قُرَيْظَة , فَأَمَرَ بِلَالًا فَأَذَّن فِي النَّاس : مَنْ كَانَ سَامِعًا فَلَا يُصَلِّيَنَّ الْعَصْر إِلَّا فِي بَنِي قُرَيْظَة.\"
فهل يا ترى يرى نافع و من شايعه أنهم من سيحرر العالم الإسلامي من قبضة بني قريظة و هم في قفصها , و لكن نردد المثل الذي يقول : \"و على نفسها جنت براقش\" لقد اصطادت بني قريظة (اسرائيل) رتلا من المهووسين المتوجهين الى فلسطين لنصرة حماس داخل أراضي السودان , فلم يذكروا ذلك إلى إن فضحتم القنوات الفضائية و أظهرت قلة حيلتهم على الناس, و لكن سرعان ما يقابله قائدهم البشير بمزيد من الرقص و الجعجعة. فلا يد طويلة و لا عين بصيرة إلا على الشعب المغلوب على أمره. فحكايتهم جدل مفرغ من المنطق و الموضوعية , فالصبغة الإسلامية التي يتمسحون بها زائفة و الشعب السوداني الغالب منه (السودان الموحد قبل الإنفصال) لم يشهد عنه انه بني قريظة و إن كان كذلك فالشباب كذلك لأنه من صلب هذا الشعب. تحضرني طرفة لا أعرف أأبكي أم أضحك و لكن شر البلية ما يضحك , لقد كان اسامه العيدروس من عطبرة مهووسا كبيرا من قادة الجهاد في الجنوب و مراسل ساحات الفداء. فقد قال يوما ما و لقد سمعته بأذني و الله يشهد على ذلك : \" لو أن أخي قابلني خارج البيت في ساحة المعركة سأقتله\" فقد كان أخوه معارضا للحكومة و كل أسرة ما عدا أختا واحدة تتبع حزب المؤتمر معه , و العيدروس أسرة كبيرة في عطبرة امتداد للنضال السوداني ضد الطغاة. و لقد سمعنا بتداعي حركة الأخوان المسلمين في السودان على يد اسامه و أمثاله قبل إن يعرف ذلك حزبهم و الشعب السوداني. فقد قالها اسامه في نفس المقام :\"إن الترابي ذات نفسه لو حاد عن خط الحكومة فسنزيله عن طريقنا\" فهذا ما حدث. و قد كان اسامه حينها طالبا في الجامعة مشحونا بالهوس الديني يشتم رائحة الجنة و يدغدغ مشاعر حورها في سبيل (هي لله الكاذبة) , يعصى أمر من هو أعلم منه في الدين و السياسة. و اذا علمت يا شعب السودان الصابر هذا الذي يعرف باسامه العيدروس لم يجلس في مقاعد الدراسة طوال سنوات الجامعة الأربعة فدائما ما يأتي لاختبار (المجاهدين) و ما أدراك ما المجاهدين و هذا مثال من ملايين الأمثلة في بلادي التي يريد قادتها من شاكلة اسامة العيدروس أن يصفوا شعب السودان ببني قريظة. فقد عُزل كثير من اساتذة و عمداء الكليات من مناصبهم لأنهم رفضوا امتحانات المجاهدين. و ها هي الجامعات تخرج لنا الملايين ممن يحملون شهادة بلا علم كما وصفهم وزير المالية(ضيق الفكر).
إن قومي الذين يتربعون على عرش الدنيا لا تلمس آذانهم العبارات المنمقة الرنانة , يستنطقون ضحالة الثقافة و العجز النفسي في التعبير. انهم ساقطون في كل اختبارات السياسة و الدين من أقصاهم إلى أقصاهم. وان استثنينا القليل منهم فليخرجوا من بين براثنهم للحرية الحقيقية. حرية العقل الإنساني لا لهذيان النفس السفلى. لا يعرفون ما معنى الثقافة و لا يؤمنون بها و الدليل على ذلك أوامر الرئيس العسكري على الدكتور نافع (صاحب السبق في العبارات الإسلامية) هل يا ترى إن البشير أكثر فهما من نافع الدكتور؟ أم إن المستشارين هم من لقنوه هذا الأمر؟ هل يا ترى البشير أكثر الماما بنفسية الشعب السوداني المسلم و البطل ؟ أم هذه لفتة من مستشاري الرئيس النفسيين؟ على كلٍ لقد خلصنا إن بلادا يحكمها عسكري و يلجم فيها دكتورا , ضائع أهلها. و إن دولة تتمذهب بمذهب تتمسح به نهارا و تظهر ليلا في حارات التجارة و النساء. تدعو للدين جهرا و لكنها تنكب على الدنيا من وراء حجاب. يسرق و يغتصب أتباعها و لكنها تدعو للستر.
لقد تعلمنا بكل بساطة من مدارس الدنيا و المجتمع. كنا نُضرب في بيوتنا من أجداد أميين لأجل الخطأ و لكنهم كانوا أعلم من ألف خريج لا يجري إلا وراء كنز المال بدعوى الدين. لقد علمونا كيف نحترم الكبير و نوقر الصغير و لقد عرفنا متى نقول القول أو نتجنبه. لقد فطروا منذ أن دخلت رسالة الإسلام السودان و تلقوها دون عناء أو سيف. لقد أوقدوا النيران لحفظ كتاب الله و دقوا الطبول فرحا بنعمة الإسلام . لم نشهد عزلا دينيا في مجتمع تراكمت على ذاكرته التاريخية أعظم الممالك بأديانها المختلفة. كان الفراعنة من (نبتة) الى تخوم نهر الأردن يدينون بدين موسى و عيسى. و علوة و المغرة و سوبا و الفونج و دارفور. لقد دانت كلها لدولة واحدة اسمها السودان. منذ أكثر من (50) عاما لم نشهد انقلابا أخلاقيا يهز المجتمع الأغرب في عالمنا من حيث العمق الثقافي و اختلاطه بالديني. هذا هو سر الثقافة السودانية الأصيلة. من يريد أن يقتلع آلاف السنين من ذهنية الثقافة السودانية فهو موعود بالويل و الثبور. يا جهابذة الإنقاذ
اذا قالت \"حذام\" فصدقوها فان القول ما قالت حذام
فالشعب السوداني بشبابه قال كلمته فلتكفوا عن الكبر و الفشل. فلا تجعلوا المثل العربي القديم ينطبق على الشعب السوداني(أجوع من كلبة حومل) وحومل امرأة من الأعراب كانت لها كلبة تربطها في الليل لتحرس خيمتها، وتطردها في النهار تلتمس لنفسها طعاما حتى لا تتحمل هي إطعامها ، ولما طال الحال على ﺬلك أكلت الكلبة ﺬنبها من الجوع .وأصبحت عبارة أجوع من كلبة حومل تقال في التدليل أو الإشارة إلى شدة الفقر . فالكل يعرف إن الدين ليس هدفكم في ظل استراتيجيات بني قريظة(الحاليين) فهدفكم الآن هو تجويع الشعب ليتبعكم بمراهقتكم الدينية والسياسية التي رميتم بها الشعب منذ مطلع ستينات القرن الماضي. فعندما وقف الشعب السوداني ضد طوفان الكولنيالية العالمية لم يكن معه إلا ربه و قناعة وحدة الأرض و المصير. فنحن سودانيون بكل تفاصيلنا
(اسلامي + مسيحي + افريقي +عربي + أبيض +أسمر + أسود = السودان). و أي محاولة لتفكيك هذه المعادلة هو رجوع الى مربع الجهل و التخلف و هو حقيقة الرجوع الى القرن الخامس الميلادي قبل بزوغ الإسلام و توحيد الجزيرة العربية التي كانت تتقاتل من أجل ناقة سنوات طوال. و التي كانت تدفن الفتاة بحجة العار. و التي ابتدرت فجرا مظلما للإنسانية بحروبها و غاراتها القبلية , و لسان حالها يقول أشريف أنت أم وضيع؟
ليت عقلاء الجبهة إن وجدوا أن يتداركوا الأمر , فليرجعوا عن الكبر و الغرور لأنه سيدمر حكمهم و دينهم الذي يدينون به (فقه السترة) و بعد ذلك ترجع الناس لدين الله الواحد الذي ينشد العدالة أنّى كانت. ليس عيب التراجع عن الرأي فقد تراجع محمد بن عبد الله أشرف العرب و رسول الله للعالمين في كثير من الأمور الدنيوية و تركها لأهل الحل و العقد فيها. و تراجع عمر رضي الله عنه عندما قال (أصابت امرأة و أخطأ عمر) و كان يتحدث عن تحديد صَدُقات النساء و المهور و فاعترضته امرأة من قريش و قالت : أما سمعت الله يقول : ( وآتيتُم إحداهنَّ قنطاراً (فصعد عمر الى المنبر و عدل عن قوله فقال : اللهمَّ غفراً ، كل النَّاس أفقه من عمر. أليس هذا بالديمقراطية التي ينادي بها الشباب؟ هل الدين كبير على أحد. و لكن فلتعلموا يا حكام الإنقاذ إن بناء حضارة أو ثقافة ما لا تقوم أبدا ً على الكذب و الكبت و التلفيق. لأن الحضارة هي الأنوار و الوجه المشرق للشعوب و المجتمعات و ما تفعلوه يتنافى مع ذلك. ليس منا من يعترض على الدين الإسلامي فكلنا مسلمون و لكن واجب الوطن و واجب القلم يدعونا لأن نقول كلمة حق في وجه سلطان جائر. فالدولة المسلمة الظالمة غير منصورة و الدولة العادلة إن كانت غير مسلمة فهي منصورة. و إن كنتم تصرون على دولة(السترة على الفساد) بإقرار منكم فنقول لكم المقولة المشهورة التي قالها عمر بن الخطاب عن رسول الله لأبي سفيان يوم أحد قبل إسلامه حين قال (أعل هبل) فقال الرسول (ص) : (ألا تجيبوه؟) قالو : و ما نقول؟ قال ) قولوا : الله مولانا . و لا مولى لكم). فالذين يديرون وجههم عن العدل و محاسبة الفاسدين فلا مولى لهم و للفقراء رب يرزقهم و يحميهم.

أحمد يوسف حمد النيل - الرياض


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2642

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#117874 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 01:44 PM
انهم ليسوا بمسلمين
انهم ماسونيين
استراتيجية الماسونية هى السيطرة على الشعوب
عن طريق المعتقدات
وهذا ما فعلوه بكم
فى الظاهر دين
وفى الخفاء (حسبنا الله ونعم الوكيل )


#117871 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2011 01:36 PM
ان بنو قريظة الان يضعون كل الشعوب الاسلاميه تحت سلطتهم المباشره سرا وعلنا .. بنو قريظه سجنوا رئيسهم موشى كاتساف سبعة سنوات لانه لا كبير على القانون .. بنو قريظه فصلوا جنوب السودان عن شماله فى صفقة سرية مع عصابة السلطه ... بنو قريظه دائما منتصرون لانهم يمارسون العداله وسلطة القانون على مواطنى بلدهم من اليهود ... اما بنو كلاب الذين يحكمون العالم العربى والاسلامى فدائما مهزومون .. لانهم فوق الدستور ان وجد وفوق القانون ان وجد ايضا .. طوبى لبنى قريظة الجدد ..


#117305 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2011 10:51 AM
السودان للسودانيين

البشير باع البلد

هبوا هبوا

بلدكم تضيع


ونصبح زى فلسطين


#117148 [Ageeda]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2011 12:04 AM
الله مولانا . و لا مولى لكم). فالذين يديرون وجههم عن العدل و محاسبة الفاسدين فلا مولى لهم و للفقراء رب يرزقهم و يحميهم.


#117040 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 07:08 PM
الاستاذ احمد حمد النيل لك الود
فعلا الانقاذ عدو الله وكمان يجب تصنيفهم من المنافقين الذين هم في الدرك الاسفل من النار لقد خربوا اخلاق احسن شعوب العالم في 22سنه وما اعتقد ان ابليس شخصيا يستطيع فعل ذلك


#117022 [سعودى]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 05:50 PM
لا فض الله فاك . سلمت وسلم القلم


#117005 [حامد]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 05:08 PM
اخي فقد وعظت اجدت جزاك الله الف خير و لكن هل من مستمع ؟


#117002 [ ali5000]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 04:56 PM
الجهاد وحمل السلاح ضد العصبة الكيزانية والتفجيرات وزرعها والاغتيالات السياسية هذا هو الذى يفهموه


#116988 [عادال ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2011 04:13 PM
فالشعب السوداني بشبابه قال كلمته فلتكفوا عن الكبر و الفشل. فلا تجعلوا المثل العربي القديم ينطبق على الشعب السوداني(أجوع من كلبة حومل) وحومل امرأة من الأعراب كانت لها كلبة تربطها في الليل لتحرس خيمتها، وتطردها في النهار تلتمس لنفسها طعاما حتى لا تتحمل هي إطعامها ، ولما طال الحال على


أحمد يوسف حمد النيل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة