ملتقى التعابير ..!!
12-19-2015 07:42 PM

:: ومن مواقف صديقنا زكريا حامد، عندما انتقل والده الى رحمة مولاه قبل عقد ونيف بحلفا، جاءه زميل دراسة من عطبرة معزيا ومشاطرا أحزان الرحيل، ثم غادره بعد أن زار قبر المرحوم وترحم عليه..وبعد سنوات من الوفاة والعزاء، التقاه ذات الزميل في زحام السوق العربي بصدفة أسعدتهما كثيراً..وبعدالتحايا سأله الزميل بلهفة : ( بالله الوالد كيف ؟).. أي خانه التعبير، وقبل أن يتفاجأ زكريا بالسؤال، تمادى تعبير الزميل في الخيانة سائلا : ( لا أنا قصدي هو لسة في قبره داك ؟)..!!

:: ويُقال أن التعبير كثيراً ما يخون العقل أمام المحبوب والمحبوبة..ولتجاوز ( الكتمة الراهنة )، نُحسن الظن ونقول أن الصحافة أو وزارة المالية تحب الشعب السوداني لحد العشق، ولذلك خانها التعبير في الحديث عن قضية رفع الدعم عن السلع.. فالمالية نفت خلو خطابها السابق في البرلمان من إقتراح (رفع الدعم)، و الصحافة تؤكد عدم خلو الخطاب من إقتراح (رفع الدعم)، و في خضم السجال ما بين النفي الوزاري المغلظ والتأكيد الصحفي المتطرف ترتبت أشياء و تراكمت آثار و ..( كتمت)، لحد إيقاف صحيفة و إنذار أخريات...!!

:: والمهم..خيراً فعل مجلس الوزراء بإجازة موازنة خالية من رفع الدعم عن القمح والوقود والكهرباء، وكذلك خيراً فعل بزيادة الأجور (20%)، ثم زيادة المعاشات وكفالة الطلاب وغيرها من البشريات التي حلت محل (الهواجس).. شكراً للمالية و المجلس.. ولكن، لا رخاء ولا راحة للناس والبلاد ما لم يحل السلام ونودع الحرب، وما لم ترشد الحكومة صرفها على (ذاتها) لحد الضروريات فقط، وما لم تتوفر الإرادة السياسية المكافحة للفساد وإهدار المال العام في غير بنوده الخدمية والإنتاجية، وما لم يتوفر المناخ الإقتصادي الجاذب للإستثمار و الرافع لمعدل النمو والإنتاج ..!!

:: نعم بالموازنة آمال..رفع معدل الناتج المحلي الى (6.4%)، خفض الفجوة ما بين سعر الصرف الرسمي والموازي، وتخفيض معدل التضخم إلى ما دون (13%)، وتخفيض نسبة البطالة إلى ما دون (18%)، وزيادة انتاج الذرة الى (7.7 مليون طن)، وزيادة إنتاج القمح الى (1.4 مليون طن)، ورفع عائد الثروة الحيوانية إلى (1.1 مليار دولار)، وزيادة التوليد الكهربائي (750 ميقاواط)، وإنشاء الطرق (466 كيلو)، ووحدات صحية (500 وحدة)، وتشجيع إنتاج السكر والأدوية و..و.. فالآمال عريضة .. و الكل يعلم أن تحقيق هذه الآمال وغيرها بحاجة إلى إرادة تصنع السلام والإستقرار السياسي (قبل كل شئ)، ثم محاربة الفساد ..فالحرب – كما الفساد - محرقة الموارد، ولو كان للسلام ثمناً ماديا لدفع الشعب كل الموازنة ثمناً ..!!

:: وختاماً، ما يجب تأكيده هو أن المواطن كان ولايزال وسيظل هو المكيال الوحيد الذي تكيل به الصحافة كل القضايا .. وأن الصحافة التي إنتقدت وزارة المالية في الأسابيع الفائتة هي ذات الصحافة التي دعمت وزارة المالية في مشروع التحصيل الإلكتروني، و هي ذات الصحافة التي دعمت وزارة المالية في القرارات الإصلاحية الخاصة باستيراد القمح..أي لا عداء ولا صداقة، وأن مصالح الوطن والمواطن - فقط لا غيرها - هي الملتقى والمفترق مع الساسة ..!!

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3588

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1387826 [ود الكندى]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2015 09:17 AM
لماذا خرست الصحافة هل خفتم على رزقكم الله هو الرزاق الكريم المنان او خفتم من تهديد البشير لاحول ولا قوة الا بالله

[ود الكندى]

#1387676 [أبراهيم عثمان]
5.00/5 (2 صوت)

12-19-2015 11:56 PM
"لا عداء ولا صداقة".

والله عداوتكم واضحة
وما دايرة مجهر ولا تلسكوب
وأنت ممكن تكون موضوعي شوية
لكن زملاءك شغالين عداوات بس
ذي زميلك بتاع أرفعوا الجلابية داك
الوزير يقول ليهم الميزانية فيها خير كذا وكذا وكذا
يقومو ينسوا كل ده ويكتبوا الوزير قال للشعب طز فيكم
دي إسمها عداوة يا ودساتي
ما إسمها حرية صحافة.. إسمها عداوة وبس
كل الجرائد هاجمت وزير المالية ولم تنصفه
بل إنتقدته ومعطت فروته وزعمطت شعره وقطعت ميزانيته
وهو من شدة الحزن والأسي رفع شكواه لرئيس البلد
وقال ليهو أنا قلت "تور" والجرائد قالت "أحلبوه"
والرئيس تدخل وقال الحسم الحسم
بعد داك يادوووب الصورة الحقيقية للموازنة ظهرت لينا
وظهرت كل البشريات دي للشعب
فلا رسوم ولا ضرائب ولا جمارك ولا رفع دعم
بل زيادة مرتبات وتنمية وإصلاح ومشاريع
وذي ما قلت أنت: ميزانية طموحة
دوركم كصحافة مهم للنقد والتقويم
والحكومة مهتمة ومعترفة بالدور ده
وسمحت بـ 50 جريدة تشتغل
والرئيس زاتو قال زمان كان الناس علي دين ملوكهم
وهسع بقوا علي دين إعلامهم
لكن الإعلام لازم يكون موضوعي منهجي نقدي إصلاحي
وأهم حاجة: لازم يكون إعلام صادق وأمين
مش إعلام هدام ذي بتاع أرفعوا الجلابية وطز فيكم داك

والحكومة ما بتزعل من الجرائد ساااااي كده لوجه الله
الحكومة بتزعل لأنو كلامكم بيخرب الاقتصاد
يعني لما تقولو الوزير قال أنتو عطالة وحنرفع الدعم عن الوقود حيحصل شنو؟
حيحصل أنو تماسيح السوق يشتغلو شغل بطال ويظهر الجشع والطمع
وهسع الليلة دي ظهرت شوية صفوف بنزين في الخرطوم
أكرر: الليلة دي ظهرت صفوف بنزين!!
عارف ليه؟
لأنكم خوفتو الناس بالكلام السالب والغلط والمنقوص
لأنكم قلتو الميزانية مقدودة والرفع جاي
يعني أنتو سبب الصفوف دي
ولما تعملوا كده التجار طوالي بيلعبوا ويستثمروا في الكلام ده
حتي لو غلط
حتي لو غلط
حتي لو غلط
لأنو إقتصادنا إقتصاد حساس وإقتصاد مزاجات
إشاعة واحدة تطلقوها في جرائدكم ممكن تحرق الدنيا
والتاجر يقرأ إشاعة رفع الدعم طوالي يقفل الطلمبة ويعلن الإحتكار
وفي النهاية عارف النتيجة شنو؟
النتيجة أنو ناس الحكومة قادرين ومقتدرين
وأنتو الصحفيين مرتباتكم عشرات الملايين وأحسن من الدستوريين
لكن الشعب المسكين ده هو اللي ح يتعصر.
عشان كده أنا كمواطن مسكين ما بقبل أنو الجرائد تخدعني.

[أبراهيم عثمان]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة