المقالات
السياسة
ريموند آرون: ماركسية ماركس خاوية مما يجعلك أن تكون ماركسيا
ريموند آرون: ماركسية ماركس خاوية مما يجعلك أن تكون ماركسيا
10-28-2015 07:25 AM


ريموند آرون فيلسوف، وعالم إجتماع، و مؤرخ أستحق أن يلقب بأنه المثقف الذي لم ينخدع. كان ليبراليا ضد الفكر الشيوعي أيام سيطرة سارتر على المشهد السياسي في الخمسينيات من القرن المنصرم. فمن يستطيع الظهور أيام سيطرة سارتر على المشهد السياسي؟ ولكن ريموند آرون كان واثقا من مسيرته التي أوصلته إلى أن يكون المثقف الذي لم ينخدع بالماركسية. فكانت أفكاره واضحة كليبرالي ضد الماركسية في كتابه أفيون المثقفين في هجومه ضد الفكر الماركسي.
كان أقرب الى الحزب الإشتراكي. ذهب لكى يعرف أكثر عن الماركسية فاذا به يقضي ثلاثة عقود في دراسة رأس المال. وقد جعلته دراسته لرأس المال من الناجين من بريق الأيدولوجية الماركسية الذي يصيب بالعمى. وكما يقول، بعد أن أصبح واحد من أكثر الذين يحيطون بمعرفة عن علوم الماركسية، لم يجد فيها ما يجعله أن يكون ماركسيا. بل قد إهتدى من خلال فكرة العدالة الي أفكار طوكفيل وفلسفة منتسكيو.
وكعالم إجتماع كان أقرب لماكس فيبر من دوركهايم رغم أن الأخير فرنسيا مثله، لأن دور كهايم يرفض أي دور للسياسة في الإجتماع.وكذلك لا يوافق ريموند آرون فردريك حايك فكرته أي أن يلغي المجتمع بجرة قلم. لذلك قد فشلت النيولبرالية التي قد كانت قمة أفكار فردريك حايك. وفشل النيولبرالية اليوم قمته في الازمة الإقتصادية الأخيرة التي لا تشبهها إلا فترة الكساد العظيم 1929.
ريموند آرون، كعالم إجتماع، جاءت كتاباته في دراساته الإجتماعية غير كئيبة كما يصف سعد الدين إبراهيم دراسات الإجتماعيين في العالم العربي. لأن ريموند آرون كان فيلسوفا ملما بفلسفة التاريخ، ومدركا أن الفلسفة المثالية الألمانية قد بلغت قمتها في فلسفة هيغل. والهيغلية قد بلغت منتهاها وأصبحت غير صالحة لحل قضايا المجتمع.
وأعتماد الماركسية على الهيغلية قد جعل منها صنوا للدين. وكما يقول ريموند آرون أن الماركسية والدين قد فشلا كلاهما في حل قضايا المجتمع. ففكرة إنتهاء الصراع الطبقي والعلاقة بين الطبقات عند ريموند آرون ليست بالشكل الذي يتصوره ماركس.ألم يستحق ريموند أرون بعد أن أصبح واحد ضد الكل لقب المثقف الذي لم ينخدع؟
كان ريموند آرون أيام سيطرة سارتر وفكرة الإلتزام الأدبي من القلائل الذين قد وقفوا ضد أفكار سارتر ودفاعه عن الشيوعية. فكان في صف واحد مع ألبرت كامي، ومعهم على مسافة تقارب الحياد يقف كلود ليفي أشتروس ضد أفكار سارتر. ريموند آرون، وألبرت كامي لم تروق لهما فكرة التاريخ المنسجم، والافكار الفلسفية لكل من الهيغلية، والماركسية. فلا يمكن التضحية بالإنسان من أجل تاريخ منسجم.
ويعتبر ريموند آرون أول من وضع هيغل, ونسق أفكاره, وأعتبرها كمقدمة للنظم الشمولية، رغم أن حنا ارنت كانت قد كتبت أعظم سفر في طبيعة النظم الشمولية، وكانت قد شنت هجومها على كل من النازية، والفاشية، والشيوعية كأبغض نظم شمولية.
وإدانة ريموند لفكر هيغل لأنه قد بلغ قمة الفلسفة المثالية الألمانية، التي يعلن ريموند آرون إنتهاء فعاليتها. وكذلك نجد كلود ليفي أشتروس يدعو لنزعة إنسانية تناقض أفكار هيغل الفلسفية الداعية لإنسجام التاريخ. وكلود ليفي أشتروس يؤمن بالإنسان، عكس هيغل الذي يشك في أدمية الإنسان الأفريقي. فكلود ليفي أشتروس كان يؤمن بالأنسان كأستاذه ميشيل دي مونتين، وكذلك معلمه إيمانويل كانت.
ريموند آرون، وألبرت كامي يرفضان الفلسفة الهيغلية ويعتبرانها تتويج للفلسفة المثالية الألمانية. وما ماركس إلا هيغلي من ناحية الفلسفة وقد تجاوزه الزمن. ففكر ماركس تلخيص لفكرة الإشتراكية الديمقراطية كنتيجة لثمار النشاط الإقتصادي في القرن التاسع عشر. فما الماركسية إذن إلا اسم غير موفق للإشتراكية الديمقراطية من ماركس في إجتهاده لمعرفة تاريخ الفكر الإقتصادي في القرن التاسع عشر.
ريمون آرون كان في شبابه قريب من الحزب الإشتراكي. و قد فضل أن يغشى الكتب قبل أن يغشى الحزب, فقضى في دراسة رأس المال لماركس أكثر من ثلاثة عقود قد جعلته لا يجد في أفكار ماركس ما يجعله أن يكون ماركسيا! وهذا هو الفرق بين من يدخل الحزب قبل أن يغشى الكتب كحال أغلب الذين بهرهم عمى الأيدولوجية الشيوعية كحال عبد الله علي ابراهيم.
فمحاضرات ريمون آرون في جامعة السربون في ستينيات القرن المنصرم، أي عام 1962 عن الماركسية، كان الهدف الثأر من جان بول سارتر وألتوسر. وحينها كان سارتر أكبر مدافع عن الشيوعية كنظام شمولي بغيض. ففي كتابه الفلسفة النقدية للتاريخ، يعتمد ريموند آرون على أفكار إيمانويل كانت، ويبتعد عن كل فكر مسياني لأن المجتمع مسؤول عن أفعاله مع ضمان حريته.
ففي كتابه مقدمة لفلسفة التاريخ, يفرق ريموند آرون ما بين فكرة إنسجام التاريخ، والفلسفة التي تقوم على النقد والتحليل، وتفارق فكرة المثالية التي يجسدها سانت اغسطين في مدينة الله، وفكرة الحاكمية لله. من فكرة الحاكمية لله في فكر سانت أغسطين، نجد علاقة وشبه مابين فكر راشد الغنوشي، وسانت أغسطين. لذلك تنازل الغنوشي عن فكره الذي يعتمدعلى الفلسفة المثالية، وربما يكون تراجع الغنوشي من الفلسفة المثالية ناتج عن إرتفاع مستوى وعى التونسين، ومعرفة نخبهم بأن الفلسفة المثالية قد بلغت قمتها مع الهيغلية، وإنتهت فعاليتها، ولا مستقبل إلا للفلسفة التحليلية و النقدية.
التقدم العلمي الحديث، بعد عصر الأنوار، قد وضع المعرفة التاريخية القديمة تحت التساؤل. وكذلك قد وضع الميتافيزيقا، والفلسفة المثالية كلها تحت التساؤل. فالتاريخ في أطروحة ريموند آرون للدكتوراة في عام ،1938 هو نتيجة لقرار، وحلقة لإختيار مع الإعتبار للموضوعي. لذلك لم ترق لريموند آرون فكرة إنسجام التاريخ لكل من هيغل وماركس. و أن التاريخ عند هيغل هوتحقيق الروح المطلقة، والعقل المطلق. وهنا ينتهز ماركس الفكرة الهيغلية، ويأتي بفكرة تعاقب نظم إقتصادية وينتهي ذلك بإنتهاء الصراع الطبقي.
فكرة ريموند آرون تتزامن مع حقبة إنهيار مؤتمر الخريجيين في السودان 1938. فذهب الخريجون الى الحزب قبل الذهاب الى الكتب! والنتيجة الدخول في أحزاب قفطاني السيدين عبد الرحمن المهدي، والميرغني. أما الحزب الشيوعي السوداني، فقد ذهب الى الفلسفة المثالية، الهيغلية، الماركسية منتهية الصلاحية أمام تساؤلات التاريخ.
فكتاب رأس المال لماركس في نظر ريموند آرون، لا يعدو أن يكون غير كتاب إقتصادي فقط! قد جمع فيه ماركس لأول مرة ما بين الفلسفه الألمانية والإقتصاد السياسي الإنجليزي! وما ماركس في نظر ريموند آرون إلا تلميذ للإقتصادي ديفيد ريكاردو. أما إختلاف ماركس عن بقية الإقتصاديين، فهو فقط في محاولته لكتابة نقد يتعلق بالإقتصاد السياسي، ولكن لم يخرج من حيز أنه تلميذ لديفيد ريكاردو.


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1558

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1525291 [محمد عابدين]
1.00/5 (1 صوت)

09-28-2016 10:36 PM
عظمة كتاب ريمون ارون "أفيون المثقفين" أنه كتب في منتصف الخمسينات وفي عز انبهار المثقفين في فرنسا وفي العالم بالنظرية الماركسية وليأكد وقتها أنها مجرد "دين علماني" يتميز بالدوجماتية والتعصب. وريمون ارون ينحو باللائمة على جون بول سارتر وبقية المثقفين سيرهم العمياني وراء هذه الايدلوجية متجاهلين الجرائم البشعة التى ارتكبها جوزيف ستالين وماو تسي تونغ وابادتهم لملايين من البشر من اجل سيادة هذا الفكر الشمولي المتعصب. والمثقفون السودانيون وابكار مؤتمر الخريجيين والنقابات كان يرون الحل في تنكب هذا الطريق وهو مما قادنا في النهاية إلي طريق الديكتاتورية والحكم الشمولي.

[محمد عابدين]

#1361707 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.75/5 (3 صوت)

10-28-2015 09:12 AM
مقال جاء عن قراءة ،،، شكرا طاهر عمر على الجهد ،،،، ونرجوا المزيد

[المتجهجه بسبب الانفصال]

طاهر عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة