المقالات
السياسة
ا لميرغني رهن السودان للحركة وأمريكا والعمل المسلح وفصل الجنوب
ا لميرغني رهن السودان للحركة وأمريكا والعمل المسلح وفصل الجنوب
10-29-2015 09:17 AM



اليوم وفى خاتمة الحلقات الخاصة بمسيرة السيد محمد عثمان الميرغني زعيم طائفة الختمية أصل إلى أهم جانب في هذه المسيرة لأنها تتعلق بدوره الكبير فيما لحق بالسودان الوطن من دمار بعد أن تناولت في الحلقات السابقة مسؤوليته في واد الديمقراطية وكتابة نهاية أهم واكبر حزب وطني كان يعول عليه السودان وكيف انه حوله في نهاية الأمر إلى ملك خاص بالأسرة بعد أن تشتت وتمزق في عدة فصائل أصبح من المستحيل عليها أن تلم شتاته لان الحزب بالميرغني لن يعود وبدونه لن يقوم بعد أن أصبح ملكية خاصة لأسرته لدرجة إن ابنه ابوالحسن الذي تساءل الاتحاديون (من أين أتى ابوالحسن) ليفرض نفسه زعيما للحزب ويفصل قادة ورموز سبقوا الميرغني نفسه فيه
وتنبع أهمية خاتمة اليوم لأنها تتناول ما ألحقه الميرغني بالوطن والمواطن وهو رئيس للتجمع بجانب ما ألحقه بالوطن تدميره لأهم حزب وطني عرفه السودان

لهذا افن موضوع هذا الحلقة اخص به ما ارتكبه في حق الوطن وهو رئيس لتجمع معارض يفترض أن يكون احرص عليه ولكنه أصبح تحت رئاسته الإدارة التي حققت للمتآمرين على السودان تآمرهم مع إن الصدفة هي التي ساقته لان يترأس التجمع المعارض فلولا غزو العراق للكويت الذي أجير الميرغني ليتراجع وينضم للمعارضة للإنقاذ رغم انفه لما أصبح رئيسا له بعد أن أكد بعضمة لسانه انه ليس معارضا للإنقاذ وانه عائد للسودان بعد العلاج لهذا لم يكن تراجعه من اجل السودان وإسقاط نظام حكمه وإنما حرصا لمصالحه مع دول فرضت عليه أن يكون له موقف رافض للغزو

ولقد شهدت فترة رئاسته للتجمع أهم واخطر الكوارث التي دفع ثمنها السودان لأنها فصلت جنوبه وهددته بمزيد من التمزق للكثير من مناطقه لهذا فالميرغني المسئول الأكبر بحكم منصبه الرئاسي عن ما حل بالسودان
أولا فالميرغني بحكم علاقته بالدول العربية فلقد وفر باسم التجمع دعما وقبولا معتبرا للحركة الشعبية مكن الحركة من ان تقوى شوكتها العسكرية بدعم عربي خليجي هذه المرة والأمر الثاني الميرغني تسلم رئاسة التجمع تحت ظل ميثاق يقوم على النضال السلمي ضد الإنفاذ وانه يؤمن على وحدة السودان بما طرحه من تسوية مع الحركة الشعبية جناح قرنق ومع ذلك شهدت فترة رسالته نهاية ميثاق الوحدة

ثانيا وهو رئيس للتجمع مكن قرنق وقادة الحركة ان يتمتعوا باستقلالية في تحركهم الخارجي وعزل التجمع وغيبه عن أي مشاركة وفرض عليه دور المتفرج المهمشين في كل المنظمات التي كونت تحت حضن المتآمرين على السودان بقيادة أمريكا وحلفائها من دول الجوار الإفريقية مع إنها تتباحث في تحديد مصير ومستقبل السودان كما عزلت عنها الدول العربية والإسلامية ليصبح التجمع لافتة لا وزن لها بيننا انفردت الحركة الشعبية مع الدول المتآمرة على السودان لتحديد مصيره وحظرت على التجمع أن يشارك في أي حوار مع الحركة و ما كان هذا ليحدث لولا إن الميرغني كان مظلة للدكتور قرنق لهذا وعندما تمت تصفية قرنق لم تكن لرئيس التجمع أي صلة بالحركة أو تأثير على مواقفها

ثم ثالثا وكان هذا هو الأخطر في مسيرة التجمع تحت رئاسته انه ولرغبته في دعم أمريكا المتآمرة على وحدة السودان فيقرر التجمع العمل المسلح لإسقاط النظام بالرغم من ان التجمع لا يملك التأهل له من واقع التجربة وبالرغم من معرفة الميرغني أن حزبه ليس من أحزاب النضال المسلح ومعي ذلك أنشأ الميرغني ما اسماها قوات الفتح باسم الحزب فكانت اسما بلا معنى وأغلبية عناصرها يعيشون في القاهرة من أنصاره يتقاضون مرتبات ومخصصات عسكرية و لم يشاركوا في العمل المسلح وليست لهم القدرة على ذلك فلم يحقق غير الدعم المادي لمنظمة لا وجود لها وإنما أضفت شرعية سياسية شمالية للحركة الشعبية ومكنتها وحدها من ان يقوى عودها في مواجهة الإنقاذ حتى أصبحت نداً عسكرياً لها بينما بقى التجمع لا وجود له في الواقع ولقد ترتب على ذلك ان ينتقل مقر التجمع من مصر التحى ترفض العمل المسلح من أراضيها ليصبح مقر التجمع في اسمرا إحدى دول التحالف الأفريقية التي تنتظر تحقيق مكاسب من تمزيق السودان والمكونة من إثيوبيا وارتريا ويوغندا الأمر الذي مكن الحركة وليس التجمع ليصبح وحده قوى عسكرية مهددة للإنقاذ تحت راية نضال التجمع الوهم المزعوم زورا انه نضال شمالي مسلح مع إن مصالح الحركة والنظام لم يختلفا حول فصل الجنوب لأنه يحقق مصلحة للطرفين وهذا ما انتهى إليه مسلسل التجمع الزى لعب دور الديكور والغطاء لتدمير السودان

ثم جاءت رابع خطوة وأخطرها عدما خططت أمريكا وحلفائها للم شمل فيصلي الحركة الشعبية تحت خدعة انطلت على قادة التجمع يوم اتخذت أمريكا من دعوة زائفة وخادعة لقادة التجمع لندوة تستضيفها أمريكا تحت عنوان (السودان المأساة الإنسانية) حيث تسارع قادة التجمع نحو واشنطون وعلى حساب أمريكا ليتكشف في نهاية الأمر إن الدعوة للندوة التى لم تنعقد ليست إلا غطاء لتوحيد كلمة فصيلي الحركة في حق الجنوب في تقرير المصير تلك الخطوة التي دبر لها خلف ظهر التجمع الذي سارع قادته لحظة إعلان اتفاق فصيلي الحركة على حق الجنوب في تقرير مصيره سارعوا وعلى رأسهم رئيس التجمع نفسه الميرغني في إصدار بيانات الإدانة لقرنق لما أسموه خيانته لميثاق التجمع الذي يؤمن على الوحدة ولإتفاقه من خلف ظهرهم

ثم كانت الخطوة الخامسة التي كتبت النهاية المأساوية عندما قادة التجمع وعلى رأسهم الميرغني رئيس التجمع بإصدار بيانات الإدانة للسيد الصادق المهدي لاتفاقه من خلف ظهرهم مع قرنق على الاعتراف بحق الجنوب في تقرير المصير ولكن المفارقة الأكبر إن الميرغني وبقية قادة التجمع تسارعوا بعد أيام من إدانة الصادق لتأييد ما أمرت به أمريكا حول حق الجنوب في تقرير مصيره وهو الإعلان الذي صدر يومها من أمريكا وليس من فصيلي الحركة والمفارقة ان قادة التجمع الذين تسابقوا لإدانة قرنق ومن بعده الصادق لم تصدر منهم أي إدانة للعقل المخطط والمدبر لحق تقرير المصير- أمريكا - لان التجمع وعلى رأسه الميرغني كان يتوهم ويطمع في إن أمريكا ستدعمه لإسقاط النظام برعاية وتمويل المعارضة المسلحة لإسقاط النظام فكانت الخطوة الأكبر لإرضاء أمريكا أن يعدلوا ميثاق التجمع ويسقطوا الإجماع على الوحدة للإنفاق على حق الجنوب في تقرير مصيره ونقل مقر التجمع لاسمرا عاصمة ارتريا وهى الخطوة التي حسبها التجمع إنها ستضمن لهم دعم أمريكا لقوى التجمع لإسقاط النظام بالعمل المسلح مؤكدين بهذا جهلهم حيث فات عليه إن أمريكا تعلم إن النظام الذي لا يريدون إسقاطه تتوافق رغبته مع مصلحتهم في فصل الجنوب فكيف يدعموهم لإسقاطه ليعودوا للحكم ووهم القوى الرافضة لانفصال الجنوب وستكون عودتهم للحكم خصما على مصلحتهم في فصل الجنوب ولهذا وموافقة التجمع لحق الجنوب في تقرير المصير فقد التجمع تحت رئاسة الميرغني موقفه كرافض لحق تقرير المصير الجنوب والذي سبق له أن أجهض به اتفاق بون ألمانيا وليجلس بهذا الموقف تحت قيادة الميرغني في مقاعد المتفرجين حتى انه لم يشرك في مفاوضات تقرير المصير مع الحركة الشعبية والمنظمات الدولية لان وجهة نظره غير مرغوب فيها وبموقفه هذا حقق للإنقاذ ما فشلت في تحقيقه في اتفاق بون إلا إن التجمع في عهد الميرغني رئيسا له لم يعد مؤهلا للاعتراض على حق تقرير المصير الذي جاءت نهايته المنطقية إعلان انفصال الجنوب وسط صمت التجمع الوطن الذي لم يعد له حق الاعتراض وهو الذي سبق الإنقاذ بتأييده إعلان أمريكا حق الجنوب في تقرير المصير
إذن من الذي مزق السودان؟

أليس هو التجمع تحت رئاسة الميرغني له وكان بذلك نهاية وطن كما كتب نهاية حزب والمفارقة الأكبر انه عاد في نهاية الأمر للسودان حليفا للنظام وشريكا له ليقتسم الكعكة بعد ان فصلوا الجنوب وبعد أن انتشرت حركات التمرد التي تعمل لمزيد من التقسيم


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 932

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1362830 [ابوعمر]
5.00/5 (1 صوت)

10-30-2015 05:57 PM
تحميل الميرغني المسؤولية بهذه الطريقة لا يبدو معقولا فقد كان معه في التجمع قيادات وأسماء كبيرة لها وزنها وفهمها ولا يمكن الركون إلى فكرة أنها قد خُدعت جميعا من قبل أمريكا بهذه السهولة فالأمر يبدو أكثر تعقيدا من هذا التبسيط المخل الذي لجأ إليه كاتب المقال

[ابوعمر]

#1362789 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2015 02:38 PM
انحنا منظرنك تكتب لينا عن الترابى وحركته الاسلاموية اللى هي السبب في كل ما جرى للسودان لانهم بانقلاب 30/6/1989 عطلوا مشروع حكومة الوحدة الوطنية في السلام والمؤتمر القومى الدستورى ويختطفوا الدلة ابسودانية ويجيروها لصالح الحركة الاسلاموية التي اقسم برب السماء والأرض انه مافى في السودان اقذر ولا اوسخ ولا اوطى ولا اعهر ولا ادعر منها حزب او جماعة والله على ما أقول شهيد!!!!

[مدحت عروة]

النعمان حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة