المقالات
السياسة
يوم المسؤول .. في عجبستان !!؟
يوم المسؤول .. في عجبستان !!؟
02-08-2016 10:57 AM


*.. (هناك) في ذلك الكوكب البعيد.. حيث يتم تعيين المسؤول ليفعل ما يريد.. وفجأة تجده من أصحاب أصحاب الثروات والعقارات.. والتجارة الخارجية مع الكواكب المجاورة..!!
* أفاق السيد وزير (الكواكب الخارجية) من النوم.. داخل غرفة نومه الأنيقة التي تحتوي على الكثير من.. المفارش والطنافس.. وذلك السرير الدائري المتأرجح والذي يجلب الدغدغة عند النوم.. ودواليب الملابس الأنيقة له ولزوجته (الرابعة).. ودولاب خاص اسمه دولاب (الطوارئ) به عدد من العملات الأجنبية.. وقليل من المحلية.. الكوكبية.. العجبستانية.. لزوم تسيير الأمور (الداخلية) له.. والأولاد من (الرابعة).. وفي كل دار للزوجات السابقات وأولادهن مثل هذا.. توخياً للعدالة.. والإنصاف.. ومنعاً للنقة.. والقيل والقال..!!
* تمطى فارداً ذراعيه لأبعد مدى.. فاغراً فاهه على اتساعه بصوت عميق.. وهو فم تعود على (بلع) الطعام.. وأنواعه.. وهضم الميزانيات المكلف بها في (معدة) تهضم أي شئ.. يعود بالنفع على الأسرة الكريمة..؟!!
* قبل أن يقوم من سريره (شفط) نصف جردل أنيق من خلطة عصير الفواكه.. حتى يعود اليه نشاطه قبل الذهاب الى الحمام.. لأنه قضى (ليله) مساهراً مع (الرابعة) من أجل الوطن.. وإنشاء (السلالة) التي ستدير (الأمور) من بعده.. كل الأمور..؟!!
* استحم (بنصف) صابونة معطرة.. استهلكت في الجسد الضخم المترهل.. والذي تحاول (الحبوب) المستوردة أن تجعله متماسكاً.. رغم (رحلات) المساج الخارجية.. خرج وتعطر وارتدى ملابس أفرنجية أنيقة وحذاء أسود لامع.. وجلس وحده لتناول إفطار سريع خفيف.. (15) بيضة مسلوقة.. ربع كيلو جبنة بيضاء وارد هولندا.. ماركة البقرة الضاحكة.. نصف علبة مربى خرز البقر الصحية.. سرويس كامل سلطة خضراء.. صحن ملئ بعسل النحل الأبيض.. وخمس أرغفة ساخنة.. تناول كل ذلك بسرعة وخرج بعد أن وضع في (يد) (الرابعة) مفتاح دولاب (العملة).. وأمرها غامزاً بعينه اليمنى (حسب قانون التيامن الشرعي) بأن تأخذ كفايتها لليوم فقط هي.. والأولاد.. وأخيها (العاطل) بالمنزل والذي كان نائماً في غرفته بالطابق الثالث حتى لحظة خروجه..!!
* لم يركب المرسيدس السوداء.. بل ركب البرادو البيضاء وأمر الحرس أن يتبعه عن بعد، كما أمر السائق أن يتجه الى مبنى الوزارة بأقصى سرعة..!!.. لأن له موعد مع وزير قادم من إمارة كوكب صغير اسمه (دبيستان).. لمناقشته في بعض الأعمال (التجارية) الخاصة.. بينهما.. هنا وهناك.. وجد الرجل في انتظاره بالمكتب الفخم الوثير والمؤثث جيداً من باقي عائدات البترول.. وفتافيت الذهب.. لم تمضٍ على (اللقاء العظيم) سوى نصف ساعة.. استلم نصيبه على هيئة (شيك) به العديد من الأصفار.. أمر مدير مكتبه أن يحوله إلى حسابه الخاص.. في كوكب لندستان) البعيد.. (احتياطياً) مذكراً إياه بشعاره الأثير.. (الدنيا ما معروفة).. ضحكا معاً بينما ابتسم الضيف الذي حمل حقيبته الجلدية الأنيقة.. وخرج مباشرة إلى المطار في طريقه إلى (كوكبه) الشرقي وهو يلعن (هؤلاء) الذين يحطمون بلدهم بأيديهم.. لتكتنز أرصدتهم.. (الحرام)..؟!
* خرج سريعاً من المبنى.. مع سائق آخر وعربة صغيرة أخرى.. إلى شرق عاصمة (عجبستان) ليتفقد مبنى (قصره) الفسيح.. متعدد الأدوار.. لتجميع السلالة المباركة (كلها) بداخله.. (لأن الدنيا ما معروفة).. أطمأن على سير العمل.. وطلب الانتهاء منه قبل نهاية الشهر.. وقبل التشكيل الوزاري الجديد المنتظر.. وناول (المقاول) مبلغاً محترماً.. كحافز سرعة وإنجاز.. مع وعد بالمزيد؟!!
* الساعة تجاوزت الواحدة ظهراً بقليل.. أمر السائق بالاتجاه إلى وسط البلد.. هناك وفي أهم (شوارعه) وأمام عمارة بيضاء عالية ذات جمال يلفت النظر.. أمر السائق بالتوقف ونزل سريعاً.. وداخل المصعد ضغط على الرقم (10) حيث يوجد مكتب ابنه البكر من (الأولى).. أيام الشوارع الخلفية.. وقف جميع الموظفين والموظفات.. والعمال.. تحية له في الممرات الواسعة.. حياهم بهزة من رأسه.. وابتسامة يظنها (الأهبل) عبيطة.. وهي في منتهى الخبث.. دلف إلى مكتب ابنه.. قامت السكرتيرة الجديدة من مقعدها تحية له.. نظر إليها عميقاً.. نظرة أصابتها بالارتعاش.. وسريعاً لمح أصابعها العشرة ولم يجد ما يفيد ارتباطها..؟!!.. لم تفارقه نظرة الخبث تلك.. جلس مع ابنه يراجع بعض الحسابات الداخلية والخارجية اطمأن على كل شئ.. عند الرابعة عصراً خرج.. بعد أن طلب من ابنه أن يكتب شيكاً بمبلغ (5) ألف جنيه لحامله.. حمل الشيك وودع ابنه وخرج.. أغلق الباب.. قامت السكرتيرة لتوديعه عند باب الخروج نظر إليها.. (فهمت).. دس في يدها الشيك.. وخرج إلى السيارة.. أمر السائق بالاتجاه إلى منزل (الأول) وهو قد أضمر شيئاً تجاهها في المساء وفي (سريرها) وصلته رسالة من سكرتيرة الشركة التي يديرها ابنه.. ابتسم.. وغط في نوم عميق لأول مرة.. في منزل (الأولى)..!!
* وخدمة الشعب ملحوقة.. (الكوكب) حقنا.. ونحن أسيادو..!؟
الجريدة
______


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2167

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1411853 [ليمونه]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2016 01:07 PM
ههههههه وده الحاصل طبعا يااستاز أولاد أم زقده

[ليمونه]

صلاح أحمد عبدالله
صلاح أحمد عبدالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة