المقالات
السياسة
النخب و الهوية و جدل الأزمة
النخب و الهوية و جدل الأزمة
10-30-2015 11:40 PM


يقول المفكر المصري سمير أمين عن مشكلة الهوية ( إن المجتمعات التي تطرح مشكلة الهوية، هي المجتمعات التي تعاني أزمة عميقة، فالمجتمعات الأخرى، لا تتساءل مثل هذا التساؤل، بل تواصل مسيرتها و تتغير دون أن تساءل عما سيؤدي إليه، هذا التطور، فالتساؤل عن الهوية هو دائما عرض من أعراض الأزمة و التأزم و المأزق) فالهوية تعبير عن أزمة تتمثل في غياب الحرية و الديمقراطية و ضياع الحقوق، و هي قضية تبرزها النخب في الدائرة الثقافية في كل المجتمعات، و برزت في المجتمع السوداني، ليس في الحقل السياسي، إنما برزت كإشكالية في النخب التي تشتغل بقضايا الثقافة و الأدب و الفنون، و كونت لها منتديات و مجموعات في قضايا جدلية، و انحصر الجدل حولها في عقود الستينات و السبعينات و الثمانينات في الساحة الثقافية السودانية " الغابة و الصحراء و أبادماك" ثم إنداحت لبعض الحقول، في عقود التسعينات و العقد الأول من القرن العشرين و حتى الآن أصبحت قضية أساسية في الأجندة السياسية، و وصولها إلي الحقل السياسي هو تعبير حقيقي عن أزمة سياسية.
و إشكالية الهوية كانت مدخلا للمثقفين السودانيين، لمناقشة قضايا سياسية و لكن بأدواتهم، و ذلك يرجع لغياب الحرية و الديمقراطية، خاصة إن السودان منذ الاستقلال حتى اليوم، محكوم بنظم شمولية عسكرية، استمر حكمها أكثر من خمسين عاما، و اقل من عشرة سنوات لحكم ديمقراطي لم تكتمل أركان تأسيسه، هذا الغياب الكامل للحرية و الديمقراطية ، والتي تعد بيئات صالحة لازدهار و نمو الإبداع، كان لابد أن يدفع المثقفين السودانيين أن يقدم رؤيتهم في إشكالية نظام الحكم، لذلك أختار قضية الهوية باعتبارها مرتبطة بقضية الحقوق. و لا يمكن أن تطرح قضية الهوية دون الخوض في العوامل التي أدت إلي بروزها علي أجندة البحث، و لأنها أخذت من بيئتها التي طرحتها، و تحولت إلي الحقل السياسي، أخذ الجدل فيها شبه جدلا بيزنطيا، لأنه اعتمد علي الخطابات المفعمة بالأيديولوجية، الأمر الذي جعلها تتجاوز الحقوق الأساسية، و تعتبر هي إشكالية قائمة بذاتها، و هي تحل بحل القضايا السياسية، و حتى النخب السياسية جعلتها في أجندتها هروبا من الحديث المباشر علي قصورها و فشلها في تحقيق زيادة رقعة الحريات و خوفها من التحول الديمقراطي. و هذا يذكرني بحديث الباحث أحمد حيدر في كتابه " إعادة إنتاج الهوية" حيث يقول ( إن الهوية تنزع إلي أن تستكمل و جودها الثقافي بالوجود السياسي، إي إنها ترمي علي أن يكون ذات قوة فاعلة أو مؤثرة في الواقع الاجتماعي فالهوية هي المجتمع نفسه و هو يعمل علي إعادة إنتاج ذاته و لذلك كانت القوة السياسية للهوية هي قوة المجتمع ذاته و هو يعمل علي استعادة سلطته) إذن هي قضية سياسية مرتبطة بالحقوق السياسية و لكنها تعد مدخلا للتعبير السياسي في الحقل الثقافي.
و لماذا هي قضية سياسي مرتبطة بالحقوق؟
عندما تعجز الدولة عن إنجاز مهامها في كل أقاليم البلاد، و يغيب العدل و القانون، و تقمع الحريات، و لا يوجد هناك طريقا لتوصيل الصوت و الرأي، يبرز العنف كأحد الأدوات السياسية، تعبيرا عن الرفض للسياسة القائمة، و تبرز الهوية كعامل مثير للجدل و لكن تثار بهدف إنها تستبطن حقوق أخرى تعجز النخبة عن إثارتها بشكل مباشر، لذلك تلجأ لقضية الهوية حتى تستطيع من خلالها إثارة جميع التظلمات، و لكن بعد الوصول إلي تفاهمات سياسية، و تتحول الدولة من الشمولية إلي الديمقراطية، و تتعدد المنابر التي تقبل الرأي الأخر، و تطرح القضايا بأريحية، تتراجع قضية الهوية، لأنها مرتبطة بالحقوق السياسية و الثقافية.
و قضية الهوية أثيرت قبل الاستقلال في ثورة 24، و أيضا عقب انفجار تمرد 1955، الأمر الذي أثار حفيظ إبراهيم العبادي عندما قال:-
جعلي و دنقلاوي و شايقي أيه فايداني---- غير خلاف خلي أخوي عاداني
خلو نبأنا يسري مع البعيد و الداني ------ يكفي النيل أبونا و الجنس سوداني
استطاع المجتمع أن يتجاوزهإشكالية الهوية، من خلال نشر الثقافة و التعليم، في المجتمع و تكوين المؤسسات التي أتاحت للنخب أن تقدم تصوراتها " نادي الخريجين و من بعد مؤتمر الخريجين" في ممارسات ديمقراطية، كانت مقبولة بمحدودية مساحة الحرية في وقت المستعمر، و عندما بدأ الصراع من أجل الاستقلال، حيث جاءت المؤسسات السياسية و أصبحت بديلا للبناءات الأولية، خاصة في التعبير عن القضايا الوطنية، و لكن عندما فشلت النخب في عملية الاستقرار السياسي، و ضاقت مساحة الحريات بفعل النظم الديكتاتورية العسكرية، و توسعت النزاعات في العقود الماضية، و أصبح العنف هو سيد الموقف، تم التراجع عن البناءات القومية، و رجع الناس إلي البناءات الأولية" العشائرية و القبلية" و ظهرت النعرات الإثنية بصورة كبيرة، بهداف البحث عن الحماية، لذلك زحفت قضية الهوية من ساحتها الثقافية إلي الساحة السياسية، لكي تأخذ بعدها بقوة تعبيرا عن إشكالية الدولة. يؤكد ذلك ما ذهب إليه الدكتور أسامة الغزالي حرب في كتابه " الأحزاب السياسية في العالم الثالث" حيث يقول ( أزمة الهوية تحدث عندما يصعب انصهار كافة أفراد المجتمع في بوتقة واحدة تتجاوز انتماءاتهم التقليدية الضيقة، و تتغلب علي أثار الانتقال إلي المجتمع العصري بتعقيداته المختلفة، بحيث يشعرون بالانتماء إلي ذلك المجتمع، و التوحد معه) و إذا اعتقد البعض إنهم سوف يصلون إلي تعريف بالهوية و حل كإشكالية قائمة بذاتها، يكونوا قد وقعوا في وهم الذات، فهي قضية مرتبطة بالأزمة السياسية و قضية الحقوق، خاصة قضية العدل و الحرية و الديمقراطية، أما إذا كانت النخبة تريد إثارة قضية جدلية لكي يصبح جدلا بيزنطيا لا طائل منه تناقش كموضوع قائم بذاته. و اله أعلم،. و نسأل الله التوفيق.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 879

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1363901 [واحد من احفاد بعانغي]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2015 04:51 AM
جعلي دنقلاوي شايقي قال؟؟؟ يا مشوه كأنو السودان كلو ياهو الدائرة بتاعكم دي

اقرأ هذا الله يرحمك يااخي العزيز


أسباب وجذور التمييز العنصري ضد السودانيين والأحباش لدى العرب
03-20-2015 09:24 AM
دائرة الأنساق الحضارية: أسباب وجذور إرث التمييز العنصري عند المركز العربي التاريخي تجاه السودانيين والأحباش
قبل سنتين تقريباً وضعت من جانبي فرضيات محددة للنقاش ووعدت نفسي بالمواصلة في إستقصائها مع البعض الذي يهتم لكنني لم أفعل حتى الآن برغم عزمي.. الفرضيات المعنية "أدناه" حول دائرة الأنساق الحضارية السودانية في الزمكان.. وضمنه سنتحقق معاً من أشياء عملية "مثلاً" أسباب وجذور عدم الإرتياح ولا بل العداء أحياناً القائم في علن وخفاء الإرث العربي الشفاهي والمكتوب أوان إزدهار الحضارة العربية الإسلامية في مواجهة الأحباش والسودانيين على وجه التحديد. والفرضية في هذه النقطة تقول أن الأحباش والسودانيين كانوا أعداء مؤكدين في ذاك الزمان للنسق العربي والإسلامي برمته وعملوا في الضد منه (عدة قرون) طوال أيام إزدهار تلك الحضارة وحتى إنهيارها على يد التتار في القرن الثالث عشر الميلادي، فظل معظم الأحباش مسيحيين وأؤلى ثقافة مختلفة ونمط حياة مختلف حتى تاريخ اليوم وتميز معظم السودانيين بنسخة خاصة من التدين والثقافة وأنماط الحياة بعد إنهيار بنية الغيب المسيحي التي سادت أكثر من عشرة قرون (1200 سنة) ولا بد أن إرثها يختبي في شفرات القيم الإجتماعية المولدة لبنية الغيب العملية السائدة!.
هذه هي "أدناه" الفرضيات المعنية ونمضي في وقت لاحق إلى الأمام عبر موقع الراكوبة الموقر (أكرر: فرضيات مفتوحة للنقاش والإضافة والتعديل والتطوير والتكميل):
إكتمال دائرة النسق الحضاري السناري في السودان وإنسداد الأفق ... ودورة حضارية جديدة (موت الحضارة حياة الحضارة)!
حلقة "1" ... فرضيات مبدئية
ما يحدث في سودان اليوم لا يشيء بتحول سياسي معهود... كما أنه ليس بثورة مثل كل الثورات التي تحدث في الأقليم من شاكلة الربيع العربي... وليس بغزو أجنبي!. وإنما هو شيء أكبر وأعظم من ذاك بكثير. إنه تحول حضاري شامل ينذر بموت الحضارة النيلية الأخيرة والسائدة والتي بدأت تتجلى في نضجها الأول -بنشوء الدولة السنارية عام 1504 إثر إنهيار بنية الغيب المسيحية وحلول بنية الغيب العريية/ الإسلامية والتي سيطرت (أي العربية/ الإسلامية) على المشهد القيمي والإيديولوجي خلال الخمسة قرون المنصرمة من تاريخ الرقعة الجغرافية المسماة ب"السودان". هذا المشهد الحضاري السناري بلغ منتهى ذروته الآن فعطب فأنسد أمامه الأفق وهو الآن على شفير الإنهيار.

يقول البعض أن السودان في حساب "إسكتشات" التاريخ الوسيط والحديث يقع على هامش الحضارة العربية/ الإسلامية. هذه المعلومة ليست خاطئة فحسب بل مضللة حسب أو لم يحسب من ظنها أو نطق بها في البدء ولا أقول مغرضة كوني أشعرها جاءت من منطق البراءة والجهل أو/و التعامي القسري عن حيثيات التاريخ!. إذ أن هذه المقولة تفترض في السودان الحياد تجاه الحضارة العربية/ الإسلامية أوان لحظة تشكلها الأولى كما تجاه كل تاريخها المزدهر والذي أنتهى عندي بإجتياح التتار لمركزها الأساس في بغداد في القرن الثالث عشر الميلادي.
فالسودان لا يقع على هامش الحضارة العربية الإسلامية. كان دومآ هو مركز ذاته في وجهها. ولم يقف منها موقف الحياد بل حاربها بطريقة مباشرة وغير مباشرة بكل ما أؤتي من قوة ووجه أول ضربة معنوية للجيش العربي/ الإسلامي (أول ضربة على وجه الإطلاق) ذاك أن القوة الإمبريالية الجديدة المعتزة بذاتها عنان السماء ما وقفت بجيشها صغيرآ كان أم كبيرآ على أعتاب مدينة وإلا فتحت له الدنيا كلها أذرعها تحتضن الوعد الجديد فيؤذن المؤذن أن جيش محمد قد نصره الله الذي لا يخلف وعده... إلا أن شيئآ مختلفآ حدث في الضد من كل الوعود المقدسة "حدث" عند مدينة واحدة فقط هي مدينة دنقلا "العجوز" عاصمة الحضارة السودانية آنها.
إذ تصدى للجيش الغازي رماة الحدق ففقؤوا العيون فتدحرج الجيش الغازي الجبار على أعقابه تكلله الصدمة والدهشة . فكانت إتفاقية البقط . لقد رضى العرب بالقليل الذي لا يمثل شيء بالنسبة لإمبراطورية تمتد من الهند إلى الأندلس. رضيوا بهكذا القليل عدة قرون تاركين بلاد الذهب والمياة العذبة والأراضي الشاسعة الخصبة في حالها ولم يحاولو ابدآ مرة ثانية تلك المغامرة التي أدمت منهم العيون.

ماذا كانت نتيجة هذا الحدث؟: "إتفاقية البقط" ... التي جاءت على إثر هزيمة العرب أو تكافوء القوى؟. النتيجة النهائية التي يقول بها التاريخ مذهلة!. إذ ظل السودان لعدة قرون مقبلة بل طوال أيام إزدهار الحضارة العربية الإسلامية يقوم مستقلآ عنها بذاته جغرافيآ وقيميآ وسياسيآ وآيديولوجيآ وإقتصاديآ. هذه الإستقلالية الحضارية إشتغلت في إتجاهين في الضد من الحضارة العربية/الإسلامية: 1- حجبت العرب عن الإستفادة من الأراضي الواسعة الخصيبة الواقعة خلف مصر ناحية العمق الأفريقي الشاسع 2- جعلت المجتمعات الأفريقية أكثر أصالة قيميآ وسياسيآ حتى تاريخ اليوم فمثلآ لو أن الجيش العربي أستطاع الإستيلاء على السودان لما ظل جل سكان أثيوبيا وأرتيريا مسيحيو الديانة حتى هذه اللحظة "هو المنطق".
فالسودان في مشهده الحضاري الما قبل سناري أشتغل على مر الوقت الذي عاشته الحضارة العربية الإسلامية المزدهرة يعمل في الضد منها في عملية تصعد وتائرها العلنية والسرية وتهبط ثم تصعد وهكذا دواليك بحسب ما تمليه موازين القوى بين لحظة وأخرى. وعندي إعتقاد أن السودان ساهم مساهمة مقدرة في إسقاط تلك الحضارة ماديآ ومعنويآ إذ صد جيشها أوان أوج عظمتها وكونه "السودان" أستطاع حجب موارد كبيرة بشرية ومادية من أن تصل الحضارة العربية الإسلامية فتغذيها بالمزيد من القوة. كما أفقدها عمقآ جغرافيآ وإستراتيجيآ هامآ.
وعليه فالسودان لا يقع ولم يقع أبدآ على هامش الحضارة العربية الإسلامية إذ لم يكن أبدآ تابعآ لها أو منصاعآ لمرموزاتها المادية أو المعنوية طوال المدة الزمنية من إزدهارها المادي والمعنوي.
وكنتيجة مصاحبة لكل ذاك فبالطبع لم يسهم السودانيون في البناء السياسي أو العلمي أو الفلسفي أو الأدبي لتك الحضارة التي يناهضونها ويناصبونها العداء حتى لحظة إنهيارها على يد التتار في حوالي العام 1258 م وذاك أمر يشهد به التراث والأثر العربيان الإسلاميان المكتوبان إذ نكاد لا نجد مشهدآ واحدآ هامآ يدل على مشاركة فاعلة أو إحتفاء أي من السودانيين في إطار نسق ما عرف بالحضارة العربية/ الإسلامية طوال عمرها المزدهر على الرغم من موقع البلاد الملاصق من ناحيتي الشرق والشمال لذاك النسق الحضاري محل الكلام.
وذاك من ناحية مختلفة ربما يفسر سر العداء العربي المزمن حتى تاريخ اليوم للسودانيين والأحباش على وجه الحصر ووصفهم بكلما هو رذيل بجريرة أقترفوها أو بدونها وبسبب أو بلا سبب (ذاك أمر آخر ربما شرحته وفق رؤاي في وقت لاحق). هناك ثأر يتمدد عبر القرون!.

عندما بدأت دورة الحضارة العربية الإسلامية في الإنزواء بإنهيار بغداد بطريقة مفاجئة عام 1258 م حدث بعد قليل من الوقت أمر في المقابل في السودان بدوره شبه مفاجيء ومدهش: لقد أنهارت بنية الغيب المسيحي "الحضاري" لتحل محلها رويدآ رويدآ بنية الغيب الإسلامي. تلك الحضارة السودانية التي صمدت أمام الحضارة العربية/ الإسلامية كل أيام إزدهارها وعظمتها المادية والمعنوية تنهار بغتة ليحل محلها وهج صغير خافت وغير ذي إبهار من أنساق الحضارة العربية/ الإسلامية ممثل ماديآ في السلطنة الزرقاء "مملكة سنار" التي أنبنت على أنقاض بنية الغيب المسيحي السابقة عليها. لذا جاءت حضارة سنار بدورها خافتة وباهتة مقارنة بما سبقها من الحضارات السودانية. لم تترك سنار لنا أثرآ ماديآ أو أدبيآ أو علميآ ذا بال ونكاد لا نعثر على أثر مكتوب إلا ما تضمنته طبقات ود ضيف الله من معجزات الأولياء والصالحين وروايات كثيرها من قبيل الأحاجي الشفاهية. تلك اللحظة التاريخية هي التي صبغت الواقع حتى تاريخ اليوم بصبغتها. غير أن هذا أمر آخر أرجأه لأوانه. نحن هنا من أجل محاولة قراءة أسباب ومعاني وكيفية التحول الحضاري الذي حدث في حل عن خفوته أو إبهاره. هو بعد، تحول حضاري حاسم و هام لا يقلل من شأنه شيء فقط بعيدآ عن المقارنة!. هل هناك سر؟.
نعم هناك سر!. في الحقيقة عدة أسرار "أسباب" لتك الواقعة التاريخية الحتمية... هل هي حتمية؟.... نعم!. لكنك بعد، تستطيع أن تقول "الفاجعة" بدلآ من "حتمية" إن أستطعت تقمص بعض مشاعر إنسان ذاك الزمان!.
إنها لم تكن تحولات سياسية مرحلية أو ثورة شعبية تنشد العدل والإصلاح أوالتغيير الجذري في إطار نوع النسق الحضاري القائم. بل هو تفكيك أو تفجير النسق القائم كلية وإستبداله بآخر. هو تحول حضاري جديد ومختلف نوعيآ أعتمل إنساقآ قيمية ودينية وآيدولوجية مختلفة تمامآ ومضادة لما سبقه من أنساق. إنه تحول تاريخي من قيم قديمة إلى أخرى جديدة ومن دين "رسمي" إلى دين آخر ومن مواعين عرقية إلى أخرى جديدة ومن توجه جغرافي "جنوبي/مغربي" في الأساس إلى آخر "شمالي/مشرقي" . تبع ذلك إقتلاع من الجذور لمعظم مرموزات الماضي المادية والمعنوية أو على الأقل الحكم عليها باللا صلاحية مرة و بالهوان والفساد مرة أخرى في عملية مثابرة تراوحت بين السلم والعسف إستمرت بشكل راتب لمدة خمسة قرون متتالية 1504 إتفاقية عمارة دنقس/عبد الله جماع (تاريخ إنتصارهما) أي تاريخ بداية النسق الحضاري السناري إلى 2004 إتفاقية مشاكوس "جون قرانق/عمر البشير" (تاريخ هزيمتهما) بحسب قراءة خاصتي تلك التي تأسست عليها نيفاشا "سي بي إي" تاريخ نهاية النسق الحضاري السناري.

فالإتفاقية الأولى أعتملت بداية النسق الحضاري الجديد 1504 بينما أعتملت الإتفاقية الثانية مؤشر نهايته 2004 تلك الإتفاقية التي أنبنت عليها المراحل التي قادت إلى إنفصال جنوب السودان والمشورة الشعبية لمناطق جغرافية تنازعية بعينها كما أشعلت الحرب الجديدة في مناطق جبال النوبة والنيل الأزرق وأبيي وجعلت إنفصال أقليم دارفور أكثر ملائمة مع الوقائع الماضية في طريق تحول تاريخي "حضاري جديد" في السودان. كما مجمل هذه الأحداث التي لا تخلو من جذور في البعيد قادت إلى إحساس عال بالعرق والجهة وخير مثال تصاعد المشاعر الإثنية في موجة لم يسبقها مثيل خلال الخمسة قرون المنصرمة في أقصى شمال السودان النوبيون و نوبة الجبال والفور والأنقسنا والبجا والفلاتة في مقابل علو النبرة العروبية المنمازة بذاتها لدى الوسط النيلي.
قلنا أن السودان تبنى النسق العربي/ الإسلامي فقط بعد إنهيار منظومته الحضارية. أعني بعد إنهيار النسخة المزدهرة من الحضارة العربية/الإسلامية. أمر غريب!. لكنه حدث بالفعل. نعم لقد حدث!. لماذا؟.
لم تعد تلك الأنساق الحضارية الباردة تهدد النسق الحضاري القائم من الخارج فتم تبني ذاك النسق (العربي/الإسلامي) وإمتثاله من الداخل بغرض مقاومة النسق الحضاري القائم (المسيحي) من معارضيه من الداخل بعد أن عاش النسق المعنى طمأنينة أودت به للفساد المادي والمعنوي فتحتمت نهايته في لحظة تاريخية بعينها. كما أن هناك مصالح مادية "تجارية" وأخرى معنوية عندها علاقة مباشرة بالتحولات المناخية/البيئية والديمغرافية في شمال السودان قادت إلى جعل إرتباط المصالح التبادلية أكثر إلحاحآ بالشمال العربي/الإسلامي في حل عن العمق الأفريقي "الأصل". حدث ذاك في حوالي القرن الرابع عشر الميلادي أي بعد العام 1300م. المرحلة العملية لدى هذا التحول الحضاري تمثلت في صعود نجم دولة "بني كنز" في الشمال من السودان الحالي.
أرجو أن تتأملو معي قبل الإسترسال لدى هذه النقطة الهامة في الأنساق الحضارية السابقة لهذه اللحظة محل الحديث بغرض تأصيل الفكرة في الخواطر، بشكل مقتضب. أعني فكرة التحول الحضاري.
هناك حضارة ما قبل الإله أمون إستمرت آلاف السنين بوادي النيل والشام والجزيرة العربية وشمال أفريقيا وربما المزيد... ثم جاء آمون لتبدأ دورة حضارية جديدة في السودان/مصر/شمال أفريقيا إستمرت بدورها عدة آلاف من السنين فولدت منها اليهودية وما تلاها من رؤى... مات الإله آمون الذي حله محله الإله أبادماك (صنيعة الملك أركماني مؤسس مروي الحديثة) في حدود العام 350 قبل الميلاد (بداية لحظة حضارية جديدة) إستمرت زهاء الستة قرون حتى إذا ما جاء حينها منحنى تحول لاحق حاسم في التاريخ ماتت حضارة أباداماك "أركماني" على يد الأثيوبي عيزانا أكسوم لتبدأ مرحلة حضارية في التاريخ صبغت مشهدها "المسيحية" في السودان في حدود العام 350 ميلادية والتي أستمرت حتى العام 1504 حيث أنهارت تلك المرحلة الحضارية "بنية الغيب المسيحي" لتحل محلها المرحلة الحضارية المستمرة حتى هذه اللحظة وهي الحضارة العربية/الإسلامية "بنية الغيب الإسلامي" في نسختها المعدلة سودانيآ. إذ أن تبني الدين الإسلامي " كما العروبة" في حالة السودان يكاد يشبه ويطابق تبني المسيحية في الغرب. أي صناعة الدين من جديد في نوعه الواحد أو قل بشكل أكثر شمولآ إستعادة النسق الحضاري في رمزيته في زمكان جديد دون أن يعني ذاك إعتماد الأصل أو التبعية لجهة محددة أو مرحلة ما من مراحل تلك الأنساق المنقرضة! . هنا يكون حدث الأحداث من هذا السرد!. إذ عندي زعم أن هذه اللحظة التاريخية قضت أوطارها... إنتهاء صيرورة العام 1504... كما أشرت آنفآ. وهناك في الأفق حدث حضاري مختلف نوعيآ يجلل الآفاق من جديد فوق الرقعة الجغرافية المسماة "سودان"!.
تلك هي الفرضيات المقول بها ونواصل لاحقاً في عملية الإستقصاء المعنية عبر موقع الراكوبة المحترم.
يتواصل... إكتمال دائرة النسق الحضاري السناري في السودان وإنسداد الأفق ... ودورة حضارية جديدة (موت الحضارة حياة الحضارة)!

[واحد من احفاد بعانغي]

#1363160 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2015 04:13 PM
اعتقد ان قضية الهوية فى بلادنا ليست قضية سياسية فى ثوب المطالبة بمزيد من الحريات ولكنه الواضح انها قضية صراع على الموارد تتدثر بثياب سياسية ومسنودة بمؤثرات خارجية مصطحبة العناصر الاثنية الواضحة فبينما نجد الكثيرين ومنهم كاتب المقال يستشهدون بابيات العبادى يرى الاخرون ان القبائل الثلاث الممثلة قى مشهد الابيات هى نفسها المسيطرة على زمام الامور وهى فى عرفهم تمارس عزل الاخرين فمن هم هؤلاء الاخرون ؟فاذا كانت القبائل المذكورة تمثل رمزية التحالف العربى النوبى فالاخرون هم بالضرورة العناصر الزنجية التى ترى فى نفسها النقاء العنصرى ولا تجد لها مكانا فى الحياة السياسية والثقافيةوالاجتماعية فى السودان فى ظل هيمنة هذه الثقافة الهجين وقوتها فوجدت نفسها فى وضع متارجح فلا هى قادرة على مسايرتها ولا فى مقدروها الانعزال والابتعاد عنها وهجرها فهى تعيش طورا من حالات انعدام الوزن ويتضح ذلك جليا من خلال ادبيات خطابها السياسى الواضح الاضطراب فى اهدافه فهى تتخاطب بالعربية وتتزين بالزى النيلى وتستمتع بمائدته وتتمايل طربا مع تراثه الغنائى وهى فى قراراة نفسها ترقض كل ذلك فتنتفض ثائرة ومعترضة على هذه الهيمنة وباحثة عن ثقافتها الخاصة المستقلة فهى نفسيا مترددة بين المسايرة التى تتطلب التبعية والمجانبة التى تستدعى الفراق الابدى والتى لا تطيقه تبعا لظروف غاية فى التعقيد.. وعلى كل فالحل ليس فى يد الطرف الاول مهما ارتجمه الاخرون بالانانية والتقصير فالثقافة الاقوى هى التى تهيمن تلقائيا فى نهاية الامر بمدها الطاغى الذاتى دونما تدخل من احد .

[الوجيع]

#1363083 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2015 11:39 AM
استاذي الجليل صدقت هي قضية مرتبطه بالسياسة والديمقراطية وشخصيا لا اري اشكالية في انصهار الشعب السوداني في طريق خلق الشخصية القومية التي تنتمي للوطن بعيدا عن الانتماءات الضيقة ووضعنا الراهن اكبر علي ذلك من ضيق الافق لدي الشمولية التي تحتكر الحقيقة لذلك قال الطيب صالح مرة بسخريته المعهودة (الهوية والله صداع مثقفين بيزنطي نحن كشعب ما عندنا مشكلة مع بعض مشكلتنا سياسيينا )شخصيا اري ان واحد من اكبر معوقاتنا عدم وجود مشروع بنا الانسان القومي لاذابة الفوارق باليات معلومة وبايقاع اسرع مدروس يتخللنا من خلال مناهج الدراسة بصورة ذكية غير شوفينية وتربوية بالدرجة الاولي لكننا يبدو اننا مع المشروع والحرية والديمقراطية اصبحنا كالطريفي وجملو وشكرا لك

[سيف الدين خواجه]

زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة