المقالات
السياسة
مقاومة التنميط السالب.. الفقيه نموذجاً!
مقاومة التنميط السالب.. الفقيه نموذجاً!
10-31-2015 07:39 PM


وحين أقرأ في الأخبار أن سفير السودان بالأردن يسعى لتوأمة بين الخرطوم وعمان لا أندهش.. فالصادق الفقيه أو الصادق بخيت الفكي.. وهذا اسمه قبل أن ينداح عربيا وعالميا.. ويصبح اسمه الصادق الفقيه.. والذي أصبح سفير السودان بالأردن بعد أن كان الأمين العام لمنتدى الفكر العربي.. لا تدهشني مبادراته فقد اعتاد على الابتدار.. رغم كثير المثبطات التي واجهته.. هنا.. وهناك.. وأقر أن شهادتي في الرجل مجروحة.. لذا ها أنذا أهرع لشهادة أردني لم تكن تربطه بالصادق أدنى صلة حتى التقاه.. ولأن الشهادة تمس بعض أوجاع السودانيين فها أنذا أنشرها هنا.. وهي قد جالت في بعض الأسافير على كل حال..!
يقول الأردني: (قبل مدة من الزمن اتصل بي الصديق نبيل العبيدي (أبو المثنى).. وهو رجل أعمال عراقي.. وطلب مني تدريب شاب سوداني يدعى محمد في مكتبنا وهو طالب هندسة في إحدى الجامعات الماليزية.. وهو ابن صديق له كان يقيم معه في لندن.. للوهلة الأولى ظننت أنه مثل تدريب طلاب جامعاتنا.. نراهم المرة الأولى عند إحضار ورقة تفيد بموافقتنا على التدريب يقوم بتسليمها للجامعة.. ويعود بعد شهرين أو ثلاثة ليأخذ ورقة منا تفيد بأنه كان شعلة نشاط وآينشتاين زمانه في المعرفة وختم العلم عنا.. ليعود ويسلمها للجامعة تفيد بانتهاء التدريب.. وبصراحة يقعد ساعة حتى يذكرنا بحاله.. لأننا بنكون نسيناه مع طول الغيبة..
ولكني فوجئت بأن محمد الصادق كان مثابرا يصل إلى المكتب وينتظر قبل الجميع عند الباب.. يدون كل شيء.. غير فكرتي عن الشعب السوداني تماما.. دعاني أبو المثنى لجلسة في منزله مع والد محمد الصادق.. وعرفني عليه بأنه السيد الصادق الفقيه من السودان.. كان يقيم معه في لندن.. حطيت رجل على رجل وبلشت أحكي.. وسكرت بالحكي على الجميع.. (أخذت بناصية الحديث).. عن كسل الشعب السوداني.. وكيف عندما ذهب السودانيون مهنئين لسوداني أصيب بالشلل في حادث سير وأصبح قعيدا للكرسي المتحرك.. وقالوا له باللهجة السودانية: هنيالك يا زول.. والله ما حدا قدك يا زول.. من النهار دا لا شغلة ولا مشغلة.. تقضي باقي العمر قاعد.. فيجيب عليهم: والله أنا نفسي ذات نفسي ماني مصدق.. والله العظيم تلاتة.. أنا خايف من الحسد أقوم أمشي.
ضحك الرجل وتماديت أنا بالنكات وهو يسمع.. ثم عرفني على نفسه بأنه.. أمين عام منتدى الفكر العربي.. وإذا برجل يحمل 3 شهادات دكتوراة من أمريكا.. وكان مستشارا للرئيس السوداني عمر البشير.. وبدأ الحديث عن الفرق بين الثقافة والمعرفة.. فإذا هو بحر لا يمكن سبر أعماقه.. بحر معرفة لا ثقافة.. شعرت في حضرته بأن ثقافتي لم تتجاوز (المكتبه الخضراء).. الخاصة بالأطفال.. وندمت على كل كلمة تفوهت بها.. وأيقنت بعدها أن السكوت من ذهب.. تكونت بعدها صداقة كان فيها تكافؤ في المحبة.. ولكن كان فيها اختلال في ميزان الفكر والمعرفة يميل بشكل لا جدال فيه لمصلحته..
في سهرة جمعتني به بمناسبة العيد.. وقد تم تعيينه سفيرا للسودان في الأردن.. وبحضور زوجته القادمة من السودان والتي شغلت منصب وزيرة التنمية الاجتماعية في السودان.. طلب مني الحديث.. قلت له: أبو محمد لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين.. كنت أحكي بالقطارة.. وطبعا هاي مش عادتي في غير أماكن.. أطرف ما قيل في الجلسة.. ما قالته زوجته.. الدكتورة الوزيرة: (الزواج الثاني مثل الانقلاب العسكري.. إذا انكشفت الخطة فشل الانقلاب..!)
انتهت الشهادة.. وبقي أن نقول إن أميرة الفاضل بالطبع مطمئنة وسعيدة.. وتحكي في الحكاوي.. لأن (الضرة) الوحيدة التي تنافسها على الصادق هي الاطلاع والمعرفة.. فالصادق يتعاطى الثقافة بمعناها اللغوي لا الاصطلاحي..!
وأخيرا.. وفي زحام احتفاء المهندس الأردني أمجد أبو ريا بصديقه الفقيه لا ننسى إشارته المهمة لاجتهاد (محمد).. فلا غرو فهذا الشبل من ذاك الأسد..!
و.. من شعر أن الموضوع ليس بتحليل السياسي.. فليعد قراءته

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1169

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1363356 [احمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 08:01 AM
هذا ليس بتحليل سياسي لانك اردت ان تقول ان الصادق بخيت قد احدث اختراق في العلاقات مع الاردن وهذا كذب وادعاء ... شهادتك مجروحة فهو نسيبك وقريب البشير ..تقلب في الوظائف كيف شاء بسبب هذه القرابة .3 شهادات دكتوراة من امريكا ؟؟؟؟؟ متى واين وكيف ....؟؟؟ وكيف بمن غير اسمه العائلي وبدله خجلا من اسم بخيت والفكي ليحوله الى فقيه ..كيف له ان يؤتمن على سفارة ... لا مجال للتوأمة بين عمان والخرطوم ..الاولى آية في النظافة والنظام والثانية حولها نظام الفيه الى بقعة آسنة ومكبا للقبح والقاذورات ...

[احمد عبدالله]

#1363321 [عبد المولي]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 06:31 AM
يا سيد محمد لطيف و بعد قراءتي الثانية . لم اعثر علي اي زكر لانجازات سماحة الفقية .بحثت في قوقل فجاءني طفل الساعة و قرار الوثبة و حوار طرشان و ارتزاق بمدح و ثق له تاريخيا في علاقة المتنبي و سيف الدولة. يا اخي عد المقال فنحن قراء تنقصنا الرياله و نري طموحكم في وظائف حظي بيها زميلكم راشد و اخرين.و لا عزاء للسودان.
قال تحليل سياسي قال.
اللهم لا اعتراض في حكمك يا رب.

[عبد المولي]

#1363314 [عبد المولي]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 05:58 AM
يا سيد محمد لطيف قول لينا انت اذا المقال لم يعجبه هو. و نحن اذانا صاغيه و ناقصانا الرياله.
وعيدوا تلاتة مرات لغاية مايدوك سفير زي اخوك راشد.

[عبد المولي]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة