المقالات
السياسة
جريمة مرفوعة الرأس.. لص الفيديو ضحية التردي الشامل
جريمة مرفوعة الرأس.. لص الفيديو ضحية التردي الشامل
11-01-2015 09:08 AM



صدم الملايين من السودانيين من" فيديو " وزع علي نطاق واسع يظهر مجموعة من الشباب يمسكون بلص شاء حظه التعيس ان يقع بين ايديهم ويجردونه من ملابسه وسط عشرات اللكمات والركلات ثم يضعون الشطة في دبره والضحية يصرخ ما استطاع من الصراخ ان يتركوه معلنا توبته ومتعهدا الا يعود للسرقة مرة اخري, غير ان صوت المسكين يضيع وسط صخب حفلة التعذيب التي لايحدد الفديو نهاية لها,و كان احدهم يحمل عصاة يحشر بها مادة الشطة في دبر الرجل كانه يسلخ في جلد خروف ولنا ان نتصور شحنة الألم الذي يجتاح كيانه من اخمصه الي جلدة رأسه وهو مهصور تحت الأقدام يعوي مثل حيوان جريح .
لقد انقمسنا الي قسمين حين رأينا هذا الفيديو , قسم يري إن الدولة حين ترفع يدها عن امن الناس فعلي الناس ان يحموا امنهم بأنفسهم خصوصا وإن اللصوص الليليون الصغار "المساكين" في السودان بات بعضهم يحمل السلاح ويوقظك من النوم ويضيئون المنزل ليختاروا مايسرقونه تحت هلع اطفالك وزوجك , وفي بعض الأحيان يكون من بين اللصوص أنفسهم بعض رجال الشرطة , اما القسم الثاني وهو الأصوب كان يري ألآ يعتدوا علي اللص بل يتعين عليهم تسليمه للشرطة التي تمارس وظيفتها حتي يصل اللص الي المحكمة.
اندهشت حين قرأت في مواقع التواصل الإجتماعي لعديدين يرون ان ماجري للص ليس من اخلاق الشعب السوداني هذه المقولة السخيفة الخاطئة التي ندفع ثمنها اليوم , نعم هي من اخلاق الشعب السوداني الف ومليون مرة , فحين نعود للوراء نكتشف ان الظاهرة قديمة قدم الناس واللصوص كانت ولاتزال موجودة , ففي الأسواق يكفي ان يصيح احدهم حرامي حتي يترك الناس بضاعتهم ويترك زوارالسوق ماجاؤوا من اجله لينخرط الجميع في مطاردة اللص اوالنشال فتسقط عليه الضربات من فوق ومن تحت حتي تأتي الشرطة فتتسلمه بقايا لص ,وفي المركز تجهز عليه تماما , ولكن مع ذلك كان هناك عقلاء يتدخلون ويمنعون المزيد من اذية اللص, كان ذلك يحد ث في ظل كل الحكومات ديمقراطية كانت ام ديكتاتورية, اذن فأن تعبير ليس هذا من اخلاق الشعب السوداني يجانب الحقيقة.
فالظاهرة كما قلنا هي من "اخلاق الشعب السوداني" وانه يمارسها في الآحياء ويشكل لها فرقا تتجول ليلا في الأزقة , ولها ان تضرب اللصوص وتعذبهم كيفما تشاء مادام الحكومة قد تخلت عن دورها.
ثمة مفارقات عجيبة وسط هذا الجيل الذي اعتدي علي لص الفيديو ففي الحي نفسه الذي وقعت في الحادثة تجد لصوصا اخرون يتمتعون بالتجلة والأحترام يحيون الناس من خلف زجاج مظلل ويتمني شباب الحي ان يكونوا مثلهم ,فهم في شرعتهم ليسوا لصوصا , وإنما شطار واذكياء استطاع بعضهم ان يشيد عمارة في مكان بيت الطين , واستطاع اخرون ان يمتلكوا السيارات والزوجات , مثني وثلاث , ورباع , لقد تفتحت عيونهم علي ثقافة جديدة بذرتها الإنقاذ وهي إعتبار السرقة والإختلاس , والتزوير ممارسات عادية , بل هي من صميم الدين , انظر بعضهم تحت الضوء وتضاعيف الظلام , قضية مكتب الوالي , موت غسان , واخر العروض مدير مكتب مدير الجمارك الذي هدد بإزاحة الستارة كلها عن مسرح العبث الإسلامي, كل هؤلاء ينظر اليهم الشباب نظرة اعجاب ولايفكر احدا ولن يجرؤ في ليس وضع الشطة في مؤخراتهم بل حتي تعبيثة وجه حين يمرون بسياراتهم ويمرحون ويسرحون.
في عهد بارونات "الإنقاذ" تحطم كل شىء وانهار ,تحطمت الخدمة المدنية , وتحطم الجيش, تحطم جهاز الشرطة , تحطم القضا ء, اما الحطام الأكبر فقد كان "في أخلاق الشعب السوداني" هذه المقولة فارغة المضمون عديمة الجدوي, هل كان من الممكن تصور ان يكون تحت اقدام هؤلاء الشباب بشطتهم ربيع عبد العاطي مثلا, او نافع علي نافع, او علي كرتي, او احد اشقاء الرئيس ؟ وهل كان متاحا طوال اكثر من ربع ان يسألوا انفسهم لماذا لجأ هذا اللص التعيس الي السرقة ؟
لقد شاهدت بعيني رأسي في إجازتي السنوية " سعداء "غير اللص التعيس يأكلون لحم الحيوانات النافقة ومن النافذة رأيت عربة بوكس عليها مخلوقات تتوقف امام برميل نفايات لترفع بالقرب منه "غنماية"احرقها صاحبها حتي لاتؤذي رائحتها السكان , وكان منظرا مقذذا ولكنه كان ايضا امرا مألوفا لايجذب إهتمام المارة .وقد حكي لي صديق سرق هاتفه الجوال كيف كانت الشرطة تتقاسم الموبيلات ويعطي الضباط الغالي الثمن منها, وقرأنا كلنا عن ذلك الضابط الذي اعتدي علي القاضي وحبسه كمجرم ,وقرأنا عن ذلك القاضي الذي اكل نصيب زميليه في قضية الميرغني, و لفت نظري سائق امجاد وانا اركب معه الي عماره من ثلاثة طوابق قال هل تصدق ان هذه العمارة هي "لصول " كان يعمل في المرور!
في عام 97 عند ما كنا نصدر جريدة الفجر المعارضة من لندن نشرنا خبرا بأن سودانين يعملان حارسين في مزرعة في كندا قبضا علي لص ابقار فأشبعاه ضربا ,واوثقاه ثم وضعاه في صندوق السيارة الخلفي وتوجها به الي اقرب مركز للشرطة, فصعقت الشرطة عندما اخرج المتهم من الصندوق الخلفي , وعلي الفور افرج عن اللص وجري إعتقال السودانيين بديلا عنه لأن ما قاما به لم يكن يخطرعلي بال احد في هذا البلد المتحضر فتناولته الصحافة ووسائل الإعلام بإعتباره ثقافة غريبة خطيرة تهدد المجتمع , ملقية المسئولية علي الحكومة ,ومطالبة بإعادة النظر في ملف المهاجرين, هذه الحادثة في وجه تلك توضح كم هوالفارق بين عالمين متباعدين كتباعد المجرات عن بعضها .
حتي كتابة هذا المقال لم نسمع او نري اي رد فعل من قبل الحكومة ازاء هذه الجريمة وهذا يعني ان ذلك لايثير إهتمامها , ولكن هي فرصة ثمينة لمنظمات المجتمع المدني ان تفضح سلطة الإنقاذ وفشلها في حماية امن مواطنيها , وفرصة كذلك لتوثيق الجريمة البشعة حتي يقدم مرتكبيها الي العدالة الدولية وينالو ن العقاب علي فعلتهم تلك.
[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 5637

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1364769 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2015 01:08 PM
ليس هناك من حل غير قيام الشباب بحراسة الأحياء السكنية في ظل تزايد هجمات اللصوص و تهديدهم للسكان.
أما ضرب اللص و أذيته فهذا غير مقبول.الضرب و الأذي يؤدي إلي خلق مشاكل للناس.و علمت أن عشرين مواطن تم إعتقالهم بسبب هذه الجريمة التي مات فيها هذا الشخص.
نعم زادت حالات الإجرام و منها القتل العمد.هذه ظاهرة دخيلة و خطيرة يجب التصدي لها.
لكن هذا لا يدفعنا لهدم تراثنا السوداني في التسامح.الشعب السوداني بطبعه متسامح و لا يلجأ للعنف إلا في حالة الضرورة القصوي.لا يعني ما حدث أن السودانيين موهومين بتراثهم و يتغنون بهذا التراث,بل لابد من تدعيم هذا الإرث و الحفاظ عليه. و هنا تكمن أهمية التربية السليمة و تحقيق العدالة الإجتماعية.

[جمال علي]

#1364681 [Firdosalboshra]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2015 11:08 AM
لكل ظالم نهاية وكونو فى حرامية كبار وناهبين البلد معناها الحرامى البسيط نتركه ليه ؟ هى السرقة انواع لكن فى النهاية سرقة وكبار الحرامية ديل كمان لو وقعوا فى يدينا ما بنخليهم ( بس هم يقعوا) وكل من يسرق ويسطو باى طريقة ارى ان يعاقب وباى وسيلة واللص التعيس دا حيكون عبرة اغيره ودا المقصود وكان مستنين الحكومة تحرسكم الرمادة فى خشمكم ... العندو حاجة خايف عليها يحرسها براهو وكترو الشطة فى البيوت ويا ريت تكون من القبانيت او الدنقابا

[Firdosalboshra]

#1364087 [SHARO]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2015 10:41 AM
اما القسم الثاني وهو الأصوب كان يري ألآ يعتدوا علي اللص بل يتعين عليهم تسليمه للشرطة التي تمارس وظيفتها حتي يصل اللص الي المحكمة.

ح يفكوه تاني يوم يا اخينا

[SHARO]

#1363999 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2015 08:57 AM
يا استاذ صديق مصيبتنا ما زلنا في محطة زمان الاخلاق السودانية وينسي الناس محطة شقلبان !!!اما لم تجد اي اثر او رد للحكومة وانت الخبير هي الحكومة فاضية من اللغف والسف !!! نحن امام محنة كبيرة وتحتاج لتنظيم محكم بميثاق غير سياسي من المفكرين والحبراء لنحلق الباقي نجيبوا والا علي السودان السلام .

[سيف الدين خواجه]

#1363796 [محمدالمكيتبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 08:09 PM
من الغرائب حقا ان يتذرع الشباب "بأخلاقنا السودانية السمحة"وامثالها من الترهات ثم يأتي هذا السبعيني(المعذرةيا صديق)فيطربق الحفلة على رءوسهم.نعم المشكلة صراع بين القيم التقليدية والقيم الحديثة المستمدة من الانسنة والحداثة.والقيم القديمة تجدها مكرسة في كتاب الاحاجي لعبد الله الطيب وفي قصص الدينكا التراثية لفرانسس دينج وهي كتابات تتميز بقسوةابطالها الشديدة ففي قصص الدينكا يقوم الابن بقتل امه وسلخ جلدها ليصنع منه الدرقة التي يمكن ان يتقي بها بأس والده الساحر الرهيب وبذلك يتمكن من مناجزته والتغلب علبيه.وفي كتاب الاحاجي يتم اعدام زوجة الاب الشريرةغيلة او يأكلها الغول انتقاما من عملها الشرير.وقد اراد واضعو تلك الاساطير غرس وتمكين قيم الانتقام الانساني او
الرباني من الرديئين .ومن يستطيب هذا النوع البشع من التعذيب ليس من حقه استهجان ما يجري وما جرى في بيوت الاشباح من تعذيب مماثل لاناس شرفاء لم يسرقوا من احد وليس لهم من ذنب سوى الفكر الذي يحملونه.اعتقدانه من واجبنا ان لانكتفي بنقد الانقاذ التي هدمت بنياننا الاخلاقي وان نمضي خطوة للامام لبناء اخلاقية جديدة تقوم على قيم العدالة والانسانية.

[محمدالمكيتبراهيم]

#1363776 []د كويجال]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 07:18 PM
مسكين لن تر أي رد فعل للحكومة أو للمجتمع السوداني فيما حدث فالحكومة هي التي بادرت باكتشاف وممارسة هذه الفعائل والحكومة هنا ليست الإنقاذ فقط إنما حتي الحكومات الديموقراطية ولازال الدكتر النابه وزميله الدكتور سليمان بلدو مطاردين بسبب كتابهما مجزرة الضعين والرق في السودان إبان حكم الصادق المهدي والحادث المؤسفة تمثل جزءا من الممارسة السياسية ولا يخجل أحد كن ابداء الانبهار بها. إبادة الجنوبيين وذكريات اللواء حسن بشير، كشات أيام نميرى، الرسوم الساخرة من أهل الغرب، ثم توجتها الإنقاذ بمقولة الرئيش البشير في بنات الغرب ,أخيرا هذا الصبي الشقي التعيس فقد قيل إنه لقي نحيه وكان عليه أن يموت أكثر من مرة فالأولى بالشطة في استه والثانية الضرب والركل والثالثة وهيه هي الأهم الإهانات العنصرية والشتم بالجنس والعرق واللون والجهة. هيا نعترف نحن أقذر أمم الأرض لأننا عنصريون محتالون دجالون من أصغرنا ألي أرفع مسؤول فينانحن شعب من اللصوص نهوى النصب والإحتيال اى ركن في مدينتنا فيه بعض رذائلنا،إنظر إل غنائنا ماذا نحن قائلون فيه (الواعي ما بوصوه......يا ستهم يا ستهم....سيد الناس......)
عموما في السودان مشكلة ولن يتقدم السودان شبر واحد إذغ لم نتخلص من هذه المعضلات التي تعيق التنمية..أخسي أن نصبح وتجد السودان قد ذاب في عالم النسيان لأن أبناءه كانوا دون المستوى ليتصدوا لما يوجه بلدهم...وظلوا يرددون في بلاهة المثل السودانية أو القيم السودانية اأو الفضائل السودانية ولكنها ليست موجودة علي الأرض

[]د كويجال]

#1363694 [عمدة]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 04:41 PM
ألم نقل لكم ان الداعشية صارت مكونا اصيلا فى العقلية السودانية المنتجة كيزانيا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

[عمدة]

#1363664 [ليدو]
5.00/5 (1 صوت)

11-01-2015 03:47 PM
حرامي بنطط في البيوت وشايل ساطور زيو وزي مليون همباتي من عصابات النيقرز ،، عايزهم يعملوا ليهو حفلة تكريم و يحننوه ويلبسوه وشاح يعني ؟؟؟؟؟

[ليدو]

#1363615 [ابو سحر]
5.00/5 (2 صوت)

11-01-2015 02:34 PM
نفس الشي في كينيا
النشال في كينيا اذا تم القبض عليه يحرق بالبنزين
واذا اخذ الشرطي رشوة في المطار بنيروبي لا يحصل له اي شي
لكن لو حرامي تعدي علي في منزلي لازم ادافع عن نفسي حتي القتل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ابو سحر]

#1363530 [كاره اللصوص]
5.00/5 (2 صوت)

11-01-2015 11:59 AM
يستاهل السحل والله وارى الكاتب وكانه ممغوص من العملية, تستاهلوا

[كاره اللصوص]

#1363520 [سبتمبر]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2015 11:39 AM
أنت نفسك تستبعد أن يكون من بين هؤلاء من يسرقون و يضربون الناس بالسواطير .. هذا عمل الحيوانات . القانون عملوا ليش شنو والشرطة عملوها لشنو . طيب هم في النهاية سيحاكمون على هذا الأذى الذي ألحقوه به . هم إرتكبوا عدة جرائم في جريمة واحدة . أنت شوفت جرائم قتل الاخ لأخيه والولد لامه وأبوه وأخنه والذبح وفصل الرأس عن الجسد. و جرائم بشعة اخرى ربما تكون في نفس المكان أو قريب منه. يجب أن يحاكم هؤلاء فما لا يقل عن ثلاث سنوات . السرقة جريمة ولكن التعذيب وإهانة الإنسان جربمة أبشع.
لو قتلت لصاً ألا تحاكم بتهمة القتل العمد ؟؟

[سبتمبر]

#1363480 [عبد المنعم عبد الرحيم الكتيابي]
5.00/5 (2 صوت)

11-01-2015 10:56 AM
والله يكون جميل لو عاملوا كل المتفلتين بنفس الطريقة

[عبد المنعم عبد الرحيم الكتيابي]

#1363464 [زول]
5.00/5 (2 صوت)

11-01-2015 10:39 AM
تأديب ممتاز
لو تم تسليم هذا اللص للشرطة سيفرج عنه بعد لحظات ولو ولو ولو حوكم سيحاكم بالببراءة هذا إن لم يكن معه كشتركين من افراد القوات النظاميه ...
تاخد حقك بي يدك افضل
حتى الحكومه ما بتدي الحقوق إلا للذين يأخذون حقهم عنوة
متأكد ان كل الحراميه واللصوص لن يقتربوا من هذا الحي لاحقا لسنوات ...
اما الذين يركبون المظلل فلهم مثل ما كان للقذافي ..
إنتظر استاذي محيسي ..
إننا منتظرون ...

[زول]

ردود على زول
European Union [Gasem] 11-08-2015 05:47 PM
اسمع السرقه في دين الاسلام عقابها قطع الايد لو هم بلجد دايرين حقهم بي يدهم لاكن الاسلام مابيقول تقتلو زول عشان سرق حاجه ولا قروش مايشرعو براهم وانت ماتوافقهم الراي لانك ح تكون مااقل من ذنبهم ويوم القيامه ح يلاقو عقابهم كلهم الله ممكن يخسف المدينه حقتم كلها ممكن يخسف السودان كلو بسبب زول مظلوم واحد ارجعو الي كتاب الله وان لم تستطيعو ف اشيدو به وماتتكلم ساي جازك الله خير


صديق محيسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة