المقالات
السياسة
فتى الفيديو وقانون الشطة
فتى الفيديو وقانون الشطة
11-01-2015 09:37 PM

قد يتبادر الى الذهن ما يجرى للشعب السودانى حتى يتحول بسهولة من رجل شجاع وذو خلق ودين وسباق لعمل الخير والمروءة الى بعبع مخيف وسفاك دماء مع التلذذ بواآت الضحية, ولنكن صادقين مع انفسنا ان هذه العملية القذرة لم تكن الاولى من نوعها ومنفذوها فئة بعينها وعندما اقول فئة بمعنى اهلى السودانيين الطيبيين براء منهم, وافتراضا انه حراااااااااااامى من الذى اعطاك الحق باخذ حقك بيدك اليس هناك قانون والذي نحتكم اليه فى دولة تنادى بكتاب الله وشريعته واين هذه الشريعة؟ الم يمنعنا ديننا الحنيف وبل حرم علينا الظلم وقتل الانسان الا بوجه حق واين الانسانية ؟.


اخوتى ليتنا كنا شجعان وخاطبنا القضية الاساسية التى جردت الشعب السودانى اقصد هذه الفئة التى اغواها حب التسلط والظلم الذى مورس فى حقنا جميعا منذ الاستقلال الى يومنا هذا واسمحوا لى ان بصريح العبارة ان هذه العملية كانت بدافع عنصرية وبتعالى من الفئة التى نفذتها لاحساسها بان السلطة بيدها وليس هناك من يحاسبها لان الطريقة التى تمت بها يعطيك الانطباع على انهم متمرسين على مثل تلك الاعمال البربرية وقتلة مهرة بدليل على اصرارهم بقتله رغم صراخ المسكين المستجير ولم تاخذهم به الرافة , الم اقل عمل عنصرى مع سبق الاصرار وما اتوا به لم اشاهده او اسمع به من قبل (وضع الشطة الدبر) ولا حول ولا قوة الا بالله.


ان غياب القانون دون ادنى شك السبب المباشر فيما وصلنا اليه ومنذ مجئ المؤتمر الوطنى فى ذاك اليوم الاسود والشعب يعانى ويزداد يوما بيوم واصبحت شريحة معينة تسلط السيوف على رقابنا ولا قانون يعلو عليهم والقتل اصبح شئ عادى ومحبب لشباب الجبهة الاسلامية واصبحوا يسمون انفسهم بالمجاهدون والدبابون وتعلموا فن القتل فى كل جبهات القتال كما يسمون لنيل الرضا من شيوخهم والفوز بالحور عين وعندما اختلفوا من اجل دنيا فانية اصبح موتاهم فطايس والذين كانوا يقاتلونهم اصبحوا اصحاب حق وجلسوا وتحاوروا واخذوا حقهم وفق الاتفاقيات. هؤلاء المهوسين بالقتل والارهابيين لم يجدوا مرتعا لممارسة القتل خارج القانون وتحولوا الى وحوش وذئاب مفترسة وبقلوب غلف لا يعرفون الرحمة ولم يسلم منهم اهل الهامش النوبة وقبائل بعينها بدارفور ولكن النوبة هم اكثر من تضرروا منهم والامثلة كثيرة كمقتل عوضية عجبنا فى بيتها وقتل النوبة بام دوم الاسبوع الفائت بدم بارد واغراق ما تبقى بالنيل حتى الاطفال لم يسلموا بحجة وجود خلايا الحركة الشعبية و....................


اخوتى ارجو من الجميع ان نتدارك مخاطر تلك العنصرية التى تشعشعت فينا واصبحت تفتك بالنسيج الاجتماعى لشعبنا الطيب ولنحافظ على ما تبقى من سوداننا الحبيب وخوفى عليكم باكر ان نتباكى اذا اتخذ جزء من مجتمعنا قرارا بالانفصال للظلم الواقع عليه نتيجة الممارسات اللا اخلاقية والنظرة الدونية من قبل شركاء الوطن ولنعمل سويا لضمد جراحات من تضرروا واللهم اشهد انى قد بلغت.


[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2157

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1364083 [SHARO]
5.00/5 (1 صوت)

11-02-2015 10:38 AM
السبب هو الشرطة الناس يقبضوه من هنا ويودهو الشرطة بعد ساعة تفكه
لانه بيشتغل لحسابهم او يتقاسم معهم
لمبرر موجود يا جماعة ولا تلوموالناس

[SHARO]

ردود على SHARO
[الغريب] 11-02-2015 12:54 PM
هل ماتقول مبرر لقتل انسان أنت مثلهم وعلى شاكلتهم حيواااااااااااااان آخر


الزاكى دبة عبدالله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة