المقالات
السياسة
محمد ضياء .. الذاكرة المثقوبة
محمد ضياء .. الذاكرة المثقوبة
11-02-2015 10:04 AM


من بين بعض قوى التحالف المعارض ، توجد قوى شمولية ، تدعو لاسقاط النظام لاقامة الديموقراطية ، هذه القوى في حقيقتها لايوجد فرق كبير بينها وبين المؤتمر الوطني ، قوى تريد ان تفرض رأيها ،اما عن طريق ( العكلتة ) و ( العكننة ) ، او باساليب الارهاب والابتزاز السياسي ومحاولة جرجرة الاخرين لمواقف لا يحسدون عليها ، المجموعة ( الممانعة ) ترفع اشتراطات للدخول في الحوار، و هى حقيقة ضد اي حوار علنا وباي صيغة ، مجموعة ( الضد) سرآ و على انفراد أجرت حوارات مع النظام بدرجات متفاوتة ، وفيهم من يجري حوارا حتى الامس القريب في قروبات الواتساب مع اطراف في النظام ، وفيهم من حذره اهل النظام من مغبة ( كذا .. وكذا ) .. و خيروه بين هذا.. و ذاك ،وفيهم من امد اهل النظام بمحاضر جلسات المعارضة ( بي ضبانتها ) .. ، وبدلا من ان تجلس الاطراف المتضررة من هذا السلوك ( المشين ) لاستبانة الامر والتحقيق فيه و سبر اغواره، عملت ( اضان الحامل طرشا ) ،ولله في خلقة شؤون ، اذا لماذا المزايدات المكشوفة والمجاملات في شأن لايخص فقط من يعارضون فعلا أو ( مجازا ) ، وهو موضوع يخص كل أبناء الشعب السوداني ، ذلك هو تحقيق السلام والاستقرار تحت مظلة الحريات والحقوق الدستورية ،،
لكن من دون شك فان مزايدات الرفيق ( السابق ) محمد ضياء الدين الناطق باسم ( البعث الاصل ) وحزبه ، تجاوزت كل المعقول وفاتت كل الحدود ، وهو باستمرار يقلل من شأن الاخرين في استعلاء ، نعرفه وقد تعافينا منه ، ظل ضياء يلهب ظهور كل من يفتح فمه متحدثا عن امكانية الحوار تحت مظلة القرار ( 539 ) ورعاية الاتحاد الافريقي و بشروط المعارضة، او يجيب ( سيرة ) نداء السودان ، ما هذا ؟ ( اعلى هامان يا فرعون ) ؟ وكاننا مثله أصبحت ذاكرتنا معطوبة .. سادتي .. وللتاريخ نقول ان حزب البعث العربي الاشتراكي ( الاصل الآن) ، هو اول حزب سوداني يدعو ويسعى ليس للحوار فقط ، وانما للمصالحة مع نظام الانقاذ ، حدث هذا في عام 1991م ،،
الوقائع : دارت اتصالات ومناقشات بين النظام وحزب البعث ( الاصل ) في صنعاء وعمان وبغداد ،بتوجيه مزعوم و ( مشكوك فى صحته ) من القيادة القومية لاجراء مصالحة مع النظام ،
الاجراء : توجيه من قياده الحزب في بغداد للحزب فى الداخل للحوار والمصالحة مع النظام ، وهذا موثق لدينا ، ( الوثيقة موجودة لمن أراد الاطلاع ) ،،
النتيجة : اجتمع الكادر الحزبي وقيادة الداخل وفي منزل الرفيق محمد ضياء ( شخصيآ ) ، و اجتمع المفرج عنهم حديثآ من المعتقل فى السوق العربى، و قرر الاجتماعان رفض الحوار و المصالحة ( فدماء شهداء حركة رمضان لم تجف بعد ) ، و لم تفلح كل المناشدات حول البعد القومى للحوار و ( رغبة القيادة العراقية ) فى اثناء الحزب فى الداخل اوتغيير موقفه ، فى ذلك الوقت كانت السجون و المعتقلات و بيوت الاشباح تمتلئ بمئات القيادات المعارضة ومن كل الاطياف ، اجتماع ( منزل محمد ضياء) ، اضافة للرفض قرر ابتعاث اثنين من الرفاق ( احدهما الآن عضو قيادة البعث – القيادة القطرية ) لبغداد لاقناع اعضاء القيادة بعدم قبول الحزب فى الداخل للمصالحة مع النظام ، اجتماع السوق العربى ابتعث احد الرفاق ( الآن عضو قيادة فى البعث الاصل ) ، وثيقة المصالحة ظلت محل اصرار من قيادات بغداد الى ان تم تجاوزها فى تعميم 1993 م ، فى ذلك الوقت لم تتهم القيادات الرافضة فى الداخل المنادين بالحوار و المصالحة بالخيانة رغم ان عدد البعثيين المعتقلين كان (98) بعثى ، و لم يقولوا فيهم ما يقوله الرفيق ( السابق) محمد ضياء فى رفاقه (السابقين )، شخصيآ لا يدهشنى ، ان كبار قيادات حزب البعث ( الاصل ) حاليآ ، الرافضين لاى حوار ،هم من كانوا شخصيآ من بغداد يستعجلون المصالحة مع النظام فى العام 1991م، نواصل مع محمد ضياء ( نشر الوثيقة ) ،،


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1437

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة