المقالات
السياسة
اساءات لأهل السودان
اساءات لأهل السودان
11-02-2015 02:46 PM

اساءة أولى
فى يناير من العام 1985 أقدم الحاكم (المسلم) جعفر نميرى وبطانته الفاسدة على ارتكاب جريمة نكراء اهتز لها ضمير العالم وذلك بأعدام رجل تجاوز السادسة والسبعين من عمره وبأسم الاسلام وهو الاستاذ محمود محمد طه لمجرد أنه عبر عن رأيه بصوره حضارية فى قوانين أصدرها الطاغية أنذاك ونسبها الى الشريعة الاسلامية ونسبها الاستاذ الى شهر سبتمبر فأساءوا للاسلام والسودان وحولوا دين الرحمة الى شدة وغلظة رغم أن ما سمى بالقانون الجنائى لعام 83 ينص على أنه لا يجوز اعدام الشخص المسن الذى تجاوز السبعين أو الطفل الذى لم يتجاوز الثامنة عشرة ورغم أن التهمة وهى الردة غير موجودة فى هذا القانون ورغم أن القانون يمنع محاكمة شخص على تهمة واحدة ( مرتين ) حيث أن الاستاذ حوكم بهذه التهمة عام 1968 فكان هذا الفعل الشنيع أول مسمار يدق فى نعش مسلمى السودان وقد عبر البروفسير عبدالله الطيب عن صدمة المجتمع السودانى المسلم من هذه الجريمة البشعة بهذه الكلمات التى نعى فيها القيم الانسانية والاسلامية والسودانية :-
أذعنوا خاضعين للجور ** والقهر وكل لسانه معقود
أذعنوا خائفين لا ينكرون ** البغى والبغى فاجر عربيد
بقى الخوف وحده وتوارت ** قيم أمس قد رعاها الجدود
ذهب الفضل والتسامح والعفو ** وجاء الاعدام والتشريد
فيم هذا الطغيان ما هذه الاحقاد ** ما هذه القلوب السود
ما الذى جد ما الذى جلب القسوة ** من أين ذا العتو الشديد
قد أسأنا للشريعة والاسلام ** ما هكذا تقام الحدود
ما كذا سنة النبى ولا الوحى ** الذى أنزل الحكم الحميد
سنة المصطفى هى اللين هذه ** غلظة بل فظاظة بل جمود
هذا وقد عبر الدكتور عبد العظيم الحسن عن فجيعته فى مجلس شعب نميرى وصمته الجبان على هذه الجريمة فكتب قائلا :-
هل تصدقون أيها الناس ان مجلس الشعب القومى كان فى احدى دورات انعقاده حينذاك ؟ جدرانه يلفها صمت جبان والجريمة البشعة تقع تحت سمعهم وابصارهم هل كان يخلوا من فتى واحد حر جرىء يرفع سبابته ليقول لا أو يسأل أو يستفسر هل هولاء هم أهلنا ؟ أهلنا الذين يجيرون الخائف ويفزعون المظلوم ؟
اساءة ثانية
شريط فيديو لناشطة سياسية دارفورية هى الاستاذة صفية اسحاق تتحدث فيه عن تعرضها الى الاغتصاب من قبل ثلاثة من ضباط جهاز أمن البشير الذين لهم حصانة من المساءلة القانونية والمحاسبة ولم تحدث هذه الجريمة فى أحراش دارفور بل فى قلب العاصمة الخرطوم
اساءة ثالثة
شريط فيديو يصور فتاة تتعرض للضرب بالسوط على أيدى رجلى شرطة وهى تتلوى من الالم وتصرخ بأعلى صوتها وهم يضحكون سرورا
اساءة رابعة
شريط فيديو لثمانية شبان يتناوبون اغتصاب فتاة أثيوبية
اساءة خامسة
واليوم يلحق بعض شبان (المسلمين) فى السودان اساءة جديدة للاسلام بأقدامهم على التنكيل بشاب مسلم وتعذيبه حتى الموت وقد اضطرته ظروف المعيشة التى أفرزها ( المشروع الحضارى ) الى السرقة وحتى الشريعة ان وجدت لا تعاقب السارق بقطع اليد اذا ثبت لها أنه جائع أو مريض فهذه شبهات تدرأ عنه الحد (أدرأوا الحدود بالشبهات ) بل ان سيدنا عمر رضى الله عنه عطل حد السرقة فى عام الرمادة حيث انتشر الجوع ثم ان هولاء الشبان ( المسلمين ) المواظبين على الصلاة فى المسجد لا يدركون أن تطبيق القانون سواء كان سماويا أو أرضيا من حق الحاكم ولا يمكن أخذ القانون فى اليد بهذه الصورة الهمجية والبربرية التى لا تمت بصلة لاى قيم سماوية أو أرضية ثم يجاهرون بهذه الجريمة النكراء بتصويرها وبثها على الانترنت ولا يخافون عقباها الايقرأ هولاء القران أناء الليل وأطراف النهار فى صلواتهم (وما أرسلناك الا رحمة للعالمين)؟ أولم يقرأوا ( رحماء بينهم )؟ أولم يقرأوا (فمن عفا وأصلح فأجره على الله ) ؟ أو لم يقرأوا قوله صلى الله عليه وسلم (الدين المعاملة ) ؟ هولاء الشبان يسيئون الى اسلام أهل السودان كما أساءت داعش الى الاسلام بصورة عامة

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4102

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1364573 [بكري محمد عمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2015 08:43 AM
ماقاله الدجال والفاسق الترابي لم يقوله محمود محمد طه فالأول سرطان خبيث إستشرى
في جسد اهل السودان بفتاواه المضلة حتى وصل به الحال ان افتى بإمامة المرأة للرجال وهذا مالم يكن في عهد رسول الله (ص) ولا الخلفاء الراشدين المهديين من بعده مستندا على فتوته المضلة هذه بعدم وجود آية صريحة تمنع من ذلك ناسيا أو متناسيا أن هناك مرجعية تتكيء عليها الأمة الإسلامية منذ مايزيد على اربعة عشر قرنا من الزمان بعد القرآن والسنة وهي الإجماع ممثلا في المذاهب الأربعة

[بكري محمد عمر]

عصام الجزولى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة