المقالات
منوعات
بروفسير يوسف ابوجديري
بروفسير يوسف ابوجديري
03-09-2016 03:35 PM


رحل عن دنيانا الفانية قبل بضع سنوات علم من أعلام العلوم في البلاد هو البروفيسور يوسف بابكر ابو جديري ،فجعت فيه البلاد وهي مازالت في حاجة إلي علمه وعطائه ووطنيته ألأنموذج، فبفقده فقدت البلاد عالماً فذاً ومربياً فاضلاً ظل عطاؤه مستمراً رغم الجحود ورغم إصرار البعض علي تدمير الذات.
بروفيسور يوسف أبو جديري كان رمزاً من رموز جامعة الخرطوم العريقة المعطاءة وركناً من أركانها ، أسهم فى بنائها وأجزل لها كل ما يملك وأعز ما يملك فقد كان همه ومحور حياته هو علمه وعطاؤه لجامعة الخرطوم ومن ثم للسودان ولمواطنيه ، كان مثالاً للعالم الفذ والأستاذ المتفاني ذو الخُلق الزفيع والنفس الأبية ،غمر نفسه في بحور علمه وأبحاثه وتقديم كل نفيس لطلابه الجامعيين وطلابه في الدراسات العليا فى درجتى الماجستير والدكتوراه.
شارك باخلاص وتفان فى الورش التى اقيمت فى جامعة الأحفاد لتطوير مهارات أساتذة الجامعات فى البحث العلمى والاشراف على البحوث وقد كان آخر منشط عملنا فيه سوياً هو دورة تدريبية اقيمت في جامعة الأحفاد لثلة من أساتذة العلوم في جامعة الأحفاد وبعض الجامعات الأخرى لتطوير مهاراتهم في تدريس العلوم العملية والمعملية، وضمت المجموعة كوكبة من أساتذة العلوم فى جامعة الأحفاد وجامعة الخرطوم وجامعات أخرى من ذوي الخبرة الثرة المتميزة والعزيمة على العطاء من غير من أو أذى وكان من أهداف هذه الدورة تطوير مقدرات ومهارات أعضاء هيئة التدريس الجدد بغية الاستفادة القصوى من الدروس المعملية لتنمية مهارات التعلم والاستكشاف عند طلابنا في الجامعات لتخريج علماء وباحثين فاعلين ، و أذكر أن يوسف وزملاءه كانوا يأتون من أماكن بعيدة رغم الحر ( كان ذلك خلال العطلة الصيفية) و رغم زحمة الشوارع لنجتمع في الأحفاد للساعات الطويلة والايام العديدة والأسابيع الممتدة ونحن نخطط للحدث ثم ونحن ننفذه ، كان يأتي الفقيد من الرياض في الخرطوم إلي جامعة الأحفاد في أم درمان في الموعد المحدد أو قبله بقليل دون أن يشكو من رهق أو يستنكف عن تكلفة إذ كان المهم عنده ( وعند زملائه) أن يتبادل تجاربه وعلمه مع أبنائنا وبناتنا من الزملاء والزميلات الجُدد في المهنة ومع زملائه من المخضرمين ، استمتع فقيدنا بهذا العمل أيما استمتاع كما استمتعنا نحن بصحبته وتعلمنا منه الايثار والصبر وإنكار الذات.
في تلك الأيام ( أيام الدورة التدريبية بالأحفاد) كان قد صدر في جامعة الخرطوم ذلك القرار الكارثي العجيب بأحالة كل أستاذ بلغ الستين إلي التقاعد وذلك لحاجة فى نفوس الذين أصدروا القرار ،وكأنما الجامعة ديوان حكومى يمكن فيه وضع موظف مكان اخر دون الالتفات الى التكلفة العالية والزمن المطلوب والنوعية العالية من الكفاءة البشرية االلازمةلايجاد وتدريب العالم ودون التفات الى تجارب وسياسات الأمم من حولنا –المتقدمة منها والنامية والتى تحتفظ بعلمائها الناضجين وتهئ لهم كل ما يطلبون حتى يواصلوا عطاءهم ماداموا قادرين علي ذلك ،فيهيئون لهم كل الأسباب التي تمكنهم من التفرغ للعلم والبحث والتعليم وتخريج مزيد من العلماء الذين يسهمون فى تطوير بلادهم أو المحافظة على تطورها .
ولعل القارئ قد سمع بعالم الفيزياء (( هوكنغ)) والبالغ من العمر فوق الستين والمشلول تماماً إلا من دماغه الذي مازال يعمل بصورة تامة مع قليل من حاسة اللمس والذى هيأت له جامعة كامبردج مكتبه وبيته بالأجهزة التي تساعده علي التحرك بلمس كرسيه الكهربائي المجهز بالكمبيوترات المتطورة وهيأت مكتبه بسكرتارية ذات كفاءة عالية يرأسها محاضر في الفيزياء وذلك فقط ليحولوا أفكاره الى صورة مكتوبة الكترونيا أو ورقيا بغية الاستفادة من اخر قطرة من علمه ، فبريطانيا الغنية بالعلماء لم تُرسل هذا العالم المشلول إلي دار للعجزة أو تحيله الى التقاعد للعجز أو للصالح العام إذ أن الصالح العام عندهم هو بقا ؤه حيث ينبغي أن يكون - في جامعته .
في تلك الأيام والتي استلم فيها الفقيد العظيم خطاب الإحالة إلي التقاعد رأيته مثقلا بالهموم حتى خشيت عليه اذ ظننته مغبونا بسبب الرسالة الكارثة فاذا به يفاجئنى بقوله بأن أخشى ما يخشاه ألا يتمكن بعض طلابه من اكمال اطروحاتهم قبل ان يأتى اليوم الذى حدد له لترك الجامعة وأن كل ما يتمناه هو أن يتمكن - في ماتبقى من أيام - كل الطلاب المسجلين معه لدرجة الماجستير أو الدكتوراه من إكمال عملهم وتقديم اطروحاتهم قبل أن يجبر علي ترك الجامعة ولذلك ظل يعمل كعادته ليل نهار ليتمكن طلابه من ذلك ، فتصوروا رجلا لا يفكر فى نفسه أو همومه الخاصة فى أحلك اللحظات انما يفكر فى هموم الغير وفى المصلحة العامة – فقد كان همه –رحمه الله - عمله و طلابه وجامعة الخرطوم والسودان وليس شخصه أوماذا سيعمل أو كيف سيعيش ؟
أنشر هذا ابراء لذمتي وتسجيلا لتاريخ رجل رمز لرجال ظلوا يعملون في صمت ونكران ذات يقدمون لبلادهم الدرر النفائس التى لا يراها من بأبصارهم غشاوة أو فى قلوبهم مرض .
ألا رحم الله برفيسور يوسف أبو جديري وأنزله منازل الصديقين والشهداء وأحسن الله عزاءنا وعزاء كل زملائه وطلابه وأهله والبلاد كافة ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

صلاح الدين محمد الأمين

ب. صلاح الدين محمد الأمين
مركز تدريب أعضاء هيئة التدريس
جامعة الأحفاد


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 960

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1426581 [الثائر حسن محمد صالح، جامعة بحري]
4.00/5 (1 صوت)

03-10-2016 03:12 PM
رحم الله العلامة بروفسير أبو جديري أستاذ الأساتيذ. كنت حين حمل الناعي نعية قد كتبت على مدونتي في صفحتي بالفيس بك هذا النعى عنه الذي استميحكم عذراً في أن أعيده هنا:

"السودان يفقد عالماً جليلاً، بروفسير أبو جديرى فى رحاب الله

بسم الله الرحمن الرحيم

وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون

صدق الله العظيم

حملت إلينا الأنباء فى يومنا هذا خبر إنتقال أستاذنا الجليل و الأب الروحى لتخصص علوم الأسماك بروفسير يوسف بابكر أبو جديرى إلى رحاب الله، والبروفسير أبو جديرى هو أستاذ علم الحيوان بكلية العلوم جامعة الخرطوم. لقد كان الفقيد عالماً جليلاً تخرج على يديه المئات من الطلاب فى مختلف مراحل الطلب من خريجين و حملة شهادات عليا و لم يتوقف عطاءه عند طلابه المباشرين بجامعة الخرطوم بل إمتد ليشمل كل من تخصص فى علم الحيوان و الأسماك، على أمتداد الوطن، عبر بحوثه القيمة فى كبريات الدوريات و إنتاجه العلمى فى شكل كتب و تقارير فنية و مقالات، وقد إتسم الفقيد بالتواضع الشديد شانه شأن من بلغ شأواً عاليأ فى مراقى العلم مما زاده رفعة فى نظر عارفيه و طالبى علمه. لقد كان الفقيد محباً للعلم رفيقاً ببنيه و بناته الطلاب و الطالبات، حادباً على مصلحتهم و حريصاً على الأخذ بأياديهم فى مدارج العلم سعيداً بنجاحاتهم التى يحققونها و قد كان، تغشته شآبيب الرحمة، محباً للعمل لم يقعده عنه المرض ولا تزاحم المسئوليات وقد كان حاضرأ بعلمه و خبرته الواسعه فى كل المؤتمرات وورش العمل و اللجان المتخصصة فى مناقشة الشئون العامة المندرجة تحت تخصصه فى علوم الحيوان و علوم الأسماك و البيئه يرفد كل ذلك بعلمه الغزير و خبرته الثره و نظره الثاقب، نافعا الجميع بعلمه لا يرجو من أحد،غير الله، جزاءاً و لا شكورا. ألا رحم الله فقيدنا الأستاذ الجليل بروفسير أبو جديرى رحمة و اسعة و جعل الجنة مثواه و ألهم أسرته و طلابه و عارفى فضله الصبر و حسن العزاء و إنا لله و إنا إليه راجعون، و لا حول و لا قوة إلا بالله.

[الثائر حسن محمد صالح، جامعة بحري]

صلاح الدين محمد الأمين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة