المقالات
السياسة
الإسلامويون..بين خصومة الفجور..ووحدة الضمور
الإسلامويون..بين خصومة الفجور..ووحدة الضمور
03-09-2016 10:14 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

سؤالان وجههما قيادي إقليمي صديق لشيخه الترابي في مناسبتين ..الأول بعد المفاصلة وقال فيه ( أليس من انقلب عليك هم ابناؤك في التنظيم ..فكيف لم تعرفهم قبل أن توليهم ؟ )كانت الإجابة..جربتهم في حلقات الذكر والمعارضة ..لكن لم أجربهم في السلطة. أما الثاني فبعد المشاركة في الحوار قال فيه ( كيف تشارك ؟) فأجاب لقد أتانا طالباً للحوار في مقرنا ليلا منفرداً .
كانت الإجابة الأولى صادقة ..أما الثانية فلا تخلو من مراوغة ..ففي الأولى اعتراف واضح بفشل المنهج في تربية عضويته رغم خطابه الديني ..على قيم الوفاء ..وإذا أضيف إلى ذلك ما بدا من فساد..وصلنا إلى أن الحرام كلمة في قاموس الفكر لا وجود لها في واقع التطبيق ..وإذا ما ذكرت عبارات التنابذ بين الرأسين..في القول المنسوب إلى القصر بأن الترابي ظل يخدعنا باسم الدين طوال السنين..وقول المنشية في شأن ما سمي بحديث الغرباوية..لعلمنا مدى فجور الخصومة التي خص بها الحديث النبوي المنافقين .. ما يجرد الجماعة من أي شرعية أسلامية ..وإذا قرأنا أحداث ما قبيل خطاب الوثبة ..داخلياً في هبة سبتمبر ..وإقليمياً في سقوط مرسي بعد الثورة العارمة في الثلاثين من يناير وانحناء حركة الغنوشي للعاصفة .. وتعطل التغيير في سوريا ..لتعرفنا على المراوغة في إجابة السؤال الثاني.. الذي يجعل الأمر محض اضطرار للنظام إلى الحوار..لأن ذلك ببساطة..يجرد الأمر برمته من الظروف الموضوعية المحيطة بالحوار..وأقساها على الجماعة..فشل التجربة داخلياً ..وسقوط ما ظنوه امتداداً لحكم المنتمين إلى فكرهم ..بعد أن توهموا أن الرياح تهب في أشرعتهم..مما سبق يتضح أن كل أسماء الدلع المطلقة على الحوار الدائر ..لن تسطيع التغطية على الحقيقة العارية الفاضحة للسبب الحقيقي..وهو أن الشعور بخطر الزوال هي المصيبة التي جمعت المصابينا.. وهذا ما توصلت إليه القوى المستنيرة منذ البداية..
بقي يا رعاك الله أن تتابع التصريحات التي جاءت من الطرفين و الحكومي خاصة في التأبين وبعده..فحامد ممتاز رد على التحية بمثلها عند الحديث عن الوحدة..ومصطفى عثمان خص الترابي بكتابة وثائق الحوار ..وعلى الحاج الذي وصل البلاد..أرسل رسائله للبشير في شأن تكملة النواقص..والسؤال ..وماذا بعد؟
الإجابة واضحة..هنالك اضطرار للوحدة خوف خطر الزوال..لكنه لن يغير في الأمر شيئاً غير المزيد من تمايز الصفوف.. فما اعتبروه وليمة الوطن والتنافس عليها ..سبب خصومة الفجور..أما الوحدة فهي وحدة الوهن والضمور..بكلمة واحدة ..انتهى..ليبدأ سؤال الاتعاظ في السفور.
muamar61@yahoo.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 786

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1431129 [عبد المولي]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2016 06:07 AM
مقال به عمق و ذكاء يدعو لتأمل يعوذه التعليق . لك التقدير

[عبد المولي]

معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة