المقالات
السياسة
مشاكل التعليم عند البجا
مشاكل التعليم عند البجا
03-10-2016 08:56 AM


قبل ان ابدا مقالى هذا اود ان اروى قصة رواها لى احد الاشخاص منذ زمن بعيد تذكرتها اليوم وانا استعد لكتابةهذا المقال واليكم تفاصيل القصة ( يحكى انه فى زمن الاستعمار الانجليزى ان احدالحكام الانجليز كان يسير فى دورية بشرق السودان واثناء سيره شاهد قطيع من الماشية يخص احد ابناء البجا فاخذه معه وسار فى طريقه افتقد البجاوى ماشيته وتتبع اثرها الى ان وصل الى مكان الحاكم بعد عدة ايام وطلب من ذلك الحاكم ا ن يعيد اليه قطيعه فساله الحاكم كيف اهتدى اليه فاخبره ذلك الشخص بانه تتبع اثار الماشية الى ان وصل اليها وعندها علم الحاكم بانه امام اشخاص غير عاديين فكتب فى تقريره بان يمنع عنهم التعليم وفعلا منع التعليم عن مناطق البجا على حسب تقرير الحاكم ) انتهى , انافى اعتقادى الشخصى بان هذه القصة حقيقة وحدثت واترك حرية التأويل لمن يرغب .
ايضا اود ان اتطرق الى طبيعة المنطقة التى يسكنها البجا والتى يعتقد البعض بانها منطقة فقيرة . يتميز الأقليم الشرقى وهى المنطقة التى يسكنها البجا فى السودان بميزة لا توجد فى اقليم أخر تجلى ذلك فى وجود البحر الاحمر الذى يطل على الاقليم فى منطقة غنية بشكل مميز بثروة سمكية هائلة فضلاعن وجود الصدف والكوكيان والحدائق المرجانية وهى ثروات يمكن أن تنشأ فيها صناعات ضخمة ومهن عديدة , كما أن هناك الملاحات التى تنتج الملح والذى يدخل فى كثير من الصناعات, ووجود سلسلة جبال البحر الاحمر التى تذخر بكثير من المعادن ( كالذهب فى ارياب وجبيت والغاز والنفط فى البحر الاحمر والرخام فى كسلا بالاضافة الى وجود المشاريع الزراعية ( كالقاش وطوكر والقضارف وخشم القربة ) وبمعنى عام أن مناطق البجا كلها تذخر بثروات تنتظر من يكتشفها , وبالرغم من ثروات الاقليم الهائلة إلا أن الاقليم شديد التخلف اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ويرجع ذلك لجملةأسباب بعضها يرجع لظروف تاريخية وبعضها لظرف موضوعية وبعضها لظروف سياسية ومن اهم المشاكل التى يواجها الاقليم مشاكل التعليم والصحة .
وساتطرق الى مشاكل التعليم فى هذا المقال وبعض الحلول عسى أن اوفق فى ذل يعتبر شظف العيش لدرجة لا تكفى شراء ملابس وعدم توفر المياه والاكل فى المدارس من اسباب تغيب طلاب البجا عن المدارس القليلة الموجودة فى ريف بلادهم , بالاضافة الى عدم توفر الامن والرعاية الصحية الاجتماعية وعدم استقرار الرعاة الرحل وبالرغم من اعتماد ميزانيات منخفضة لمقابلة نفقات ايواء وترحيل وتغذية الطلاب فانها لم تكن كافية لهم بالاضافة الى التسيب فى توزيعها كما أن هناك من يمنعون بنات وابناء اتباعهم من دخول المدارس بدعوى إنها مفسدة لهم , اما من حيث المدارس نفسها فهى أعداد فى إحصايات اكاذيب الدولة إذ انها تفتقر لابسط مقومات المدرسة من مقاعد وطاولات ودفاتر وكتب وغيرها ومن حيث المبانى فهى فى حالة يرثى لها خاصة مساكن المعلمين والمديرين مما جعلهم يهجرون مواقع عملهم فى كل فرصة مواتية ومعظم شهور السنة تظل المدارس بلا معلمين وربما يدرس اوفر التلاميذ حظا ثلاثة اشهر فى السنة.
إن الإهتمام بتعليم يلبى متطلبات البلاد هو الطريق الوحيد لتطوير شعب البجا بالإضافة الى الاهتمام بالثقافة وقيام معاهد للغة وتراث البجا ومحاولة ايجاد تجمعات مستقرة للرحل حول مناطق المياه والكلا تتوفر فيها المرافق الصحية الاجتماعية , لقد كانت بلاد البجا فى الماضى غنية بالمدارس التى تعلم القرآن والتى كان يقيمها العلماء والفقهاء وكانت ذات اثر جيد فى محو الامية ولكن الان اندثر هذا النوع من التعليم السلفى بدخول المدارس الحديثة التى لم تستطيع ان تستوعب كل من الى السن المقررة لدخول المدرسة .
التعليم فى بلاد البجا يحتاج الى دراسات احصائية واجتماعية خاصة وتنفيذ خطة ذات فاعلية ترصد لها ميزانية خاصة ريفه والمناطق الاشد تخلفا كما يجب الاهتمام بالمدارس الموجوة بالارياف وسد حاجتها من مدرسين ومدرسات وتحسين مبانيها وايجاد السكن المناسب فيها للتلاميذ والمعلمين وتقديم الوجبات المجانية للتلاميذ بالاضافة الى الملابس وانشاء معاهد لتدريب المعلمين والمعلمات من ابناء البجا وانشاء معاهد فنية ابتعاث شباب البجا لدراسة التكنلوجيا المهارات الحرفية , إن وجود معلمين من ابناء البجا انفسهم يجعل التفاهم اكثر سهولة بين المعلمين والطلاب خاصة أن البجا يتحدثون لغة مختلفة عن اللغة العربية بالاضافة الى الطبيعة الرعوية ذات النزعة الاستقلالية والفردية يجب ان يوضع لها اعتبار واقامة مدارس متنقلة فى مناطق الرحل لأن المجتمع الرعوى تحتاج فيه الاسرة الى مجهودات كل ابنائها فى كسب الرزق .
اما حاجز اللغة العربية والذى يعتبر عقبة فى استمرارية الطفل فى التعليم فيجب ان يزلل بالاستعانة بالمؤسسات التعليمية ذات الاختصاص فى تدريس اللغة العربية للبجا ويجب ان يكون التوسع فى فتح المدارس بالارياف حيث يوجد البجا الذين يحتاجون للتعليم وليس فى المدن حيث يتعرضون لمنافسة غير عادلة بسبب اللغة وغيرهاكثيرة هى الاسباب وماذكرته غيض من فيض وحاولت الا اسهب فى ذلك كثيرا , وقبل ان اختم لابد ان اشكر كل بجاوى اسهم فى تعليم ابناء البجا بامكانياته البسيطة والتاريخ لن ينسى ذلك لكم , واتمنى ان يقتطع كل بجاوى من وقته الثمين للبدء فى ثورة تعليمية كبرى فى بلادنا وقد حان الوقت لكى يتحد ابناء البجا من اجل اقتلاع ذلك المثلث الرهيب الذى يرزح سنينا فى بلادنا ومن اجل ارجاع كل حقوقنا المسلوبة .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 890

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1427300 [محمد حسن فرح]
0.00/5 (0 صوت)

03-12-2016 09:18 PM
أتصور أن الحاكم الذي قال:{ علم الحاكم بانه امام اشخاص غير عاديين فكتب فى تقريره بان يمنع عنهم التعليم وفعلا منع التعليم عن مناطق البجا} هو والحمار سواء فليس في ما فعل صااحب غنم اي فطنه أو ذكاء، فالحيوانات حتى الفئران تهتدي بأثر بعضها لبعض.. وهذا الأقليم فقير الا من اشجار المسواك والدوم والحسكنيت والضريسة فضلا عن قدرات ساكنيهالمتواضعة .. أما التعليم فهؤلاء الناس ليس عندهم اي قابلية للتعلم الى جانب ضعف ارادتهم وتواضع هممهم .. فمثلهم الأعلى الحصول على فنجان جبنه .. سوي جبنه يا بنية في دل الدهاوية، فنجان جبنه بشماله تساوي الدنيا بهالو ..

[محمد حسن فرح]

ردود على محمد حسن فرح
[بكرى سوركناب] 03-13-2016 05:37 PM
ووالله لولا عمق ما اتحدث به لاسمعتك ما لا يسرك انا بجاوى ايها المتلحف بثوب العنصرية

[بكرى سوركناب] 03-13-2016 05:07 PM
تفكير ضحل للاسف الشديد ورؤية تعبر عن كاتبها


بكرى سوركناب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة